تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان






العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية


«®°•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»خوف من...... الحب«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°®»

«®°•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»خوف من...... الحب«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°®» المره دي جايبه لكم قصه سعوديه برضو .... لكن هالمره من الشرقيه القصه حلوه ...ومنقوله من منتدى اخر ...... اتمنى انها تعجبكم

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2005, 02:17 PM   #1 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
«®°•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»خوف من...... الحب«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°®»









«®°•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»خوف من...... الحب«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°®»



«®°•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»خوف من...... الحب«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°®»



المره دي جايبه لكم قصه سعوديه برضو .... لكن هالمره من الشرقيه

القصه حلوه ...ومنقوله من منتدى اخر ...... اتمنى انها تعجبكم وتحبوها



let's Start


اول شي بنتعرف ع الشخصيات ....




عايلة صالح:
بو محمد(صالح): رجل اعمال كبير عنده شركه داخل فيها شراكه مع اعز ربعه سالم .
ام محمد(لطيفه): انسانه مسيطره على عيالها ومع كذا طيبه وكلمتها لازم تمشى مهما كان .
محمد: اكبر اولاد صالح ويده اليمين عمره 32 متزوج هدي وعنده اربع اطفال اكبرهم صالح 7 وبعده مهند 5 سنوات وبعده التوم مرام وماجد عمرهم 3سنوات.. يتميز محمد بقلبه الكبير وهو حنون خصوصا على اخته سارا .
عبدالله: عمره 28 متزوج مها وعندهم ولد فهد سنتين ونص. .. مارضى يشتغل مع ابوه وعنده اعمال حره.
سلمان: دلوع امه ..... شاب صايع مهنته الدوران في الشوارع والمجمعات يدرس هندسه كيميائيه بجامعه الملك فهد بالظهران ..مملوح وحلو ما بقى بنت بالخير والشرقيه الا ووشبك معها ا عمره 22 سنه.
سارا: اصغر عيال صالح قمه الانوثه والنعومه.تؤمن بقصص الحب مره ... اخوانها مدلعينها خصوصا اخوها محمد الكبير وامها وابوها مو مقصرين بعد...عمرها 19 سنه ناجحه من سنه اولى جامعه تصميم داخلى بجامعه الملك فيصل

عايله سالم:
سالم(بوعمر) : رجل اعمال كبير ورجل غنى مره ....صديق صالح من وهو صغار ودخله مع شريك في احد شركاته ..انسان خلوق وكريم
ام عمر(فوزيه): على نياتها وطيبه لاقصى حد يعنى مثل ما يقولون تحطها على الجرح ويبرى.
عمر:اكبر عيال سالم عمره 31 زوجته توفت قبل 3 سنين وماعنده منها الا بنت مي عمرها 6 سنوات وعايش عند جدتها فوزيه.
نورا: الاخت الكبيره29 سنه متزوجه من ولد عمتها وعندها حصه عمرها 5 سنين وهند عمرها 3 وهي حامل .
عبدالعزيز: الولد الثانى من عيال سالم خريج جامعه دنفر بكلورادوا ه ..افكاره شوي متحرره خصوصا بسبت دراسته بالخارج... مسيطر وعنيد.عمره 27سنه.
منيره : صديقه سارا وتدرس معها بالجامعه ..
رهف: اخر العنقود متخرجه من ثالث ثنوي ومحتاره ايش تدخل بالجامعه.



الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 08-30-2005, 02:21 PM   #2 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
: •´`•..?الجزء الاول ?..•´`•

سارا والدموع ماليه عيونها: يمه تكفين لو سمحتى مابي اروح مابي اطلع من البيت كذا والله حرام ..حرام الي تسونه فينى.
ام محمد: اقول بلا دلع ويالله جلسى هاديه خلي المراه تعرف تحط لك ميكياج ولا تفشلينى قدام الناس.
سارا: حتى عرس ما سوتوا لى وتبونى ما اتكلم والله حرام .. ما كانى بنتكم ..
وقامت تصيح
فيفيان اللبنانيه الي تحط الميك اب: بس يا سارا تؤبرينى ..ليه تعملى بحالك هيك ..انتى عروسه زي الامر ..خلاص ما تعيطي.
سارا : انتى ايش لك يالله برى مابي احد عندي خلاص انا ماراح اطلع يعنى ماراح اطلع.
ام محمد: اقول احترمى نفسك يا بنت لا تكلمنى المراه كذا ..يالله عن الدلع لا انادي ابوك واخوانك يشوفونك.
تتطلع ام محمد من الغرفه وهي معصبه وسارا مرميه على سريرها وهي ميته من الصياح.
ام محمد وهي طالعه تقابلها هدى ومها حريم عيالها
هدي : خالتى ايش فيك ليه معصبه .
ام محمد: والله تعبت من هالبنت ما ادري ايش اسوي لها ..قاعده تصيح ومو راضيه للمراه تحط لها ميكياج ...يا ليت تروحون وتتفاهمون معها .
هدى: انشالله خالتى لا تحاتين بنروح لها الحين .. يالله مها خلنا نكلم سارا.
نزلت ام محمد تحت عشان تشوف اذا البوفيه وصل من المطعم والا ما بعد وتشوف الوضع اذا كان تمام عشان العشى الي مسوينه بمناسبه زواج بنتها سارا ...وخروج سالم من المستشفى بالسلامه...
......
مها وهي داخله غرفه سارا: سوير الله الله كل هالدموع عشانك بتشتاقين لنا يالدبه.
هدى راحت عند فيفيان وقالت لها تطلع برى شوي وبعد دقايق بتناديها ..وطلعت مع الثنتين الي معها.
سارا وصوتها كله صياح:.والله انى بشتاق لكم ..انتى راضيه يا مها على الي صار ..ما كانى بنتهم كاني بضاعه يزوجونى كذا ... حتى الزواج دخلوا فيه المصالح ..والله حرام لا الله ولا رسوله يرضون بهالشي ..لازم ياخذون راي البنت مو كذا زوجونى غصب.
هدى: الله يهديك يا سارا ..وهذا انتى قلتيها زوجونى ..يعنى خلاص الزواج وتم ...والا تبين تصيرين مطلقه.
سارا: ايه عادي ولا اعيش مع واحد ما احبه ولا يحبي ..وتزوجنا عشان مصلحت الاسره ..
مها: ومين قال انه ما يحبك او متزوجك عشان مصلحه.
سارا: ليه يعنى تظنون انى غبيه او انتى تتغابون ... لي اسبوعين مملكه ولا عمره كلمنى كلمه ..ولا شفته الا يوم الملكه ..وما شفته الا ساعه بعدين خرج ولم يعد ..شكله هو مغصوب مثلي.
مها: الرجال ما ينغصب ..لا تفكرين كذا بس انتى تعرفين الظروف الي مروا عليها بيت عمي سالم ..لولا مرض عمى وطيحته بالمستشفى ..والا كان سوينا لك عرس كل اهل الخبر يتكلمون عنه ..بس الظروف هي الي اجربتنا.
هدى: انشالله يا سارا اذا رجعتى من شهر العسل بنسوي لك حفله كبيره وتعزمين فيها كل الي تبين.
سارا: ليه حفله تبونى احتفل بانتحاري.
هدى: الله انتحار مره وحده..حرام يا سارا والله عبدالعزيز نعم الرجل ومحمد دايم يمدحه لي ..رجال بمعنى الكلمه.
مها وهي تغمز: ويقولون حلو وطويل.
سارا: ترانى شفته مو لازم تقولن لى شكله اعرفه ..والا نسيتى انى صديقه اخته ..واصلا هو عصبي ونذل مع خواته ..منور دايم تشتكي منه يقولون هو غير عن عمر.. دايم يخرب عليهم الطلعات ويعصب مره ويتهاوش كثير معهم.
هدى: اقول بلا حركات بزاره تراك كبرتى .
سارا: والله مو كبيره ولا وحده من صديقاتى تزوجت الا انا ..لا وبالغصب بعد ...
ورجعت تصيح مره ثانيه
مها وهي تجلس جنب ساره وتضمها لها : خلاص يا حبيبتى ..انشالله بتسانين بعد الزواج وتضحكين على حركاتك الحين .
سارا وكلامها مو واضح من الصياح: بس انا ما احبه ما احبه.
هدى: والله ما خرب عقلك الا هالافلام الرومانسيه الي تشوفينها والقصص الي تقرينها ..والا حنا وايش لنا بالحب الي قبل الزواج ..ترانا مو غرب حنا عرب لا تنسين ..والله دلع
وتطلع من الغرفه ..ما جلست الا مها بحكم انها تعتبر اقرب بالسن من هدى لسارا .....حاولت تهدى سارا
مها: خلاص حبيبتى ولا يصير خاطرك الا طيب بس انتى لا تصيحين.
سارا : يعنى ماراح تزوجينى.
مها: الله يهديك يا سوير انتى خلاص تزوجتيه ولا ناسيه .
سارا: شلون انسى بس عادي خلونى متزوجته بس مابي اطلع من البيت ما بي اروح معه واجلس معه بورحى ..ترى ما عمري جلست معه وحدنا حتى بالملكه كان سلمان معنا.
مها : هههههههه ايش هالكلام ...نشوف بعد ايش بالتسوين بتكونين انتى الي تبين تجلسون وحدكم .
سارا وهي لازال تصيح: والله لا والله لا.
مها: خلاص سوير والله قطعتى قلبي هالدموع ماراح تنفعك بشي يالله قومي غسلى وجهك وخلى البنت تدخل وتسوي لك الميك اب لا تنسين منور بتجي بدري ..وفشيله تشوفك كذا.
سارا: اصلا منور تدري اني ما ابيه.
مها : ويه فشيله انتى قايله لها انك مجبروره على اخوها.
سارا: ايه والا انتى ناسيه انها صديقتى مره.
مها: لا بس مو كل شي تقولينه لها خصوصا هالشي.
سارا: لا عادي خلها تعرف انى ما اطيق اخوها.
مها: وايش قالت لك.
سارا: مو لازم احبه اهم شي انى بكون معها ببيت واحد.
مها: ليه انتى بتعيشين معهم بالبيت.
سارا: ما ادري والله ما ادري.
الا ينفتح الباب وطلع لهم راس منيره وهي تقول بصوت عالي: انا جيييييييييييييييييييييييييت.
مها: هلا منور
منيره يوم شافت عيون سارا منتفخه من الصياح دخلت على طول وهي تقول: سوير ايش فيك .
سارا رجعت تصيح مره ثانيه وغطت وجهها بايدينها.
مها: رجعنا للسفورنيه .
منيره: مها سارا ايش فيها.
مها وهي متفشله:والله ما ادري عنها شوفيها انتى.
ولتفت على سارا: يالله سارا انا بنزل اشوف خالتى ايش تبي وبناديى لك سوزي تدخل بعد عشر دقايق..لكم بس عشر دقايق تتكلمون فيها.
وطلعت مها وهي طالعه قالت لمنيره الي واقفه ومو عارفه ايش تسوي.: منور حبيتي احد جا معك.
منيرانتبهت لمها: هاه لا بس انا جابنى عمر ..اهلي بيجون بعد صلاة العشاء.
مها : انشالله يالله عن اذنكم.
وطلعت مها وسكرت الباب
منيره وهي متردده ما تعرف ايش تقول.: سارا ...
سارا لازلت تصيح ولا تكلمت.
منيره : سوير خلاااااص ...ما يصير تسوين كذا.
سارا: منور انتى اقرب وحده منى ...انتى الي تعرفين اسراري وتعرفين احلامي ...انا احلامي تحطمت.
منيره: سارا ..لا تعيشين خيال ..انتى عارفه ان احلامك ما تتحقق الا بالافلام ...والا احنا متى صار عندنا حب قبل زواج ...بذمتك اخوانك محمد وعبدالله كانوا يعرفون زوجاتهم قبل الزواج.
سارا: ايه مها بنت خالتى .... وهدى بنت صديقه امي.
منيره: يا ذكيه انا قصدي كانوا يحبونهم... امي وابوك اخوي عمر واختى نورا ..كلهم تزوجوا مثل كل الناس ليه انتى تبين تصيرين غير ..قالت تبي تتزوج واحد تحبه.
سارا: بس حنا بالقرن الواحد والعشرين.
منيره: يووووووووه هالبنت بتذبحنا ..ياختى حنا مسلمين ماعندنا تعارف قبل الزواج.
سارا: انا ما قلت ابي اتعرف.
منيره: اجل شلون بتحبين.
سارا: يعنى احب واحد من غير ما اكلمه.
منيره: لا والله ضحكتينى ..اقول جب ترى عطيتك وجهه ولا تنسين انك الحين حرم اخوي ...(وتغمز لها)
سارا: لا تذكرينى تكفين.
منيره: لا جد ازعل منك بعدين ..ترى اخوي طيب ويهبل.
سارا: مو كلامك هذا قبل لا يتزوجنى.
منيره: هههههه الله يهديك يا سارا هذا اول كنت بزر.
سارا: لا والله قبل شهر كنتى بزر هاه.
منيره: سوير يالله بس والا هالجزمه على راسه بروح انادي سوزي عشان تعدل هالخشه عل وعسى تطلعين حلوه..ابيك تخبلين اخوي عليك اليوم.
سارا: اخوك كانه ما شافنى...شافنى ولا حتى عبرنى.
منيره: سارا لا تقولين كذا انتى ادري بحالنا ذاك الاسبوعين ..وتدرين ايش صار لابوي اللله يطول لنا بعمره.
سارا: امين ...والله انى احب عمى سالم ..والا لو ما احبه كان سويت علوم.
منيره: هههههههه اكثر من الي سويته.
سارا: بس ليه الحين... خلونى اتعود على انى متزوج اول.
منيره: انتى تدرين رغبت الوالد وانشاللله اذا رجعتى انسوي لك حفله..ابوي يبي يشوف عبدالعزيز متزوج باقرب فرصه ..لولا مرض ابوي كان سوينا لكم زواج بس ما دمنا ما رح نسوي ..ليه ما تتزوجون ايش يمنعكم.
سارا: الله يعين... الا تعالي انا وين بسافر.
منيره:هههههههه ..شف عروس ما تعرف وين بتروح بشهر عسها وهي بتسافر هالليله.
سارا: والله ما اعرف مين يقول لي يعنى ..اخوك؟؟
منيره وهي متفشله من اخوها لانه ابد ما كلم صديقتها ولا جا يشوفها من اول ما ملك عليها :
سارا قلت لك اعذري عزيز والله كان عنده ضغط...يالله غسلي وجههك وانا بروح انادي سوزي..لا تنسين انى بتمكيج بعد هنا.
سارا: انشالله ...وقامت للحمام تغسل وجهها ....جلست منيره على الكرسي وهي تفكر بخوها وشوي تذبحه وتذكر كيف استغربت يوم عرفت ان ابوها خطب صديقتها سارا وبنت اعز ربع ابوها لولده عبدالعزيز الي مفهم العايله انه مستحيل يتزوج خصوصا بعد ما شاف ايش صار لخوه عمر يوم توفت زوجته فاطمه ..عمر كان متزوج وعايش مع زوجه قصه حب ولا اروع ... وبعد خمس سنوات قدر الله ان فاطمه تموت بحادث وتركت عمر وبنتها مي 3 سنوات وحدهم...عمر تحطم بعد وفاة زوجته ...وتبدل ذاك الاخ الي كان دايم يضحك...حتى بعد مرور 3 سنوات من وفاة فاطمه..عمر ما رجع مثل اول وهذا الي مقطع قلب امه واخواته عليه ...ولان عبدالعزيز اقرب الاخوان لعمر ..اهو اكثر واحد كان حاس به...وماخذ عهد بينه وبين نفسه ان قلبه راح يكون ملكه هو وحده ومستحيل يسلمه لانسانه ممكن تروح عنه وتاخذ قلبه معها مثل ما صار لعمر اخوه ....يوم خطب ابوه سارا بنت صالح له ..بالبدايه عارض لانهم خطبوها وهو مسافر ولا اخذوا رايه ..بعدين احترم ابوه الي كان قصده يقوى علاقته بصديقه وتكون بينهم علاقه نسب مو بس صداقه خصوصا انه كبر وما يضمن ان الشراكه تتم بين العيلتين بعد ما يتوفى ..فحب يزيد العلاقه بالزواج ...وصالح الي وافق لانه مايبي يرد صديقه ويخاف انه اذا رده تنقطع روابط الصداقه الي بينهم مع انها مره قويه فاجبر بنته انها تتزوج من ولد صديقه ......وفي يوم الملكه بعد ما رجعت عايله بو عمر لبيتها طاح عليهم سالم مريض ..لانه من فتره كان يحس بش بس ما حب يروح للمستشفى ومع ربشت الملكه تعب وطالح .... وبالمستشفى لحقوا عليه بسرعه وهذا الي خلى عبدالعزيز ما يطول في بيت زوجته... شخصوا حالة سالم ان قلبه ضعيف والمفروض ما يجهد نفسه ...سالم خاف ان هالشي ياجل الزواج ...فاصر انهم يتزوجون اول ما يرجع البيت ...وبالفعل بعد اسبوعين من الملكه رجع سالم لبيته وصالح قرر يسوي لها عشى كبير ...فقال سالم ان العشى راح يكون عشان سلامة وعشان زواج ولدة بعد ..محد قدر يعارضه او يقول شي بسبب حالته وانهم ما يبونه ينفعل...وتم الي يبيه ...
...........
وفي بيت سالم ...الكل خايف وماهب عارف ايش يسوي لان عبدالعزيز الى الحين ما يدرون وينه من طلع الصبح والحين اذن المغرب وهو ما رجع البيت ولا حتى رد على جواله ...مابقى الا ساعتين ويروحون بنت بو محمد ...والعريس ما يدرون عنه ...فوزيه ونورا بنتها جالسين بالصاله وهو لابسين وجاهزين مع سالم ..
ام عمر: يالله يهديك يا سالم مو زين عليك الانفعال انشالله عبدالعزيز جاي والغايب عذره معه.
نورا:ايه يا ابوي ما يصير كذا تعرف ان الدكتور موصيك ما تنفعل او تجهد نفسك.
سالم: بس هالشي ما يصير الولد لين الحين ما ندري عنه ...او وينه ...والحين عمر وين في.
فوزيه: عمر اخذ منور ونزلها بيت صالح وراح يدور على اخوه وانشالله برجعون اثنينهم.
سالم: الحين انتوا متى اخر مره دقيتوا على عبدالعزيز.
نورا: يبه جواله مقفل ..يمكن ماعنده بطاريه ...انشاللله بيجي.
وتنزل رهف وهي تصرخ.: نورا عيالك طفروا بي ...زهقونوى تبين تلبسينهم ..روحي لبسيهم او خلي ماريا تلبسهم ..ترانى مو بيبي ستر .
فوزيه: الله يهديك يا رهف ..ما تشوفين بطن اختك ايش كبره ..مافيها شده على عيالها ..وتعرفينها ما تواطن الشغاله تلبس عيالها.
رهف: وعلي انا الشغل.
نورا ساكته وهي تبتسم مسلمه امرها لامها ...سالم وهو معصب: اقول رهف فارقي عن وجهي والله انك فاضيه حنا في مشكله اخوك وانتى تتكلمين عن هالبزارين.
رهف ويدها على قلبها: ليه ايش فيه اخوي ..اي واحد فيهم عمر او عبدالعزيز.
نورا: لا مافيهم شي بس ماندري وينه عبدالعزيز ..اقول رهف وينهم بناتى خليهم ينزلون انا بلبسهم ما احتاج لخدماتك مشكوره.
رهف : ايه احسن فكيني منهم كافيتنى مي.
فوزيه:يا حياتى مي ما شفتها اليوم وينهي؟؟
رهف: لا تخافين فوق ما بقي بدله الا جربتها تقولين هي العروس مو سارا ..ومنور الدبه راحت وخلت الشغل كله علي.
سالم: لا هي راحت تجلس مع سارا ..وأخيرا هالبنت بجي عندنا والله انى احبها من يوم كان يجيبها أبوها بالشركة عندنا ...بس انشالله عبدالعزيز ما يخرب شي.
نورا ورهف : يبه وحنا وين رحنا.
سالم:ههههه انتوا الأساس بس حتى سوير غالية والا نسيتوا هي بنت مين..
نورا: والله يا بوي انا ابي اعرف عمي صالح ايش مسوي لك عشان تحبه هالكثر.
فوزيه: انا من اول ما اخذت ابوك وهو ما يكلمنى الا عن صالح.
سالم: هذي عشرة عمر...صالح مو صديقي وشريكي بس ..صالح اخوي الي الله ما رزقنى به .. انا من وعيت لدنيا وانا مع عمكم صالح


رهف وهي تبتسم: الله يخليكم لبعض.
نورا: ها رهوف بتلبسين عيالي او البسهم انا؟
رهف وهي تشوف بطن نورا المنتفخ بعصبيه: امرنا لله ننتظر هالحلو يطلع عشان نفتك من الشقى الي انا فيه.
نورا: الله اكبر صار شقى هذا وانتى بعد ما ترضين تسوين كل شي ..الله يخلي منور لي.
رهف: اقول لا تنسين ماراح ينفعك اليوم الا انا.
نورا: ههههههههه طيب لا تمنين.
سالم: اقول نورا جربي تدقين على اخوك .
نورا :طيب
.........
في الكونيش عند جسر الملك فهد ..في مكان فاضى ما فيه احد الا واحد جالس على الشاطئ وحاط الشماغ على كتفه ويتامل البحر...كان قاعد يفكر ..ايش بتكون حياتي ..بقى ساعات وبعيش مع انسانه ما اعرفها ولا قد شافتها الا مره وحده صح ان هالانسانه الحين هي زوجتي على سنه الله ورسوله قدام الناس كلهم ..بس انا ابدا ما احس اني متزوج ولا مأيد هذا الزواج..انا ما انكر انها سحرتي بجمالها وببرائتها ما توقعتها كذا ...بس هي صغيره هي كبر اختي منيره ..حرام والله يزوجونها وهي بهالعمر .. اهلها كيف وافقوا ..كيف هي وافقت ...بس صح عمي صالح مستحيل يرفض طلب من ابوي مهما صار ...سارا ...اههه يا سارا مين انتي ..ومين انا بالنسبه لك ..يا ترى هي فرحانه انها بتتزوجنى ..او هي مجبوره مثلي على الزواج ... بس انا مو مجبور ..انا راضي بالزواج ...يووووووووه انا ايش قاعد اقول خلاص كل شي تم ..............ز.يا ترى هي طبعها مثل طبع اختى ... يعنى دلوعه وعلى اتفه شي تصيح..انا اكره ما عندي منور او رهف يصيحون ...يوه اذا صاحت ذي ............ايش اسوي اجطلها مثل ما اسوي بخواتى ..والا اراضيها مثل ما يسوي عمر ...والله بلشه الله يهديك يا ابوي ...
فجاه سمع صوت سياره وراه ..التفت الا شاف بي ام سودا .....هذا ايش جابه الحين
شاف الساعه كانت 4 ونص العصر ...يووه تاخر الوقت من متى وانا هنا ...
وقفت السياره ونزل منها واحد طويل و حلو له دقن خفيف ولابس ثوب بس ..قرب من وين جالس عبدالعزيز على الارض وجلس جنبه.... وقام يتامل البحر وهو ساكت..
عبدالعزيز وهو يشوف البحر : ايش دراك انى هنا..
عمروهو بعد مو ملتفت على اخوه: انت تدري انى اعرف انك تحب تجلس هنا بروحك اذا كنت مهموم او متضايق.
عبدالعزيز ولازالت عيونه على البحر: انت قلتها اجلس بروحي ..يعنى ليه جاي.
عمر: والله ما اظن ان هالمكان مملكك عشان ما ترضى لي اجلس هنا.
عبدالعزيز وهو يقوم : اوكي تمام خلاص بترك لك المكان فمان الله.
عمر يمسك يد اخوه: هيه وين تعال ...بل انت على طول تعصب ...عزيز ايش فيك .......... ناسي انا مين.
عبدالعزيز: اااااااه يا عمر والله لو تدرى بالصراع الي فينى الحين.
عمر: هذا وانت خلاص تزوجت يوم المكله ما سويت كذا ..نسوي الحين ..ليه انت ما ارتحت معها؟؟
عبدالعزيز: شلون ارتاح او ما ارتاح وانا عمري ما كلمتها.
عمر وهو فاتح عيونه: شلووووووووووووووون .
عبدالعزيز: الي سمعته ما كلمتها ولا مره ولا شفتها الا يوم الملكه.
عمر: وليه لك اسبوعين مملك .
عبدالعزيز: انت ادري بالظروف الي مرينا فيها.
عمر: لا والله عذر اقبح من ذنب..الله يعينك يا سارا ويصبرك على اخوي.
عبدالعزيز: هيه انت ايش الله يعيننها ..محد قال لها ترضى تتزوجنى.
عمر:افا يا عزيز ما يصير تقول هالكلام البنت مو ذنبها هالشي وانت لا تضايق ابوي ترى مو ناقص...
عبدالعزيز: بس انا مابي اتزوج ..(وبصوت عالي) يانااااااااااااااااااس مابي اتزوج.
عمر: وليه فهمنى.
عبدالعزيز ومن غير ما يحس: مابي اتزوج واحبها وتتركنى مثل ما تركتك فاطمه.
عمر وهو منزل راسه: الله يرحمها.
عبدالعزيز حس بنفسه: والله اسف يا اخوي مو قصدي اعذرنى.
عمر: مسموح ..من ما يجوز تقول كذا الي صار لى قضاء وقدر وما يصير تربط نفسك بي.
عبدالعزيز: خلاص هالشي صار وتم والي يبيه الوالد بيصير بس حب مستحيل احبها.
عمر: الله يهديك بس يالله قول ابوي معصب بالبيت وقال لي ادور ك يقول من الصبح يدق وانت ما ترد....
عبدالعزيز: ايه مقفل الجوال..
عمر: يالله قوم ..من قدك الليله بتسافر .. حنا شغل وكرف.
عبدالعزيز: لا والله مستعد اشتغل 12 ساعه بس مابي هالسفره.
عمر: يالله قوم بس ..قال مايبي يسافر ..يا اخوي شهر العسل احلى شي بالزواج حتى اسالنى انا ..خصوصا ان المراه تكون توها تستحي...
عبدالعزيز : الله يكون بالعون والله مو عارف شلون اتصرف وايش اقول..
عمر: الله الله ...الاخ مرتبك.
عبدالعزيز: هيه ترانى ما اعرفها اكيد برتبك.
عمر: وذنب مين هذا كان عندك اسبوعين تقدر على الاقل تتعرف عليها.
عبدالعزيز: انا بطلب من الوالد انه ياجل الزواج.
عمر : والسفر؟
عبدالعزيز: عادي نلغيه.
عمر: اقول ترى بسطرك كف والله انك ماصخ ...يالله قوم
ويدق جوال عمر...
عمر : هذا البيت يالله بقول لهم انك ماعندك بطاريه وانت ترتب بعض الامور فاهم.
عبدالعزيز : تم.
عمر يرد على التليفون: الووو
نورا: هلا والله عمر شخبارك يابو مي.
عمر : بخير الله يسلمك شخباركم انتوا.
نورا: اقول عمر عبدالعزيز لقيته.
عمر: ايه هذا هو جنبي
نورا: وين كان ترى امي خايفه مره وابوي معصب ..توه قايل لي ادق عليه وشفت جواله مغلق .
عمر: لا ماعنده بطاريه والشاحن مو بالسياره ..كان عنده كذا غرض وخلصهم وهذا حنا راجعين البيت.
نورا: الحلف خلنى اكلمه عشان تاكد.
عمر: اقول استحي على وجهك رجال ايش كبري وايش عرضى تبينى اكذب عليك ..
نورا: والله سورى مو قصدي يا بو مي بس تدري ..
عمر: المهم شخبارها مي انشالله عدلتوها ابيها تكون احلى من في العشا.
عبدالعزيز وهو يدز عمر: ماراح تكون احلى من حرمتى.
عمر وهو يضحك : هذا الي ما يبي وما ادري ويش والحين يدافع عنها.
عبدالعزيز: لا تصدق بس تدري بنتك شيفه ومستحيل تكون احلى وحده.
عمر: اقول جب ..الشرهه مو عليك الشرهه على الي عطاك وجه ..مي تسوي عشرة من امثالك فاهم .
عبدالعزيز : هههههههههههههه يالله انا راجع
وقام وراح لسيارته وراح عمر بعد لسيارته وتذكر ان نورا لازالت على التليفون.
نورا: اللللللوووووووووووووووو عمر وينك
عمر: ههههههههههههه هلا انا معك
نورا: لا احلف بس...لي ساعه اببنبع ولا احد يرد علي تراك بتخسر ابوي.
عمر: لا الخير واجد لا تخافين.
نورا: وين رحت؟؟
عمر: هذا عزوي يقول ان حرمته بتكون احلى من ميونة قلبي.
نورا وهي فاتحه عيونها وتصارخ: احلففففففففففففففففففففف
عمر: وجع فقعتى اذنى ..وليه اكذب تراك مصختيها اليوم كل دقيقه مكذبتنى.
نورا: لا بس مستغربه ..عزيز يتغزل باحد ..مو خابرته يعرف يفرق بين الغزال والقرد
عمر: اقول ضفي وجهك بس يالله ما احب اتكلم وانا اسوق ربع ساعه وواصلين البيت ..ولا تنسون تجهزون عروستى عشان اخذها معي.
نورا : الله يخليها لك وخليك لها يالله مع السلامه بروح ابشر اهلي
عمر: مع السلامه.
سكر التليفون وهو مبتسم ..واخيرا بيدخل بيتهم الفرح ..صدق ان عبدالعزيز مو موافق على هالشي ..بس هو حاس ان دخول سارا لبيتهم بيكون فاتحه خير للكل.
....
عبدالعزيز رجعت الافكار له حاول يطردها وشاف نفسه بمراية السياره ..لاحظ انه لازم يحلق ...اخذ جواله وفتحه وعلى طول يطلع له صوت مسج وبعده مسج وبعده مسج ..لين وصل عددهم 7 مسجات...
فتحهم وشاف كلهم من اهله ويسالونه وينه ومتى بيجي ومن هالكلام ...ابتسم واعرف كيف هم كانوا خايفين ومايبونه يحرجهم او يحطهم في موقف ما ينحسدون عليه ......دق على اخوه عمر ...
عمر: هههههههههههه ما اسرع اشتقت لي
عبدالعزيز: روح انت وجهك هذا وانت سابنى قبل شوي ..لا بس بقول لك انى ماراح اروح البيت بمر الحلاق قبل تدري ما يصير اروح للعشا وانا اقزز
عمر: اوووووووووووووه الاخ يبي يسحر العروس..
عبدالعزيز: اقول باي
عمر: ههههههههههههه مع السلامه
عبدالعزيز: عمر والله انك سخيف..
عمر: مو توك تقول باي
عبدالعزيز: المهم قول لهلي انى بعد ساعه بالكثير بجي
عمر: يوصل.
وراح عبدالعزيز للحلاق وبعد ما خلص رجع للبيت .... اول ما دخل قابلته هند بنت اخته نورا...
عبدالعزيز وهو يشيل هند: هلا والله بهنوده عطي خالو بوسه.
هند وهو ييتلوى في حضن خالها: مااااابي ابي ماما
عبدالعزيز وهو ينزلها: يا سخفك من جد ما تستاهلين احد يعطيك وجهه والا ماافي احد ما يتمنى يعطنى بوسه.
رهف وهي تضحك : مصدق نفسك مره ..لا وتكلم هالببزر كانها بتفهم.
عبدالعزيز: يمه من وين انتى طلعتى بعد؟
رهف: انت الي وينك تراك خوفتنا.
عبدالعزيز: وينه ابوي وامي...
رهف : بالصاله ومع اخوانى..
عبدالعزيز: كلهم مجتمعين.
رهف : ايه الا منور عند العروس هههههههههه
عبدالعزيز: لا تضحكين..
رهف: انت بس تفشل فينى الله يعين سارا عليك...
عبدالعزيز: يا حظها فينى
رهفوهو تبتسم بحنان: ايه صح وياحظك فيها بعد
عبدالعزيز استغرب من اخته اول مره تشوفه كذا وتبتسم له هالابتسامه ...ابتسم لها بعد وراح للصاله وين ما اهله جالسين.........
...
سالم: واخيرا المعرس شرف ..
فوزيه : وينك يا وليدي خوفتنى عليك..
عمر: كان يتكشخ لزوجته ما تشوفه محلق ومضبط العوارض والشنب
فوزيه: عقبالك
عمر يلتفت بسرعه لا امه ويناظرها بعتب لان بنته مي جنبه
سالم: امك ما قالت شي وليه تشوفها كذا...
عبدالعزيز:ههههههههه طالحوا عليك فكيتنى..
سالم: استح احد يقول على اهلى انه افتك منهم
عبدالعزيز: مو قصدي يا يبه على العموم انا بروح اسبح واجهز ....
نورا: الا تعال عزيز انت وين بتسافر اللليله تصدق انى ما ادري..
عبدالعزيز: اذا كنت ما قلت للعروس تبينى اقولك انتى..
نورا بدلع: عزوييييييييي
عبدالعزيز فاتح عيونه ايش فيهم خواته اليوم بالعاده رسمين معه بس مع عمر عادي : عزوي اصغر عيالك انا........
نورا : لا بس يالله من جد
رهف: ايه صح يالله وين والله ما نقول لسارا ندري انك تبي تسويها مفاجرئه
عبدالعزيز ابدا ما كان قصده مفاجاه ولا شي بس ماداموا فهموها كذا براحتهم
عبدالعزيز: اوكي بقول لكم بس ما تقولون لها طيب
نورا ورهف: واللللللللللللله ما نقول
عمر: بيروح للندن
عبدالعزيز: يا ملقووووووووووف
نورا: ليه لندن فيها عرب كثير وزحمه
رهف: ايه روحوا باريس لانها بلد العشاق او ايطاليا حلوه لشهر العسل ..والا ماليزيا بلد العرسان
سالم: وانتى ايش دراك يالجنيه
رهف وهي مرتبكه: هاه لا بس اسمع البنات
فوزيه: والله هالبنت قشره ماادري طالعه على مين؟
مي تتكلم بصوتها الناعم وبكل هدوء: عمي ليه ما تروح اسبانيا انا بابا وماما راحوا لها بشهر عسلهم؟
عم السكوت المكان والانظارت توجهت لعمر وبنته ..وينتظرون رد عبدالعزيز.....عبدالعزيز راح لبنت اخوه الي يعشقها غير عن عيال نورا وقال: لو رحت لها ماراح تكون خاصه لامك وابوك ....والا انتى ايش رايك؟
مي وببتسامه حلوه تجمل وجها البرئ:ايه صح اسبانيا حقت ماما وبابا بس..
عمر شاف بنته بحنان وقربها منه زياده وقال: مو ماما وبابا بس حتى ميو معنا..
مي وهي مكشره: لا يا سلام انا ابي بلد خاصه فينى وبزوجي بس
الكل قام يضحك ...قال سالم : والله البنت اختربت من عمتها رهف.
رهف: حرام عليك يبه.......صدق عزيز ليه لندن يخيل لي مو حلوه لشهر عسل..
عبدالعزيز: لا بالعكس لندن مره حلوه خصوصا بهالوقت من السنه ..وانا بروح لان عندى فيها شغل بعد ...
نورا: شغل بشهر العسل؟؟؟؟؟!!!!!!!!!11
عبدالعزيز: مو شغل شغل يعنى عندي غرض ابي اسويه ..ولازم اروح هناك..
رهف: اجل الله يعين سارا على الطياره خصوصا انها اول مره تسافر
عبدالعزيز وهو مستغرب: ليه ما اعمرهم سافروا..؟؟؟
رهف: لا ماراحوا الا الامارات عمي صالح ما يصلح يركب الطياره تقول ساره انه يكرها ركبها بس مره وبعدها ما ركبها..حتى سارا من كلام ابوها صارت تخاف من الطيارات مع انى اقول لها ان اونس شي بالسفر الطياره..
عبدالعزيز: اها المهم عن اذنكم ...
وطلع من الصاله والكل بقى خصوصا انهم جاهزين وما بقى شي على الروحه لبيت بو محمد
............................................
سارا طلبت من سوزي تحط لها مكياج ناعم وهادي لان محد بيجي الليله الا بيت عمها سعد وعمتهاهيفاء وخالاتها وفاء وجهان ووخوالها خالد وجمال وعبدالله ...وبيت سالم مع اخت سالم عائشه واخو فوزيه عبدالرحمن ووخواتها الثلاثه جوهره وشيخه وشروق........
منيره وهي تشوف سارا: الله سارا تجنين طالعه مره نواعم ...من جد شكلك احلى بكثير من الملكه ...اكيد اخوي بيتخبل عليك يا حظه بك ..
وجات حضنت سارا ...سارا حست انها خلاص بتصيح ..قامت قالت سوزي...::لالالا منيره ما بصير هيك ...البنت خلاص بتبكي
منيره تركت سارا ودزتها: انت وجهك مع هالرومانسيه متى بتفك عنك ..
سارا ابتسمت :خخخخخخخخخخخخخخخخخخ
منيره يالله روحي ولبسى وانا بخلي هالسوزي تلطع لى أي حمره او أي شي
سارا: انشالله ...
وقبل ما تطلع تلتفت لمنيره وتقول: منور من جد انتى ما تعرفين وين بسافر هالليله..
منيره : لا والله ليه؟
سارا: اخاف نروح مكان بعيده وانا ماعمرى ركبت طياره..
منيره:هههههههههه لا تسمعك رهف والله انها تتخبل على الطيارات لو بدها كان اشتغلت مضيفه ..
سارا: من جد اتكلم خايفه ...مو كافينى خوفي من اخوك عشان اخاف من طياره.
منيره: ليه اخوي وحش ههههههههههههههه.
سار ا: اروح البس اصرف لي...
ودخلت سارا غرفة تبديل الملابس ولبست فستانها الي اشترته جاهز ما امداها تفصل لها واحد.
دخلت مها الغرفه: وينها سارا
منيره : دخلت تبدل الحين بتطلع.
مها: وشخبارها الحين انشالله احسن.
منيره وهي تبتسم : افا عليك تبين منور عندها ولا تصير بخير..
مها:ههههههههه والله اانك خبله ........ منور
منيره:هلا
مها: لا تزعلين من كلام سارا على اخوك ترى ما تقصد..بس تدرين الضغوط الي عليها الحين..
منيره : يوه مها من جدك تتكلمين ..لا تحاتين اصلا سارا مو صديقتى بس سارا اعظم من اختى ..والله انها مثل خواتى نورا ورهف
مها: ادري والله حتى هي تعتبرك كذا وحنا بعد والله اننا نحب بس ياليت ما تبين الاهلك او تقولين لهم على الي سوته سارا..
منيره: مها سارا ما سوت شي ..والي سوته شي عادي ..والي تقوله لى سارا ما اقوله لرهف شلون تبينى اقوله لاهلي..
مها : والله انك بنت اجاويد ما تقصرين ... يالله ماراح تلبسين انتى..
منيره : انتظر سارا تطلع بالاول ..هي العروس مو انا ..وتبتسم
مها: الله يخليكم لبعض ..والله ان علاقتكم تذكرنى بعلاقه عمي صالح بابوك
منيره: اميييييييين
مها: هذا اصوات كان الجماعه وصلت يالله عن اذنك بروح اشوف فهودي وينه وبنزل للضيوف ..وانتى جلسى مع سارا وهالله هالله فيها.
منيره: لا تحاتين هذي مرت اخوي
مها: هههههههههه ما تعقلين
وتطلع مها من الغرفه وبعدها على طول تطلع سارا من غرفه الملابس
سارا : كانى سمعت صوت مها..
منيره: الله يغربل الشيطان ...طالعه تقتلين ايش هالحلاه
سارا استحت :اقول روحي بس
بس سارا من جد كانت حلوه وطالعه مره نواعم ....سارا ماهي طويله ولا قصيره يعنى الطول العادي الي منتشر بين البنات بس جسمها مره حلوماهي عصله ولا متينه يعنى قومها مره رشيق وفي الاماكن الي المفروض تكون فيها مليانه هي مليانه ..كانت لابسه فستان سكري طويل وناعم يناسب المناسبه يعنى عشى مو زواج ورافعه شعرها الكستنائي ونازله منه خصل على كتوفها ..شعرها اصلا يوصل لين كتوها وهو مره ناعم ..ومعلقه بشعرها ورود سكريه صغيره ..والميك ابد حلقها مره هادي وناااااااااااعم ..عيونها طالعه كبار وخشمها وفمها صغار بس بشكل متناسق..هي عيونها بني غامق مو سود...والشدو الي حاطته مطلع عيونها افتح من العاده ..
منيره: والله طالعه تهبلين ...من جد خلينى اقرى عليك عن العين.
سارا: أي عين مافي غريب كلهم اهلك واهلي وكلهم شايفينى الف مره
منيره: يا يا غبيه من عين اخوي ..ترى عينه حاره..
سارا وهي منزله راسها: وهذي صفه شينه ثانيه فيك..
منيره وهي معصبه:اقول ترانى عطيتك وجهه بزياده والله انك سخفه ..كنت امزح امزززززززززززززززززززح
سارا: طيب يمه لا تاكلينا
منيره: وين باقه الورود الي شريتها لك..
سارا: ماراح اخذها ..هذا مو زواج
منيره: الا بتاخذينها ترى حنا بنسوي لك زفه والا ناسيه
سارا: هذا هي هنا ..
ويدق جوال منيره..
منيره: هذي الخبله رهف اشوف ايش تبي...الوووو
رهف: هلا منور وينك ومين سارا وايش تسوون ومتى بتزلون
منيره: بل بل ..شوي شوي علي
رهف: لا جد وينكم ترى حنا تحت ابي اجي عندكم بس اخاف اشوف احد
منيره: حلفى جيتوا كلكم؟
رهف: ههههههه ايه كلنا
منيره : حلو تعالى وجيبي معك حصه ومي ..هاه لبستوهم مثل بعض نبيهم ينزلون قبل سارا
رهف: ايه لبسناهم انا الي لبستهم لا تخافين كل شي تمام ..
منيره :خلاص اذا جينا بننزل بدق عليك رنه عشان ترقينهم
رهف: لا وين انا ابي اجلس معكم الحين ..هنا كله عجايز.
نورا الي كانت جالسه جنب رهف:عجوز بعينه
رهف: هههههههههه بل كلتينى ..هاه منور بجيكم اوكي ....فوق مين في؟
منيره: ما اظن فيه احد .
رهف: اوكي باي انا جايه
وتسكر التليفون وتقوم
فوزيه : وين رايحه يا رهف
رهف: يمه بروح عن العروس ومنور.
فوزيه: في احد فوق لا تروحين.
رهف: لا يمه مافي احد انا تونى ساله منور.
فوزيه: طيب خذي عباتك احتياط.
رهف: يمه قلت مافي احد صدقينى.
فوزيه : معليش احتياط .. شوفي سيقانك وزنودك طالعه ...البس احسن.
رهف: يممممممممممممممه مابي مافي وعبايتى في غرفه العبايات ..من وين اطلعها الحين .
فوزيه: اوف يالله روحي بس
رهف تحب راس امها: يالله تشاو يا احلى امم
فوزيه: والله ما ادري ايش تقولين يا بنيتى
ام محمد الي كانت قريبه منهم : والله هالعيال ما ينفهم عليهم هالايام يتكلمون كلام ما ينفهم
رهف الي انحرجت ما توقعت ان ام محمد تكون قريبه وتسمع مناقرها مع امها طلعت على طول من الصاله وراحت على فوق..
هدي: يا حليلها انحرجت..
ام محمد: بس هالبنت كل مالها وتحلو ..ماشالله عليها يا فوزيه بناتك يكبرون ويزينون..
فوزيه: وانتى بعد يا لطيفه شوفي بنتك ايش طلعت والا لو مو قمر ما اخذنها لولدنا
ام محمد : والله لنا حنا الشرف اننا نناسبكم
....
....
نرجع لرهف الي راحت فوق وهي تركض ..خبله مثل دايم ..هي احيانا تجي مع منيره بيت صالح عشان كذا تعرف وين غرفه سارا...وهي تركض بالدرج الا تصدم في شي طويل قدامها وتفقد توازنها بطيح ...وما حست الا بايدين ماسكها من خصرها وهي لاصقه بشي ابيض طويل...............
نهايه الجزي
مين الي صدمت فيه رهف؟؟
وايش بكون ردت فعل عبدالعزيز اذا شاف سارا بشكلها هذا؟؟؟


دمتم بـ ود
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 08-30-2005, 02:26 PM   #3 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
: •´`•..?الجزء الثاني ?..•´`•

نرجع لرهف الي راحت فوق وهي تركض ..خبله مثل دايم ..هي احيانا تجي مع منيره بيت صالح عشان كذا تعرف وين غرفه سارا...وهي تركض بالدرج الا تصدم في شي طويل قدامها وتفقد توازنها بطيح ...وما حست الا بايدين ماسكها من خصرها وهي لاصقه بس ابيض طويل...............
رهف تجمدت في مكانه مو عارفه تتحرك او حتى تتكلم وراسها لاصق بالثوب ....سلمان استوعب الموضوع وترك رهف ورجع لورى وقام يشوفها ويناظرها بكل وقاحه...
يوم تركها.... رفعت رهف راسها وطاحت عينها في عين واحد قدامها وكان هالشخص يشوفها من فوق لتحت كانه يقيمها وراسم في وجهه ابتسامه خبيثه.......وعلى طول تنزل راسها وهو يتقلب احمر واصفر وكل الالوان........
سلمان: الله الله وايش هالقمر الي قاعد يراكض في بيتنا..
رهف مو عارفه ايش تسوي او ايش تقول واهي تسب نفسها لانها ما سمعت كلام امها وصارت في هالموقف المحرج مع هالانسان الوقح الي مو محترمها ..تذكرت لبسها خصوصا انها لابسه تنوره قصيره وبلوزه كت من رباعيات ..يعنى لبسوها شوي عاري ...


سلمان : ماتعرفنا.....وهو يرفع حواجبه
رهف يوم سمعت سلمان يقول كذا جاتها جرائه غريبه ورفعت راسها وحطت عينها بعين سلمان وناظرته بكل احتقار الدنيا وقالت : وقح .......ولفت راسها بكل تكبر وغرور وكمل طريقها وهي رافعه راسها مع انها بداخلها تحس انها شوي وتموت.......
سلمان الى كان منصدم من الي صار قدامه صح انه جرئ ومتعود يتحرش بنات الناس وما يستحي ابد ومستحيل احد يفحمه بالكلام ..بس ما قدر يرد عليها ...وحده تقول عنه وقح ولا يرد .. ومو أي واحده ..هذي تنزل الطير من السما .....سمحان من خلقاها لا وجرئه ومتكبره ....يوم استوعب الموضوع ابتسم وقال في خاطره انا لازم اعرف من هي وكمل طريقه وهو يصفر...
اما رهف اول ما تاكدت ان سلمان ما يشوفها ...على طول تشخطها وتروح لغرفه سارا وتدخل على طول وهي ترجف...منيره استغراب قالت: رهوف يمه باسم الله ايش فيك....
رهف وهي لازالت تتنفس بصوت عالى وترجف : هاه ...ايش
منيره قربت من رهف وحطت ايدها على جبتها: ايش فيك ليكون مصخنه..
سارا كانت تشوفهم وهي معقده حواجبها وقالت : ررهف ايش فيك..
رهف لين الحين مو مستوعبه الي صار لها ....وفي عالم اخر ..عالم ما فيه الا هي وهالانسان الي ما تعرف مين هو ....يووووه شلون ما جا على بالها هذا اكيد سلمان اخو سارا الي مؤذي بنات الله ..الكل يعرف سوالفه ..مستحيل يكون عبدالله لان عبدالله متزوج ومحترم.....ومحمد بعد....
سارا ومنيره: رهههههههههههههههف
رهف توها تستوعب: هاه ..لا ابد بس جيت اركض ..لانى سامعه حس رجال فخفت يشوفنى هنا..
سارا: غريبه خوانى عند ابوي مافي احد فوق ....الا صح سلمان توه جاي عشان ياخذ الكاميرا يقول يبي يصور اكيد هو الي سمعتى صوتى ..عسى ما شافك..
رهف رجعت تسرح ..يوم تاكدت انه سلمان...هذا سلمان ..اها والله صدق انه جرئ ومملوح ..والله لو يدرون اخوانى او ابوي ايش قال لي كان اقتلوه ........ بس حتى انا كنت جرئه بعد ...
منيره: رهف ووجع وين رحتى فيه؟؟
رهف: هاه لا ولا مكان....لا يا سارا محد شافنى جيت ركض....الله الله ايش هالزين..
وراحت لسارا وباستها على خدها وهي تقول: هلا بمرت اخوي العتيقه..
سارا تبتسم وتقول: هلا بك اختى...
رهف : بس من جد طالعه حلوه والله بتخبلين الموجودين...
سارا: الحلوه عيونك..
منيره : وانا وين رحت فيه ما قلتى على شكلي شي..
رهف: والله ما ظنتي انك العروس عشان اعلق على شكلك....
وجلسوا البنات سوالف وضحك ويحاولون يخففون عن سارا التوتتر الي هي فيه......
...................
الكل كان مجتمع في مجلس الرجال ... عبدالعزيز جالس في صدر المجلس بحكم انه العريس ..وعلى يمينه ابوه وعلى شماله اخوه عمر....صالح جالس جنب سالم صديقه ..والباقي متوزعين بالمجلس... اصر سالم على ولده عبدالعزيز يلبس البشت مع انه عشا ...قال لازم يكون لابس بشت وما يتعشى الا مع زوجته بعد...عبدالعزيز ما حب يحرج ابوه ووافق مع انه حس ماله داعي لابس بشت ..... دخل عليهم سلمان بالكاميرا وقام يصور ويعلق على هذا وذاك ..ما ترك احد بحاله...كانت الجلسه ممتعده ..والكل مبسوط ومستانس... عبدالعزيز هو الوحيد الي ماكان مرتاح ويحس انه شوي ويصارخ .....عكس ابوه الي حاس الدنيا مو سايعته من وناسته ..واخيرا تحقق حلمه وصارت بينه وبين صديقه علاقه قويه ...يالله وراح تزيد هالعلاقه اذا صاروا عندهم احفاد مشتركين.....
الحريم بالصاله سوالف وحش في خلق الله ...ما يحتاج اقولكم عن سوالفنا حنا الحريم
هدى : اقول خالتى مو المفروض تنزل سارا الحين الساعه تسع ونص ..
لطيفه ام محمد : ايه والله معك حق بروح لهم اشوفهم ...
مها: بجي معك يا خالتى..
نورا : ياليت يا مها تاخذين معك حصه ومي عشان يدخلون مع سارا..
مها: يا حبي لهم يهبلون طالعين .. كان ودي ببنت ..بس مالله كتب
نورا:هههههههه تحملي يالله وجبي اخت او اخو لفهد ...شوفي انا ماشالله علي الثالث بالطريق.
مها: هههههههه الي كاتبه الله بيصير ...وفهود توه صغير
نورا: الله يخليه لك...اقول حصيص ماما نادي بنت خالك وروحوا مع خاله مها
قامت حصه وراحت مع مها هي ومي وام محمد ورقوا فوق عند البنات
..........
ام محمد وهي تدخل الغرفه: شخبار عروسنا الحلوه..
سارا قامت ورتمت بحضن امها وضمتها باقوى ما عندها: يمه مابي اروح عنكم.
ام محمد: ههههههههه الله يهديك يا بنتى خلاص ما انتهينا من هالقصه ..مابي اشوف ولا دمعه خلاص...الله بنتى كبرت وصارت عروس...
والتفت ام محمد لبنات سالم منيره ورهف:...عقبالكم يا بنات....
البنات استحوا وراحت منيره وخذت بنت اخوها وبنت اختها عشان تعدلهم عدك وعطتهم باقه زهور صغيره لكل وحده مثل باقه الزهور الي بشيلها سارا بس ساره باقتها اكبر منهم...
سارا: يمه الكل جا...
ام محمد : ايه يا بنيتى كلهم جا دورك تنزلين ...
سارا : مو لازم زفه تراه عشى مافي غريبين...
مها: ما يصير يا سارا خلاص انا بروح اجهز الاستيريو وانتي يا منيره عليك بسارا والبنات
منيره: لا تحاتين....
رهف: وانا ايش اسوي...
مها :تعالي معي انتى..
ام محمد: يالله يا سارا ابيك اذا دخلتى الصاله وقبل لا تجلسين تسلمين على ام رجلك ما تفشلينى
سارا وبصوت واطي: انشالله..
ام محمد خلاص انا بطلع ..وطلعت معاها مها ورهف الي راحوا يضبطون الاستيريو وينادون المصوره الي بيتصور سارا...
مابقى الا منيره ومي وحصه وسارا....
منيره لحصه: اقول حصيص بلا حركه صيري هاديه مثل مي وامشى بهدؤ ما تفشلينى..
حصه: انشالله خالتى .
مي بهدوء: عمتى سارا انتى حلوه مره
سارا انتبهت لمي ...هي تعرفها ودايم تتكلم عنها منيره وعن هدؤها وشلون انها ملح البيت لانها عايشه هي وابوها عندهم قالت لها: وانتى بعد يا مي طالعه قمر..
مي ابتسمت بكل وداعه وقربت عند سارا وضمتها...سارا استغربت منها ما توقعت تسوي لها كذا خصوصا انها مو اول مره تشوفها مي ....اصلا مي عمرها ما عبرت سارا بالعكس ما تتكلم معها ابد ...
مي : انا احبك يا عمتى سارا لانك بتتزوجين عمي ..عمي طيب وانا احبه كثير عشان كذا انا احبك لانك تحبين عمى وبتتزوجينه...
سارا وهي تبتسم بكل حنان وتضم مي بعد: وانا بعد احبك لانك تحبينى...
منيره الي كانت تشوف بنت اخوها وقلبها يتقطع عليها ..مي طبعها هاديه وما تطلع عواطفها لاحد الا نادر ... صدق انها متعلقه بعمها كثير ...حتى عبدالعزيز يعامل مي غير عن خواته وبنات اخته ...مي فقدت امها وهي عمرها 3 سنوات عشان كذا ما تذكرها....استغربت منيره من تعلق مي بسارا....
سارا رفعت راسها وشافت منيره الي كانت عيونها غرقانه دموع.....حصه كانت مستغربه ..راحت لعند سارا وقالت: حتى انا احبك...
مي بعدت وهي تبتسم ...سارا قامت تضحك هي ومنيره وقالت سارا: وانا بعد..
منيره: قسم بالله فيلم هندي اقول يالله يا بنات خليكم جاهزات خوذوا الورد..وانت بعد يا سارا اظنك كبيره مو لازم اقول ك شلون تمشين او غيرها..
سارا وهي تدز منيره :منور انتى وخشتك اقول انقلعي وتركينى بروحي ...
منيره: هههههههه يالله خلنا ننزل..
وراحت منيره بتنزل عشان تقول لهم يشغلون المسجل على اغنيه الزفه......
سارا امسكت منيره من يدها : وين رايحه؟؟
منيره وهي تضحك: مو توك تقولين خلينى بروحي..؟؟
سارا: منووووووووور
منيره: ههههههههه لا بس يالخبله ما يصير ارز وجهي وادخل معك يالله بنزل وانتى نزلى بعد
راحت منيره ونزلت تحت لوين ما رهف ومها جالسات ...وقالت لهم يشغلون هب السعد..
شغلوها ويوم سمعتها سارا نزلت ونزلوا قدامها حصه ومي الي كانوا لابسات فساتين عنابيه وعليهم اطواق ورود على روسهم عنابي وسكري والباقه الي في يدهم سكريه ...اما سارا الي لابسه فستانها الي قلته لكم السكري كانت باقتها كلها ورود روز عنابيه مثل باقه البنات الصغار بي كبيره ولونها عنابي وهم لون حقتهم سكري......دخلوا الصاله والانظار كلها عليهم ...وام محمد تسمى على بنتها وتعدي لها الله يوفقها ...وام عمر فرحانه لان سارا صارت من نصيب ولدها .... الكل كان مبسوط وعيونهم على العروس ..وقبل ما تجلس سارا الي كانت مستحيه مع ان كل الي موجود تعرفهم ومتعوده عليهم الا اهل العريس مو امه وخواته لا قصدي عمته وخالاته ...راحت ساره عند ام عمر فوزيه وحبتها على راسها ..قامت فوزيه ضمتها ودمعت عينها لانها ذكرت مرت ولدها فاطمه وقالت: الله يبارك فيك يا بنتى ..مبرووك الف مبروووك..
سارا بصوت واطي : الله يبارك فيك خالتى..
مي تتكلم: قولى لها يمه ..ماما كانت تناديها يمه..
سارا التفت على مي وابتسمت ...
قالت فوزيه: الي يريحك يا بنيتي قوليه لي...
سارا: انشالله يا يمه..
ام محمد الي كانت تشوف هالشي والدموع تنزل من عينها...صح انها قويه وما تحب تطلع مشاعرها بس الموقف كان اكبر منها...بنتها وحيدتها خلاص بتطلع ...ومو بس كذا بتروح لناس تعيش معهم ..وبتصير لها ام غيرها ...صح حريم عيالها مها وهدى مو مقصرات ..بس مو مثل الضنى...
سارا كملت طريقها وجلست على الكرسي الي مجهزينه لها...صح انهم قالوا انه عشي بس ما حبوا ما يسوه لها زي الحفله الصغيره.....
جات المصوره وقامت تصور سارا ...وجاو البنات وصوروا معها والتفوا حولها ...جات نورا بدبتها لانها كانت بالشهر السابع يعنى شهرين وتولد وكانت لابسه جلابيه تجنن...
نورا: مبروك سارا والله انى فرحانه فيك فرح ما يوصف.
سارا والعبره شادتها: الله يبارك فيك...
منيره: يوه بتصيح ..خلاص محد يسلم عليها..
رهف:اموت انا على الرقه بس
والكل قام يضحك حتى سارا
وجاوا خالاتها وعماتها وخالات عبدالعزيز وعمته وسلموا على العروس
......................
في مجلس الرجال .....قام صالح وقال للرجال يالله يتفضلون على العشا ...الكل قام عشان يروح يتعشى ما بقى بالمجلس الا عبدالعزيز وعمر وخوان سارا محمد وعبدالله وسلمان...... ويوم قام عبدالعزيز مسكه عمر الي كان جالسه جنبه محمد وقالوا: على وين يالمعرس...
عبدالعزيز الي تفشل قال: هاه ولا مكان...
سلمان وهو يغمز لعبدالعزيز: ماتبي تشوف حرمتك؟؟
محمد: استح يا سلمان ..لا تصير مرجوج...
عبدالعزيز وهو يبتسم : الا اكيد ابي اشوفها
اخوان سارا يظنون ان عبدالعزيز هو الي مختار سارا ولا يعرفون عن خطط ابوه ولا شي ....وكانوا متضايقين من موقف اختهم من هالزواج لانهم عارفين عبدالعزيز زين ويعرفون انه نعم الرجل...
سلمان: بس لا تحلم اترككم بروحكم بجلس على قلبكم مثل ما جلست يوم الملكه حتى ما خليتك تشوفها زين ههههههههه.
عبدالعزيز وهو يضحك : وهو بكيفك الحين هذا اول مو الحين اليله باخذها من بيتكم ولا راح تشوفها الا بعد شهر..
عبدالله : والا وين بتروحين يا عبدالعزيز ولا تقول لا شي؟
عبدالعزيز: انشالله بنروح لندن..
عمر:ليه ناوي تلحقهم.؟؟
سلمان: انا يمكن ليه لا ..اخاف على اختى وحيدتنا لا يسوي لها ولد سالم شي..
محمد بصوت هادئ وكل حنان:اقول عبدالعزيز هالله هالله بالعصفوره الي بتاخذها تراها اختنا وما تتخيل كيف غلاتها عندنا ..
عبدالعزيز: افا عليك يابو صالح بعيونى اختك ..لا تنسى انها زوجتى والي يمسهى بيمسنى..
عبدالله: بس ترها دلوعه يعنى راعها شوي
عبدالعزيز وهو يقول بخاطره الله يعينى عليها: اكيد من حقها تدلع مو عندها 3 خوان وهي البنت الوحيده ..الله يعينى بس ..
عمر: ههههههههه من اولها الله يعينى..
عبدالعزيز يخز عمر الي مات من الضحك والك قام يضحك .....
قام محمد وقال: يالله عبدالعزيز خلنا ندخل الحريم ينتظرون...
عمر قال: بروح انادي عمي صالح عشان يدخل معكم ...
سلمان: وانا بعد بدخل..
محمد : لا مو حلوه كذا نصير كثار..
سلمان : مالي دخل اختى مثل ماهي اختك وابي اسلم بعد عليها..
وهو يقول بخاطره يمكن يشوف المملوحه الي شافها بالدرج
محمد: اجل عبدالله لازم تدخل ما يصير انت الوحيد الي ما تجي..
عبدالله :تم
وراح عمر ونادى عمه عشان يدخل مع عياله والعريس
................
عند الحريم الي يرقص والي يسولف وسارا ساكته وتلعب بباقه الورود الي بيدها...
رهف: اقول سوير تراك قطعتى قلبي وانتى تقطعين بهالورود ..ايش حلاتهم وانتى تخربينهم..
سارا: والله ما ادري من غير ما احس..
تجي ام محمد وتقول للحريم ان الرجال بدخلون الي يتغطي يغطي ويلبس عبايته....سارا تيبست في مكانها وقامت ترجف ...صح انها ملكت بس بالملكه ما دخل عبدالعزيز لا هي راحت للمجلس عنده وما طولت كلها نص ساعه وهو قام وراح لابوه بالمستشفى حتى ما تعرف شكله لانها ما رفعت راسها له وطول الوقت وعيونها في حضنها....
منيره: الله يهديك يا سارا محد بياكلك..
سارا: منور تكفين لا تتركينى....
منيره لا تخافين ماراح اتركك...يالله يالله اوقفي هذا هم دخلوا..
......
ودخل عبدالعزيز بالبشت الاسود وجنبه عمه صالح ومحمد وراهم عبدالله سلمان ..,كل كان يقول الزود عندي ..مع ان عبدالعزيز غطي عليهم كلهم ...كان اطولهم طويل مره ,,, وطالع بالثوب والبشت والشماغ ..قمه الرجوله ...عيونه فاتحه عسليه ,,, وله شنب بس ..بس واضح عليه الرزه...حتى اخوان سارا كانوا طالعين مملوحين ...ماكانوا لابسين بشوت ولا شي لانه ماله داعي لبسون اصلا بس هذا ما منع انهم ما يطلعون رزه خصوصا سلمان الي مشيته كلها غرور ...صالح الي كانت الابتسامه شاقه وجهه ...وفرحته ما تنوصف...
سارا وقف ومنيره ماسكه ايدها ويوم شافت اخوان سارا انحرجت وبعدت عن سارا وجاتام محمد ووقفت عندها....
ام محمد : سارا رفعي راسك لا تنزلينه مو حلو ابد.
سارا :ما اقدر يمه ...
ام محمد يالله هذا رجلك قرب خليه يشوفك والا هالزينه لمين حاطتها..
سارا رفعت راسها وعلى طول تطيح عينها بعين عبدالعزيز....لحظه صمت ما حست ولا باي شي ولا حتى حست بالي حولها ...هذا هو زوجي ..شلون انا ما شفته يوم المكله..لا اكيد بدلوه لي ...من جد كان شكل عبدالعزيز ياخذ العقل ...وسارا مو مستوعبه الموضوع ...
ومن جهه ثانيه ..عبدالعزيز الي ما توقع سارا تكون بالجمال..صح ان خواته مدحوها كثير ..وقالوا ما ادري ويش الي يشبها بفنانه الفلانيه ..والي يقول لا تشبه الممثله الاجنيه ..بس ابد ما كانت مثل ما قالوا له ..كانت قمه النعومه والجمال ...ما توقعها كذا ....
راح لعندها وسلم عليها..ومسك يدها الي كانت ارق من نسمه هوا وانعم من الحرير ..كانت يدها ترتجف ..وضايعه في يده الكبيره ....قرب منها وحبها على خدها ..والكل استغرب من حركته الجرئه هذي ...ووجهه سارا الي صار احمر مثل الطمامه على طول سحبت يدها وجلست ....ابتسم عبدالعزيز وجلس جنبها ..وطالحت عينه على بنت اخوه مي الي كانت تبتسم...وابتسم لها فجات عنده ولصقت فيه ...
جا ابو سارا وسلم على بنته وبارك لها وجا اخوانها محمد وعبدالله وسلمان وسلموا عليها وباركوا لها ..طلع صالح وعياله وسلمان يحاول يبطي ويدوا بين الحريم على البنت الي شافها بس مع الاسف ما قدر يميزها...
رهف االي جلست في اخر الصاله وعيونها ما نزلت عن سلمان من اول ما دخل لين طلع .... وماتت من الضحك عليه يوم شافته يتلفت وويدور خصوصا انها عارفه انه يدورها هي ....وقبل لا يطلع التفت مره ثانيه وكانت رهف توها شايله الشيله عن وجهها على اساس انهم خلاص طلعوا واطاحت عينه على رهف وبتسم ..وهي طاح وجها وعلى طول ترجع الشيله على جهها..
طلع سلمان وهو مستانس انه شافها ..وتاكد انها من اهل العريس مو من اهله ..بس من هي ...مو منيره لانه يعرف منور عدل دايم تجي بيتهم ومنور قصيره وهذي البنت طويله ...خلاص مصيره يعرف لانه بيسال سارا عندها بس مو الحين اذا كانت سارا بروحها...
اما سارا فهي كانت منحرجه من حركه عبدالعزيز ومو عارفه ترجع طبيعه ....عيونها على الورود الي بيدها ومو قادره ترفع راسها ...سمعت اصوات كانوا اهل عبدالعزيز يسلمون عليه ويباركون له....
منيره: اقول عزيز ما اوصيك على زوجتك.
عبدالعزيز: افا عليك منور ما يحتاج تتلكمين..
سارا تحاول تركز على كل كلمه يقولها عبدالعزيز وتدقق بصوته الاول مره...هذا هو زوجي خلاص انا الحين حرمه ...انا خلاص حلال عليه والا ماكان قدر يبوسنى قدام ابوي..
منيره: سوير ووجع ليه سنه اكلمك
سارا: ترفع راسها وبكل رائه تقول: سمي
عبدالعزيز الي كان يشوفها ..الله ايش قد هي صغيره يا حليلها ...
منيره: لا ابد بس اقو لك مبرووووووووووووووووووك
سارا : الله يبارك فيك..
وجات فوزيه ورهف وباركوا له وجاوا خالاته وعمه والكل بارك له ..
ام محمد: مبروك يا ولدي..ما اوصيك ترى سارا امنه عندك.....
عبدالعزيز: لاتحاتين يا خالتى..ماتوصين حريص
ام محمد : وانت بعد يا سارا لا اوصيك.
سارا بصوت واطي: انشالله يمه ...
جات رهف وقال: ما زهقتوا من القعده يالله قدامي لغرفه الضيوف.....
قام عبدالعزيز ولف على سارا عشان يقومها بس هي قامت بروحها وطنشت يده الي مدها لها....مي كانت متعلقه بعمها ...وراحوا لغرفه الضيوف ...جلست سارا على كنب منفرد وجلس عبدالعزيز على كنب ثاني والكل طلع عشان يتركونهم وحدهم .....الا مي الي قالت تبي تجلس مع عمها ورهف حاولت فيها بس ما رضت فاقل عبدالعزيز :خليها هذي ميو ....
بعد ما طلع الكل ...وخصوصا انهم قلطوا الحريم على العشا ... كان الجو هدوء...
عبدالعزيز حب يقطع السكوت قام يسولف مع مي يمكن تدخل سارا معهم بالسولف.... بس سارا ظلت ساكته وهي منقهره وتقول بنفسها ..بالملكه كان يسولف مع سلمان والحين مي ..وانا كانى ستاره بالغرفه.. الا تدخل عليهم منيره...
منيره: احم احم انشالله ما اكون قطعت عليكم شي....
عبداللعزيز: أي شي قولى لصديقتك اتصديقن ما سمعت صوتها عدل لين الحين..
سارا تفشلت مره وتقول بخاطرها انت ما كلمتنى عشان ارد عليك وتسمع صوتى,,,,
منيره: ههههههه اعذرها عزيز تستحي بعدين بتغثك مثل ما تغثنى الحين ....
سارا خزت منيره وشافتها بنظره قاتله
مي: لا عمتى سارا ما تغث..والا ما صارت صديقتك كذا
عبدالعزيز : ايه معك حق مي..
وطول الوقت سارا مو متكلمه وقاهره عبدالعزيز
منيره: اقول يالله تفضلوا على العشا تراه جاهز....
سارا لاول مره تتلكم: مابي مو مشتهيه...
منيره ما يصير سارا لازم تاكلين...
عبدالعزيز : تركيها براحتها حتى انا مو مشتهي مابي...
منيره: يوه ايش فيكم انتوا الاثنين..
وسارا منقهره من حركه عبدالعزيز ايش يقول لمنيره تركيها....
عبدالعزيز: الوقت متاخر ...وانا ابي اروح البيت البس واجهز الشنط وانتي بعد يا سارا اجهزي(اول مره يكلمها من اول ما دخلو الغرفه حتى يوم كلهما كان امر)
منيره: توها 11
عبدالعزيز: لا المطار بعيد والطياره تطير 3 يعنى لازم نكون هناك على الساعه وحده ..
منيره : الا تعال وين بتروح...
عبدالعزيز وعيونه على سارا الي منزله راسها: مفاجاة
منيره: يالله طيب تعال ساسرنى..
وتقرب من اخوها بس يجطلها ويقول : يالله روحي ونادي امي وخالتى ابي اسلم عليهم لانى اذا جيت اخذ حرمتى ماراح انزل من السياره..
منيره: يمه انشالله....
وطلعت تنادي امها وام محمد وخواتها ..... وجا الكل وسلموا على عبدالعزيز وطلع وراح عند الرجاجيل وسلم عليهم وراح هو عمر للبيت عشان يحط الشنط بالسياره ويبدل ويلبس بدله عشان السفر
اما سارا بعد ما طلع عبدالعزيز ....رقت فوق وما رضت تتعشى حتى مع محاولات امها ومنيره ..ما رضت شي يدخل فمها..... وبدلت ملابسها ولبست بنطلون اسود مع بلوزه بيج مطرزه بشكل خفيف وحلو ولبست عباه لانها لاويه تلبس بالبلد الي يروحونه عباه ...وشيله ملونه حلوه ....
جا عبدالعزيز وطلب زوجته تجي للسياره مع شنطها ...والشنط الباقيه بيرسلونها لبيت سالم بعدين ....كان عبدالعزيز مصر انه هو الي يروح للمطار بسيارته بس محمد ما رضى وقال انه بيوصلها ...وفالنهايه رضى عبدالعزيز...
جا عبدالله ونادى سارا عشان تزل وتروح لرجها ...وهنا الكل قام يصيح ...وبدا الفيلم الهندي ....
رهف: بس خلاص يا سارا لا تروحين لخوي وعيونك منفخك تخوفينه منك.
سارا: ههههه والله مو فاضيه لمزحك الحين وكملت صياح وهي تضم امها
وبعدين راحت وسلمت على خوانها عبدالله وسلمان ...وبعد سلمان رز نفسه واصر انه يروح معاهم المطار ..ورضوا له عشان بعد العزيز وسارا يجلسون ورى جنب بعض........
سارا سلمت بعد على ابوها وعلى عمى بو سالم الي ابتسم لها بحنان وقال: واخيرا صرتى بنتى يا سارا
صالح بابتسامه: هي بنتك من اول والا ايش رايك..
سالم: بس الحين بتعيش معنا وانشالله بتجيب لنا من يشيل اسمى واسم ولدي..
سارا استحت من كلام عمها وراحت لعند ابوها وضمته وقامت تصيح....ابوها بعد حس انه خلاص دمعته بتزل من عينه...الله بنته خلاص وكبرت وتزوجت ...بس هو متاكد انها راح تسعد بحياتها انشالله..
بعد ما انتهى الوداع ..وكانوا الضيوف رجعوا لبيوتهم ما بقى الا بيت سالم وصالح ...راحت سارا وركبت السياره مع اخوانها وزوجها..
كان محمد هو الي يسوق وسلمان جنبه ..وعبدالعزيز وسارا جالسين وراى ....وتحركت السياره متوجهه لمطار الملك فهد الدولى بالدمام ...طول الطريق كانت السوالف بين محمد وسلمان وعبدالعزيز ...وسارا لاصقه عند الباب ما تبي يكون بينها وبين عبدالعزي أي احتكاك....
محمد حاول يشرك اخته بالسوالف بس هي اجاباتها كانت جامده يا نعم او لا ..واحيانا ما ترد واضح انها سرحانه ....بعد ما وصلوا المطار... نزل سلمان عشان ينزل العفش ونزلت سارا وعبدالعزيز ومحمد اخذ السياره عشان يوقفها باركنق........
سلمان وهو يدف العربيه حقت الشنط: الله يعينك يا سارا بيننا وبين لندن 5ساعات ونص .....
سارا وهي تلتفت لسلمان وعيونها مفتوحه بخوف: مين قال اننا بنروح لندن..
عبدالعزيز: ههههه الله يهديك يا سلمان خربت المفاجاه.
سلمان وهو يضرب جبهته: يوووه والله اسف ...كان قلت لي..
سارا رجعت تسرح وهي تفكر كيف بتتصرف اذا ركبت طياره وشلون تسوي...ما تبي عبدالعزيز يعرف انها تخاف ..ما كانت تدري ان رهف خلاص قالت لك .......
سلمان: هيه سارا وين وصلتى..
سارا: هاه ايش كنت تقول ...
سلمان لا بس كنت اسالك اليوم مين كان عندك فوق قبل لا تنزلين للضيوف ...
كان عبدالعزيز : رايح يخلص الاوراق حقت العفش (الشنط)
سارا وهي تناظر سلمان بنظرات استفسار:ليه
سلمان: لا بس وانا اجيب الكاميرا سمعت صوت عندك مو صوت مها وهدى..
سارا: ايه كانت عندي منور...
سلمان وهو مو عارف شلون يسالها مين لابسه تنوره قصيره قال:لالا مو صوت منور..
سارا باستغراب: وانت ايش عرفك بصوت منور..
سلمان: هاه لا يا خبله يعنى ما اعرف صديقتك الي اربع وعشرين ساعه داقه عليك ...
سارا وبكل برائه: اها .... ايه صح يمكن تقصد رهف ..بس رهف ما جات الا بعد ما رجعت للرجاجيل اظن لانها تقول انها سمعت حس رجال رايح..
سلمان هي تاكد من هويه البنت الي شافها ...هذي رهف ..الله كبرت اذكرها كانت دبه وكشه ..مو ذيك الغزاله الي شفتها ..
سارا: سلمان وجع ..ايش فيك ..ليه تسال هاه
وقبل لا يجاوب سلمان جا محمد وعبدالعزيز
عبدالعزيز: يالله سارا خلصنا العفش يالله نروح عشان ندخل ..وينه جوازك..
محمد : هذا هو عندي ...سلمان يالله نمشى خلاص خلص شغلنا ..فمان الله يابو سعود توصل وتجي بالسلامه
عبدالعزيز : فمانه الكريم.
محمد راح عند سارا عشان يودعها وهي ما اهتمت بالموجودين وقامت تضمه...محمد افتشل بس ما حب يكسر خاطر اخته الي مستحيل يرفض لها طلب..
سلمان: يالله سارا جا دوري والا انا ولد البطه السودا..
سارا وهي شوي وتصيح: لا بالعكس انت الاساس..
عبدالعزيز كسرت خاطره سارا فحب يلطف الموقف قال احرجها شوي
قال: وانا متى يجي دوري.
سارا انقلب وجهها احمر خصوصا انه قال هالشي قدام خوانها الي ماتوا من الضحك ...
بعد ما سلمت على سلمان ..راحوا اخوانها عشان يرجعون الخبر ..
عبدالعزيز كمل الاوراق مع رجل الجوازات ... واخذ سارا وراحوا لغرفه الصاله الذهبه بنتظرون الطياره الي ما بقى على طيرانها الا ساعه...
في غرفه الانتظار كانت سارا ساكته ..,عبدالعزيز كان متململ ..راح للبوفيه الي حاطينه واخذ سندويتشين مع عصير وشاي واخذ جريده ورجع وين ما سارا جالسه...
عطاها السندويتش وقال: سارا اكلى شي مو زين تراك ما تعشيتى..
سارا رفعت راسها وطاحت عينها بعين عبدالعزيز فعلى طول نزلت وجها وقالت بصوت واطي: مابي شبعانه.
عبدالعزيز قال: بكيفك..
رجلس ياكل السندويتش وهو يشرب شاي ويقرى الجريده ....بعد نص ساعه نادوا على رحله لندن مطار هيثروا عشان يتوجهون للطياره..
عبدالعزيز هو يقوم: يالله سارا هذي طيارتنا يالله قومى..
قامت سارا وهي تشيل شنطتها الصغيره وعبدالعزيز شال الشنطه الي فيها الاشياء الضروريه معه ...سارا كانت خايفه مو عارفه ايش راح يكون شعورها بالطياره..اخوانها كلهم سافروا بالطياره الا هي ....مو عارفه ايش راح تسوي......او كيف بتتصرف!!!
.................................
ايش بيصير لسارا بالطياره؟؟
وكيف راح يتعامل عبدالعزيز مع خوفها؟؟
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 08-31-2005, 12:15 PM   #4 (permalink)
وردة حبيبي
رومانسي مجتهد
 
مرحبا يا دو الحجاز
هههههههههه هذه انا اول وحدة تقرا القصة الجديدة لك
بس مبينة حلوة بعد
يعطيك العافية
وردة حبيبي غير متصل  
قديم 08-31-2005, 02:26 PM   #5 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
Question

: •´`•..?الجزء الثالث• ?..•´`
بعد ما طلع العروس والعريس ..وطلعوا عيلة بو عمر من بيت بو محمد...... الكل كان جالس بالصاله ام محمد ورجلها وهدي وعيالها صالح ومهند الا التوم كانوا نايمين في غرفه الضيوف تعبوا من السهر .. وعبدالله وزوجته الي كان ولدها فهد نايم بحضنها....
ام محمد : والله انى بشتاق لبنتى ....اول مره بتبعد عنى شهر كامل..
بو محمد وهو مره متاثر لانه متعلق ببنته كثير: اقول لطيفه ما كان سارا صغيره عن الزواج ..اليوم يوم جات تسلم علي حسيتها ما كبرت ابد ...شكلنا غلطنا كان لازم نصبر شوي..
ام محمد : لا يا بو محمد لا صغيره ولا شي ....وانا بعمرها كان عندي محمد وحامل بعبدالله ....
ام محمد صح انها طيبه ومتاثره بفراق بنتها ...بس هي قويه ونادر ما تطلع شعورها للناس..
هدى: الله يهديك يا خالتى اول عصرك مو مثل عصرنا .... انا ما اقول ان سارا صغيره عن الزواج بس بعد ما ننكر انها لين الحين توها..
ام محمد: لا انا بنتى غير .. انا بنتى مراه عن عشر رجاجيل ...
مها: عبدالله ...عبدالله
عبدالله الي كان منسدح على الكنب بالجهه الثانيه ونايم وجالسه مها عند راسه ...قامت تدسه من كتفه عشان يقوم..
بو محمد: يوووه ايه شفيه عبدالله نايم هنا...عبدالله..
عبدالله الي انتبه: ههاه ...هلا يوبه ....(وتعدل في جلسته وقام) يالله مها قومي انا بصعد فوق انام ..والله تعبان .
بو محمد : أي تعبان انت ...لا لا تنام ما بقى على اذان الفجر شي ...اصبر لين الصلاه وبعدين روح نام على راحتك...
عبدالله: يبه أي تو الناس بقى ساعتين ونص ....انشالله بقوم ..يالله مها ..
مها: طيب بس شيل فهود عنى تراه ثقيل..يا حليله كبر ومافينى شده على شيله...
عبدالله: طيب هاتيه ...
وراح لزوجته وشال منها ولده ....وصعد فوق لجناحه ...ولحقته مها ......عبدالله ومها عايشين في فلة بو محمد ..لهم جناح معزول في الدور الثانى فيه غرفتين نوم وصاله صغيره وبوفيه (مطبخ صغير)....
هدى: ما كان محمد تاخر...
بو محمد: ايه لازم يتاخر المطار صار بعيد مو مثل اول ...الحين بينا وبينه حول الساعه ..والله ان اول مطار الظهران احسن ..على الاقل قريب ..مو الحين كانك مسافر بالسياره قبل لا تسافر بالطياره..
ام محمد: الحين يا صالح على ايش تشتكي وانت عمرك ما طبيت هالمطار ....
بو محمد: وانشالله ما اطبه ...
هدى: ههههههههه طيب على ايش متضايق يا عمي اذا كنت ما تفكر تروح له...
بو محمد: كاسرين خاطري اهلنا ..والا هالمطار بالصحرا ومو حوله شي...
هدى : بس لو جينا للحق ...من جد حلو وفخم بس عيبه انه فاضي...
ام محمد: اقول هدى خلي صالح و مهند ينامون في غرفه سارا ما دامها فاضيه ...ياعمري عليهم شوفيهم نايمين هنا...
بو محمد: وبالمره بعد انتوا ناموا...ماله داعي تطلعين وتجرجرين عيالك معك ..وهم نايمين..
هدى: والله ما ادري ..بس انا ماجبت لي ملابس ..وما اظن محمد بيرضى.....
ام محمد: لا محمد ما بيقول شي...
الا يدق جوال هدى...
هدي وهي تضحك وترد على التليفون: الطيب عند ذكره...
محمد: ليه قاعدين تحشون فينى...
هدى: لا ابد بس هذا خالتى وعمي يقولن ما يحتاج نرجع بيتنا...وننام عندهم..
محمد: لاما يحتاج ..انا اصلا داق عليك ابيك تجهزين وتجهزين العيال ماراح انزل بس بنزل هالعثه الي جنبي....
هدى: انت قريب؟؟
محمد: ايه عشر دقايق وجاي...
هدى: طيب خلاص توصل بالسلامه..
محمد: مع السلامه ..
وسكر التليفون ولتفت على اخوه الي قاعد يحوس في راديو السياره وما بقى اغنيه ولا اخبار الا حطها....
محمد: اقول تراك غثيتنى حط شي واحد ولا تغيره...
سلمان: والله ان سيارتك تقرف مافيها شي..
محمد: تنكت انت وجهك ..وايش دخل سيارتى بالرادوا..
سلمان: الا لها دخل ..حست ادور ابي شريط ..ما لقيت الا اناشيد اطفال ..واشرطه محاضرات دينيه ..ويش عندك هاه خابرك تحب محمد عبده...
محمد:ههههههههه ..ايه بس تدري الحين الحمدلله احاول ما اسمع
سلمان وهو رافع حواجبه: الله اخبار جديده بس حلوه الله يثبتك ..بس ليه؟؟
محمد: لا ابد بس انت تدرى ان المدام ما تسمع اغانى بالاساس ....فما اشغل قدامها...وما دمت ما شغل قدام حرمتى ..اتوقع ربي اولى بالشي والا ايش رايك..؟؟
سلمان: لا كذا تحرجنى ....اقول بو صالح ماراح تشتاق لسوير...
محمد: اااه يا سلمان ..قسم بالله انها يوم ضمتنى بالمطار شوي واصيح ..لولا الفشيله ..تدرى حسيتها خايفه كانها تقول لي يا محمد لا تتركنى ...لا تخلينى بروحي انا محتاجه لك...
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااي
محمد وهو ملتفت على اخوه وبعصبيه: ما اظن انى انكتت؟
سلمان للحين يضحك: ههههههه لا محشوم يا بو صالح بس ايش ..محتاجه لي وهالخرابيط ...بتشوفها الحين ناسيه اسمك مع حبيب القلب..
محمد: أي حبيب القلب انت وخشتك ..ما نسيت ان الوالد والوالدة اجربوها على هالزواج..
سلمان: لا اهلى ما اجبروها اهلى عارفين مصلحتها ..وانت تدري عبدالعزيز ما يتفوت .. تعرف هو ولد مين...
محمد: ايه بس والله كاسره خاطري هالبنت ..... كان ودي اقول لعبدالعزيز ما يسفرها ..لو يروحون يسكنون هنا بفندق احسن ..بس حسيت مالي داعي اتدخل بهالشي..
سلمان: ايه والله ...بلا لقافه ..والله انا حرمتى لو بسافر معها ويجينى اخوها يقول لي لا تروح ولا تجي ..قسم بالله اسطره..
محمد بستهزاء: لا قوي...اقول بلا مبزره ..وهذا حنا وصلنا ....يالله فارج وروح ناد ام صالح...
سلمان: انت محد يسولف معك ...خل ام صالح تنفعك..
محمد: فديتها ..
سلمان وهو يسكر باب السياره بعد ما نزل: اقول اروح اناديها اصرف يالله فمان الله...

ودخل سلمان البيت ...وقبل لا يدخل الصاله تحمحم...عشان اذا كانت وحده من حريم خوانه موجوده تغطي....يوم دخل شاف امه وهدى مرت محمد جالسين..
سلمان: هلا والله بنور البيت.... ها بشري ايش شعورك من غير دلوعتك؟؟
ام محمد: هلا بضناي.... انشالله تجي مرته مكانها...
سلمان وهي يروح عند امه ويجلس جنبها ويضمها
سلمان: قلبي مافيه الا لطوفي...ومستحيل تجي وحده مكانها ..انا بصير عازب طول عمري....
هدى: اقول سلمان وينه محمد.؟؟؟
سلمان : يووه نسيت ...رجلك بالسياره يقول بسرعه عجلي تعبان ويبي يخمد...
هدى قامت وحاولت تقوم ولدها صالح ....ما رضى يقوم لانه مره كان تعبان ونايم ....مهند قام وهو يفرك عيونه ....
هدى: صالح ..صويلح ووجع قوم ..ترى مالي خلقك...
صالح وهو نايم: مابي يمه ..بنام بيت جدي...
هدى: لا ابوك ما يرضى يالله قدامي ..يالله قوم لا تجننى....
ام محمد : خليه عادي ..يالله والا ازعل .....
هدى: خالتى ..والله محمد ما يرضى..
ام محمد : قولى له امي قالت ..محمد ما يعارضنى
هدى : بكيفك ..يالله مهند..
منهد: وانا بعد ابي انام هنا..
هدي: ياربي ....صالح فتحت مجال ...لا يالله قوم..
ام محمد: يوه وليه ما ينام ..ترى هالبيت بيتهم بعد..
هدى: لا خالتى ..كافي صالح. ...يالله مهند روح لبابا بالسياره انا بروح اجيب اخوانك..
ام محمد: اقول سلمان روح عاون مرت اخوك ..عيالها نايمين ما تقدر عليهم بروحها...
سلمان: انشالله يمه ...
راحت هدى وشالت مرام بنتها...وسلمان شال ماجد ...وسبقهم مهند للسياره......ام محمد اخذت صالح معها وخلته ينام في غرفه عمته سارا ...وراحت لغرفتها عند بو محمد الا قام من عندهم من ساعه ..شافته جالس يقرى قران ينتظر الاذان عشان يصلى وينام......سلمان رجع بعد ما وصل مرت اخوه وعيالها عند اخوه ..وراح لغرفته ....وانسدح على فراشه ..دق رقم وحط التليفون بذنه...
سلمان: هلا والله حياتى انشالله ما اكون قومتك ....
لمى: لا انا اصلا كنت انتظر ..ليه تاخرت علي..
سلمان: تدرين اليوم انشغلت بزواج اختى....
لمى: اختك سارا ؟؟
سلمان: هههههه ليه عندي اخت غيرها...
لمى: ههههههههههه ...طيب لا تفشلنى...
سلمان: اموت انا على هالضحكه..بفشلك اذا كانت بتخلينى اسمع هالصوت الحلو وهو يضحك...
لمى: سلومي
سلمان: عيون سلومي..وقلبه وكل شي فيه
لمى: الله يخلي لي اياك
سلمان: لمى...
لمى: هلا.
سلمان:ما قلتى لي ايش ناوي تدخلين...
لمى: والله ما ادري بس نسبتى ما تساعد شكلى بدرس دبلوم نظم معلومات اداريه وحاسب الى....
سلمان : الله الله ايش طول هالتخصص...
لمى : اسمه كذا ..بنت عمتى دارسته تقول كله وناسه...
وكملوا سوالف حول الساعه ...الا يدق الباب...
سلمان: لمى حياتى احد يدق الباب بروح اشوف مين يالله باي..
لمى: اوكي باي...
وسكر ..وراح يفتح الباب ...الا يطلع ابوه يقول له يالله ينزل معاه للمسجد عشان صلاة الفجر ..وطلع صالح مع عبدالله وسلمان وراحوا يصلون .........
.............................................

بعد ما جلست سارا على كرسي الطياره .....كان كرسيها عند النافذه وجنبها عبدالعزيز...انبسطت سارا لان الكرسي شوي وسيع ..يعنى مو مره لاصقه بعبدالعزيز........طلبت منهم المضيفه يربطون الحزام ..ولا احد يتحرك من مكانه لان الكابتن بيقلع بالطياره............هنا سارا ماتت من الخوف ..هي تسمع ان اخوف شي اذا جات الطياره تطير ..ما عرفت ايش تسوي...... قامت الطياره تمشى ...وسارا ايدينها بحضنها .....ويوم بدت الطياره تسرع ...سرعت معها دقات قلب سارا ...ويدها قامت ترجف ..خاف عبدالعزيز يشوفها قامت اقبضت ادينها بقوه بحضنها ..ونزلت راسها ..طارت الطياره وسارا تحس شوي وبتموت ..غمضت عيونها بقوه وهي شاده على ايدينها...عبدالعزيز لف يشوفها ..ويوم شاف شكلها جاته الضحكه ..بس مسكها ما حب يحرجها ويفشلها ...كسرت خاطره ..حس انها مابعد تفتح للدنيا ..والا بنت بعمرها وبغناها ..وماقد ركبت طياره ..لا وتخاف بعد منها.......مد يده وحطها على ادين سارا ...وما حس الا بادينها يمسكون يده ويقبضون عليها بقوه كانها حبل النجاه..حنا عرف ايش قد هي خايفه .......... ابتسم وتركها على راحتها ......

بعد ما استقرت الطياره بالجوى ...حست سارا ان التوتر الي كانت تحس فيه قل....وكانها راكبه سياره ..فتحت عيونها بشوي شوي ..وهي خايفه بالي بتشوفه يمكن هي فحلم ..وكل الي صار خيال ........ وطيح عينها على يد عبدالعزيز الي ماسكتها بادينها الاثنين..وعلى طول تترك يده وهي منحرجه وتسب نفسها وتقول....ياربي عرف انى اخاف ..فشيله ...يد عبدالعزيز كانت حمرى من كثر ماكانت سارا ضاغطه عليهم ......
عبدالعزيز بسخريه: وطلعتى خوافه بعد ..انا قالوا لي بس دلوعه..
سارا حست انها خلاص بتنفجر هذا بدل ما يهديها يتطنز عليها
سارا بين اسنانها: محد طقك على يدك وقال لك خذنى...
عبدالعزيز استغرب من ردها ...بس هو يستاهل المفروض ما يقول لها كذا ..كافي انها منحرجه منه ..بس حتى لو ايش قصدها..ليه هي ما تبينى بعد مثل ما انا ما ابيها..
عبدالعزيز: ههههههه ...اوف بعد عصبيه ولسانك طويل..
سارا هنا تفشلت من جد ..هي ليه ردت عليه كذا صح هو اسلوبه مو حلو ..بس حرام مو كافي قطعت ايده وهو ما اشتكى ولا شي...
سارا بصوت بالموت بنسمع : اسفه..
الا تمر عليهم المضيفه بمقبلات خفيفه وعصير.....اخذت سارا لها عصير برتقال...ومارضت تاخذ من المقبلات شي...اما عبدالعزيز فاخذ له عصير كوكتيل ...

كابتن الطياره قام يتكلم يعرف الركاب بنفسه .. وكم راح تستغرق الرحله الي مدتها 5 ساعات ونص ...وغير كذا من الكلام المعروف..وطبعا دعاء السفر (وهذا شي ميزه حلو يتميز فيه الطيران السعودي) بعدين جات المضيفه عشان تقول لهم داوعي الامن ا وووين سترت النجاه ومن هالكلام...
سارا جلست تفكر...خمس ساعات كثيره ايش راح تسوي فيها..ماعندها شي تسويه...اما عبدالعزيز فهو طلع التلفزيون وقام يتفرج على القنوات ويشوف الافلام الي راح تعرضها الطياره.....سارا بحكم انها اول مره تركب مو عارفه كيف تطلع التفلزيون ما حبت تحوس قدام عبدالعزيز وتتفشل زياده ..كافي الي تفشلته ........اخذت المجله وقامت تتفرج عليها ...وتحاول تسلى نفسها.....بعدين حست انها خلاص خدرت وتبي تنام ......

عبدالعزيز: سارا يالله قومي ...الاكل وصل ...
سارا وهي مو حاسه : سلمان انقلع مالي خلقك ...
عبدالعزيز يبتسم : انا مو سلمان انا عزيز ....يالله سارا هذي هي المضيفه وصلت...
سارا وهي توها تستوعب افتحت عيونها ....وشافت راسها على كتف عبدالعزيز... فعلى طول تجلس عدل ووجهها احمررر.....
سارا: مابي شبعانه....
عبدالعزيز: أي شبعانه يالله بلا دلع ....تبين كروسون والا بيض..
سارا: مابي شبعانه..
عبدالعزيز وهو يكلم المضيفه ولا مهتم بسارا: عطينى واحد كرسون و واحد بيض...
وحط البيض عند سارا ....
سارا: بس انا ما احب البيض..
عبدالعزيز: يعنى تبين كروسون كان قلتى من اول ..واصلا مين قال ان هالبيض لك ..انا كنت ناوي اكلهم ثنيناتهم...
سارا تفشلت من جد..وتقول بخاطرها هذا ايش فيه كل يفشلنى...عبدالعزيز كان مستانس عليها خصوصا اذا تغير وجهها من الفشله فحب يحرجها.....
عبدالعزيز للمضيفه: اوكى بدلي هذا لنا كروسون بعد....
المضيفه : عاوز ايه تشرب...
عبدالعزيز: عندكم ابل تايز...
المضيفه: ايوه ..والمدام..
سارا: ابي بيبسي....
عبدالعزيز يلف على سارا ويقول: بيبسي بالصبح ..؟؟؟!!!
سارا ما اهتمت ترد عليه ..وعطتهم المضيفه الي طلبوه وراحت للي وراهم ....سارا شافت ساعتها وكانت الساعه 7 ونص الصباح ...وهذا طبعا بتوقيت السعوديه ....كان النور شوي طالع ...يعنى بقى حول الساعه ويوصلون للندن ....بعد ما خلصوامن الفطور ..وشالت المضيفه الاكل ...حبت سارا تروح للحمام عشان تغسل وتعدل نفسها بعد النوم خصوصا ما بقى شي ويوصلون......حاولت تفتح الحزام بس ما عرفت وجلست فتره تحاول ....وما حبت تسال عبدالعزيز....حس فيها عبدالعزيز ولف عليها ...ومن غير ما يقول شي ..مد يده وفتح لها الحزام بكل سهوله.....رفع راسها وقام يشوف سارا ..الي كانت عيونها علي يده وهي تفتح الحزام ولاصقه فيها......عبدالعزيز رجع يحس شلون هي صغيره وحلوه ...حتى بالحجاب الي لابسته جمالها باين ...فيها برائه ورقه نادر ما تكون البنت تملكها...خدودها كانت حمرى من الاحراج ...تستحي منى وانا زوجها...بعد ما فتح الحزام شال يده وقام عشان يخليها يطلع ..مو لازم تقول له وهو ما حب يسالها ..ما يدري يمكن تنحرج زياده بس اكيد تبي الحمام...وكافي احراجات..... سارا قامت الا وتحس احد ماسك يدها تلتف...
عبدالعزيز: توضى بعد ترى اذن الفجر وبنصلى بالطياره.....
سارا : انشالله....
راحت للحمام ..يوم شافت نفسها بالمرايا ..حست انها مبهدله..يوه فشيله كنت كذا قدام عبدالعزيز وما ما مر يوم علي...شكله تخرع منى...وعلى طول عدلت نفسها وضبطت حالها وتوضت عشان صلاة الفجر.....
يوم رجعت ما شافت عبدالعزيز جالس في مكانه ..ما عرفت وين راح ..جلست بمكانها ...وبعد دقايق رجع عبدالعزيز....
عبدالعزيز: ترى انا صليت روحي انتى بعد صلى ..هناك باخر الطياره بتشوفين مكان للصلاه(وهذي بعد ميزه حلوه بالطيران السعودي مو موجوه بغيرها وهي مكان شوي واسع يكفي للصلاه)
سارا: اروح بروحي...؟؟
عبدالعزيز وهو يرفع حواجبه: لا تخافين محد ماكلك...
هنا انقهرت ..يالله هالانسان ماعنده دم ...هو مايعرف انى عروس جديده يعنى المفروض يكلنى بلطف مو كذا... وقامت سارا وهي معصبه وراحت تصلى ...ويوم رجعت قام عبدالعزيز عشان تدخل لمكانها ....
عبدالعزيز: تقبل الله...
سارا: منا ومنكم...
وجلست بمكانها ...مرت المضيفه بعربه المشتريات اذا احد يبي يشترى .... قامت سارا اشترت سواره عجبتها يوم شافتها بالكتلوج ....عشان تعطيها منيره هديه لانها تعرف منور تموت على الاساور ....
عبدالعزيز: ماتبين شي ثاني...
سارا: لا من هناك بشترى لهم..
عبدالعزيز: ليه هذي مولك؟؟
سارا: ايه هذي لمنور...تحب الاساور مره
عبدالعزيز : شكل علاقتك بمنور قويه؟
سارا:ايه منور اكثر من اختى...
عبدالعزيز: وشلون صابره عليها هالغثه..
سارا تشوف عبدالعزلز بنظره: ماهي غثه...
عبدالعزيز: ههههههههههه .... ورهف مو صديقتك ماظن بينك وبينها الا سنه؟؟
سارا انبسطت لان عبدالعزيز يسولف معها
سارا: الا رهف معنا دايم ..بس منور اكثر لانها معي بالجامعه ونفس التخصص ومن الروضه ما فترقنا..
عبدالعزيز: وايش تخصصكم؟؟
سارا وهي ترفع حاجب: ماتعرف ايش تدرس اختك
وتقول بنفسها يخطب وحده ومايرعرف ايش تدرس....
عبدالعزيز: ما اظن ان هالشي مهم..
سارا بقهر: طيب اذا مو مهم ليه تسال الحين؟؟
عبدالعزيز: الحين غير...لازم اعرف تخصص اختى لانه مثل تخصص زوجتى..
هنا سارا انحرجت :ندرس هندسه ..تصميم داخلي..
عبدالعزيز: حلو التخصص خصوصا للبنات...
سارا: ايه مع انه شوي صعب ويبيله شغل..
عبدالعزيز: وانشالله جبتى زين السنه الي طافت..؟؟
سارا: الحمدلله بس سنه اولى الكل يقول سهله..

يقطع كلامهم الكابتن ويطلب من الركاب يستعدون للهبوط لانهم الحين يحلقون فوق حدود مطار هيثرو ...وقال لهم ان الساعه الحين 6 صباح بتوقيت قرينتش....

يوم جات الطياره تهبط رجع خوف سارا من جديد...الهبوط غير الاقلاع بس ثنينهم يخوفون...
عبدالعزيز:حتى الهبوط تخافين منه..؟؟؟
سارا ما ردت عليه وعضت على شفايفها ولفت للنافذه ...عبدالعزيز هنا مد ايده ومسك يد سارا الي بجنبه ...وقربها منه وضغط عليها..سارا استغربت منه ولفت عليه ..عينها كانت بعيونه ..والكل كان يشوف الثاني ومو قادر يشيل عينه..سارا كانت تفكر بالانسان الي يحمل اكبر علامة استفهام شافتها مره يسوي حركات حنونه...ومره يغلض عليها ويحرجها ويفشلها ...ياترى انت مين يا عبدالعزيز...عبدالعزيز يتامل وجهها ونظراتها الي كلها اساله ..كانها تساله ..انا ايش بالنسبه لك ..هنا تعهد عزيز بينه وبين نفسه ان مهما كان يسعد هالانسانه ...بس طبعا من غير حب ..الاحترام واداء الحقوق هو المطلوب...اما سارا هي ما تنكر ان عبدالعزيز مثال للشاب الوسيم بكل المقاييس ...واكيد البنات وصديقاتها بيتخبلون عليه ...بس شكله ابدا مو رومانسي ..من كلام منور ورهف..عمر يمكن ...بس عزيز لا..اصلا هو ما يعطي خواته وجهه ....وعلاقته معهم مو قويه خصوصا انه درس بعيد عنهم 7 سنوات ...ياترى هالانسان ايش موجود بقلبه...يمكن يكون انسان مليان بالاحاسيس ..وخواته ما يعرفون هالشي عنه...بس انا ما احبه..وهذا مو حلمي............
عبدالعزيز انتبه للضجه ..هنا عرف انهم خلاص هبطوا ....ترك ايد سارا ولف عنها عشان يفتح الحزام...سارا ما استوعبت ايش صاير...الا يوم لف عزيز مره ثانيه عليهاو راح يفتح حزامها....
عبدالعزيز: سارا ترى وصلنا...يالله خلنا ننزل..
وقام عشان ينزل الشنطه الي يشيلها من فوق ...وقامت سارا وهي لازالت منحرجه لانها ماحست بهبوط الطياره ..وفي نفس الوقت تشكر عبدالعزيز على الي سواه ومراعاته لشعورها.....
نزلوا من الطياره ........ وبعد ماخلصوا اجراعات المطار وخرابيطه ...عبدالعزيز طلع جواله عشان يدق على اهله يبشرهم بالسلامه...
عبدالعزيز: الووو.....
منيره:هلا والله بالمعرس.....شخبارك
عبدالعزيز: هلا منور ايش مقومك الحين اظن الساعه تسع عندكم ..مو من عوايدك..
منيره:لا بس كنا نتحراكم .....شخبارك عزيز وشخبار سارا..
عبدالعزيز : تمام بخير وانتوا...
منيره: بخير..ها بشر ايش سوت سارا مع الطياره تراها كانت ميته خوف ...ووووووووووجع
عبدالعزيز: ايش فيك وليه وجع..
منيره: لا مو لك هذي رهف تبي تسحب السماعه منى تقول تبي تكلمك..
عبدالعزيز:مو فاضى لهبالها ولهبالك ..يالله قولى لاهلي اننا وصلنا بالسلامه ..والله لو نسيتى لاذبحك..
منيره وهي متفشله من اخوها الجاد: ا بشر يا اخوي..
عبدالعزيز : يالله مع السلامه..
سارا كانت تسمع عبدالعزيز ..كيف يكلم اخته..كان ودها تكلم منيره ..وتقول لها ايش صار وعن حركات عبدالعزيز الحنونه الي سواها معها ..بس اصلا ما قدرت تطلب من عبدالعزيز لانه عصب على منيره ..وماتدري ليه ....حبت تتصل باهلها بس استحت تطلب منه ...وجوالها نست ما دولته....
عبدالعزيز: سارا ما تبين تكلمين اهلك....
سارا: الا ...عادي ؟؟
عبدالعزيز: ايه اكيد عادي ..خذي..
وعطاها التليفون ودقت ...
سارا: محد يرد...
عبدالعزيز: يمكن نايمين؟
سارا: بس امي تقوم من بدري..
عبدالعزيز: خلاص لا تحاتين الحين ادق على البيت اقول لهم يطمنون اهلك..
سارا: بس انا ابي اكلهم..
عبدالعزيز: خلاص اذا رحنا للفندق نجرب...
وراحوا ركبوا السياره الي جايتهم عشان يروحون الفندق ويرتاحوون
........................................

منيره تصرخ وتنادي امها: يييييييييييييييييييييمه ...........يمه
ام عمر: بسم الله ....ويش فيك تصارخين...
منيره وهي تدخل لغرفة امها الي كانت تصلى صلاة الضحى...
منيره: يمه تو عبدالعزيز دق يقول انهم خلاص وصلو لندن ...
ام عمر :الحمد لله على سلامتهم ..وليه ما ناديتينى اكلمه؟؟
منيره: هو كان مستعجل وقال لي اقول لك...
ام عمر تبتسم وترفع ادينها لله: يالله يوفقه ويسعده في حياته ..ويوفق اخوه معه ..
منيره: وحنا وين رحنا؟
ام عمر: وانتوا بعد يالله يرزقكم ولد الحلال الي يصونكم ويحفظكم...
منيره: يوه تبين الفكه منا هاه؟؟
ام عمر: ههههه ..الله يهديك يا بنتي مو توك تقولين وحنا؟
منيره:ايه قولى يوفقنا مو يزوجنا..اصلا انا مابي اطلع من البيت......الا تعالى يمه الحين عبدالعزيز بيسكن معنا بعد ما يتزوج؟؟
ام عمر:ايه انشالله...
منيره : ليه والفله الي ابوي بانيها له؟؟
ام عمر: ماادري عنه يقول مايبي يطلع ....اظنه بياجرها..
منيره: طيب ليه؟؟
ام عمر: وانا ايش درانى ..براحته اخوك يسوي الي يبي..
منيره: بس حنا ماعندنا بالبيت الا جناحين واحد لكم والثانى لعمر .......ليكون بياخذ جناح عمر؟؟
ام عمر: لا ايش ياخذ جناح اخوك..يقول غرفته كافيه..
منيره وهي فاتحه عيونها: بس غرفته مافيها الا حمام ..صح انها كبيره ..بس احس انها ماتصلح لعاريس ..
ام عمر: وانتى ايش لك ..مو انتى الي بتسكنين فيها..
منيره: غريبه ...خلاص يمه خلي علينا ترتيبها انا ورهف ..بنزينها حق المعاريس ونخليها احلى ما يكون...
ام عمر: ايه الله يعافيكم فكيتونى..والا عبدالعزيز قايل لي ما اسوي فيها شي ..بس انا ماكنت مرتاحه ..ما ودي البنت تجي ولا تعجبها غرفتها ....بتسوي خير انتى واختك..
منيره: خلاص يمه لا تحاتين ..... انا ورهوف بنتصرف
ام عمر: الا وينهى اختك...
منيره: راحت تنام ..وانا بعد بروح ترانى تعبانه مووووت..
ام عمر: تبونى اقومكم للغدا..
منيره: مادري عن رهف بس انا لا ..
ام عمر: بكيفك ...
منيره :يالله يمه تصبحين على خير.
ام عمر: أي تصبحين...قولى تمسين..
منيره: ههههههههههههههههههه ..اوكي تمسين على خير يمه..
ام عمر: وانتى من اهله..

وطلعت منيره ومرت على غرفه رهف ..الي بجنب غرفتها....رهف كانت منسدحه على السرير وتلعب بشعرها وسرحانه ....ياترى سلمان علم سارا انه شافنى....بس هو اصلا مايعرف مين انا....بس يمكن يكون سال سارا مين لابسه تنوره قصيره وسارا قالت له..بس ما اظن سارا بتقوله..وصلا ما اظن عنده الجراءه انه يسالها....الا عنده الجراءه ..هو جرء مره ..والا ماكان قال الي قاله..لو انه واحد غيره كان صد وجهه ونزل راسه وراح ...مو يقوم يناظر كذا..بس الحق ينقال هو مره حلو ومملوح....

منيره: حوووووووووووووووو هيه انتى وين وصلتى
رهف: هاه ...مافينى شي
منيره: انا على بالي نايمه ...وانتى غارقه هنا باحلامك؟؟
رهف ماردت ولازالت سرحانه .........
منيره: رهف حبيبتى ايش فيك تراك مو عاجبتنى ..من وحنا هناك ببيت عمى صالح مو عاجبتنى ..صاير شي انا ما اعرفه...؟؟؟


رهف: لا ايش يعنى بيصير ...بس خايفه تدرين لين الحين النتيجه ما طلعت وما ادري اذا الجامعه بتقبلنى والا لا..
منيره: طيب ادخلى النت وجربي يمكن تطلعين من الناجحات...
رهف: والله ما ادري انا قلت لهنادي اول ما تشوف اسمها تجرب رقمي...
منيره: وليه .ما تجربين انتى هذا النت وبغرفتك...
رهف: لا انا ما احب اجلس على النت ..هنادي مسنتره اربع وعشرين ساعه عليه..
منيره: بكيفك انا بروح انام ...
رهف: حتى انا ....
منيره: الا صح رهوف ..امي قالت لي نزين غرفه عزيز له ولسارا...
رهف: ليه هم بيسكنون هنا؟؟؟
منيره: ايه ..وناسه صح ..سارا تسكن معنا..
رهف: بس ما احس انه حلواول شي ماراح ياخذون راحتهم وثانى شي ابوي بانى لعزيز فله ليه ما يسكن فيها؟؟
منيره: ماادري ...امي تقول انه بياجرها..
رهف: بياجرررررررها........ليه هو محتاج فلوس..؟؟؟
منيره: لا ما اظن ..[س امي تقول انه مايبي يطلع من البيت يبي يسكن معنا...
رهف: وسارا؟؟
منيره: ايش فيها سارا؟؟
رهف: تتوقعين عادي عندها؟
منيره: قصدك تسكن معنا.....؟؟
رهف: ايه ..خصوصا انه مافي استقلاليه ابد ..تدرين ماراح يكون عندها حتى جناح...
منيره: اتوقع انها بتبسط ...ما اظن تعارض ....يمكن هي الي تبي...عنى انا مرره مستانسه .. وناسه سارا عندنا بالبيت ...
رهف: يمكن.....
منيره: المهم ترى امي موصيتنا على الغرفه ...خلنا سويها غير..
رهف: اكييييييييييد نبدلها تبديل...
منيره: بس مو مره يمكن يتضايق عزيز..
رهف: اقول منور بلا فلسفه مو امي قالت لنا ..خلاص عزيز ماله دخل..
منيره: ههههههههه منقهره منه لانه مارضى يكلمك اليوم...؟؟
رهف: لا والله ما همنى وهذا مو اول مره يسوها ...بس لا تنسين انه فشلك انتى مو انا...
منيره: ..تصدقين كان ودي اقوله ابي اكلم سارونه ..بس يوم شفته عصب علي هونت...
رهف: خخخخخخ ما علينا ..يالله ضفى وجهك تراك مصختيها ابي انام..
منيره: وجع بطلع بكرامتى مو لازم طرده..
وطلعت منيره ولا سكرت الباب...
رهف: منوووووووووووووووووووووور ..وجع سكري الباااااااااااااااااب
منيره: ههههههههههههه ...لو تموتين احسن تستاهلين ..عندك رجول قومي انتى وسكريه..
رهف: تشوفيييييييييين والله
وقامت وهي معصبه وسكرت الباب بقوه ...اما منيره كملت طريقها لغرفتها وهي تضحك على خبال اختها....
................................

في الفور سيزن هوتيل بلندن .....وصلت السياره الي تشيل سارا وعبدالعزيز ... بعد ما نزل الحمال العفش ....ودخلوا داخل الريسبشن ...سجل عبدالعزيز المعلومات المهمه ...وراحوا فوق لللجناح الي حاجزينه...كان الجناح مره حلو وفخم ...عباره عن غرفه نوم بسرير ملكي كبير ...تطلع على صاله فيها طاوله طعام باربع كراسي وكنب وتلفزيون .....وفيها بعد حمام كبييير ومجهز بكل وسائل الراحه.....
بعد ما خلص الحمال وحط الشنط في الغرفه .....قال لهم انه راح يرسل لهم هاوس كيبر عشان ترتب الشنط ..اعاطاه عبدالعزيز البقشيش ...وسكر الباب بعده ...هنا حست سارا بشعور غريب ..هو مزيج من الرهبه والخوف ..هذي اول مره تجلس مع عزيز في مكان واحد لوحدهم من غير احد ....بالملكه كان معهم سلمان...ويوم العرس كانت معهم مي.... الطياره كانت مليانه ركاب...والسياره كان معهم السواق...بس الحين هي معه لوحدهم ..... ظلت واقفه ما تحركه ..عبدالعزيز بعد ما سكر الباب دخل وجلس على الكنب ..وقام يطالع سارا ..بعدين رفع حاجب يوم شافها ما تحركت من مكانها ولا خطوه....فحب انه يطمنها شوي...
عبدالعزيز: سارا تبين تكلمين اهلك الحين..؟؟
هنا سارا ابتسم ابتسامه كبيره وهزت راسها علامه ايه.... فطلع جواله
عبدالعزيز: تعالى خذي ..والا ناويه توقفين هنا لليل...
سارا انحرجت منه مثل دايم وجات له ...واخذت الجوال منه... وقبل لا تدق ..قام عبدالعزيز وراح اخذ شنطه من الشنط ..
عبدالعزيز: انا بروح اخذ شور ..تبين شي ثاني..
سارا : لا مشكور مابي..
وطلع عبدالعزيز وراح لغرفه النوم ...قامت سارا ودقت على رقم بيتهم

صالح: الووو
سارا : الووو ..هلا صلوح..
صالح: ايه ..مين..
سارا: انا عمتك يادب ..ماعرفتنى؟؟
صالح بصوت عالى خلى جدته ام محمد ومها مرت عمه يلتفتون له: عمتىىىىى سارا.....
سارا: ههههههههه ايه..ايش تسوي عندنا من الصبح...
صالح : عمتى انا نمت بغرفتك امس..
سارا: ههههههه ما اسرع صرفوا غرفتى..
ام محمد يوم عرفت ان صالح يكلم بنتها على طول قامت وسحبت السماعه من حفيدها...
صالح : جده ..مابعد اكلم عمتى ابي اقول لها شي..
ام محمد سفطته : الو هلا اسارا ..هلا ضناي...شخبارك بنتى انشالله مرتاحه...
سارا يوم سمعت صوت امها ..تجمعت الدموع في عيونها وحست انها خلاص بتصيح..
سارا: هلا والله يمه انا بخير وانتوا شخبارك...يمه ليه ما تردون قبل ساعه دقيت ولا رديتوا..؟؟؟
وهنا قامت سارا تصيح....
ام محمد: بس يمه لا تصيحين ما يصير انتى توك معرسه .... انا سمعت التليفون بس كنت بعيده عنه ويوم جيت له انقطع ...شخبار عبدالعزيز انشاللله بخير..؟؟
سارا وهي تصيح: يمه ابي اجي ..مابي اجلس هنا معه...
ام محمد وقلبها يعورها ..وماسكه عبرتها ..ما تبي تصيح قدام مها ... او حتى بنتها سارا...تحس انهم المفروض ما خلوا البنت تطلع من البيت وهي مو راضيه بالزاواج..
ام محمد: ليه هو سوى لك شي....
سارا: لا ما سوى ..بس انا ابيكم..
ام محمد: هههههههه الله يهديك يا بنتى خوفتينى..
سارا: يمه طيب تعالوا انتوا..
ام محمد: بس خلاص يا سارا ..استحي انتوا الحين متزوجه ...ليكون زوجك جنبك يسمعك؟؟
سارا: لا هو قاعد يسبح الحين...
ام محمد: وانتى تكلمين من وين.؟؟
سارا: من جواله...
ام محمد : خلاص ما اطول عليك ..بس اسمعي ما اوصيك ..لازم تسمعين كلامه ..ترى المراه ماموره بطاعه زوجها...
سارا: انشالله يمه..
ام محمد: ايه هذا بنتى..ولا تصيحين ...مها تسلم عليك ...
سارا: الله يسلمها..وسلمي انتي بعد على ابوي وعلى اخوانى..
ام محمد : انشالله ... ولا تنسين تتصلين بنا...
سارا: انشالله لا توصين ..

ويطلع عبدالعزيز من الحمام بعد ما اخذ شور وحلق وبدل ملابسه ...كان شكله روعه ...يوم شاف سارا عرف انها كانت تصيح ..عقد حواجبه ولا علق ..وراح عند الباب وحط ورقه عدم الازعاج عشان اذا جات الهاوس كيبر ما تدخل...سارا اول ما طلع شافته بعدين لفت من الجهه الثانيه

ام محمد: يالله فمان الله وسلمي على رجلك..
سارا : يوصل ..مع السلامه
وسكرت التليفون.....جا عزيز وجلس جنبها بالكنب ...وهو شكله تعبان ..صح انه ارتاح يوم اخذ شاور ...بس هو مانام له تقريبا يوم كامل...قامت سارا وراحت اخذت شنطتها ...تبي تروح بعد تاخذ شور..

عبدالعزيز: شخبار اهلك ...اظنك كلمتيهم...
سارا وظهرها له لانها خلاص وصلة الغرفه فما حبت تلف له.
سارا: ايه كلمتهم ..وامي تسلم عليك..
ولفت عليه .... وفاجاها بشكله...كان مره حلو..سارا تقول بخاطرها..هذا كل مره يزين ...ياربي ايش يسوي بنفسه.....
عبدالعزيز : الله يسلمها ...
سارا: عن اذنك شوي..
عبدالعزيز بسخريه: اذنك معك..

سارا راحت وهي تصر على اسنانها ...يالله يقهرها هالانسان......... دخلت الحمام ..الي اعجبها مره...كان كبير وفيه بانيوا واسع كانه سرير ..وحول البانيو رغوة سباحه وعطور وروائح وغيرها..يعنى الواحد الي يشوف هالشي يتمنى يسبح فيه ...بس هي قاومت الاغراء ...واخذت شور سريع ..يزيل تعب السفر...بعدين دورت شي تلبسه ...شافت فستان مره ناعم اخذته ولبسته ....ومشطت شعرها ..ووحطت بس كحل وقلوسر ...وطلعت من الحمام ..وتطيح عينها على عبدالعزيز منسدح بالفراش ....
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 09-03-2005, 04:51 PM   #6 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
: •´`•..?الجزء الرابع • ?..•´`
سارا راحت وهي تصر على اسنانها ...يالله يقهرها هالانسان......... دخلت الحمام ..الي اعجبها مره...كان كبير وفيه بانيوا واسع كانه سرير ..وحول البانيو رغوة سباحه وعطور ورائح وغيرها..يعنى الواحد الي يشوف هالشي يتمنى يسبح فيه ...بس سارا قاومت الاغراء ...واخذت شور سريع ..يزيل التعب السفر...بعدين دورت شي تلبسه ...شافت فستان مره ناعم اخذته ولبسته ....ومشطت شعرها ..ووحطت بس كحل وقلوسر ...وطلعت من الحمام ..وتطيح عينها على عبدالعزيز منسدح بالفراش ....
عبدالعزيز بعد ما طلعت سارا من الحمام....كانت هذي اول مره يشوفها بوضعها الطبيعي...يعنى المرتين الاوال الي بالملكه والزواج ما تعتبر البنت بطبيعتها..... غير كذا كانت هذي بعد اول مره يشوف شعرها مفتوح.....كان طايح على كتوفها وهو مبلل...بس مطلعها قمه الطهاره والنعومه...من جد عجبته مره ....قام يناظرها بنظرات ..سارا ما قدرت تفهمها او تفسرها ....بس مو سارا الي تتاثر به ...من غير ما تتكلم طلعت من الغرفه...
عبدالعزيز: على وين مو ناويه ترتاحين ....
سارا: لا مو تعبانه..
عبدالعزيز: ليه ما تبين تنامين...
سارا: نمت بالطياره..... بروح اشوف التلفزيون
عبدالعزيز: براحت.... انا تعبان وبنام ..يعنى لا تزعجينى
كل واحد يحاول يقهر الثانى ...سارا بتطنيشها لعبدالعزيز..... وعبدالعزيز بسخريته وجفاسته لسارا...طلعت سارا وراحت للصاله وجلست تتفرج على التلفزيون...
....................................
ما بقى لها احد بهالدنيا ...امها ماتت وهي صغيره ....حتى شكلها ما تذكره...صح ان ابوها مو مقصر معها ..بس ماقدر يعوضها حنان الامومه ...من وهي صغيره واعماله ومشاغله مبعدته عنها ...بعدين تزوج وزاد البعد بينها وبينه...والتهى بزوجته وعيالها...وصارت زي قطعه اثاث بالبيت ..محد ياخذ رايها او يهتم فيه .. .... حست الدنيا بدت تفتح لها ...يوم خطبها ولد خالتها ..الي كان يحبها من هي صغيره ...وملكت ..وكانت هذي احلى ايام حياتها ... لقت من تشكى له همها ... وحست انها خلاص بتتعوض عن الحرمان الي لاقته ....بس تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن ...والي كاتبه الله يصير ..مافي شي يعارض القدر والمكتوب ... ويخطف الموت احمد منها مثل ما خطف امها.... جاها ابوها بيوم مستحيل تنساه..كان باقي على زواجها اسبوع ..وهي مرتبشه وتشوف استعدادتها الاخيره...دخل عليها ابوها بوجهه متغير ... كانت هذي تقريبا اول مره يدخل ابوها غرفتها من سنوات ..قال لها ان زوجها وحبيبها احمد ..خلاص مات ...بالاول ما صدقته ..شلون يموت...امس انا شايفته ..واليوم دق على الصبح ..اكيد انتوا تمزوحون ...هنا ابوها جا وضمها لصدره ....وعندها تاكدت من الخبر...الله يبه من متى ما ضميتنى لك ..اكيد كلامك صحيح والا ماكنت ضميتها.... ما نزلت منها ولا دمعه .... الكل استغرب منها ...بس هي خلاص تعودت على الحرمان .... حرمت من الام وصارت يتيمه... حرمت من الزوج وصارت ارملة ....ارمله وهي بعدها ماخلصت ال21 ....... شافت نظرات الشفقه والعطف من الي حولها ... تقدموا لها الكثيرين ... بس هي خلاص ماتبي تتزوج ...ما تبي احد يتركها مثل ما سوت امها واحمد .... او يمكن يطنشها مثل ما يسوي ابوها وزوجته ..... جلست جواهر تفكر بحالها ..الى متى تحس بهالوحده ...مرت سنوات من ترملها ..والحين هي بتدخل ال28 ..وحياتها ما تغيرت .....الوحده تحس انها بتخنقها ..خصوصا الحين بالاجازه...متى تبدى المدرسه ...وتشتغل بالبنات الصغار الي تدرسهم ....
.....................
شعرها الحريري طايح على وحهها ...وهي لامه رجولها لان الكنب اقصر منها ...ونايمه...كان شكلها مزيج من الطفوله والبراءه... تحركت وكانها حست باحد يراقبها ... بس ما فتحت عيونها.. قرب منها وهمس لها...
عبدالعزيز : سارا قومي..
قام عبدالعزيز بعد شعرها عن وجهها ...وحطه ورى اذنها ..عشان يشوف تعابيرها ..همهمت.....شافها معقده حواجها وهي عابسه...ابتسم بتلقائيه من شكلها... هزها من كتفها ...هنا فتحت عيونها وهي مو مستوعبه ... شافت وجهه قريب منها كثير...
سارا وهي خايفه: ايش تسوي...؟؟؟؟؟؟
ابتسم عبدالعزيز وبعد عنها ...
عبدالعزيز: قااعد اتامل زوجتى ..حرام؟؟
سارا: من متى وانت هنا.؟؟
جلست وعدلت ملابسها ...وهي لين الحين ماتحس انها قايمت من النوم...لاحظت ان عبدالعزيز لابس وكانه بيطلع... كان لابس بنطلون بيج ..... مع بلوزه سودا ..بس طالع مرره حلو ...خصوصا انه عريض من فوق شوي ....
عبدالعزيز: امممم من وقت ليه؟
سارا : لا ولا شي ...وقامت
عبدالعزيز مسك يدها وقال: ليه نمتى هنا؟؟
سارا ما توقعت منه يسالها هالسؤال...
سارا: لا بس نمت حسيت بالنوم ..وتكاسلت اقوم...
عبدالعزيز شافها بنظرهه...يعنى انا فاهم ليه انتى نايمه هنا بس بمشيها لك .....
عبدالعزيز: طيب ياللله روحي صلى الظهر والعصر بعدين لبسى ...بنطلع نتمشى ونتغدى...
سارا : طيب
وطلعت وراحت للغرفه..... بعد ما طلعت من الحمام ... صلت ...و فتحت شنطتها وطلعت منه بنطلون سماوي مع بلوزه بيضى ....ولبست فوقها جكيت سماوي طويل جاي مع البنطلون ...ولان جكيت مره ساتر ..شافت انها مو لازم تلبس عبايا....ولبست معه شيله سماويه ...فيها نقوش بيضا بس حلوه....واخذت معها شنطه صغير.... طلعت من الغرفه وشافت عبدالعزيز يقلب في كتاب صغير....وشعره طايح على جبهته....
سارا: انا جاهزه...
عبدالعزيز رفع راسه وشافها : اوكي يالله...
وقام ...وطلع هو سارا من الغرفه .....وهو طالع من الفندق ..ساله البواب اذا كان يبي سياره ...والا يفضل يمشى..... لف لسارا وسالها ايش تبي......
سارا: الجو حلو خلنا نمشى ...
عبدالعزيز : اوكي ياللله .... طيب وين تبين تروحين..؟؟؟
سارا: انا ما اعرف مكان ...اول مره اجي لندن...
عبدالعزيز: اممم تبين نروح السوق ...والا بارك ...والا نتمشى ...
سارا: ماادري...
عبدالعزيز : اوكي خلاص ....
ووقف تاكسي ...كانوا طول الوقت وهم يتكلمون يمشون...... طلب من السواق ينزلهم عن شارع اكسفورد ...... بعد ما نزلهم السواق...قاموا يتمشون ... بعدين دخلو مطعم وتغدوا....... بعد ما خلصوا غدى ...رجعوا يمشون .....
عبدالعزيز: تبين نروح الهايد بارك...والا نركب سفينه في نهر التايمز؟؟
سارا: نروح الهايد بارك ...انا صديقاتى دايم يتكلمون عنه ....
وراحوا الهايد بارك وجلسوا في كافي فيه .... وبعد ما قرب الليل ...الساعه كانت حول التسع . .... والشمس خلاص غربت... راحوا لمطعم وتعشوا ... بعدين اخذوا تاكسى...ورجعوا للفندق........
...............
بعد ما دخلوا الغرفه ... شافوا كل شي مرتب...واضح ان الهاوس كيبر رتبت الشنط.... راح عبدالعزيز وفتح الدولاب عشان يطلع له لبس ويغير.... بس هو ماكان يعرف وين ملابسه فيه ...ففتحت الدولاب الي فيه ملابس سارا...وكانت قمصان نومها بالواجهه ...سارا مارضت تشترى لها قمصان... وكل الي عندها من هدى ومها...الي يوم شافوها مو راضيه تشترى ..اشتروا لها هم...وامها هاوشتها لانها شافتها ما شالت معها أي قميص....وخلتها تشيل معها كذا واحد....عبدالعزيز اول ماعرف خطاه سكر الدولاب ولف على سارا ..الي كانت وراه...شافها جالسه على حافه السرير وتلعب بطرف شيلتها الي حاطتها على كتوفها ومنزله راسها.... وشعرها مغطي شوي من وجهها الاحمر.... عرف عبدالعزيز انها عرفت هو ايش شاف .... ماعلق على الموضوع فتح الدولاب الثانى ...وشاف ملابسه ..طلع له الي يبي وراح للحمام........
اول ما طلع عبدالعزيز ...قامت سارا على طول ..وراحت للدولاب ..وحطت ملابس نومها بالنهايه..يعنى اول ما تفتح الدولاب ما تطلع...و راحت للصاله.... كانت خايفه ...مو عارفه ايش راح تسوي ..او ايش تتصرف...بس هي لين الحين ماتعرف عبدالعزيز...وماتبي يكون بينها وبينه أي احتكاك ...بس ايش تسوي...ماتقدر تنام معاه في سرير واحد...بس الجناح مافيه الا هالسرير.... يعنى تنام بالكنب...بس هو مو مريح ابد ..وهي تعبانه وتبي تنام على شي يريحها......سمعت باب الحمام يفتح ......طلع عبدالعزيز.... شاف غرفه النوم فاضيه ,,,,راح للصاله وشاف سارا جالسه فيها...
عبدالعزيز : مو ناويه تنامين...
سارا: الا الحين ببدل...

وقامت اخذت لها بيجاما حرير... وراحت للحمام.... بعد ما اخذت لها شور...لبست البيجاما... ونشفت شعرها بالاستشوار.... الي طاح على كتوفها .... كان ما ودها تطلع من الحمام...اللحظه الحاسمه وصلت... ماتدري اشلون تتصرف ...صح انها كانت تتمنى يصير أي شي ياجل هالموضوع او يمنعه..... يوم تحققت امنيتها ......ماعرفت ايش بتقول له ... تمنت الارض تنشق وتبلها ....ياربي ليه يصير لي انا كل هذا......حست بالدموع تتجمع بعيونها..... مابي اصيح...ولا ابي اطلع....
.................................
تاخرت مرره..لها اكثر من ساعه وهي بالحمام...احتار عبدالعزيز ولا عرف يتصرف..... يدق عليها ويشوف ايش تسوي والا لا.... وتوه قايم يروح لها ...الا يفتح الباب وتطلع...
عبدالعزيز: ليه بعد ما نمتى هناك مثل مانمتى بالصاله....
سارا الي كانت خايفه ومرتبكه ماردت عليه ولا كانه كلمها...
حب عبدالعزيز يحرجها لانها قهرته بتطنيشها
عبدالعزيز: اشوفك لابسه هالبيجاما ...ليه والقمصان الي ماليه الدولاب حقت مين؟؟
هنا سارا انقلب وجهها ...ما توقعت ان في انسان ممكن يقول مثل هالكلام لزوجته باول ليله ... معقوله هالشخص ماعنده احساس... ماعنده دم .... حست انها خلاص بتصيح ... بس هي ما تبي تصيح قدامه... لفت وجهها الجهه الثانيه عشان ما يشوفها ...وجلست على حافه الفراش ..... عبدالعزيز حس انه جد قهرها واحرجها.... ندم على الي قاله وعرف انه ماله داعي يقوله .... راح لها وجلس جنبها ......
عبدالعزيز: سارا ...لا تستحين منى انا زوجك المفروض ما تزعلين...
سارا الي كانت موصله ..وخايفه ..ومرتبكه .... المفروض يهون علي الامر مو يقهرنى ويناجرنى ... ظلت لافه على الجهه الثانيه ولا ردت عليه.....
قام عبدالعزيز ..لف وجهها لجهته بيده ..وهو حاط اصابعه على لحيتها......شاف عيونها غرقانه دموع ...وعرف انها خلاص بتصيح ....
عبدالعزيز: خلاص ..انا اسف اسحبها اذا كنتى تبين..؟؟
هنا سارا ما قدرت تمسك نفسها ..حطت ايدينها على وجهها..وقامت تصيح......عبدالعزيز ماعرف شلون يتصرف... هو عاده اذا صاحت وحده من خواته .... يتركها ويروح عنها ...بس حس الحين انه اذا راح راح يحطم سارا ..وياذيها ...... كسرت خاطره... ..ظل ساكت لين تهدى.... شافها ما هدت بالعكس صياحها زاد ....مع انها تصيح من غير صوت ...بس كانت كتوفها تهتز...ومن مفتره لفتره تشهق.... كانت من جد تقطع القلب....
سارا بين شهقاتها : ابي امي...
وانسدحت على السرير بحيث ان راسها مخبيته بالمخده .....عبدالعزيز حط ايده على ظهرها... وهو مره مرتبك..موقف اول مره يمر عليه...ما توقع انها حساسه لهالدرجه ...ياربي ايش الحل....
عبدالعزيز: سارا خلاص والله ما يسوى ..قلت اسف ... ماراح اقولك شي يزعلك مره ثانيه .. بس انتى لا تصيحين.. ..
ماردت عليه .. وكملت صياح ...حاول يهديها بس مو عارف كيف ...
عبدالعزيز: والله اسف ..عشان خاطري ..لا تصيحين...
سارا وصوتها كله صياح: روح عني.... ابي امي ..ابي اكلمها.....
عبدالعزيز: سارا الله يهداك ...ايش تكلمينها الحين ...الوقت متاخر ..بعدين بتخاف يكون فيك شي...
سارا : مالي دخل ابي اكلمها .....
عبدالعزيز وكانه يكلم طفله: خلاص ولا يهدمك نكلمها بكره .... بس انتى لا تصيحين ترى الموضوع ما يسوى.. ايش تبينى اسوي لك ...بس تكفين بلا صياح..
سارا رفعت راسها من المخده ..ومسحت دموعها عن وجهها... يوم شاف عبدالعزيز حركتها ..حسها من جد صغيره ..مالها تجارب بالدنيا...
سارا: نرجع بكره السعوديه....
انصدم عبدالعزيز: من جدك انتى ..تونا ماكملنا يوم وانتى تبين ترجعين السعوديه....ما يصير..بكره بطلعك مكان من جد بتنبسطين فيه...
سارا : بس... انا مابي اجلس هنا..
عبدالعزيز بصوت هادي يحاول يهدي سارا: لندن حلوه...وانا متاكد اول ما تشوفينا زين ..انتى الي بتقولين لى نطول.....ايش تبين بالسعوديه ..الحين حر ..والكل مصيف بره...
سارا: طيب مانطول هنا..
عبدالعزيز: ولا يهمك ما نطول...يالله الحين قومي تعوذي من بليس وغسلي وجهك ...وروحي صلى وبتحسين براحه انشالله...
اول ما قال لها عبدالعزيز هالكلام ....رجعت سارا تصيح من اول وجديد... الحين هو ما صدق انها تهدي...تقوم تصيح مره ثانيه....يالله ..الحين انا ايش قلت عشان تصيح...
عبدالعزيز: سارا ايش فيك ...خلاص انا تونى مرتاح انك هديتى ..ليه تصيحين قولى لي ..
سارا ماعرفت ايش تقول....بس ظلت تصيح....
عبدالعزيز: خلاص تبينا نرجع السعوديه...؟؟
سارابين صياحها: لا خلاص مابي...
عبدالعزيز وهو مره متضايق ومحتار ايش يسوي..هو مو وجهه وجهه زواج وعوارة راس...
عبدالعزيز: طيب ايش تبين وانا اسويه لك ...بس لا تصيحين..
سارا: مابي شي ..وكملت الصياح..
عبدالعزيز حس الدنيا ضايقه فيه من جد ..مابقى شي ..حاوله معها ولا نفع.....حاول يلطف الجو شوي
عبدالعزيز: طيب خلاص لا تصيحين ...يقولون الصياح يجعد الوجهه بسرعه.... وانا مابي حرمتى تعجر قبلي.....
ما هتمت سارا بكلامه وقامت من السرير ...راحت للحمام...على طول لحقها عبدالعزيز ...ومسكها من ايدها ...لفت عليه ووجهها كله دموع .... من جد كان شكلها روعه ..حتى وهي تصيح...تخبل الواحد بحلاتها ...وهي نايمه....وهي عابسه.. من جد تحفه من الجمال...........مابقى الا يشوفها وهي تضحك...عمرها ما ضحكت قدامه...
عبدالعزيز: وين بتروحين...
سارا :بروح اغسل وجهي...
عبدالعزيز: لا ماراح تدخلين الحمام وانتى تصيحين ...مو زين ..
سارا: خلاص ما اصيح الحين..
عبدالعزيز جرها من ايدها ورجعها مكانها....جلسها على حافه السرير ..وجلس جنبها مرره ....ويدها لازالت بايده ....سارا نزلت راسها ...قام عزيز ورفع وجهها...وحط عينه بعينها....
عبدالعزيز: والحين ممكن اعرف ليه هالدموع...سارا انتى ما تبينى....انتى مجبوره علي..عمي صالح جربك ؟؟
هنا سارا ماعرفت ايش ترد..بس ما قدرت ترد عليه بايه....
سارا بصوت واطي: ابوي متحضر مستحيل يجبر بنته...
هي نفسها استغربت من ردها...بس ما تقدر تقول له انا انجبرت .... يمكن لانها شافت منه حنان ما توقعته ...وهذا الي تبيه المراه من الرجل...انه يحن عليها مثل ما يحن على طفل..
عبدالعزيز: طيب ممكن اعرف سبب هالدموع....
ايش تقول .وما تقدر ...تستحى...صح انه زوجها...بس هي حتى ابوها و خوانها ما عمرهم عرفوا ....بس امها الي تقول لها عشان ما تقومها اذا اذن الفجر.........
سارا ودمعه نازله من عينها: ولا شي ...
عبدالعزيز مسح الدمعه باصبع ايده الي ماسكه ذقنها....
عبدالعزيز: لا هالدمعه لها سبب....سارا انا زوجك الحين ...يعنى شريكك بالحياه..تعرفين ايش يعنى شريكك...المفروض تشاركينى بكل شي...وتقولين لي الي مضايقك ... مو معقوله كل هذا زعل من كلمتى قبل شوي؟؟؟
سارا: انا...اا... وسكتت
عبدالعزيز: انتى ايش قولى...
سارا رجعت تصيح: ما قدر ..والله ما اقدر اقول لك....
عبدالعزيز ماحب يضغط زياده عليها بس اكيد سبب كبير..قال خلنى اتركها تقول لي بعدين من نفسها ...
عبدالعزيز: خلاص يا سارا ما يسوى...ما يحتاج تقولين لى بس انتى لا تصيحين ...
قام وطلع من الغرفه...ياترى وين راح ....مسحت دموعها بيدها ....ياربي انا صحت كثير قدامه.......والله فشيله... بس وضعي احرج من هالصياح.....راحت للحمام ..وغسلت وجهها بالماي .... حست بتعب وانها تبي تنام..بس كذا نرجع لاول وجديد ....يووه ايش تسوي......
رجع عبدالعزيز وبايده كاس ماي.... شاف السرير فاضى... والغرفه مافيها احد....لف على الحمام شاف بابه مقفل...خاف انها دخلت وكملت صياحها داخل.... ومعروف الحمام مكان تجمع الجن والشياطين ..والعياذ بالله ...ومو زين احد يصيح فيه او حتى يطول.....راح للحمام ودق الباب...


عبدالعزيز: سارا...ايش تسوين..
محد رد عليه ..قام دق اقوى..
عبدالعزيز: سارا ردي علي ..ردي يا سارا
سارا: ما اسوي شي...
عبدالعزيز حس ان صوتها لازال مو طبيعي....
عبدالعزيز: طيب يالله اطلعي ..اذا ماعندك شي تسوينه...
سارا: دقايق بس..
خاف عليها من جد...
عبدالعزيز: 3 دقايق واذا ما طلعتى بفتح الباب وبطلعك فاهمه...
سارا غسلت وجهها مره ثانيه ..وطلعت من الحمام بعد ما سمت بالله.....شافت عبدالعزيز ينتظرها ..اول ما طلعت عطاها كا س الماي....
عبدالعزيز: اشربي هذا وراح تهدين .....
انحرجت منه ..حركاته غريبه ومتناقضه...ساعه يكون في قمه الحنان والعطف... وساعه في قمه الاستفزاز والجفاسه والسخريه اخذت منه الماي ..وشربته....
سارا: مشكور....
عبدالعزيز: يالله روحي نامي ولا تشيلين هم اوكي....
سارا: انشالله...
وظلت واقفه.... حس عبدالعزيز انها منحرجه منه ..مو قادره تروح للسرير وهو موجود... قام طلع من الغرفه..
سارا: عبدالعزيز....
كانت هذي او مره تناديه باسمه .... تطور...لف عليها وقام يطلعها بنظرات الاستفسار ..بالعربي يعنى ايش تبين....
سارا: وين رايح...
عبدالعزيز ابتسم.....: بروح للصاله عندي اوراق ابي اشوفهم ..ليه تبين شي ثاني..؟؟
سارا مستحى : لا مشكور..
طلع ..وراحت هي للسرير وحاولت تنام..بس ما قدرت.....كان عبدالعزيز متمللمل بالصاله .. ماكان عنده شغل ولا شي...بس ما حب يحرج البنت ..وعرف انها مستحيه منه..فسر صياحها على اساس انه خوف وارتباك...مع انها زوجته وحلال عليه..بس هو مايبي يجيها بالقوه..باللين احسن...وغير كذا توهم مالهم الا ليله متزوجين..وهو افكاره مو متحجره ..يعنى يعرف ان الرجوله ما تقاس من هالشي....بعد ساعه ونص..تاكد انها اكيد نايمه الحين.... دخل للغرفه باقل صوت مممكن... وراح للفراش ...شافها نايمه على حافته...شوي وتطيح..وتاركه اكثر الفراش فاضي....ابتسم وانسدح على الجهه الثانيه....
سارا كانت قايمه ما بعد تنام... ظلت جامده بمكانها اول ما دخل عبدالعزيز الغرفه...لين حست بنفسه يتغير وعرفت انه خلاص ناااااام..... بعدين استراحت وارتاحت... ياترى انا كنت ظالمته..شكله حنون مره... والا ماكان راعى شعوري كذا...منور ورهوف ما يعرفون اخوهم اكيد..والا لو شافوا ايش سوى لي ماقالوا عنه انه ماعنده احساس ... بس يمكن انا غير خواته انا زوجته... حست براجه غريبه ما توقعتها .... ونااامت.
..........................................

حست باشعه الشمس على عيونها...لفت على الجهه الثانيه ..وعطت النافذه ظهرها..... بس خلاص النوم راح..فتحت عيونها .... هذي مو غرفتى انا وين؟؟..... شافت احد نايم جنبها... تقلب ولف على جههتها...شافت وجهه... كان نايم بهدوء..... وكانه طفل مو زوجها... مو شايل من هموم الدنيا شي.... قامت وجلست تتامله... هذي فرصتها تشوفه على راحتها من غير ما يحس.... فجاه عبس...شكله يحلم ... ياترى ايش داخل عقله...هالانسان مجموعه من الاسرار..... تذكرت الي صار بالليله الي فاتت.... وكيف تصرف معها... وحنانه الغير متوقع ... ابتسمت ... وقامت من الفراش ...راحت عليهم نومه ...و الساعه الحين 11 الظهر.... بس ما ينلامون ..... امس سهرته .. ولا خلته يدخل ينام الا 2 ونص..... وهي ما نامت على بعد ساعه من نومه.... قامت ودقت على الرسبشن ... وطلبت قهوه لشخصين ..وشويه فطاير.... وراحت للحمام.....
......
فتح عيونه ... وعلى طول لف جهتها ...ولا شافها ... ياترى وين راحت ذي... رفع الساعه الي بايده وشافها حول 11 ونص...يووه تاخر بالنوم.... هو عادة ينتبه من الساعه 7 ..صلاة الفجر فاتته .... وبسرعه يقوم ... ويتوضى ويصلى....وبعد ما لبس وجهز .... طلع للصاله وشافها جالسه وتقلب بقناوت التلفزيون .... اول ما دخل ..لفت عليه ..
سارا مبتسمه وهي مستحيه: صباح الخير..
عبدالعزيز يوم شاف ابتسامتها ما قاوم ما يرد لها الابتسامه ...
عبدالعزيز: أي صباح ..بس ولا يهمك صباح النور.... من متى وانتى قايمه؟؟
سارا: يعنى من نص ساعه...
عبدالعزيز: ليه ما قومتينى..ما كنت متوقع انى تعبان لهالدرجه ..ما حسيت ...
وجلس على الكنب بكل قوته... ويدق الباب....
عبدالعزيز وهو معقد حواجبه: مين يدق علينا الحين ...
سارا: انا طالبه من الفندق يجيب قهوه وفطايره ... عادي؟؟
عبدالعزيز: ايه عادي ...زين سويتى ..راسى مصدع وابي قهوه تكيفنى...
وقام فتح الباب واخذ من الرجال العربيه الي فيها القهوره والفطاير......وعطاه البقشيش...... وسكر وراه.....

بعد ما رجع لها ..جلسوا يشربون قهوه وياكلون فطاير ....وهم ساكتين..عبدالعزيز ماله خلق يتكلم ..هو عاده بعد ما يقوم مو النوم ما يحب يسولف ..الا بعد ما يروق بكوب قهوه ..وسارا تبي تسولف بس مو عارفه ايش تقول.....بعد حول نص ساعه ...والتفلزيون طبعا شغال ..يعنى في اصوات مو هدوء تام ....
عبدالعزيز: يالله يا سارا ما تبين نطلع اليوم......
سارااستانست ان عزيز قطلع الصمت الي كان مضايقها مره...
سارا: بكيفك...
عبدالعزيز : اوكي قومي لبسى لك شي متين اليوم شوي برد... ....وحنا يمكن نتاخر ما نجي الا بالليل....
سارا: انشالله..
وعلى طول تقوم تلبس لها ذاك الطقم من شانيل بنطلون وبلوزه ...مره حلو وفخم ..وشوي ثقيل .. واخذت معها شنطه جايه مع الطقم ولبست حجاب .... وحطت قلوسر وكحل مره خفيف ... وطلعت ...
سارا ببتسامه : انا جاهزه...
شافها عزيز ... ومن غير ما تتغير تعابير وجهه ...
عبدالعزيز: زين الله ...
وطلعوا من الفندق .... وقاموا شوي يتمشون ..بعدين ركبوا سفينه بنهر التايمز .....كانت عباره عن سفينه ومطعم ...وتغدوا فيها ..... وجلسوا على سطح السفينه...كان الجو مره يجنن..مع انه يميل للبروده ...بس الشمس كانت مشرقه ... وهالشي نادر بلندن ..مو هي مدينه الضباب ... السفينه كانت مليانه .... يعنى الكل يحاول ينتهز فرصه الجو الجنان ....... سارا كانت مبسوطه بهاليوم .... مع انها مستغربه من عزيز شوي..الي كان مره جامد ..ولا يسولف .....يعنى اذا كلمها قال لها كلمه او كلمتين.... ايش تبي .. مبسوطه والا لا.... بس هذا الي قدر عليه اليوم ..... يالله عادي ...مصيري اكشف هالانسان واعرف طباعه ..تونى متزوجين لازم اصبر.... الحين هو زوجي والمفروض اقبله بعيوبه .... يمكن هو انسان هادي بطباعه .. بس منور ما تقول انه هادي ... هو الي يقود ربعه اذا طلعوا مكان ....حتى اخوانى ..هم يعرفونه ..خصوصا عبدالله اقرب واحد له ..ماعمره قال انه هادي..بالعكس يقول الكشته الي ما فيها عبدالعزيز ما تكون حلوه..... خلاص ماراح اخرب علي اليوم ... خلنى انبسط ..هو صراحه مو مقصر يحاول يبسطنى......
طول الوقت وسارا تفكر هالافكار ..كانت سرحانه وتشوف البحر وهي متسنده على حافه السفينه .....و مو حاسه بالرجال الي جالس من الجهه الثانيه وقاعد يراقبها بعيون شوي وتاكلها ...... قاعد يتامل هالبرئه والجمال كله ..... عبدالعزيز كان رايح داخل السفينه عشان يجيب لهم مشروب... وهو جاي لسارا ..لفت نظره الرجال الي قاعد يتاملها.... ما قدر يتحمل... حس انه يبي يروح ويضربه ...شلون يشوف زوجتى بالنظرات ... هالشخص ما يستحى على وجهه ... زوجتى متستره .. يعنى تارك كل هالمفاصيح وجالس يشوف سارا ... النار بقلبه تحرقه ...وبسرعه يروح لسارا ..ويمسكلها من ذراعها ..وجرها معاه..سارا الي فجاءت ..ما عرفت ايش فيه عبدالعزيز ..وليه يجرها كذا ....
سارا: أي .....ايش فيك تراك تعورنى
عبدالعزيز وعيونها حمر من العصبيه: تعالى بندخل داخل...
سارا: طيب ليه الجو حلو.. واترك يدي تراك من جد المتنى...
استوعب عبدالعزيز انه ضاغط بقوه على ذراعها ... خفف شده يده ...هي مالها ذنب ..ولا حاسه اصلا بالرجال..... المفروض يعقل ... ولا يغار من هالشي.... بس هو ما يحبها عشان يغار.... لالا هالغيره في نفس كل واحد على محارمه ...
عبدالعزيز: انتى ما تستحين ...بره كل رجال وانتى جالسه هناك بروحك ...
سارا: انت الي تركتنى هناك ...
عبدالعزيز: المفروض تجين وراي ... مابيك تبعدين عنى مره ثانيه فاهمه ..
سارا انقهرت منه ..هو ليه يتصرف كذا .... انا ما سويت شي... كل هذا لانى جالسه برى لوحدي..... بس هو الي تركنى باراده .... لو يبينى اجي معاه كان قال لي...... يوه ليه خرب علي هاليوم السعيد ...... جطلته وعبست بوجهها...
عبدالعزيز: كان كلامي مو عاجبك ؟؟
سارا : ليه انا قلت انه مو عاجبنى...
عبدالعزيز: مو لازم تقولين ..شوفي بوزك مادته شبرين..
سارا: انت ايش تبي منى.... انا ايش سويت لك عشان تعصب ...
وجلست على الكرسي الي داخل ... جلس جنبها عبدالعزيز...
عبدالعزيز: لا بس المفروض انك يوم شفتى بره كل رجال ما تجلسين هناك وتلحقينى...
سارا: ما حسيت فيهم طول الوقت كنت اشوف البحر .... اصلا بذمتك مين الي بيشوفنى وانا متحجبه ..ويترك هالشقر الي ما بقى شي ما طلعوه....
ما تدرين عن ذاك الي ما قدر يشيل عينه ... بس ما قال لها كذا ...
عبدالعزيز : ولو ..ولا تنسين حنا بلندن والعرب كثير هنا .... وهم ما يصدقون يشوفون وحده عربيه ...
سارا: تتكلم عن خبره هاه..
عبدالعزيز: اقول استحي على وجهك وثمنى كلامك قبل لا تقولينه فاهمه...؟؟
سارا انفجعه منه ... يوه ايش فيه هذا لا زم يقول كلام يجرح..
سارا:طيب ...متى بنروح انا تعبت ....
وكانت من جد تعبت ..بطنها وظهرها بدوا يالمونها ... ....
عبدالعزيز: لا تخافين بنوصل الحين..حتى انا حامت كبدي من هالسفينه ...
بعد ما وصلت السفينه .... ونزلوا الركاب...كان بطن سارا لازال يعورها ... بس ما تبي تطلع له....قاموا يتمشون ..وعرفت ان عبدالعزيز مو ناوي يرجع الفندق الحين.... بس بطنها المه يزيد .... ياربي ايش هالمصيبه.....وقفوا بكوفي ...وراحوا جلسوا فيه....
عبدالعزيز: ايش تبين....
سارا: ابي شي حار... ابي شاي
اول ما قام عبدالعزيز...سارا حطت يدها على بطنها ولوت عليه ..... عبدالعزيز لف عشان يسالها اذا تبي شي مع الشاي ....الا يشوفها لاويه على نفسها ..وعاقده حواجبها...
عبدالعزيز: سارا.......
اول ما سمعت ا اسمها على طول تجلس عدل ولا كان فيها شي.... ابتسمت
سارا: هلا
استغرب منها واضح ان فيها شي ... بس عرف انها ما تبيه يعرف...
عبدالعزيز: لا بس ابي اسالك اذا تبين شي مع الشاي..
سارا: لا الغدى لازال مغثى علي ....شكرا...
عبدالعزيز: طيب...
وراح جاب لهم شاي ...وجاب له قهوه تركيه..بعد ما خلصوا قاموا .... وهو حاس انها فيها شي...بس ما حب يقول لها ..لو تبيه يعرف كان تكلمت او بينت له.... ما اهتم ..يمكن مغص او شي خفيف.... قاموا يتمشون في اجور رود (شارع العرب) ..وهي ودها تروح الفندق تبي ترتاح ...بس تخاف تقول له ويحس..... كانت من جد تعبانه ومو قادره تصبر..... ااول وثاني يوم هم الايام الي يالمها فيها بطنها..... مروا على اسواق ..وشرت من هنا وهناك تذكارات بسيطه ...
عبدالعزي: سارا شكلك تعبانه تبين نرجع الفندق...؟؟
سارا وبكل غباء العالم: لا بالعكس خلنا نتمشى...
عبدالعزيز رفع حاجب : اوكي ...ايش رايك ندخل هالمول ...
سارا: طيب..
وهم يتسوقون كذا مره يشوفها عبدالعزيز وهي حاطه يدها على بطنها ...وعابسه ..واول ما تحس انها يشوفها تسوي نفسها طبيعيه.... ليه ما تبينى اعرف ....بعد ما غربت الشمس ...اخذوا تاكسى ورجعوا للفندق...وطول الطريق سارا لاصقه عند الباب ..ومنزله راسها ....تاكد عبدالعزيز ان الالم الي تحسه مو قليل...
عبدالعزيز: ما تبين نتعشى... ايش رايك نتعشى بالفندق..
سارا والالم ذابحها: لا شبعانه ..طول اليوم ناكل ..
عبدالعزيز: ايه والله ...
بعد فتره.....
عبدالعزيز: سارا
سارا: نعم
عبدالعزيز: ممكن اعرف ايش يالمك..
رفعت سارا راسها بقوه وشافت وجهها ...كان عابس ..ولمحت بعيونه خوف ...لا مستحيل يكون خايف علي....
سارا: مادري بطنى شوي يالمنى..
عبدالعزيز: تبين نروح للمستشفى...؟؟؟
سارا: لا ما يحتاج بس شكلى كثرت اكل...
عبدالعزيز: اذا ما خف الالم بنروح....ليه ما قلتى لي من اول عشان نرجع الفندق بدري ... شكلك تعبانه..
سارا: لالا مو قوي الالم ..انا الي ما بغيت نرجع لا تخاف مافينى شي...
ووصلوا الفندق.... بعد ما دخلوا جناحهم .....
عبدالعزيز : انتى متاكده انك مو جايعه...لوما تبين نطلع عادي اطلب هنا العشا..
سارا: اذا انت جايع اطلب انا مابي...
وراحت لغرفتها ..... بعد ما اخذت شور وبدلت ملابسها ..لبست لها تنوره ناعمه وحلوه مره مع بلوزه نص كم عبدالعزيز: سارا ايش رايك نطلب فيلم....
سارا: الي تبيه...
عبدالعزيز: طيب ما تبين نطلب بعد اكل...
سارا: لاوالله مابي من جد شبعانه...
عبدالعزيز جا وجلس على الكنب..... بعد ما اخذالمجله الي على التلفزيون...
عبدالعزيز: اوكي براحتك ..حتى انا مو مشتهى شي....يالله نشوف ايش يعرضون...اممم ..ايش رايك تبين فيلم Cold Mountain...
سارا : طيب ايش نوع هالفيلم...؟؟
عبدالعزيز: دراما ورمانس....
سارا: بطولة مين؟؟
قام وجلس جنب سارا عشان تشوف معه الافلام ...وحط المجله بينهم ....
عبدالعزيز: نيكول كادمن ...
سارا: لالا ما احبها هالممثله...
كانت مرتبكه لانه مرره لاصق فيها.... وارتاحت لانها لقت عذر عشان ما يطلب هالفيلم ...ماتبي تشوف معه فيلم رومانسى ..يعنى تدرون هم ما يقصرون في الوصاخه ....
عبدالعزيز: طيب The Lord Of The Ring (the Return Of The King) ..تراه حلو..
سارا: انا ما شفت الاجزاء الاولى ...بس اذا حلو اوكي..
عبدالعزيز: لالا مو حلو تشوفينه اذا كنتى ما شفتى الجزء الاول والثانى ....
سارا : طيب خل نطلب هالفيلم ....
واشرت على بوستر فيلم Hidalgo.....
عبدالعزيز: هذا انا شفته ...
سارا : طيب The Last Samurai ؟؟؟
عبدالعزيز: اممم..يمدحونه ربعي ..بس ماادري ماحب توم كروز ..
سارا: طيب Try Seventeen؟؟
عبدالعزيز: هذا كوميدي...
سارا: ايه..
عبدالعزيز: لا مالي خلق...خلاص Last Samurai.....ايش رايك؟؟
سارا: اوكي زين... حتى سلمان يقول انه حلو...

قام عبدالعزيز وفتح التلفزيون ...وطلب الفيلم الي يبيه ... سارا بعد قامت وطفت اللمبات ...
عبدالعزيز: ليه ؟؟
سارا وهي مبتسمه : عشان نعيش جو السنيما...
عبدالعزيز: ههههههه ..مابقى الا بوب كورن وبيبسى...
سارا: البيبسى موجود ..تبي اجيب لك من الثلاجه ؟؟
عبدالعزيز: اوكي...
راحت سارا وجابت له بيبسى ..ولها دايت بيبسى... يوم شافه عبدالعزيز رفع حاجب...
عبدالعزيز: تسوين رجيم ...
سارا بمزح : ايه شوف طالعه لي كرشه ...
قام ناظرها من فوق لتحت
وقال بابتسامه ملتويه خلت وجهه سارا يحمر مررره.: بالعكس جسمك عاجبنى..
سارا يوم رجعت ...ماراحت مكانها ...لا جلست على الكنب الثاني ...مع انه ماكان مقابل التلفزيون...بس هي ما حبت تجلس جنبه ...خصوصا انه جري معها....ماعلق على هالشي وجلسوا يطالعون الفيلم .... الي كان مشوق و حلو ....خصوصا لعشاق رياضه الساموراي اليابانيه....
......................

ياترى ايش بيصير بعد ما ينتهي الفيلم؟؟؟
وهل بيعرف عبدالعزيز ليه بطن سارا يالمها؟؟
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 09-03-2005, 04:59 PM   #7 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
•´`•..?الجزء الخامس• ?..•´`
عبدالعزيز بعصبيه: ما يصير كذا ...انتى دمعتك جاهزه .... خلاص ماراح المسك انبسطي...
وطلع من الجناح وهو في قمة عصبيته ونرفزته .... من جد انا متزوج بزره ..على طول تصيح ...هي ناسيه انها زوجتى .... الى متى يعنى ....نزل لتحت عند الرسبشن .... وطلع من الفندق ...وقام يمشى بالشارع ...مع ان الوقت متاخر مره ...وحول الساعه 12 الليل ......
سارا كانت جالسه على الكنب وتصيح .... بس انا ما اقدر اسوي شي...ماعندي الا دمعتى.... ما اقدر اخليه يسوي لي شي...وما اقدر اقول له ....هو اصلا ليه مستعجل ...تونا عرسان ...ما يقدر يصبر...وليه يعصب.... من جد ماله داعى ... وانا مالي ذنب.... الحين هو وين راح ..... ياربي ايش اسوي ...انت اعلم بحالى ....

تعوذت بالله ....راحت لغرفة النوم .... بدلت ملابسها وحاولت تنام ....... مرت ساعه ...وهي مابعد تنام وعبدالعزيز مارجع ....بدت تخاف وتقلق عليه...ليكون صار فيه شي.... قامت من السرير ...وراحت تتمشى بالجناح ...مو قادره تجلس .... وكل دقيقه تشوف الساعه ...بعد تقريبا ساعه الا ربع ..سمعه صوت الباب ...وعلى طول تروح للفراش وتسوي نفسها نايمه .....
عبدالعزيز بعد ما هدت اعصابه شوي...رجع للفندق... دخل للجناح الي كان هادي وانواره مظلمه .... اكيد الانسه نايمه .... من جد قهرته .. راح واخذ له شور ...وانسدح على الفراش وهو لاف من الجهه الثانيه .....

...........
التليفون يدق ....... يوه متى يوقف ازعاج ...انا ليه ما حطيت على السايلنت ....فتح عيونه وشاف الساعه ست ونص الصبح ..الوقت بدري مين يدق عليه الحين.....اخذ جوال وشاف بومي يتصل بك .... ابتسم مع انه توه قايم ...وعاده مزاجه يكون متعكر اول ما يقوم...ورد على التليفون..

عبدالعزيز: انت ما تستحى احد يدق هالوقت....
عمر: ههههههههههههههه ...الله الله شكل الاخ سهران امس.... قول السلام عليكم اول مو من اولها زف..
عبدالعزيز: اسال نفسك .... بذمتك احد يدق الساعه 6 ونص الصبح ..
عمر: ياخى وانا أيش عرفنى بالساعه عندكم شفتها عندها حول العشر قلت اكيد انت قايم ....ترانى امون ..
عبدالعزيز: هههههههههه ...من جد ماعندك سالفه ..المهم اخبارك..
عمر: تدري انى زعلان ....ولا ما تكلم ولا شي ...ما اسرع بنت صالح نستك اخوك ....
عبدالعزيز: افا ..وانا اقدر كم بو مي عندي..
عمر:المهم ما علينا ...شخبارك عزيز؟
عبدالعزيز: والله تمام بخير ...وانت ؟؟
عمر: هيه تراك سالتنى...
عبدالعزيز : هههههههه .... طيب امي شخبارها ؟؟
عمر: امي شرهانه عليك تقول انك ما كلمتها من اول ما وصلت...
عبدالعزيز: هالمنور الزفته ماقالت لامي ...انا دقت والله اول ما وصلت وردت علي منور..
عمر: لا ياذكي امي قصدها انك كلمتها هي مو منور...
عبدالعزيز : ولا يهمها الغاليه ...ووين هي الحين جنبك؟؟
عمر: لا والله تدري انا الحين بالشركه ....مو مثل بعض الناس فالعسل...
عبدالعزيز: ههههههههه ...الله يقطع شر بليس يا عمر
عمر بجديه: عبدالعزيز انت مبسوط...؟؟؟؟؟
هنا عبدالعزيز قام وطلع من الغرفه وراح للصاله ....
عبدالعزيز: اااااااااااااه ياعمر لو تدري بالي بداخلى...
عمر: ليه ..صار شي
عبدالعزيز: لا بس البنت راسها يابسه ...اتوقع اهلها جابرينها على ...وعلى اتفهه شي تصيح ...والله طفرت بي مااعرف ايش اسوي...
عمر: يا عبدالعزيز الكلمه الحلوه زينه ...ترى الكلام يقلب عقول البنات....وانت اصبر معها تراها توها صغيره ...وانتوا توكم متزوجين ...مامر على زواجكم اسبوع.....
عبدالعزيز: فكها من سيره ترى مالي خلقها...
عمر: لا ما يصير ... شوف انت جرب معها ..انا اعرفك يا عزيز زين واعرف تصرفاتك ....ادري انك اكيد جاطلها ومو معبرها...شلون تبيها تتقبلك وانت موضح لها انك مو متقبلها...
عبدالعزيز: بالعكس ...والله انى راعيتها مره ...بس هي الي كل دقيقه تصيح..
عمر: انت اصبر وشوف ........اقول ترى منصور يسلم عليك موصينى اوصل سلامه ...حب يدق عليك يبارك لك بس مايبي يزعجك بشهر عسلك..
عبدالعزيز: الله يسلمه ...لاعادي خله يدق على الاقل يونسنى..
عمر: اقول انقلع بس والله ماعندك سالفه ...يالله خسرتنى انت وجهك ...
عبدالعزيز: انت الي خسرتنى يالله سلم على الوالده...وحب لي ميو
عمر: انت دق عليها يالي ما تستحى تراها من جد زعلت..
عبدالعزيز: طيب بدق يالله باي...
عمر: فمان الله..

وسكر عبدالعزيز من اخوه عمر ...وراح يشوف سارا ..قال بيدق على البيت بعدين عشان حتى سارا تكلم امه..شاف السرير فاضى ..عرف انها خلاص قامت ...
سارا الي انتبهت يوم قام عبدالعزيز من الفراش...وشافته يكلم تليفون ..بس ما عرفت هو يكلم مين..ليه طلع من الغرفه ولا كلم قدامها...اكيد هذي امه ..مافي احد يدق بهالوقت الا اهله ...بعدين قامت واخذت لبسها وراحت للحمام ....بعد ما خلصت طلعت وشافت عبدالعزيز واقف وظهره لها ومقابل النافذه يتامل الي رايح والي جاي....حس بها بس ما حب يلتفت ..يبي يبين لها انه متضايق منها.... بعدين ذكر كلام اخوه وقال جد خلنى افرحها وابسطها ..لف عليها وبوجهه ابتسامه ايش كبرها......سارا كانت خايفه من ردت فعله ..بس يوم شافت ابتسامته انبسطت مره ....ردت له الابتسامه...
عبدالعزيز: يالله ننزل تحت نفطر ...ترى فطور الفندق مره حلو ...
سارا: والله انى ميته جوع ...طيب بروح البس عبايتى..
عبدالعزيز: اوكي انا بنتظرك..
وطلعوا ونزلوا تحت وفطروا من البوفيه الي موجود في مطعم الفندق...كان الجو مره كلاسيكي والقعده حلو.... انبسطت سارا .. .. وكان مره باين عليها .....
سارا: وين بنروح اليوم.؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايش رايك نروح هارودز ..
سارا: لاتقول حق الفايد...
عبدالعزيز: ههههههه ...ليه في غيره؟؟
سارا: لا بس نفسى اشوف هالشي من كثر ما سمعت الناس يتكلمون عنه....
عبدالعزيز: خلاص يالله بعد ما نخلص فطور نطلع ونروح ....
سارا: حلو....وابتسمت ابتسامه تطيح الطير من السما...

بعد ما طلعوا من الفندق ...تذكر عبدالعزيز انه كان ناوي يدق على امه ... وطلع جواله .... وراح دق...
سالم: السلام عليكم..
عبدالعزيز: وعليكم السلامه والرحمه ...هلا يبه شخبارك يالغالي ...
سالم : هلا والله ..هلا بوسعود .. انا بخير ربي يخليك لى ...شخبارك انت بشر عن احوالك واحوال زوجتك...؟؟؟
عبدالعزيز: والله حنا بخير ...ومبسوطين..
سالم: ايه يابوك ابيك تنبسط ...والله ماتحلى الدنيا بعينى الا بشوفت عيالي مبسوطين مع حريمهم ...وحرمتك انشالله مرتاحه..؟؟؟
عبدالعزيز: ايه والله ... وانتوا شخبار امي وخواتى انشالله بخير..
سالم : ايه كلهم بخير...ويسلمون عليك هذا هم جنبي وامك حاشرتنى تبي تكلمك..
عبدالعزيز: هاتها والله انى مشتاق لها كثير..
سالم : هاك اياها..
فوزيه وصوتها فيه صياح: هلا والله هلا ضناي شخبارك يا عمرى انشالله بخير ..
عبدالعزيز يوم سمع صوت امه حس برااااااااااااحه ابد ما توقعها.....
عبدالعزي: هلا يمه والله انا بخير دامك انتى بخير...
فوزيه: وسارا شخبارها...لا تزعلها ياعزيز...
عبدالعزيز: قولى لها هي الي ما تزعلنى...
فوزيه : لا انت رجال ... ماعليك خوف... وينهي عطني اياها اكلمها...
عبدالعزيز: افا يمه ماسرع زهقتنى منى..
فوزيه: ولا ما زهقت لو بدي اكلمك كل يوم بس مابي ازعجك ...ولا تنسى انا مابي اكلم غريبه انا بكلم زجتك ...هذي سارا الغاليه...
عبدالعزيز: وانا يمه مو غالي...
فوزيه: انت ايش فيك ..على كل كلمه ترز وجهك ...ترى غلاتها من غلاتك ...
عبدالعزيز: هههههه...طيب لا تعصبين ...الحين اعطيك اياها..
سارا كانت طول الوقت جالسه جنب عبدالعزيز بالسياره وتسمعه وهو يكلم اهله ....كانت محتاره .. مين طيب كان يكلمه الصبح ...واضح ان هذي اول مره يكلم فيها اهله ....سرحت بافكارها ولا حست الا بعبدالعزيز يكلمها..
عبدالعزيز: سارا وين رحتى..
سارا: لا بس كنت افكر..
عبدالعزيز: خذي هذا امي تبي تكلمك..
اخذت منه التليفون وكلمت ام زوجها....
سارا: هلا يمه شخبارك..
عبدالعزيز استغرب ..ماتوقع انها بتنادي امه بيمه ....بس بكيفها..خلنى اشوفها ايش تقول لامي احسن ...
فوزيه: هلا والله ...هلا بسارا...هلا بحرمه ولدي ... بشرينى عنك انشالله بخير ومبسوطه..
سارا : الحمد لله بخير ...
فوزيه: وعزيز انشالله مو مقصر معك ..ترى اذا ضايقك بشي ولا يهمك كلمينى وانا اكلمه..
سارا : لا يايمه عبدالعزيز مو مقصر معي...وانا مرره مبسوطه ..
فوزيه: ايه الحمدلله والله يوفقكم ... هذي منور تبي تكلمك...
منيره: هلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سارا: هلا والله منور ... شخبارك..
منيره: انا بخير ..المفروض انا الي اسالك شخبارك مو انتى...
سارا: انا تمام...
منيره: شخبار عزيز ؟؟
سارا: بخير كلنا بخير..
منيره : رهف تسلم عليك وتقول لا تمصخونها وتطولون لا تنسين حفلتها مابقى لها شي ..
سارا: ليه قرروا وقتها..
منيره: اتوقع ايه ...اخروها عشان البنات الي مسافرات يرجعون ...والي مشغولات بعد بالتسجيل يكونون مخلصين..
سارا: وبشري طلع القبول والا مابعد..
منيره: لا مابعد وهذا هي ميته خوف.... ماعلينا من هالدعله ..المهم انتى قولى لي كل شي بالتفصيل..
سارا: هههههههه الله يهديك يا منور تبين تخسرين رجلي ....لاحقه على السوالف اذا رجعت.... هذا عزيز ياشر لي يقول خلاص اسكر...
منير: ههههههههههههههههههه ...والله تطور...رجلى وعزيز ...وياشر لي يبينى اسكر .. مو قادر يصبر عليك يالدبه سحرتيه يابنت صالح...
حمر وجهها ....هي بخاطرها تقول لو تدرين بس يا منيره ...بس ما تقدر تقولها وعبدالعزيز جنبها واذنه معها..الي حس ان منور اكيد قالت لها احرجها...
سارا: اقول استحي ..ويالله مع السلامه ...
منيره: من لقى اصحابه نسى احبابه بس معليش اليوم انتى افراج ..والاول ما تجين السعوديه والله لاغثك غث....
سارا: ايه نشوف يالله باي
منيره: هههه باي..
عبدالعزيز... ابتسم: ها خلصتوا حش..
سارا: ههه والله ما حشينا ..
عبدالعزيز: اوكي هذا حنا وصلنا....
ونزلوا ودخلوا لهارودز...... بعد ما تسوقوا هناك ...وشرت سارا هدايا لاخوانها وحريمهم ...واخوات عبدالعزيز ..منيره ورهف ونورا وعيالها ومي بنت عمر .... كانت هدايا بسيطه بس حلوه ...لاحظ عزيز انها ما شرت لنفسها شي....
عبدالعزيز: وانتى ما شريتى لك...
سارا : ماشفت شي يناسبنى..
عبدالعزيز وهو ياشر على بدله مرره حلوه : هذا عليك بيطلع يجنن؟؟
سارا: لا هذا مره غالي
عبدالعزيز وهو رافع حاجب: اتوقع الخير كثير ...يالله روحي قايسيه...
واعطاها البدله ..الي استغربت منه سارا انه عرف مقاسها من غير ما يسالها ...قاست البدله الي كانت عليها حلو وكانها فصلت خصيصا لها .... بعد ما خلصت شرى ..راحوا تغدى بمطعم الي موجود في هارودز ....بعدين طلعوا وتمشوا في شارع اكسفورد ..ودخلوا سليفريج مول .. ووشتروا بعد اشياء وهدايا من هناك لمعارفهم والي ما شروا لهم ...رجعوا للفندق بعد ما تعشوا خفايف ...وهم محملين بالاكياس ...مع انهم ارسلوا الاكياس الي من هاروز مع سواق الفندق.... سارا كان ودها تكلم امها بس مو عارفه شلون تطلب منه...
عبدالعزيز وهو يشوف الاكياس: يبي لنا نشترى شنطتين عشان هالاغراض..
سارا: عبدالعزيز.....
عبدالعزيز لف لها : هلا ..
سارا: اممم ..عادي اكلم اهلى ماكلمتهم من يومين...
عبدالعزيز: اكيد عادي...متى ما بغيتى تكلمينهم خذي جوالى مو لازم تستاذنين...
سارا والفرح على وجهها: شكرا...
اعطاها عبدالعزيز الجوال ... وراح للغرفه...سارا دقت على اهلها .... وكانت خايفه ما يرد عليها احد ..بس الحمدللله ردوا..
سلمان: هلا والله..
سارا: الناس يقولون السلام مو هلا..
سلمان: معقوله ..الانسه سارا قصدي السيده سارا تنزلت واتصلت علينا...
سارا: هههههههه...حرام عليك سلمان..والله لو جوالى مدول كان كل دقيقه ادق عليكم...
سلمان: لالا حنا ما صدقنا نفتك منك تجين تدقين علينا كل دقيقه...خلي البيت يفضى علي شوي من اول ما جيتى للدنيا سرقتى حنان امي وابوي منى...
سارا: ايه تكلم يالدلوع ..والله امك تدلع اكثر واحد فينا..
سلمان: ايه انا مو حاس فينى بالبيت الا امي ... والا محمد كل يجطل فينى ...عبدالله ولا كانى بالبيت معه ...وابوي بس يقول لي اسطلب وبلا حركات عيال..
سارا: تستاهل ... من تصرفات الي تفشل..
سلمان: اقول انقلعي بس.... تعالي ليه داقه الحين الكل نايم ..
سارا: وليه نايمين توها الساعه 11 عندكم ..
سلمان: أي 11 الساعه 12 ونص يالفالحه ... لحظه اشوف لك امي كانى اسمع صوت...

وطلع سلمان من غرفته الا يشوف امه رايحه لغرفتها في ايدها ماي...
سلمان: يالغاليه.... في بنت تبيك على التليفون..
لطيفه وهي فاتحه عيونها: أي بنت انت الثاني ...ليكون مسوي شي من عمايلك..؟؟
سلمان وهو يضحك: انتى كلميها ..انا متاكد انها وحده تحبينها..
لطيفه: هات. ..الوو
سارا: هلا يمه شخبارك..
لطيفه: هلا والله هلا بنتى ... انا بخير انتى شخبارك ..ليه ما اتصلتى قبل ..خوفتينى عليك..
سارا: هذا انا اتصلت...
لطيفه: الحمد لله انى سمعت صوتك ...
سارا: يمه اشتقت لكم مرره ..ابي اجي..
لطيفه: حتى حنا اشتقنا لك..بس انتى الحين تحت عصمت رجل ولازم ما تقولين كذا ... ولا تحسسين زوجك انك تبين تجين ...ابيك تسمعين كلامه ..طاعه الزوج واجبه ..ومهما قالك تطيعينه فاهمه....
سارا: ايه يمه فاهمه ... طيب بشري عن ابوي ..واخوانى
لطيفه : كلنا بخير وسلامه ....وابشرك مها حامل..
سارا: لا والله كنت حاسه ...ياعمري فهود توه صغير..
لطيفه: لا صغير ولا شي..ماشالله عليه ماراح يجي اخوه الا وهو مكمل الثلاث..
سارا : ومحمد ..ودي اكلمه بس استحي من عبدالعزيز ..
لطيفه: لا ماله داعي تكلمين اخوك..ولا تثقلين على زوجك بالمصاريف.
سارا: انشالله ..
عبدالعزيز وهو طالعه من الغرفه: سارا عندك بندول راسي مصدع .؟؟؟
سارا: ايه عندي بالشنطه الي على طاوله المدخل..
لطيفه: سلمي لى عليه ...ولا تضايقينه ..
سارا تكلم عبدالعزيز الي كان يفتح الشنطه : امي تسلم عل.................
ماقدرت تكمل جملتها يوم شافت ايش في يد عبدالعزيز...الي رفع راسه وقام يشوفها ..وهنا فهم كل تصرفاتها وسبب الالام الي تحس فيها امس...طيب ليه ماقالت لي ..مافيها شي ..هذا شي طبيعي ومامنه مستحى ....حس انها انحرجت مره...لان وجهها انقلبت تعابيره ...وفكها قام يهتز وكانها خلااص بتصيح... رجع الشنطه مكانها ...
عبدالعزيز ولا كانه شاف شي: الله يسلمها ..... انا بروح انام ...
سارا ظلت جامده مكانها وهي تحس انها خلاص بتموت...عرف فشيله ... بس يمكن هالشي من صالحى فكنى من المحاتى ....مصيره بيعرف....تذكرت ان امها على التليفون ...وردت عليها..
سارا: اسفه يمه تاخرت عليك..
لطيف: ههههههه لا عادي يا بنيتى... يالله ما اطول ...انتبهي لنفسك..
سارا: طيب ..مع السلامه ..
لطيفه : الله يسلمك..

بعد ما سكرت من امها ... ظلت مكانها مالها وجهه تروح وتشوفه ... بعد فتره يوم ما سمعت صوت ... راحت للغرفه شافته نايم ولا هامه شي... بدلت وبعدين نامت .....
......
راحوا اليوم الثانى لmadme tussaud's (متحف الشمع) ... مره كان حلو وعجب سارا كثير..شافت الشخصيات الي كانوا كانهم حقيقينين .... كانت طول الوقت تسولف مع عبدالعزيز وتحس براحه .. اليوم هو غير معها ... يسولف ويعلق ...
صوت من وراى سارا: سارا
لفت سارا على الصوت الا تشوف صديقتها مريم ...
سارا: مريييييم...
قالت لعبدالعزيز: بروح اسلم علي صديقتى..
عبدىالعزيز: طيب لا تبطين انا بروح هنا ..


سارا: اوكي....
وراحت لمريم وسلمت عليها ...مريم صديقة سارا بالثانوي ...وافترقوا بعد ما راحوا الجامعه ...لان سارا راحت جامعه فيصل ومريم وراحت تدرس بجامعه سعود طب اسنان ... جلسوا يسولفون وياخذون اخبار بعد ..
مريم: الي معك ما اظنه واحد من خوانك..؟؟
سارا الي حبت تمزح مع مريم: لا هذا اخو منيره عبدالعزيز...
مريم وهي عاقده حواجبها: وانتى ايش تسوين معه..
سارا: يعنى ايش رايك..
مريم فتحت عيونها: لا تقولين انك سويتيها .... يالخااااااااااااينه تزوجتى..
سارا: ههههههه ايه...
مريم: طيب ليه ما قلتى لي..
سارا: كل شي صار بسرعه.... مالنا الا اسبوع من تزوجنا...
مريم وهي تغمز: يعنى انتى بشهر العسل..؟؟
سارا: هههههههه...تقدرين تقولين..
مريم : مبروووك الف مبروك ..والله انى فرحانه لك...يالله ما اخرك عليه ..شوفيه شلون مو عارف يوقف عدل وكل دقيقه يلف عليك ..
سارا: لا عادي ... خلكك معي مابعد اشبع منك..انا ماصدقت اشوفك بعد هالمده..
مريم: انتى الى متى بلندن...
سارا: مادري والله ...
مريم: شوفي هذا رقم شقتنا الي هنا وهذا رقم جوالي ... متى ما فضيتى وتركك حبيب القلب دقي علي ونطلع مع بعض..
سارا: اوكي خلاص يالله فرصه سعيده..
مريم: باي

ورجعت سارا لعبدالعزيز.....الي كان متضايق شوي..
عبدالعزيز: من هذي..
سارا: هذي مريم ..صديقتى انا و منور..من ايام الثانوي..
عبدالعزيز: وانتوا اشلون تصادقون هالاشكال..؟؟؟؟؟
سارا:ليه ايش فيها..
عبدالعزيز: ما تشوفينها من غير حجاب ووجهها كله صبغ..
سارا: هي اهلها فري...
عبدالعزيز: أي فري ... هذي غفله مو حريه..
سارا: كيفها انت ايش حارك ......
عبدالعزيز ما علق ...ومشوا ....بعد ماخلصوا من المتحف ..طلعوا وراحوا للهايد بارك ...
سارا: خلنا نروح نشوف ساعه بيق بن..
عبدالعزيز: تبين تركبين الدولاب...بس هذا لازم نحجز قبل لان عليه زحمه..
سارا: لا ما يحتاج نركب ..اصلا مااحب اركب الاماكن العاليه..
عبدالعزيز: خلاص اجل...حنا اصلا بنمر عليه بر جعتنا ..مادمتى ما تبين تركبين الدولاب ما يحتاج نتعنا له..
خلنا هنا الجو حلو ....
وما سكت من جملته الا ينزل المطر ..الي قومهم من مكانهم ..والحمد لله ان عبدالعزيز الي كان عارف تقلبات جو لندن كان جايب احتياطه وعنده مظله ....بس سارا ما كان عندها فاضطر انه يعطيها المظله وهو معها ... طبعا كانت مغطيه جزء منه ...لانه حرص انها تغطي سارا كلها .... ورجعوا للفندق بسبب هالمطر...
سارا: يووه عزيز كلك ماي..
عبدالعزيز وهو يشوف ملابسه الي كانت مغرقه بالماي: لا عادي..
سارا: طيب بدل قبل لا يجيك برد..
عبدالعزيز: خايفه علي..
سارا استحت : لا بس اذا مرضت انا الي بتلعوز هنا...
عبدالعزيز: وانا الي فرحت انك خايفه علي....
سارا: طيب بدل..
عبدالعزيز: ههههههههه خلاص ببدل فرحى ماراح امرض وابلشك..
.......
كانت واقفه تبتسم له ....تم فتره يتاملها مو قادر يشيل عينه عن عينها .... يالله من جد اشتقت لها ... ودي اضمها واقربها منى... مد يده لها ..وما مسك الا زجاج بارد ..قبض يده بقوه ...لين حس بالالم فيها ... ليه كذا ليه تركتيني ... انا ما اسوى شي من غيرك ... ظل يتامل قسامات وجهها الي كانت محفوره بمخه ...ومستحيل تنمحى حتى لو مرت سنين... تذكر اخر لحظه معها ..اخر مره شافها .... اخر مره تلكم معها .... اخر مره ضمها له.... اخر كلمه قالتها له .... ااااااااه انا ما اسوى شي من دونك والله ... مهما سوى الي حولى لى مستحيل يسدون الفراغ الي تركتيه .... احبك والله احبك ..ومستحيل احب غيرك ... رفع البرواز الي فيه صورتها ..وقربه منه ..ضمه لصدره كانه طفله تضم دميتها .... حس بدموعه تتجمع بعيونه ...الى متى انا اعيش هذا الحزن... احاول اطلع الناس انى خلاص نسيت وقادر اتكليف مع الوضع..زبس لا هيهات انساها ..في احد ينسى اسمه ... في احد يتخلى عن روحه وحبه.....
مي: بابا..عادي ادخل..
على طول رجع عمر البرواز لمكانه ..ومسح الدمعه الي مابعد تنزل على خده ...
عمر: ايه تعالى حبيبتى الباب مفتوح..
دخلت مي بوداعتها وجمالها الي اخذته من امها...كانت نسخه مصغره منها .. نفس العيون الواسعه المكحه ..والخشم الصغير... الشي الوحيدا الي اخذته من ابوها نوعيه الشعر ولونه ....جات لابوها وجلست بحظنه..
عمر وهو يبتسم للي بقى له من حبيبته: الحلو ايش يبي..
مي وهي تضم ابوها: لا بس ماشفتك اليوم.... بابا..
عمر:عيون بابا.
مي: بابا ..انت تحبنى..؟؟؟
عمر استغرب من بنته الي اول مره تساله مثل هالسؤال: اكيد احبك ...ليه تسالين..
مي: يعنى ماراح تتركنى..
عمر: وين يعنى اروح لا ماراح اتركك انا اقدر اتركك...
مي ابتسمت ابتسامه كبييره.: ورفعه راسها وحبت ابوها على خده ..حس عمر باحساس غريب ..بنته فيها شي والا عمرها ما تصرفت كذا...قامت من حضه وراحت تطلع من الغرفه... وعمر لازال سرحان ..يوم حس فيها
عمر: ميونا...
مي لفت لابوها: نعم..
عمر : تعالي حبيبتى وين بتروحين..
مي: لا بس خلاص شفتك ..
مستحيل يمر يوم ما تشوف مي ابوها فيه ..كانت خايفه يختفى من حياته ... والكل يعرف هلشي ...اذا مر يوم ولا شافته تقلب الدنيا فوق تحت..
عمر: طيب تعالي جلسي مع بابا ..
رجعت وجلست هالمره جنبه على السرير..
عمر: طلعتى اليوم مكان؟؟
مي: ايه رحت مع جدتى عند عمتى نورا...
عمر: وانبسطتى هناك..؟؟
مي: ايه لعبنا كثير.... بابا ابي يصير عندي خوات مثل حصه..
عمر: ليه بعدين ياخذون العابك..
مي: عادي..
عمريبي يضيع السالفه : اقول ميونا مين بالبيت..
مي: جدتى وعمتى منيره..ورهف...
عمر وهو قايم وماسك ايد بنته: يالله تعالي نروح لهم...
طلع عمر وبنته من الغرفه ... وهو حاس ان بنته مو طبيعيه اليوم اكيد فيها شي....بعد مانزلوا تحت شافوا الدنيا منقلبه فوق تحت ... الارض كلها كتلوجات ودنيا ...
عمر: الله ليه هالفوضه..
منيره: لا بس الاخت رهف تبي تختار لها موديل لحفلتها..
عمر: حفله ايش..
رهف: حفله تخرجي..
عمر: ليكون عشانك خلصتى ثانوي...
وجلس على الكنب جنب امه بعد ماحب راسها..
رهف : يعنى ايش رايك الجامعه...؟؟؟
عمر: يمه من جدها ذي..
فوزيه: ايه من جدها فيها شي..؟؟
عمرر:لا بس تراه ثانوي مو شي خطير ما يستدعي حفله..
رهف: لا والله والوحده كم مره تتخرج من الثانوي.
عمر: والله مصاخه
منيره: وليه مصاخه..
عمر: طيب انتى ماسويتى حفله لك...
منيره: لا انا بنات دفعتى ماكانوا شي ومارضوا يشتركون...
عمر: ايش يشتركون بعد ليكون بتسونها بفندق..
رهف: لا بنسويها بالسيف..
عمر:أي سيف.؟؟؟
رهف: قاعد للاعراس بالخبر
عمر: والله دلع..يمه انتى راضيه..
فوزيه: وليه ما ارضى كيفها ..اهم شي ابوها موافق..
عمر: محد مدلعهم الا ابوي... الله يعين رجاكم عليكم...
منيره: اصلا يا حظهم فيها...والا نسيت انا بنت مين..
رهف: ايه هنا بنات سالم فوزيه ..مو أي بنات..
فوزيه: انتى والله لسانك يبيها قص عليك كلام...
عمر: طيب مي بتروح...
رهف: من جدك انت مافي بزارين..
عمر: مو بكيفك... ميونا تبين تروحين الحفله..
مي الي كانت ساكته مثل دايم: لا مابي..
منيره: هههههههههه خايفه من رهف..
عمر: هذا الي بقى بنتى تخاف من هالاشكال..
رهف: ليه ايش فينى..
عمر: شيفه وقرده وماعندك سالفه..
رهف وهي تسوي نفسها زعلانه : طييييب مايكون اسمى رهف المزيونه اذا دخلت بنتك الحفله.
عمر: لو تبي بتدخل غصب عليك..
فوزيه: خلاص صجيتونى ... وانت ايش كبرك وتتناجر مع هالطويله..
رهف: الطول عز..
منيره الي هي اقصر من رهف: الطول طول نخله والعقل عقل صخله...
رهف: اقول تشب ياسيده ملعقه..
عمر: ههههههههههه يا حليلك والله اعقلكم هالجمال الي جنبي.... تعالي حبيتى جلسى هنا..
واشر على حضنه... وجات بنته وجلست ..
رهف: وتقول ان ابوي يدلعنا ...ماتشوف نفسك..
عمر: والله في ناس يلبق عليهم الدلع وفي ناس الدلع مايصلح لهم ابد..
منيره: زين انك اعترفت ان بنتك ما يناسبها الدلع..
عمر: اقول سكتى انتى وياها المفروض ما اتكلم مع بزارين انا ... كافي عندي احلى حوريتين بالبيت...
رهف: والله ما اقدر انا على المدح مشكور ياخوي الحلوه عيونك..
عمر ناظرها بنظرهولف لامه: اقول يالغاليه شخبار عزيز ما كلمكم..؟؟؟؟
فوزيه: الا كلمنا امس..الله يوفقه انشالله والله انى فرحانه له كثير
منيره: قولى الله يعين سارا على جفاسته....
فوزيه : لاتقولين عن اخوك كذا استحي..
رهف: ههههههههههههههههههاااااااي لانه فشلها..
عمر: ليه ايش صار..
منيره شافت رهف يعنى ياويلك اذا قلتى..عمر قام يشوفهم هم الاثنين..
رهف: ولا شي
عرم: الله يالجبانه
رهف: مو جبانه بس احب نفسى...
عمر: طيب ماتبون تقولون لي ..اجل لا تقولون لي عمر خذنا الراشد..عمر عشنا في جاندولا ..عمر جيب لنا من كنتاكي... عمر خذنا البحرين...
رهف: عادي نقول لمي تقولك وانت ماراح تقول لا..
عمر: حتى لو..
منيره: شي سخيف بس فشلنى .
عمر: ايه.


فوزيه: لا فشلها ولا شي بس سوا حركات هبال وقال لهم با هبال ..وهم على طول زعلوا واعتبرها اهانه ..اتركهم ما عليك منهم..
عمر: هههههههه والله مايقدر عليهم الا عزيز..
رهف: لانه مايعطينا وجهه ...بس هذي مو شطاره..
عمر: طيب ليه معصبه..
رهف: ماتشوف ايش تقول...
فوزيه: عمر ماكن ابوك ابطي ...؟؟؟
عمر: لا تلاقينا بالداريه حقت العجايز...
فوزيه : طيب انا بروح انام ... اذا جا ابوكم وسال عنى قولوا له انى نايمه..
منيره: تم..
وقامت فوزيه....
رهف: عمر ميونا نايمه..
لف عمر وشاف بنته نايمه وهي بحضه ... بنته كانت اككبر من عمرها ماتلب كثير..ولا تتكلم... كانت لغز للكل.. ما يعرفون شعورها اذا متضايقه اولا... محد يقدر يتقرب منها ...والوحيد الي فاتحه له المجال ابوها ... وبعده عمها ... يعنى تميل للجانب الذكري..والشي يضايق عمر كثير..يبيها تزيد علاقتها مع عماتها ... مع انهم مو مقصرين .. بس مو عارفين يكسبونها ..يمكن لانهم صغار ...ونورا لاهيه مع عيالها وزوجها.... قام عمر وشال بنته ..
عمر: اوكي انا بطلع فوق..وانتى كملوا حوستكم مع حفلتكم...
رهف: براحتك..
منيره : اقول عمر انتوا خلاص سجلتوا مي المدرسه صح..
عمر: ايه نورا سجلتها.. يالله عن اذنكم..
وطلع عمر لفوق وحط بنته في غرفته ..مع انها دايم تنام في غرفه ثانيه ...بس الليله مايدري ليه ماحبها تنام وحدها وهو ينام وحده .... جلس على مكتبه وهو يفكر بحياته ..الي تغيرت 180 درجه.... مي وبتدخل المدرسه بعد الاجازه ... الحين هي تحتاج ملاحظه اكبر...مين راح يدرسها ويعتنى بامورها المدرسيه... بتروح تشوف غيرها من البنات ...واكيد بتكثر اسالتها عن امها ... ايش راح يجاوب... هي سالته مره ..وقال لها انها بالجنه ..وجلس ساعه يحاول يشرح لها ..بعدها ما فتحت له الموضوع مره ثانيه ... مع انه يحس...بعيونها كلها اسئله ..الي يقهره انها ما تتكلم ولا تقول حتى كلمه..حتى لو حاول يفاتحها ما تتلكم ... مقطعه قلبه هالبنت...
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 09-05-2005, 04:36 AM   #8 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
[CENTER]•´`•..?الجزء السادس• ?..•´`

مر يومين ..بعد ما خلصوا فطور ...
عبدالعزيز: سارا انا طالع الحين عندي شغل..
سارا: طيب..متى بتجي؟؟
عبدالعزيز: راح اتاخر ..يمكن اجي الساعه 5 العصر..
سارا: بتتركنى هنا بروحي..
عبدالعزيز: اذا زهقتى روحي الجم الي تحت ...واطلبي لك غدا لانى بتغدى هناك..
سارا: بس اخاف..
عبدالعزيز بسخريه: ليه احد بياكلك .. ماظنى متزوج طفله..
سارا: خلاص روح براحتك..
عبدالعزيز: اذا بغيتى شي دقي علي طيب..
سارا: اوكي..
وطلع عبدالعزيز من الفندق ..وسارا الي كانت متضايقه مره ماعجبتها حركته ..يعنى يتركها بشهر عسلها.. صح انه طول الايام الي طافت كل يوم يطلعها مكان ..ومو مقصر معها ..بس مايتركها ..ايش هالشغل الي يتاخر لين الساعه 5 .... تذكرت هنا صديقتها مريم ..قالت ادق عليها واسولف معها شوي... واستخدمت تليفون الفندق ودقت على جوال صديقتها ....
سارا: اللوووو
مريم: هلا والله مين معي..
سارا: انا سارا يالدبه ماعرفتينى؟؟
مريم: هلا والله هلا بالعروس..شخبارك.؟
سارا: تمام بخير وانتى؟
مريم: انا بعد بخير..
سارا: اقول مريم ايش رايك تجينى الفندق اليوم..
مريم: لا استحى من زوجك..
سارا: ماهو موجود ...
مريم الي استغربت من زوج صديقتها الي تاركها بشهر عسلها ..ماحبت تعلق وتحرج سارا ..
مريم: اوكي انتى وين وانا بجيك..
سارا: بالفور سيزن..
مريم: خلاص بعد ساعه بكون عندك
سارا: خلاص انا بكون بالجناح الي في الطابق الاخير..
مريم: اوكي سي يو..
وسكرت سارا من صديقتها ..وهي مبسوطه لانها لقت لها شي تسويه بدل مقابل الجدران .... راحت تجهز عشان تستعد لصديقتها ...لبست بنطلون اسود مع بالطو عنابي... ولبست حجاب اسود وحطت كحل وقلوسر...كان شكلها مره روعه .. والحجاب مو مخبي جمالها .... ونزلت عند الرسبتشن تنتظر مريم...
جات مريم بعد عشر دقايق من نزول سارا ... مريم كانت لابسه بنطلون جينز ضيق مره ..حتى سارا استغرب منها كيف تلبس كذا ..ومع النطلون لابسه بلوزه كحليه فيها خطوط بيضا وحمرا من تومي باكمام طويله ...وفاتحه شعرها القصير...
مريم: هااااااااااااااااي سوسو
راحت لها سارا وسلمت عليها ....
سارا: هلا مريوم ...
مريم: انشالله ما تاخرت عليك..؟؟؟
سارا: لاعادي..المهم انى مااكون اشغلتك..
مريم: بالعكس انبسطت مره يوم دقيتى علي...على الاقل افتك من اخوانى..
سارا: طيب تعالي نجلس هنا ونطلب لنا قهوه والا شي...
مريم: ايش نجلس هنا ..خلنا نطلع..
سارا: لا وين نطلع ما اقدر..
مريم: ليه ما تبين تتغدين معي..؟؟
سارا: لا يالخبله ..انا عازمتك على المطعم الا بالفندق..
مريم: مايصير انتى العروس... وثانى شي أي مطعم الفندق...انتى خبله..انا اعرف مطعم عراقي اكله يهبل...
سارا: من زمان عن الاكل العربي كل المطاعم الي رحناها مو عربيه..
مريم: اوكي خلاص تم نروح نتغدى بمطعم المنقله..
سارا: لاوالله مااقدر ما قلت لعزيز...
مريم: مااظنه ما بوافق..
سارا: لا مادري ...
مريم: هو متى قال لك بيجي..؟؟
سارا: يعنى حول 5 العصر...
مريم: خلاص يمديك تروحين وترجعين..
سارا: بس مايصير اروح من غير ما اقوله ..
مريم: دقي عليه..
سارا: مادري اخاف ما يوافق...خلنا نجلس هنا
مريم: لا سارا يالله انتى دقي ...شوفي هناك في تليفون..
سارا: الله يعين دقيقه..
وراحت سارا للتليفون الي قالت عنه مريم ..بعد ما دخلت الفلوس دقت على عبدالعزيز بس محد رد عليها ...ودقت مره ثانيه وثالثه ولا احد يرد...
عبدالعزيز كان جالس مع رجال عشان يسوي الشغل الي معاه وحاط الجوال على السايلنت ...
سارا: مايرد..
مريم: يووه ..طيب يالله سارا خلنا نروح صديقنى بنرجع قبل لا يجي..
سارا: مادري..خايفه..
مريم: يا مجنونه تخافين من ايش..انتى قولى للرسبتشن انك راح تطلعين واذا رجع زوجك يقولون له..اصلا حتى لو عصب ماراح يهاوشك ..مو انتى بشهر عسل..
سارا: طيب خلنا نتغدى هنا..
مريم: يوووه من جد ماعندك سالفه ... يالله بوديك اماكن ما اظن عبدالعزيز وداك اياها..
قامت تفكر هو الحين تاركنى وحدي وراح يتاخر ليه انا احبس نفسى هنا ..وفي طلعه جايه لحد عندي..
سارا: خلاص يالله نمشى..
مريم: تعجبينى...


كانت الساعه حول 11 الظهر...
طلعوا وقاموا يتمشون مروا جنب ستاربكس ..وكانت في شلة شباب عرب هناك ..الشباب اول ما شافوهم قاموا سلموا على مريم الي ردت عليهم السلام كانهم اهلها..
سارا: مريم مين هذولا...
مريم: هذا محمد وخالد اخوان مها صديقتى ..
سارا باستغراب: وانتى ليه تسلمين عليهم..
مريم: وايش فيها مثل اخوانى عادي ..كلنا ربع ..
سارا من جد انصدمت ..غريبه . .... يوم جات الساعه 12 ونص راحوا تغدوا لان مريم ما فطرت . وسارا الي ما اكله على الفطور الا قهوه ونص قطعه كروسون ..كانوا جيعانين....تغدوا في مطعم المنقله العراقي(الله انصر اخواننا العراقيين على العدوان الامريكي)....
بعد ماخلصوا غدى ..راحوا يتسوقون ودخلوا وايت ليز مول...كان طول الوقت في شله شباب وراهم ..سارا ابد ماكان عاجبها الوضع ....مابقى احد الا قط عليهم كله ..مع انها متحجبه ..بس ماان يمر عليهم شاب سعودي والا خليجي الا لازم يعلق ..الي يقول ايش هالجمال ..والي يقول اموت على الخليجيات ..والي يقول هذيلا سعوديات وخوييه يقول لا صدقنى هذيلا كويتيات .. والي يقول ياقمر خاويينى... كان الوضع من جد يضيق الصدر... وسارا متضايقه مره ..بس منحرجه وماتبي تبين لصديقتها ..مريم ماكان هامها ..بالعكس تنبسط اذا واحد مدحهم
مريم: اقول سارا ايش رايك ندخل السنيما الي هنا..
سارا: اخاف اتاخر..خلنا نرجع الفندق احسن
مريم: لا توها 2 الظهر.. قدامك 3 ساعات..
سارا: شوفي اذا في فيلم يعرض الحين ندخل ..
مريم: خلاص يالله ...
سارا ..كان ودها تدخل فيلم على الاقل تتخلص من شله الشباب الي وراهم ... المهم راحوا فوق للسنيما وشافوا كذا فيلم معروض..بس لان الوقت يعتبر مو حق افلام مره..كانوا يعرضون فيلم Freaky Friday..مع ان سارا شايفته بس قالت معليش ... احسن من الحواطه ..مريم قالت تبي تشوفه لان ربعها مادحينه ... ودخلوا الفيلم.... انبسطت سارا لان القاعه كانت تقريبا فاضيه ... بسبب قدم الفيلم شوي...جلسوا في الصف القبل الاخير ...طبعا بعد ما اخذوا البوب كورن والبيبسى......شوي ويبدا الفيلم الا شله الشباب يدخلون ..كانوا تقريبا 8 اولاد ...جلسوا وراهم كلهم ... يعنى القاعه مافيها الا الشله وسارا ومريم وحول العشر الي مفرقين على الكراسي... سارا ما حبت تقوم عشان ما تمر قدامها ...وجلست صاخه طول الوقت ...من جد كانت خايفه ...وحست بالذنب..لو يدري عنها عبدالعزيز ايش يسوي... هي تذكر شلون عصب لانها جلست باليخت وحدها بالسطح وكان الكل رجال..شلون لو درى انها بالسنيما وواضح ان هالاولاد ما دخلو الا عشانهم ..حست انها واطيه ..مع ان مالها ذنب... بس المظاهر خداعه وهي كانت مع وحده مطلعه مفاتنها .....
سارا وهي تساسر مريم: خلنا نطلع شكلنا غلط..
مريم ولا هامها : وايش علينا منهم ..لا انا ابي اشوف الفيلم ..
سارا: شوفيه مره ثانيه ..يالله مريم ما يصير ..
مريم: تبين تطلعين طلعي براحتك انا مابي...
انصدمت منها ..اصلا هي تخاف وما تدل ..شلون تطلع ...لا ما تقدر ...حست انها خلاص بتصيح..يالله انا كنت مخدوعه بهالصديقه ... بس يالله خلنا نصبر ...اصلا انا استاهل ليه اطلع معها من اساس ..حتى انى طلعت من غير ما اخذ اذن زوجي... ياربي ايش اسوي...
جلست تشوف الفيلم وهي مو قادره تسمع من صوت الشباب الي مابقى شي الي وعلقوا عليه ...كانت تشرب بيبسى الا تسمع الي وراها يقول لخويه: تخيل بس الي قدامي تلبس مثل بنطلونها بتطلع تقتل..
سارا يوم سمعت كلامه غصت بالبيبسى وقامت تكح وتدمع عينها ..لان الي كانوا يقصدونها ..ام البطله الي كانت لابسه بنطلون نازل مره ومطلع ملابسها الداخليه ....
الي وراها: يوه شرقت بسم الله عليك فينى ولا فيك ..
وقاموا الشله الباقيه يضحكون ....
مريم: سارا لا تهتمين اجطليهم...
سارا: مريم تكفين خلنا نطلع..
مريم: لا مابي يالله اسكتى خلنا نشوف لا تخربين الفيلم علي ..شكله حلو..
قام واحد من الي ورى على اساس انه بيطلع وهو مار ورى سارا الا يحك جسمه براسها ...سارا انصدمت ..ولفت على ورى بسرعه ... الا يقومون يضحكون كل الشله مره ثانيه... على طول تقوم
سارا وهي مره معصبه: قله حيا ...
وتطلع من السنيما ...الي قهرها انهم كانوا مطنشين مريم مع انها هي الي مطلعه شعرها ولابسه ضيق وحاطه ميك اب... بس هم ما ينلامون جمال وبراءه سارا ما يقارن بتصنع مريم ...
مريم الي لحقت سارا وطلعت وراها...
مريم: هيه سارا وين رايحه ....
سارا: ايش رايك يعنى الوضع كان عاجبك داخل..
مريم: ياشيخه عادي فليها ...
سارا: من جد يا مريم ما توقعتك كذا ...
مريم : ليه ايش سويت ..يا شيخه لا تصيرين معقده...
سارا: هذا مو تعقد ..
مريم بسخريه: مو خابرتك ملتزمه..
سارا: مو لازم اكون ملتزمه عشان ماارضى بالي يصير..
مريم: يالله سارا بلا زعل..وخلنا نكمل الفيلم..
سارا: لا انا ابي ارجع الفندق الحين ...
مريم: بكيفك رجعي... انا بكمل الفيلم..
سارا: بس انا ما ادل ..
مريم: خذي لك تاكسي ..وانتى مو صغيره انا جيتك الفندق وحدي...
سارا: بس..مريم انتى من جدك..
مريم : ايه والله من جدي....
سارا: تدرين الغلط مو عليك الغلط علي انى طلعت معك..
مريم: هيه لا تقلبينها زعل وهوشه ...
سارا: اقول باي...
وتنزل تحت وتروح .... قامت تمشى بالشارع تدور لها تاكسى عشان يرجعها ..وتوها موقفه لها واحد الا تنتبه ان شنطتها مو معها ...ياربي انا نسيتها بالسنيما .... مافي حل الا تروح وتاخذها....بعدين تذكرت الشباب وهواشها مع مريم ... فكرامتها ما سمحت لها ..بس الحين ايش الحل..ما اظن الفندق بعيد..اسال وينه واروح له ......

في السعوديه وتحديدا في شركه سالم وصالح ....كان صالح بمكتبه ويفكر ببنته الي ما كلمها الا مره ...من جد كانت واحشته وهو مشتاق لها كثير ...دق الباب ..
صالح: تفضل...
سلمان: السلام عليكم يابومحمد...
صالح وهو يشوف ساعته: هلا سلمان ايش تسوي هنا ماعندك جامعه الحين...؟؟؟؟
سلمان:لا تو الناس محاضرتى بالليل ...
صالح : وايش عندك جاي ..؟؟
سلمان: اتطمن على حلالي ...
صالح: والله انا ابي اعرف انت متى بتعقل وتصير رجال مثل خوانك...
سلمان: يبه ايش فيك علي ..جاي اسلم عليك بدل لا احوط بالشوارع..
صالح: وليه ماتدرس احسن لك ..
سلمان: يووه يبه ...ايش ادرس ماعلي اختبار..
صالح: الحين الي يسمعك يقول انك تدرس ايام الاختبارت الي كبرك تخرجوا...
سلمان: الي تخرجوا ماخذين صيفي ... وانا هذي اول سنه اخذ فيها صيفي ..وثانى شي مافي احد يتخرج من جامعه البترول بخمس سنوات من غير صيفي الا الدفره ...
صالح: وليه ما تصير دفره..؟؟
سلمان: واتعب نفسي وانا ضامن الشغل...لا ما يحتاج..
صالح: الله يهديك بس .. مامريت على اخوك محمد قبل لا تجينى..
سلمان: افا اروح لاحد قبلك يالغالي..
صالح: مو على الكلام الحلو وفره لامك ...
سلمان:يبه ايش فيك اليوم علي ...
صالح : لا ولا شي بس متضايق شوي حال سالم مو عاجبنى هاليومين؟؟
سلمان: عمي سالم ..لا مافيه انشالله الا كل خير...
صالح : انشالله بس هو الله يهديه مكثر عليه بالشغل ..انا اقوله يخفف بس مور اضى..
سلمان: انت لا تحاتيه يا يبه تراه عارف مصلحته...
صالح: ايه والله..يالله امش خلنا نروح البيت لا تعصب علينا امك الحين....
سلمان: ههههههههههه تخاف من الوالده..؟؟
صالح شاف ولده بنظره سكتته ولا خلته يتتكلم كلمه ...
وهم طالعين صادفوا عمر الي كان شايل اوراق بياخذها لابوه لانه يبيها ..
عمر وهو يحب راس صالح: هلا عمى ..اشوفك طالع..
صالح: ايه يابوك بروح للبيت الساعه اربع ونص ..
عمر: الله يحفظك...
صالح: اقول عمر دير بالك على ابوك تراه يتعب نفسه كثير بالشغل..
عمر: لا تحاتى هي فتره لين مايرجع عبدالعزيز انشالله ...
هنا ابتسم صالح: انشالله يرجعون بالسلامه...
عمر: ههههههههه اشوفك ياعمي مشتاق له ..كل هذا لانه نسيبك وانا وين رحت...
صالح حط ايده على كتف عمر: والله لو عندي بنت ثانيه كان ما ترددت وزوجتها لك.. كلكم عيالي ..انت بمثابة محمد وعبدالله وسلمان...
عمر: مشكور عم بس انا تكفينى ميونا....
صالح وهو عاقد حواجبه: ومين هي مي..
سلمان: هههههههههه الله يهديك يبه هذي بنته...
صالح: ايه بعد ..وانا على بالي متعرف على وحده من هنا والا هنا...
عمر: ههههههههه ..ايش دعوه عمي..
صالح: لا تواخذنى ياولدي ..ترانى جوعان ...
سلمان: عاد ابوي اذا جايع لا تقرب جنبه..
صالح: اقول لم لسانك يا ولد امك
على طول سكت سلمان وعرف ان ابه عصب عليه من جد ....
صالح: يالله عمر مانعطلك عن ابوك ..ولا تنسى الا وصيتك عليه واذا تبون احد يمسك مكان عبدالعزيز ..هذا سلمان موجود ...
سلمان: يبه انا مو فاضي..
صالح: مو توك تقول ماعندك اختبارت وانك ماتدرس الا وقت الاختبارات..
سلمان: الا بس........... عندي بحوث..
عمر: هههههههه...لا تحاتي يا سلمان ما نحتاجك ..انا ومحمد نقوم بشغل عبدالعزيز...
سلما ن وهو يشوف عمر نظارات شكر
صالح: مادمتوا ما تحتاجونه زين..يالله فمان الله ..
عمر: فمانه الكريم..
وطلع سلمان مع ابوه وراحوا للبيت ....
عمر راح لابوه واعطاه الاواراق ولاحظ عليه من جد التعب ..لزم عليه يرجع البيت وهو راح يكمل الشغل وبعد محاولات رجع سالم للبيت عشان يرتاح .......
في سياره سلمان ..الي اصر على ابوه انه ويوصله وصرف السواق...
سلمان: يبه ابي اقول لك شي وانشالله توافق...
صالح: ايش تبي ..فلوس اظنى تونى محول لك بحسابك مبلغ مو هين...
سلمان: لا مابي فلوس مع انى بحتاجها ..بس مو هذا الموضوع الي ابيك فيه...
صالح: وايش تبي؟؟
سلمان: الربع معزمين بعد ما يخلص الصيفي يروحون لجوله باوربا .. وابي اروح معهم ...
صالح: ايش عندكم هناك..
سلمان: لا ابد سياحه ...
صالح: وماتنفع السياحه عندنا لازم كل سنه هالسفر..
سلمان: يبه ماتشوف الحر هنا...
صالح: طيب اذا الحر مضايقك روح لابها او الطايف..
سلمان: من جدك يبه أي ابها بعد ..
صالح: ليه مو عاجبينك..
سلمان: مو قصدي ..بس كل ربعي بروحون ..وانا بكون ادرس فبعد الدراسه ابي اوسع صدري...
صالح: وماتوسع صدرك الا بالسفر..
سلمان: يبه طالبك ولا تردنى...
صالح : بكيفك اصلا انت كبرت وسو الي تبيه..
سلمان: خلاص اجل حول لي بحسابي الي تقدر عليه الله يعافيك...
صالح: وليه ..انا تونى محول لك ايش كثر..
سلمان: يبه المبلغ ما يكفى ..تذاكر وفنادق ودنيا..
صالح: الله يعين خلاص بحول لك..بس بشرط ما تسافر الا بعد ما تجي سارا..؟؟
سلمان: اكيد اصلا بقى على نهايه الصيفي شهر واسبوع يعنى اكيد سارا بتجي قبل..
صالح: خلاص حصل خير انشالله..

......................

من الجهه الثانيه ..عبدالعزيز الي كان يحس بالذنب لانه ترك البنت وحدها ...قال خلنى ارجع بدري... شاف جواله في 3 مكالمات من رقم مو طالع ... المهم انه رجع وهو يتمنى انها ماتكون تغدت عشان يطلعها ويغديها ...ماجات الساعه 2 الا هو بالفندق..اول ما دخل قال له العامل ان سارا طلعت وتركت له مسج انها بترجع قبل لا يجي..وخلت هالمسج اذا جا قبلها..عبدالعزيز الي استغرب وسال العامل هي طلعت مع مين ..قام قال له انها طلعت مع بنت مثلها ....قام بفكر سارا مين تعرف هنا ..من جد شال همها ..وراح للجناح ..قال اذا جات اعرف وينها ... انتظر وهي مابعد تجي...بدى يخاف من جد ... وجات الساعه 3 ..بعدين 4 وللحين الاخت مابعد تشرف للفندق... اكيد صار لها شي...قام الشيطان يلعب بعقله...البنت امانه عندي ..وانا ما حافظت عليها ..كان يلقى عليه اللوم لانه تركها ...بس ايش يسوي هو ...ياربي هي اول مره تسافر ..وماتعرف لندن ولا الاماكن الي فيها ...وهي توها صغيره ..مالها تجارب ....ومين هي البنت الي طلعت معها .... احتار يطلع يدورها ..والا يجلس ينتظرها ... جلس يدور بالغرفه ... وقام يدور باشياءها يمكن تركت شي يبين مكانها ...وسال ولا عشر مرات الموظف عن الرساله الي تركتها له ...حتى اوصاف البنت الي طلعت معها اخذها منه ...تاخر الوقت وجا الوقت الي حددته سارا ..وقالت انها راح تكون موجوده يعنى صارت الساعه 5 ونص..وهي الي الحين مابعد تجي... حس انه بينجن ..ايش يسوى ..شلون يتصرف...ياربي البنت مايكون صاير فيها شي..ايش اقول لهاهلها...انى تركتها في شهر عسلها وهي طلعت وانا مادري وين راحت ... جلس على السرير ..مرر ايده على شعره بتوتر ... اول مره يحس بخوف زي كذا ..جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ...
.................................................. ..
ايش بتكون ردت فعل عبدالعزيز لها؟؟
وياترى ايش سبب تاخر سارا الى الحين؟؟[/align]
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 09-05-2005, 04:39 AM   #9 (permalink)
الحجــ ود ـــاز
رومانسي شاعري
 
الصورة الرمزية الحجــ ود ـــاز
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى الحجــ ود ـــاز إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحجــ ود ـــاز
[CENTER]: •´`•..?الجزء السابع• ?..•´`

جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ..قام عبدالعزيز على طول اول ما سمع الباب يفتح ..يوم شافها ..ماعرف يضحك لانها بخير ...والا يصرخ لانها تاخرت وطلعت من غير شوره.....
سارا كانت خايفه وميته خوف.. ماتعرف ايش بتقول له ..كانت متاكده انه خلاص رحع ..خصوصا ان الساعه اكثر من 6 يعنى له حول الساعه والنص راجع ...ماتدي انه لها اكثر من 4 ساعات...
عبدالعزيز وهو يحاول يتحكم باعصابه: وين كنتى ...مممكن اعرف؟؟
سارا كانت تحس انها ميته من التعب ..ومالها خلق تشرح ..بس هو يحتاج تشرح لها ..
سارا بتعب: طلعت مع صديقتى وهذا انا رجعت...
عبدالعزيز: ادري انك طلعتى ...بس مين هذي الصديقه الي طلعتى معها ..وليه ماقلتى لي...اصلا ليه تطلعين..
سارا بسبب تعبها ..ولانها كانت منقهره من الوضع ..من الصديقه االي انصدمت منها .. ومن الزوج الي مطنشها وتاركها..والحين جاي يحاسبها..
سارا: اتوقع مالك شغل ..مااظن انى حققت معك في طلعت.... يعنى لا تحقق معي..
هنا عبدالعزيز ما قدر يمسك اعصابه ..وجا لها ومسكها من ايدها بقوه
عبدالعزيز: حسنى اسلوبك معي فاهمه ..وكلمينى عدل ..وين كنتى....
سارا المتها ايدها ... وخافت من جد من عزيز... لانه كان معصب مره ... بس هي تعبانه ..مره تعبانه ..مو قادره على الهواش..
سارا: اترك ايدي...
عبدالعزيز: مو تاركها ...يالله ردي علي..
سارا: اااااااااه تراك تالمنى..اتركها والا قسم بالله ماقول لك..
عبدالعزيز: بتقولين غصب على هالخشم...
ياشر على خشمها بيده الثانيه بستهزاء....سارا انقهر وحست بدموعها تنزل من عيونها ..يده كانت شاده على يدها بقوهه .. وهي مو ناقصه..
عبدالعزي: ترى لاعت كبدي من جد من هالدموع ...تظنينها بتاثر فينى...
سارا: انت مو انسان انت وحش...اترك ايدي اقول لك ..
عبدالعزي: ايه وحش ..ومو تارك ايدك
وجرها بقوه وراه ورماها على الكنب...جلس جنبها ... ويدها لازالت بيده ...
عبدالعزيز: والحين بتتكلمين والا ايش...
سارا ساكتته ولا حتى معبرته ووجها كله دموع ...في اكثر من طريقه يقدر يتعامل معي فيها ... ليه يقسى علي..
عبدالعزيز: سارا ترانى ما امزح ..ردي علي..
سارا وصوتها كله صياح : تراك تالمنى ...
حس انه شاد عليها بقوه قام ترك ايدها فجاه كانها شي وسخ ..يمكن يوسخه...اخذت تتامل اثار اصابيعه الحمرى على يدها ... وتدلكها ...هو ليه يسوى لي كذا انا صح غلطت بس السالفه ما تستاهل انه يعصب لهالدرجه ..انا ماتاخر الا شوي.... عبدالعزيز كان يحس انه شوي وينفجر وده يخنقها ..ليه ماتبي تتكلم ليه ما تبي تقول له .قام يمرر ادينه على راسه بعصبه ...واخذ نفس طويل...
عبدالعزيز: والحين ممكن تتكلمين...
سارا: قلت لك طلعت ...
عبدالعزيز: وليه ماقلتى لى...؟؟؟
سارا: دقيت عليك بس انت ما رديت ...بعدين تركت خبر عند الرسبتشن...
عبدالعزيز: طيب مع مين طلعتى ..
سارا: مع صديقتى مريم..
عبدالعزيزوهو عاقد حواجبه: متى تعرفتى عليها..
سارا: لا هذي صديقتى الي شفناها في مادم توسودس...
عبدالعزيز رجعت له العصبيه : طلتى مع هالبنت...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: ايه ليه ...
عبدالعزيز قام على طول: لا سلامتك ما فيها شي... ووين رحتوا.؟؟
سارا وهي خايفه من جد : رحنا تغدينا بس..
عبدالعزيز: الى الساعه 6 غدى
سارا: لا بعدين رحنا للسنيما...
سارا ماحبت تقول له الي صار لها هناك ...
عبدالعزيز: طيب يوم شفتى نفسك بتتاخرين ليه ما تنزلتى ودقيتى علي... والا على بالك انى مو مهتم..
سارا كانت من جد تبي تتصل فيه يوم طلعت من الوايت ليزز بس هي كانت ناسيه شنطتها الي فيها الفلوس ..ولا قدرت ترجع .... وتمت تمشى بالشوارع وهي ميته خوف ..ومو عارفه كيف تتصرف..هي صح تعرف تتكلم انجليزي....بس ما تحب الغرب ..وخافت تسال واحد يقوم يلعب عليها ويسوي فيها شي... بعد فتره شافت عيله مكونه من ابو وام وعيالهم ..وحست بالراحه لهم خصوصا ان الام كانت متنقبله ..والرجال ملتحي ... وراحت للمراءه وهي مستحيه .. بعد ما سلمت عليها قالت لها اذا ممكن يوصلونها للفندق ..العيله الي طلعت سعوديه ..ما قصرت معها واخذتها للفندق .... عشان كذا تاخرت ... خافت تقول له وهو يعصب زياده...
سارا: شنطتى ضاعت ...
عبدالعزيز: شلون ضاعت..
سارا: مادري نسيتها بالسنيما ..بس مافيها شي مهم ..
عبدالعزيز: طيب صديقتك ماعندها تليفوون...؟؟
سارا: الا بس استحي اطلب منها...
كانت من جد تعبانه وحاسه بضيقه كبيره ... وعبدالعزيز مو مسهل عليها الامر...
عبدالعزيز: يعنى انا مو هامك ..عشان حضرتك تستحين ..وانا عادي اشوفك متاخره ولا ادري عنك شي...
سارا: تكفى عبدالعزيز مالي خلق الحين اجل الكلام لبره مره تعبانه ...
عصب عبدالعزيز زياده ..
عبدالعزيز: مو انتى الي تسكتينى .... والله يا سارا علم يوصلك ويتعداك اذا عدتي الي سويتيه مره ثانيه ...لارجعك على اول طياره للسعوديه ولبيت اهلك فاهمه ....
سارا الي ما توقعت انه يقول لها كلام زي كذا قامت من الكنب بسرعه
سارا: ومين قال لك انى مابي اروح ... روح احجز ..اصلا ايش مصبرنى هنا انا ابي ارجع اليوم قبل بكره ..
عبدالعزيز: سارا لا تعصبينى زياده وعقلى...
سارا : اعقل... ما تشوف نفسك ..الا اول ما جيت على طول تزفنى ولا حتى اهتميت فينى ..حرام عليك والله حرام ..
وترجع تجلس على الكنب وتصيح...وقامت تهذي...
سارا: انا احلامى تحطمت .... ادري انك ما تحبنى ومستحملى... بس انا ايش ذنبي ..انت الرجال انت الي تقدمت لى ..لو ما تبينى ليه تزوجتنى... انا مااقدر اقول لا اذا قال لي ابوي شي..بس انت تقدر ليه ما قلت لا لييييه .... ليه تعذبنى ..انت تركتنى بروحي.. ومريم جات هنا .... انا ماكنت ابي اطلع بس هي اصرت .. قلت كلها ساعه وارجع .... بس ايش اسوي ..والله حرام ..مريم خاينه ..وانت بعد .. كلكم تركتونى بروحي... ايه ابي ارجع السعوديه ..على الاقل حولى امي واوبي واخوانى .. مو اجلس مع احد ما يبينى ....
عبدالعزيز الي كان مصدوم ..شلون عرفت انى كنت مغصوب على الزاوج ... انا حاولت انى ما اقصر معها الايام الي فاتت ... وليه تقول عنى خاين ...لانى تركتها ..بس انا كان عندي شغل...جلس جنبها ..,حط ايده على كتفها.. سارا بعدت عنه ورفعت راسها الي كله دموع..
سارا: لا تلمسنى ..مابي شفقه منك ... ترى الوحده اهم ما عندها كرامتها .. اذا كنت ما تبينى تقدر تطلقنى مثل ما اخذتنى ...
وقامت وتدخل الغرفه وسكرت الباب وراه ...رمت نفسها على السرير وقامت تصير..صح ان ردت فعلهاا كانت مبالغه شوي..بس الي صار لها مو شوي ... يعنى مريم من جهه ..وهو من جهه..والي سوى فيها الشباب من الجهه الثانيه ....حست انها ودها تكلم امها والا منيره.....بس امها بتهاوشها لانها طلعت من غير اذن زوجها ...وماراح تكون بصفها ..ومنيره بعد اكيد بتكون بصف اخوها ...انا من لي بهالدنيا ... ليه يا عبدالعزيز..ليه ما تحبنى ..ليه تركتنى وحيده ليه.....ليه الكل تركنى....تمت تصيح لين نامت
..........
عبدالعزيز الي الي الحين مو مستوعب الموضوع ولا يدري ليه هي راحت اصلا ... استغرب من انفجارها ..لا وبعد جايبه سيره الطلاق..اصلا هو ماعمره فكر فيه ..ولا حتى يفكر... الحين هي الغلطانه قلبت الغلط علي انا ... وليه تصيح ليكون صار لها شي وهي برى ولا قالته لي..وانا على طول عصبت عليها ...خلنى اتركها لين تهدء احسن بعدين اكلمها .....
...............
بعد حول الساعتين دخل عبدالعزيز الغرفه ... شاف سارا نايمه على السرير وهي بكل ملابسها ... قرب منها .. وقام يتامل وجهها ..الي اثار الدموع لازالت عليه .. شكلها كان مره يكسر الخاطر... جلس على كرسى مقابلها وقعد يشوفها .. وهو يحس باحسيس غريبه عمره ما حس فيها ..حس انه وده يهديها ..ويطمنها ان كل شي بخير..ولا تشيل هم لانه راح يحسسها بالسعاده .. ... بعد فتره حس هو بالنوم ... ونام على الكرسي الي كان جالس فيه .....
........................

راسها تحس انه بينفجر ... فتحت عيونها وشافت الغرفه ظلام .. خلاص جاي الليل.. انا ليه نايمه بملابسى ... تذكرت كل شي ..لفت على جهة عبدالعزيز ولا شافته ... معقوله لهالدرجه مو قادر يستحملنى ... وينه الحين شافت الساعه كانت 3 ونص الفجر... اكيد نايم بالصاله ... قامت وهي تحس بالم شديد براسها .. الا تسمع صوت تنفس ..ولان عيونها اعتادت على الظلام شافت خيال شخص جالس على الكرسي ... اكيد هذا عزيز ... بس هو ليه جالس هناك ... ليكون نايم ..اكيد مو مرتاح ..طيب ليه ... قامت وراحت للحمام ..شافت شكلها كان مره يروع ..عيونها منتفخه من الصياح الي صاحته ..غسلت وجهها وبدلت ملابسها ... وطلعت وراحت للبلكونه ... كان الجو روعه مع انه شوي شوي بارد ..جلست تتامل الشارع ..والي راح والي جاي ..كان في ناس قليل..بس لازالت في حياه ... قامت تسترجع الي صار امس.. والكلام الجارح الي تبادلوه ... خلاص اذا قام بقول له نرجع ..مالنا جلسه مع بعض.. خصوصا بعد ماقال لاوديك بيت اهلك... اكيد يكرهنى كثير والا ماكان قال لي هالشي... نزلت دمعه من عينها من جديد ....الا تسمع حركه وراها وعلى طول تمسح الدمعه بكفها ...
عبدالعزيز: ايش مطلعك برى ..برد عليك...
ماردت عليه سارا لانها زعلانه....
عبدالعزيز قام.....ولا شاف سارا ..قام يدورها لين ماشافها بالبلكونه ..كان الهوا يلعب بشعرها ويطيره هو و قميصها الابيض الطويل...طالعه كانها ملاك ... طلع لها ووقف جنبها وقام يتامل معها الشارع
عبدالعزيز: مو جايعه ...
سارا: لا
ولفت ودخلت داخل ... كانت تبي تبين له انها الى الحين مو راضيه عليه .... عبدالعزيز ماهتم ويقول لنفسه استاهل المفروض ما اكلمها خلها .....قاعد تتدلع علي ...والله غلطانه وتزعل... دخل وراها .. ولا شافها ...سارا الي راحت تسبح بالحمام ..كان ودها تجلس بالحمام ولا تقابل وجهه ..... اول ما طلعت شافته جالس على السرير ومغمض عيونه ... واضح انه مو نايم ... ما كلمته وطلعت من الغرفه ..افتحت الثلاجه تطلع لها شي تاكله لانها من جد جوعانه ..من غداها ما اكلت الا شوي بوب كورن بالسنيما ... اخذت لها بسكويت وبيبسى ... وراحت جلست على الكنت ..ورجولها تحتها ... قامت تاكل وهي تتصفح المجله الي شافتها على الطاوله ... بعد تقريبا نص ساعه ..دخل وقت الفجر ... قامت عشان تصلى . دخلت الغرفه وهي تتمنى تشوفه نايم عشان تصلى براحتها .... شافته على الوضع الي تركته عليه ... اخذت جلال الصلاه وصلت ....
عبدالعزيز الي ماكان نايم ... كان متضايق ..ويحس انه شوي وينفجر بوجها ويقول لها تعدل اسلوبها شوي وببلا دلع .. بس مايبي يبين لها انها هامته تصرفاتها ... فتح عيونه وشافها تصلى ... عرف ان وقت الصلاه دخل ..قام ودخل الجمام عشان يتوضى للصلاه ... سارا بعد ما خلصت صلاه ..طلعت للصاله خصوصا انها شعبانه نوم ... حست بملل..ودها ترجع لاهلها الحين ..او تسوي أي شي... ماعندها شي تسويه ... حست بعزيز يطلع من الحمام وعرفت انه قاعد يصلى ... انتظرته يطلع عشان يكلمها ..بس ما طلع ..مو معقوله ينام وهو توه قايم من النوم ... من جد سخيف وبارد وماعنده احساس... مافي احد يسوى الي يسويه ..حتى بعد الكلام الي قلته له مو مهتم ... ولا حتى يتصنع الاهتمام ... اخذت لها قران تقراه احسن لها من الجلسه الي مالها فايده.....
......
الساعه 9الصبح ..قام عبدالعزيز.. خصوصا انه طول مانام بعد ماصلى الفجر ... ما شاف سارا موجوده عرف انها لازالت بالصاله ..يالله هالبنت راسها يابس ..طلع شافها جالسه تقرى قران بصوت تخشع له القلوب بالغصب ..وهي لاتزال لابسه ملابس النوم ... كان صوتها ناعم وترتيلها يجنن ... سارا حست فيه بس ما حبت تقطع قرايتها ..عبدالعزيز انتظرها لين تسكت ..بس هي ما سكتت ...
عبدالعزيز: سارا
حست انها مهما كان لازم ترد عليه ... قامت سكرت المصحف ولفت عليه من غير ما تتكلم..
عبدالعزيز: انا بنزل افطر ..يالله لبسى ونزلى معي...
سارا: مابي خلاص فطرت ..واشرت بعيونها لصنيه الاكل الي موجوده عنند الباب..
انقهر منها عزيز كثير... مو لهالدرجه ..طيب انا اوريها شلون اتصرف ..والله لاجطلها جطل.. ومن غير ما يعبرهااو حتى يرد عليها طلع من الجناح ونزل تحت ...سارا حست بغلطها .. بس هي كانت جايعه ..وما قدرت تصبر لين يجي ... وخافت تنزل تحت ويهاوشها ... هو ليه زعل ... ماله داعي صراحه ... بعد ما طلع راحت للغرفه عشان تلبس ...لبست لها تنوره بيج طويله وفيها كاروهات بنيه وسوده ودرجات البيج والبني... ومعها بلوزه بنيه نص كم ... ورفعت شعرها ونزلت منه خصل على وجهها ... كان شكلها روعه ...
بعد ما خلص عبدالعزيز الفطور.. قرر انه خلاص يطبق اول الدروس الي راح يعطيها سارا ويعلمها كيف تتعامل معه ... اول ماراح فوق مع انه انبهر بجمالها ..مابين لها هالشي طبعا ... بالاول تاخر على ما راح عندها ..عشان تحاتيه شوي.. بعدين يوم جا على طول اخذ جاكيته لان الجو شوي بارد ..ولف لها وقال لها من فوق خشمه ..
عبدالعزيز: انا طالع ..لك خمس دقايق اذا ما جيتى بروح عنك ...
وطلع من الغرفه ... سارا الي ماكانت مستوعبه الي قاله لها ..هي صح زعلانه ..بس هو ليه يكلمنى كذا .. كل هذا لانى فطرت قبله .. كان ودها تطلع ما تبي تجلس خصوصا انها زهقت هنا من الصبح وهي قايمه .. بس بعد طريقته معها ..مو حلوه تطلع ..خله يروح كانى ميته على طلعاته ... وجلست على الكنب بكل عصبيه .. كان ودها تكلم اهلها ... بس ماعندها جوال .. وتلفون الفندق صعب تدق منه للسعوديه ....
عبدالعزيز الي كان متاكد انها ماراح تلحقه ... طلع وراح لكافي وجلس يشرب قهوه وهو يفكر بحاله .. خطرت على باله ان سارا تعيدها وتطلع .. ويرجع يحاتيها مره ثانيه ... والله لو سوتها لاتشوف شي منه عمره ما سوه ... بس ما يظن انها بتعيدها ... والحين لازم يلقى له شي يسويه .. تذكر ان صديقه حمد يدرس هنا بجامعه اكسفورد ... وعلى طول يدق عليه ..
حمد: الوو
عبدالعزيز: السلام عليكم..
حمد: وعليكم السلام ... هلا والله مين معي..
عبدالعزيز: هلا حمد شخبارك معك عبدالعزيز...
حمد: هلا والله هلا عبدالعزيز ..عاش من سمع صوتك ... من زمان عنك يالغالي..
عبدالعزيز: ايه والله ..اقول حمد ان مشغول الحين..
حمد: لا ليه عسى ماشر..
عبدالعزيز: ماشر .... بس حبيت اشوفك اذا كنت فاضى؟؟
حمد: لا تقول انك بلندن..
عبدالعزيز: هههههههههههه ... الا بلندن ..
حمد: خلاص انت قول لى انت وين ..وانا اجيك ..
عبدالعزيز: انا باجور رود..بستار بوكس...
حمد : زين انا قريب منك ربع ساعه وانا عندك...
عبدالعزيز: خلاص تم يالله مع السلامه..
حمد: مع السلامه ..

سارا بالجهه الثانيه .. ميته قهر .. وقررت انها بعد تجطله مثل ما يجطلها ... اذا كان هو بارد انا بعد بارده ... بعد ما زهقت .. نزلت تحت عند بركه السباحه ... طبعا بعد ما اخذت لها قصه كانت جايبتها معها ...وجلست هناك تقرى القصه ...

بعد ما جا حمد سلم على عبدالعزيز وجلسوا شوي في الكوفي.. والكل ياخذ اخبار الثانى ...
حمد: ايش عندك جاي لندن سياحه والا شغل..
عبدالعزيز: الاثنين ...
حمد: وعمر ماجا معك ..
عبدالعزيز: لا عمر ما جا .. جيت انا مع الاهل ...
حمد : حلو اجل خل الاهل يزورون زوجتى ..والله انها زهقانه وبتفرح فيهم ..اظنها تعرف وحده من خواتك ...
عبدالعزيز: لا انا مو جيت مع اهلى .. انا جيت مع زوجتى ...(وابتسم)
حمد: من جدك تتكلم .
عبدالعزيز: ههههههههههههه ايه من جدي ليه ..
حمد: والله دينا ..وين الي يقول مستحيل اتزوج .مادري ايش ...بس على العموم مبروك ..ومرحبا بك في القفص الذهبي...
عبدالعزيز: الله يبارك فيك ....ووعقبالك..
حمد: ههههههه أي عقبالي ناسي انى متزوج من 5 سنين والله كانهم 20
عبدالعزيز: لا الثانيه انشالله..
حمد: هههههههههه تكفى لا تقول وحده ويالله يالله ..شلون ثنتين..
عبدالعزيز: ايه والله معك حق ..
حمد: هذا وانت توك متزوج تقول كذا..
عبدالعزيز: ايش نسوي بعد ... انت ادري فيهم..
حمد: ههههههههه ... طيب ليه تاركها الحين..
عبدالعزيز: مالها خلق تطلع ..قلت خلنى اطلع من حمد احسن لى من مقابل الجدران...
حمد: ههههههههه ..طيب يالله خلنا نروح نتغدى ... وين تبي اغديك اليوم ...
عبدالعزيز: قد كلمتك ..اي مطعم اختاره...
حمد: هههههههه لا تنتهز عاد انت الفرصه يعنى اختار شي معقول....
عبدالعزي: ههههههههه اوكي يالله مشينا..
................................

خسر اليوم مبلغ ماهو هين ....المشروع الي كان حاط فيه اكثر فلوسه فشل ... كان محتار مو عارف ايش يسوى ..رجع البيت وخلقه مره ضايق ..اول ما شافته مها على الغدى حست فيه ...بس ما حبت تتكلم عشان خالتها ام محمد ما تحس ... بعد ماخلصوا غدى وصعدوا فوق ... مها تعمدت تخلي فهودي مع الخدامه ... وراحت لحقت زوجها ... شافته جالسه على السرير وايدينه على راسه ... جلست جنبه وبكل هدوء وحنيه...
مها: عبدالله ايش فيك عسى ماشر..
مارد عليها ...
مها: عبدالله رد علي لا تخوفنى.....
عبدالله: مافينى شي بس تركينى بروحي...
مها: ايش مافيك شي ما تشوف حالك؟
عبدالله: مها تكفين تركينى وحدي ..
مها: بس عبدالله؟
عبدالله: وين فهد عنك؟
مها: تحت مع الخدامه..
عبدالله بعصبيه مالها داعي: انا كم مره قلت لك لا تتركين الولد مع الخدامه...
مها: بس خالتى تحت ..
عبدالله: حتى لو امى عنده بعد ...عيالنا حنا السؤولين عنهم فاهمه..
مها: طيب ولا يهمك بس انت لا تعصب ...
هدى شوي وحس انه ماله داعي يعصب..
عبدالله: سوري مها ..بس متضايق اليوم...
مها: ليه عمى كلمك مره ثانيه بالنسبه للشغل معاه بالشركه...؟؟؟
عبدالله: لا خلاص ابوي ياس...
مها: طيب ايش فيك..
عبدالله مرر ادينه على راسه : خلاص يا مها انا ضعت ... كل شي ضاع..
مها: ايش الي ضاع ؟؟
عبداللله: انا خسرت كل شي ...حطيت كل فلوسى بالمشروع الجديد حق السيارات الي قلته لك ..والمشروع خسر ...وخسرت معه كل شي..وفوقه ديون حقت المساهمين معي..
مها حطت ايدها على فهمها يوم سمعت الخبر...صدق مصيبه...
مها: وايش ناوي تسوي؟؟
عبدالله: والله مادري ماادري..
مها:ماراح تقول لعمي؟
عبدالله : عشان يتشمت فينى لا طبعا لا...
مها: انت من جدك ... تتوقع ابوك يتشمت فيك...
عبدالله: مو قصدي ...بس انتى تدرين انى اشتغلت من غير رضاه ..ومابي اروح له ويقول لي انا قلتلك وانت ما سمعت كلامي وهذا جزاءك...
مها: طيب محمد؟؟
عبدالله: لا محمد ما يصلح ...اصلا هو مايخبي عن ابوي شي... ولا في ايده شي مايقدر يساعدنى الا اذا درى ابوي....
مها: طيب ايش بتسوي
عبدالله: قلت لك ماعرف انتى ما تفهمين..
مها: طيب لا تعصب ...
عبدالله : شلون ما تبينى اعصب...
مها : بنزل اجيب لك عصير يهدى اعصابك شوي ... انت لا تشيل هم .. وانشالله الموضوع بينحل ...


وجات له وحبته على جبهته ونزلت تحت اخذت ولدها ..وكاس عصير وصعدت لزوجها لجناحهم
..................................


الساعه الحين 4 العصر ..وعبدالعزيز الى الحين ماجا... ياترى وين راح .... اخذت تمشى بالغرفه ... وهي الي الحين ما تغدت ..... خافت تتغدى ويعصب عليها مثل ماصار بالفطور....وبعد حول الساعه دخل عبدالعزيز وشافها تتفرج على التلفزيون ... ومن غير ما يكلمها دخل غرفته ....سمعت صوت الماي من الحمام ..عرفت انه يسبح .... بعد ما خلص طلع وراح عندها وجلس جنبها بالصاله ...اخذ الريموت منها وقام يقلب بقنوات التلفزيون ....جلسوا فتره ساكتين ...
عبدالعزي: اقول سارا ابيك تجهزين اغراضك بكره بنمشى من لندن ....
سارا يوم سمعته يقول كذا نست انها زعلانه ولفت عليه
سارا: ليه...
عبدالعزيز وهورافع حاجب: مو هذا الي تبينه ..اننا نروح ..هذا حنا انشالله بكره بطلع من لندن ...
سارا الي انفجعت .... معقوله معقوله نرجع السعوديه وحنا مالنا الا اسبوع ...ايش بيقولون الناس .... ليكون بيطلقنى ... بس انا استاهل على الي سويته .... قامت وبصوت خفيف ...
سارا: انشالله بروح الحين اجهزها ...
عبدالعزيز: لا تنسين تجهزين شنطتى معك ....
سارا لفت عليه: تبينى اجهز شنطتك....
عبدالعزيز: ايه والا بس انتى الي بتسافرين ....
سارا انقهرت منه مره بس ما تقدر تقول له لا...
سارا: طيب
عبدالعزيز: ادوات الحلاقه الي بالحمام لا تلمسينهم انا الي بجهزهم...
سارا: طيب
وراحت لغرفتها وهي تصر على اسنانها...قامت تجهز شنطها...بعدين جهزت شنطته .... اخذت تفكر ...ليه يعاملنى كذا ..اذا كان يبينى ارتب ملابسه يطلب منى باسلوب احسن ..مو اسلوب الناهي والامر..انا مو خدامته ... قامت الافكار تجيها وتروح ..ساعه تقول خلاص مو مرتبها ..وساعه ترتبها ... جلست في صراح ... من جد هالانسان قاهرها .. وانا الحين ميته جوع ...مابي اقول له ..ومابي اطلب قدامه عشان ما يظن انى كنت انتظره ... يوووه .. ولو رجعنا السعوديه ..بيودينى بيت اهلى .. والا انا اروح قبل لا يودينى .. ايش بيقولون الناس ..صح انا قلت ابي اروح بس ما كنت اقصد ... انا لازم اكلمه الحين واقول له ياجل الروحه ..على الاقل بس اسبوع ..بس اصلا مامر على زواجنا الا اسبوع وكل هالمشاكل طلعت ...كان لنا اكثر من سنه ... كله منه هو ..اصلا هو ما يعرف شلون يتعامل ..كان بامكانه يعاملنى امس باسلوب ثاني .. حتى اليوم ليه يكلمنى كذا ....سكرت شنطته وشنطتها بعد ماحطت الملابس والاشياء والهدايا ... ذكرت انها الى الحين مابعد تخلص هدايا ..خلاص بتشترى لهم بالطياره .....جلست على السرير ماتبي تروح وتجلس معه ... اخذت تتفرج على التلفزيون الي بغرفه النوم .... لين جاها النوم .
...................

تاخرت سارا عليه وما طلعت ..قال خلنى ادخل اشوفها ايش تسوي ... ويوم دخل الغرفه شافها نايمه ..استغرب توها الساعه 5 ونص العصر ..بس يمكن ما نامت من قومتها الفجر ... يوم شافها نايمه نزل تحت بالفندق يقضى وقته ...سارا بعد ساعتين قامت ولا شافت احد موجود ..رجعت لها عصبيتها ... تركنى مره ثانيه ..هذا ايش يبي ..ليه يسوي لي كذا ... يووه من جد يقهر ...الحين انا ايش اسوي.. مو انا الي اهتم ..خله ...وتوها في افكاراها الا يفتح الباب ويدخل عبدالعزيز....سارا اول ما سمعت الصوت على طول تدخل الحمام عشان ترتب نفسها ولا يدري انها توها قايمه..يوم طلعت شافته جالس بالغرفه ...
عبدالعزيز: زين انك قومي...كنت بروح اتعشى عنك..
سارا انقهرت منه ايش قصده كنت بروح اتعشى عنك يعنى انا الي ميته عليه ...
سارا: وليه مارحت اصلا انا شبعانه...
عبدالعزيز: ماحبيت اتعشى بروحي ..بس اذا كنتى شبعانه براحتك بطلب لي هنا ...
سارا : سو الي تبي ...
وطلعت من الغرفه .... قام عبدالعزيز الي كان متاكد انها ميته جوع طلب اكل لشخصين ... بعد حول النص ساعه دق الباب ..ودخل الرجال الي جايب الاكل... بدى بطن سارا يصدر اصوات خصوصا انها ما تغدت ..يعنى من فطورها بس ماتبي تبين له انها جايعه ...ولا تبي تاكل وتهين نفسها قدامه ..قامت تكابر وهي تشوفه ياكل ولا هامه ... عبدالعزيز الي كان حاس بعيون سارا قال لنفسه خلها على راحتها انا ما منعتها تبي تتدلع بكيفها ...بعد ماخلص ...قام ودخل الغرفه ...كان الوضع ممل للاثنين ..وكل واحد يبين للثانى عدم اهتمامه ... عبدالعزيز بالتطنيش وسارا بالمكابره..... بعد ما طلع عبدالعزيز جلست سارا تشوف الاكل الي باقى اكثر من نصه وهي ودها تاكل بس تخاف يشوفها عبدالعزيز....قامت فتحت التلفزيون وطلبت لها فيلم من الافلام المعروضه .....بعد ماخلص الفيلم الي كان مره بايخ ولا عجبها بس حبت تكمله عشان يصير عندها شي مايخليها تروح للغرفه ....
راحت للغرفه شافتها ظلام عرفت انه عزيز خلاص نايم.... لمتى يعاملنى كذا كانى نكره او ولا شي ... والله حرام ..حست انها خلاص بتصيح .... وبضيقه قويه بصدرها ... انسدحت على الفراش... وحاولت تنام ... بس ما قدرت الافكار تجها وتمنعها ...وكل ما تغمض عيونها تذكر معاملة عبدالعزيز لها... انا ايش سويت عشان يعاملنى كذا..لا وبكره بنروح للسعوديه .. صح انا ودي اروح ومشتاقه لهلى بس مابي اروح بهالطريقه ..قامت تصيح بصوت واطي عشان ما تقوم عبدالعزيز..........

عبدالعزيز الي كان منسدح مو نايم وحاس من اول مادخلت سارا الغرفه لين قامت تصيح ... كان وده يهديها بس هي تستاهل المفروض تعرف مين الرجال هنا ومين تمشى كلمته... خلها عشان تتادب وتعرف شلون تكلمنى او حتى شلون تتصرف معي... لف من الجهه الي فيها سارا قامت سارا تجمدت في مكانها على بالها انه قام وهي ماتعرف انه اصلا مانام....ووقفت صياح ...وارتاحت يوم شافته ما تحرك او قام ... حاولت تنام مره ثانيه بس مو قادره..قامت تتقلب بالفراش وهي تحس ان الدنيا كل مالها وتضيق عليها زياده...
عبدالعزيز: اذا مافيك النوم قومي بدل هالحركه الزايده...
سارا ايش يبي ذا ..اصلا ايش قومه ..
سارا: اسفه بس حرانه...
عبدالعزيز: حرانه ومتلحفه بهالبطانيه ... شيليها عشان بتردين والا روحي فتحي النافذه...
سارا: لا خلاص ..
عبدالعزي: زين ...ولا تكثرين حركه خلى غيرك ينام..
سارا: انت ليه تلكمنى كذا..
عبدالعزيز: سارا والي خليك مالى خلقك الحين اذا قمت قولى الي تبين طيب....
سارا انقهر من جد ...هو ليه كذا قامت من الفراش على الطول وراحت للبلكونه .... حست انها خلاص وما قدرت تستحمل قامت دموعها تنزل من غير توقف...انا حياتى صارت عذاب..عبدالعزيز حس انه خلاص مصخها ..والانتقام زاد عن حده ..اصلا هي صغيره ودلوعه المفروض يراعيها شوي... وواضح انها ماكانت تبي تتزوج وانا مو مسهل عليها الموضوع ..ليكون ترجع وتجيب طاري الطلاق...ياربي بعدين ايش بيصير لابوي... اخاف يجيه شي ... قام عبدالعزيز من السرير وراح لها بالبلكونه .... سارا حست بيدين تنحط على كتوفها وتدريها ... نزلت راسها ودموعها لازالت على خدودها ... قام عبدالعزيز رفع وجهها بيده ويده الثانيه لازالت على كتفها ... مسح دموعها بظهر كفهه ... سارا بعد مارفع وجهها كانت عيونها في عينه .. مو قادره ترفعها ...
عبدالعزيز: انتى لاتصيرين حساسه على أي شي تصيحين ..
هنا قام ذقن سارا يرتجف مره ثانيه يوم سمعت الحنان بصوته ... وماقدرت تمنع دموعها تنزل من جديد ..كانت الدموع تنزل من غير صوت ... شكلها من جد يكسر الخاطر كانت طالعه صغيره ....
عبدالعزيز: خلاص سارا ... مايصير كذا على أي شي تصيحين ..الحين كل هذا لانى قلت لك لا تتحركيين.. تحركي براحتك ماراح اقول لك شي...
سارا: مو عشان كذا...
عبدالعزيز: طيب ليه تصيحين..؟؟؟
سارا وهي لازالت تصيح: بس.........
عبدالعزيز ماقدر يمسك نفسه قام ضمها لصدر .... واخذ يهديها ...سارا من غير قصد تشبثت فيه بقوه كانه حبل النجاه ...كانت تحس انها محتاجه مواساه من أي احد حتى لو كان الشخص الي تسبب لها بالشي... صياحها زاد .. وعبدالعزيز يمر ايده على راسها وظهرها ويحاول يهديها بكلمات هاديه ... كانت سارا باشد الحاجه لها ....بعد ما هدت شوي وهي بحضنه ... استوعبت سارا الموقف وعلى طول تنسحب من بين ادينه ووجهها احمر....اول ماشافها عبدالعزيز يقوم يضحك بصوت عالى ..
عبدالعزيز: الله الله كل هذا مستحيه ....
سارا الى لازالت متفشله منه ما قدرت ترد ...
عبدالعزيز وهو يبتسم لها بحنان: لا تستحسن ترانى مو غريب انا زوجك ...يالله خل ندخل برد هنا والبيجاما الي لابستها خفيفه ... ادخلى لا تبردين..
ومسكها من ايدها ودخلها داخل.... كانت تحس سارا براحه غريبه ..الحمدلله خلاص تصالحت مع عبدالعزيز...
عبدالعزيز: خلاص الليله بتكونين زوجتى بمعنى الكلمه
......................................

ياترى بعد هالليله بيروحون سارا وعبدالعزيز عن لندن؟؟
ووين راح يروحون هل بيرجعون السعوديه؟؟
واذا رجعوا ايش راح يكون موقف الاهل؟؟[/align]
الحجــ ود ـــاز غير متصل  
قديم 09-05-2005, 07:27 AM   #10 (permalink)
@النجم الخاطر@
رومانسي فعال
 
الصورة الرمزية @النجم الخاطر@
 
مشكورة يالغالية الحجــ ود ـــاز على هالقصة الرائعه
ويعطيك الف عافية انشاء الله


وابصراحه انا احد المعجبين بقصصكي

وتقبلي تحيااااتي الخالصة
النجم الخاطر
@النجم الخاطر@ غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0