تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان






العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية


مسرحية فكاهية جدا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه مسرحية قرأتها وأحببت أن انقلها لكم سأنقلها نصاً من الكتاب اسمها داء النسيان الأشخاص الدكتور براك المريض الممرضة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-19-2005, 01:32 PM   #1 (permalink)
غسان رائد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية غسان رائد
 

ADS
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى غسان رائد
Angry مسرحية فكاهية جدا









السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه مسرحية قرأتها وأحببت أن انقلها لكم
سأنقلها نصاً من الكتاب

اسمها
داء النسيان

الأشخاص
الدكتور براك
المريض
الممرضة (سيدوني)


المشهد
في عيادة الدكتور براك العالم النفساني المعروف ....... يدخل حجرة الفحص رجل في العقد الرابع من العمر.....
[line]


الطبيب : اهلا بك, ايها السيد
المريض : عمت صباحا , يا سيدي . هل لي ان اعرف السبب الذي من اجله تشرفني بزيارتك
الطبيب (بدهشة) :ماذا تقول ؟ ينبغيلي انا ان اطرح عليك هذا السؤال .......
المريض : وكيف ذلك ؟
الطبيب :انت الذي تزورني ...انك في عيادتي الطبية
المريض : آه ... آه ... انا عندك إذا . اسمح لي ان اهنئك بهذه العيادة انه مكان جميل و منظم.
المريض : هذا لطف منك . والآن مالذي حملك على استشارتي ؟
الطبيب : ماذا ؟ ماذا ؟ انت آت لإستشارتي و بالتالي للتحدث عن صحتك .
المريض : عن صحتي ؟ هذا ممكن .... الأنك طبيب؟
الطبيب : بالطبع , بالطبع!
المريض : آه , آه ! اذا ينبغي ان يكون هناك في البيت , فدعيت لمعالجته , فشكرا لمجيئك ايها الدكتور . هلا جلست؟!
الطبيب : ها انك عدت الى قلب الأدوار , ايها السيد العزيز . انت الذي جئت الي .... انت عندي الآن
المريض : اصحيح ما تقول ؟ إذا , انا عندك . حسنا . حسنا !منزلك جميل , تهاني القلبي. والآن , في اية قضية جئت
تستشيرني ؟
الطبيب :اسمع , ياهذا .. اعتقد اننا لن نتوصل الى اية نتيجة إذا بفينا على هذه الحال
المريض :غريب امرك تأتي إلي بكل طيب خاطر , ولكنك ترفض ان تطلعني على سبب زيارتك .... غريب والله امرك
الطبيب : اسمع ... ماهذا الظرف الذي تحمله ؟
المريض : أأنا احمل ظرفاُ ؟ آه اجل صحيح !
الطبيب : أتسمح لي به ؟
المريض : ارجوك ...
الطبيب : انها رسالة لي , ولابد أن تلقي ضوءاُ على ما نحن فيه .
المريض : أمتأكد انت انها رسالة لك ؟ وهل هذا اسمك ؟
الطبيب : اجل اسمي وعنواني , كما ترى . أتسمح لي بأن أفضها ظ وأطلع على مضمونها ؟
(يفضها ويقرأ فيها) : " سيدي الطبيب , اني موفدة اليك زوجي , وهو مصاب بداء النسيان منذ مدة غير
قصيرة . وهو ينسى كل شيء بين دقيقة وأخرى. فأنا لا ادعه يخرج بمفرده من البيت خوفا من ان ينسى
طريق العودة . ولما كانت مشاغلي تحول بيني وبين مرافقته الى عيادتك فقد احتطت للأمر و اوفدته في


سيارة تكسي اعطيت سائقها عنوانك . وستنتظره هذه السيارة خارج العيادة لتقله الى البيت .فالرجاء ان
تفحصه فحصا دقيقا لأن حالته تقللقني جدا ! " ... الآن فهمت كل شيء ! .؟... لقد اوفدتك إلي السيدة بولار لكي
افحصك
المريض : السيدة بولار ؟ انا لا اعرف سيدة تحمل هذا الأسم .
الطبيب :ماذا تقول ؟ انها زوجتك .
المريض : زوجتي ؟ ومن قال انها زوجتي ؟ ما اسمها ؟
الطبيب : السيدة بولار . الست انت السيد بولار
المريض : أمهلني ... سأقول لك الحقيقة . لا شك انني احمل في جيبي بطاقات زيارة . ( يدس يديه في جيوبه ) هاهي ذي
بطاقة تحمل اسم سيلستان بولار ... صحيح . ولكن السيدة التي تحدثت عنها ما اسمها ؟
الطبيب : السيدة بولار بالطبع .
المريض : السيدة بولار حقا انها مصادفة غريبة ! لا يستبعد ان تكون احدى نسيباتي . ( يقهقه لهذه الفكرة )الطبيب : من الطبيعي أن تحمل هذا الاسم الذي تحمله انت , مادمت أقول لك إنها زوجتك .
المريض : صحيح . ولكن لماذا تحدتني عن زوجتي ؟ استمحيك عذراً . فأنا مشتت الأفكار . لقد جاءت هي بنفسها لرؤيتك .
سأناديها . ولكن ما اسمها ؟ انطوانيت ..... جولييت . كلا اسمها قصير مثل روز . اسمها يبدأ بحرف (( ب )) .
اجل لقد فطنت .اسمها كليمنتين ! كلا, ليس كليمنتين . اواه .
الطبيب : لا تتعب نفسك . انك خرجت عن الموضوع . انا الدكتور براك الطبيب النفساني . اما انت فلست في بيتك ولكنك في
عيادتي . وقد اوفدتك السيدة بولار كي افحصك.
المريض : آه انها قضية معقدة غريبة ! فما علتي .
الطبيب : انت مصاب بداء النسيان , أي انك ضعيف الذاكرة ..... تنسى كل شيء بين دقيقة و دقيقة
المريض : أنا مصاب بداء النسيان ؟ اجل صحيح لم اكن لأتوهم ذلك . حقاً انه امر مزعج . ينبغي لي ان استشير طبيباً
في يوم من الأيام .
الطبيب :ها انت لدى الطبيب . اني اكرر عيك انك عند الدكتور براك , وأنك جئت تستشيره في قضية ضعف الذاكرة .
المريض : صحيح ! ولكن ... انها مصادفة سعيدة , ما علينا سوى انتظاره بفارغ الصبر .
الطبيب : انتظار من بفارغ الصبر ؟
المريض : الدكتور براك . هل جئت أنت قبلي ام بعدي ؟
الطبيب : انا هو الدكتور براك . وقد مضى على وجودك هنا, في عيادتي , عشر دقائق احاول عبثا أن استجوبك
عن حالتك اسمع , سأكتب لك (( روشتة )) وكل ما هنالك أن تعني بتحسين صحتك العامة قبل أي شيئ آخر .
(يكتب) هناك (( ريجيم )) يجب ان تتبعه , وعلاج سأصفه لك ينشط الذاكرة . وهكذا تتحسن حالتك , ويصبح في
وسعنا درس قضيتك درسا مفيدا . أما الآن فمن العبث المحاولة ... خذ ...
المريض : شكرا , يا دكتور . ماذا تريد مني ؟
الطبيب : الفا فرنك !
المريض : اليك المبلغ ... لست اريد إيصالا بذلك . أي شديد الثقة بك .
الطبيب : ليس هذا إيصالا أنما هو (( الروشتة))
المريض : الروشتة ؟ إذا , انت طبيب لماذا لم تقل لي ذلك ؟
الطبيب : شيء مزعج للغاية ! مزعج جدا !أنا لم أرَ قط مثل هذه القضية حذار ان تفقدها .
المريض : افقد ماذا ؟
الطبيب : الروشتة . هذه الورقة التي بين يديك هي الروشتة
المريض : الروشتة ! عدم المؤاخذة ... كنت على وشك أن أحملها معي خطأ . خذها .
الطبيب : كلا , يا سيدي ز لا تردها لي . احملها , واذهب الى إحدى الصيدليات , واشتر الدواء الموصوف فيها . اتعرف
صيدلياً ؟
المريض : لا ... لا اعرف احداً .
الطبيب : حسناً , انتظر . سأضع الروشتة داخل الظرف , وسأكتب على الظرف عنوان اقرب صيدلية وليس عليك الا ان
تقصدها بعد خروجك من هنا . ( يكتب )المريض : شكراً الف مرة . لن ابقيك اطول من ذلك . اسمح لي بأن أشيعك الى الباب .
الطبيب : كلا كلا سأشيعك أنا . من هنا, يا سيدي .
المريض : آه انت ... حسنا الى اللقاء , يا سيدي العزيز .
الطبيب : الى اللقاء , ولا تضع الظرف احمله حالا الى الصيدلية .
المريض : اطمئن ... لا يمكن ابدا , سأتبعك , تفضل .
الطبيب : ارجوك .
المريض : إني اكرر شكري لك على مجيئك لرؤيتي .
الطبيب : حسنا ... حسنا , مع السلامة , ( يقفل الباب ) . اوف . مسكين هذا الرجل , لا يرجى منه اية فائدة . ولكن لعل هذا
العلاج يفيده بعض الشيء ( يقرع الباب ) ادخل ... اهذه انت , يا سيدوني ؟ ليدخل المريض التالي !
سيدوني : أن الرجل الذي خرج قبل قليل قال لي إنه سيعود على الأثر .
الطبيب : ماذا تقولين؟
سيدوني : هذه هي الحقيقة , يا سيدي . لقد ذهب دون ان يأخذ قبعته .. فذكرته بها , وكان يحمل ظرفا .
الطبيب : اجل ...انها الروشتة .. ماذا حدث ؟
سيدوني : قال لي : اطمئني فأنا ذاهب لأضع هذا الظرف في صندوق البريد وسأعود! ..
الطبيب : ماذا يضع الروشتة في البريد ؟! . يا الله لا فائدة ! لا فائدة ! ادخلي المريض التالي , يا سيدوني , المريض التالي..
يا الله ! مسرحية فكاهية جدامسرحية فكاهية جدامسرحية فكاهية جدا





النهاية


غسان رائد غير متصل  
قديم 07-19-2005, 11:07 PM   #2 (permalink)
cirystal
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية cirystal
 
تسلم ماقصرت

يعطيك العافيه
cirystal غير متصل  
قديم 07-23-2005, 03:02 PM   #3 (permalink)
غسان رائد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية غسان رائد
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى غسان رائد
شكراً لك اخي cirystal على المرور
غسان رائد غير متصل  
قديم 07-30-2005, 08:43 AM   #4 (permalink)
غسان رائد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية غسان رائد
 
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى غسان رائد
يبدو ان لا احد يحب المسرحيات الفكاهية
غسان رائد غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 09:14 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0