تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > المنتدى العلمي - أبحاث علمية - بحوث علمية > عالم البحار و النبات وعلم الفضاء والفلك

عالم البحار و النبات وعلم الفضاء والفلك عالم البحار و النبات وعلم الفضاء والفلك





عائلة فضائية

عائلة فضائية المجموعة الشمسية عائلة فضائية تتكون من الشمس وتسعة كواكب هي ( حسب البُعد من الشمس ) :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2012, 12:54 AM   #1 (permalink)
بيااااان
أمير الرومانسية
احسن ما في الدنيا الامل
 
الصورة الرمزية بيااااان
عائلة فضائية












عائلة فضائية






عائلة فضائية




عائلة فضائية

المجموعة الشمسية عائلة فضائية تتكون من الشمس وتسعة كواكب هي ( حسب البُعد من الشمس ) : عطارد ، الزهرة ، الأرض ، المريخ ، المشتري ، زحل ، أورانوس ، نبتون ، بلوتو. بالإضافة إلى ما يزيد عن ستين قمراً طبيعياً. تدور حول هذه الكواكب ، وعدد هائل من الكويكبات والشهب والمذنبات والغاز والغبار الكونيين والذرات المتأيِّنة ( أي المشحونة كهربائياً ) من الهيدروجين.
تتخلل هذه الأجسام الفضائية مجالات مغناطيسية وكهربائية جبارة، وتحافظ جاذبية الشمس على هذه العائلة الفضائية كوحدة واحدة ، وتشغل المجموعة الشمسية الفضاء بما يشبه الأسطوانة ، يبلغ قطرها نحو 12 ألف مليون كيلو متر ، وفي مركزها الشمس التي تحتوي على أكثر من 99% من كتلة المجموعة الشمسية بأكملها. وتتحرك المجموعة الشمسية في الفضاء ، وفي داخلها يدور كل كوكب حول الشمس في مدار بيضاوي في نفس الاتجاه ، ولكن بسرعات مختلفة ، كما يدور كل كوكب حول محوره. يعتقد بعض علماء الفلك أنه منذ نحو 4600 مليون سنة ، تكونت المجموعة الشمسية من سديم ( سحابة كونية ) أخذ ينكمش ويتقلص وتزداد سرعته حتى انفصلت عنه حلقات غازية ثم ازدادت كثافتها ، وجعلت لنفسها مدارات في أفلاك بيضاوية حول الشمس فكانت الكواكب. أما البعض الآخر من علماء الفلك فيعتقدون أن نجماً جباراً اقترب من الشمس ، مما أدى إلى تطاير شظايا منها أدت إلى تكوين الكواكب.
ويُلاحظ أن الكواكب القريبة من الشمس ( عطارد ، الزهرة ، الأرض ، المريخ ) صغيرة الحجم إذا قورنت بالكواكب البعيدة ، ولكن كتلتها على صغرها أكثر كثافة من كتل الكواكب الكبيرة النائية ( المشتري ، زحل ، أورانوس ، نبتون ) ، أما الكوكب التاسع ( بلوتو ) فهو يشذ عن هذه القاعدة ، إذ أنه صخري . وتتميز هذه الكواكب الضخمة بوجود حلقات حولها ، ويفصل بين المجموعتين حزام الكويكبات.

الشمس .. الأم

عائلة فضائية
الشمس هي أم العائلة الفضائية (المجموعة الشمسية) و واهبة الضوء والحرارة لها. وعندما تتحرك فإن عائلتها تتحرك معها في المدارات المحددة لها ، بكل ما فيها من كواكب و أقمار و مذنبات و شهُب ، وترتبط كلها معاً برباط الجاذبية القوي. إننا نرى الشمس كل يوم ، ولا نفكر فيهل كنجم، لما يرتبط في أذهاننا من أن النجوم بعيدة جداً عنا ، لدرجة تجعلنا نراها نقطاً ضوئية لامعة.
الشمس نجم عادي يوجد مثله الكثير في الكون ، ونظراً لقرب الشمس الشديد منا ، فإنه يمكننا دراستها بشيء من التفصيل. وتوجد الشمس على بُعد نحو مائة وخمسين مليون كيلو متر من الأرض ، ويحتاج ضوئها إلى ثماني دقائق حتى يصل إلينا ، وتدور الشمس حول مركز مجرتنا ( درب التبانة ، أو الطريق اللبني ) وتتم هذه الدورة في 225 مليون سنة !
ويُقدر قطر الشمس بحوالي 1,392,000 كيلو متر ، أي أن حجم الشمس يمكن أن يتسع لملايين من الكواكب كل منها بحجم الأرض. والشمس عبارة عن كرة غازية متماسكة بفعل جاذبيتها الذاتية ، ويحفظها من الانطواء إلى الداخل ، ذلك الضغط الدائم الذي ينتج من درجة الحرارة الهائلة في مركزها ، والتي تبلغ نحو عشرين مليون درجة مئوية ، أما سطح الشمس فإنه ( بارد ) نسبياً حيث تصل درجة حرارته في المتوسط إلى ستة آلاف درجة مئوية. وهذا السطح ثائر متلاطم تنطلق منه دوامات جبارة من اللهب وعواصف مغناطيسية تزيد سرعتها عن مائة وخمسين كيلو متراً في الثانية ، وبارتفاع يتجاوز الآلاف من الكيلومترات ، كما تحدث بها ظاهرة البقع الشمسية الداكنة.


تستمد الشمس طاقتها من التفاعل النووي في قلبها ، حيث تستهلك نحو أربعة ملايين طن من الهيدروجين الذي يتحول إلى هليوم ، في الثانية الواحدة.
وعند الكسوف الكلي للشمس تظهر طبقة ملونة يحيط بها إكليل الشمس ، الذي يمتد لملايين الكيلومترات.

عطارد .. ابن الشمس

عائلة فضائية


يطلق على كوكب عطارد ( ابن الشمس ) لأنه أقرب كواكب المجموعة الشمسية إليها ، إذ يبلغ متوسط بُعده عنها نحو 57,9 مليون كيلومتر.
وسطح كوكب عطارد موحش نحاسي اللون ، تتخلله خطوط كثيبة رمادية متجعدة وفوهات براكين ، وهو صخري وله مركز صلب ، ويتميز سطحه بوجود حفر هائلة ناتجة عن ارتطامات أجسام فضائية به مثل النيازك.
من المعروف أن كوكب عطارد يدور حول محوره دورة كاملة في نفس الفترة التي يدور فيها حول الشمس ، لذا فهو يواجه الشمس بوجه واحد فقط بصفة دائمة ، أي أن أحد وجهي عطارد ( نهار ) أبدي ووجهه الآخر ( ليل ) أبدي. وبسبب قربه من الشمس تتغير درجة حرارة سطحه أكثر من أي كوكب آخر ، وقد يصل الفرق بين درجتي حرارة ( النهار ) و ( الليل ) إلى أكثر من ستمائة درجة مئوية ! إذ تصل درجة حرارة الكوكب في ( النهار ) إلى نحو 430 درجة مئوية ، بينما تهبط أثناء ( الليل ) إلى 180 درجة تحت الصفر !
ويوجد بمركز كوكب عطارد حديد ، يمثل ثمانية بالمائة من كتلة الكوكب ، وحول المركز غلاف من الصخور ، ويدور كوكب عطارد حول الشمس ببطء شديد ، و (اليوم) الواحد فوقه- أي من شروق الشمس إلى الشروق التالي - يعادل 176 يوماً أرضياً.
وعلى الرغم من أن الأيام طويلة جداً ، إلا أن ( العام ) فوق كوكب عطارد قصير للغاية ، إذ أن عطارد يستغرق 88 يوماً أرضياً فقط ، كي يُتم دورة كاملة حول الشمس ، ويبلغ قطر كوكب عطارد 4878 كيلومتراً.
تُعد المركبة الفضائية ( مارينر 10 ) في عام 1974 هي الوحيدة التي قامت بدراسة مفصلة عن كوكب عطارد ، وقامت بتصوير نحو أربعين بالمائة من سطحه عندما كانت على بُعد ثلاثمائة كيلومتر منه.


الزهرة .. توأم الأرض

عائلة فضائية


ماذا سيُشاهد رواد الفضاء ، عندما تطأ أقدامهم سطح كوكب الزهرة ، لاشك أنهم سيجدون سطح الكوكب وقد ألهبته الحرارة والرياح المحرقة ، وتظهر الشمس في السماء الغربية بوهج من خلال سحب وطبقات كثيفة من الرمال والغبار وثاني أكسيد الكربون وغازات أخرى ، توجد على ارتفاع نحو ستين كيلومتراً عن سطح الكوكب ، هذا بالإضافة إلى ضغط مروِّع يزيد على تسعين مرة مقارنة بالضغط الجوي لكوكب الأرض.
يرجع السبب في قلة المعلومات عن هذا الكوكب إلى أن علماء الفلك لم يتمكنوا من رؤية سطحه بوضوح ، فكوكب الزهرة يدور في مداره مندثراً برداء كثيف من السحب ، ولهذا لم يتمكن الفلكيون سابقاً من التعرف على ما تحتهُ.
وتمكنت المركبة الفضائية ( ماجلان ) في عام 1990 بواسطة الرادار وليس بالرصد المباشر من رسم خريطة كاملة لسطح كوكب الزهرة ، حيث استطاع الرادار اختراق القناع الكثيف للسحب التي تغطي الكوكب ، واتضح أن على سطحه أودية عميقة وبراكين خامدة يبلغ ارتفاع بعضها نحو ثمانية كيلومترات ، وفوهات ناتجة عن اصطدامات النيازك بالكوكب يصل قطرها إلى حوالي 37 كيلومتراً !
أما المعلومات المتوفرة عن كوكب الزهرة ، فهو يبعد عن الشمس بحوالي 108,2 مليون كيلومتر ، ويبلغ قطره نحو 12104 كيلومترات ، أي أقل من قطر كوكب الأرض بحوالي 650 كيلومتراً فقط ، ولهذا يطلق على كوكب الزهرة ( توأم الأرض).
الغريب أن كوكب الزهرة يدور حول محوره ببطء شديد ، حتى أن ( يوم ) الكوكب يبلغ حوالي 243 من أيام الأرض ، بينما أن ( السنة ) تبلغ نحو 225 من أيام الأرض ، أي أن اليوم فوق كوكب الزهرة ، يزيد عن السنة! ودرجة الحرارة فوق سطح كوكب الزهرة هي الأعلى بين كل كواكب المجموعة الشمسية ، إذ تبلغ في المتوسط 480 درجة مئوية ، ومركز هذا الكوكب شبه صلب ، ومكون من الحديد والنيكل ، ويحيط به غلاف صخري.


الأرض .. وطننا الكبير

عائلة فضائية


كوكب الأرض هو وطننا الكبير الذي نعيش فيه ، ونحن فوق الأرض أشبه ما نكون بركاب سفينة فضائية ، سقفها الغلاف الجوي الذي تتعدد وظائفه وخدماته ، وجو دنيانا مكيف بحيث ترسل السفينة وسقفها إلى الفضاء ، نفس الطاقة تقريباً التي تكتسبها من الشمس ، فتظل محتفظة بنفس معدلات درجة الحرارة على مر السنين ، وهذا هو السبب في استمرار الحياة فوق سطحها.
تحيط بكوكب الأرض أغلفة مرئية مثل المحيطين اليابس والمائي ، ويدور كوكب الأرض بجميع أغلفته بسرعة كبيرة كوحدة لا تتجزأ، حول نفسه وحول الشمس ( بسرعة تبلغ حوالي ثلاثين كيلومتراً في الثانية ) مع باقي الكواكب ، ثم مع الشمس حول مركز مجرتنا ثم مع المجرة التي تتحرك هي الأخرى مع آلاف الملايين من المجرات التي يتكون منها الكون. ويبعد كوكب الأرض في المتوسط عن الشمس بمسافة 149,6 مليون كيلومتر ، ويبلغ قطره نحو 12756 كيلومتراً ، وتتراوح درجة الحرارة في المناطق المختلفة ما بين 55 درجة مئوية و70 درجة تحت الصفر. ولكوكب الأرض مجال مغناطيسي جبار ، ناتج عن الدوران السريع للطبقة المركزية ( النواة ) المكونة من الحديد والنيكل. ويمتد هذا المجال المغناطيسي بعيداً إلى الفضاء ، ليحمي الأرض من الإشعاعات الضارة التي تصدر عن الأجسام الفضائية الأخرى. ويتكون باطن الأرض من ثلاث طبقات رئيسية: القشرة ويبلغ سمكها حوالي مائة كيلومتر ، والطبقة الوسطى وعمقها نحو 2900 كيلومتر ، ونحصل على معلومات عنها عن طريق ما تلفظه البراكين من مواد، أما الطبقة المركزية ( النواة ) فهي مكونة من مواد ذات كثافة عالية جداً ، في حالة انصهار وسيولة ، ويبلغ سمكها حوالي 3300 كيلومتر ، أما الغلاف الجوي فهو يتكون من خمس طبقات ( التروبوسفير ، الستراتوسفير ، الأوزونوسفير ، الأيونوسفير ، الإكسوسفير ) ، ويحتوي على غاز النتروجين 78% ، والأوكسجين 21% وبخار ماء و ثاني أكسيد الكربون و غازات أخرى 1%.


القمر .. رفيق الأرض

عائلة فضائية


يُعد القمر الرفيق الفضائي الأقرب لكوكب الأرض ، وهو تابعها الطبيعي الوحيد الذي يدور في فلكها. ولا شك أن منظر القمر من فوق سطح الأرض من المناظر الخلابة الممتعة فسبحان الله ، إلا أننا كلما اقتربنا منه بدا أقل روعة.
القمر جسم معتم مظلم بذاته ، يأخذ ضوءه من الشمس ، كما تفعل الكواكب الأخرى ، ويعكسه علينا فيبدو فضياً متألقاً. وعندما هبط الإنسان لأول مرة فوق سطح القمر في 21 يوليو 1969 ، اتضح له أن سطحه عبارة عن سهول واسعة من الحمم البركانية تسمى ( بحوراً ) و ( محيطات ) ولكن ليس بها قطرة ماء واحدة! كما يمتلئ سطح القمر بالحفر والشقوق و الأخاديد ، نتيجة اصطدام النيازك ، كما تظهر فيه الآلاف من فوهات البراكين الواسعة والسلاسل الطويلة من الجبال. وليس للقمر غلاف جوي، وتبلغ الجاذبية فوقه سُدس الجاذبية الأرضية ، وتغطي سطحه طبقة من فتات الصخور المسحوقة ، يبلغ عمقها نحو عشرين متراً ، ويبلغ متوسط بُعد القمر عن الأرض نحو 384,500 كيلو متر ، ويدور حولها في مسار بيضاوي في مدة تبلغ نحو 27,3 يوم ، وهو في الوقت الذي يدور فيه حول الأرض ، يدور أيضاً حول نفسه ، ولهذا فإننا لا نرى منه إلا وجهه المقابل لنا باستمرار ، أي أن للقمر وجهاً آخر غير مرئي. القمر في دورانه حول الأرض يأخذ أشكالاً عدة ، تدعى أوجه القمر، تبدأ بالهلال الأول ، التربيع الأول ، البدر ، التربيع الثاني ، الهلال الأخير، حتى ينتهي بالمحاق. ويبلغ قطر القمر 3476 كيلو متراً ، وتتراوح درجة حرارته مابين 105 درجات مئوية ، و 155 درجة تحت الصفر. ويرتبط القمر بكوكب الأرض بقوة الجاذبية التي تؤثر على الأرض ، وعلى حركتها في الفضاء ، كما تسبب ظاهرة المد والجزر ، والواقع أن هذه الظاهرة تحدث بفعل تأثير القمر والشمس معاً على المياه الموجودة على الأرض في بحارها ومحيطاتها ، وهناك عدة ظواهر أخرى تحدث ويشارك فيها القمر مثل الخسوف الذي يحدث عندما تدخل الأرض بين القمر والشمس ، ويكون الثلاثة على خط مستقيم ، والكسوف الذي يحدث عندما يدخل القمر بين الأرض و الشمس ويكون الثلاثة على خط مستقيم.



المريخ .. الكوكب الأحمر

عائلة فضائية


استحوذ كوكب المريخ على اهتمام الناس منذ القدم، ربما بسبب لون تربته الحمراء البرتقالية الناتج من أكاسيد الحديد ، أو لظهور ما يشبه القنوات على سطحه أو لانتشار الأخاديد ، مما يثير التساؤل عن وجود نوع من الحياة فوق هذا الكوكب الأحمر!
المريخ هو الكوكب الرابع بُعداً عن الشمس ، ويبلغ متوسط بُعده عنها نحو 227,9 مليون كيلومتر ، وقطره حوالي 6787 كيلومتراً ، وتتراوح درجة حرارة سطحه ما بين 25 درجة مئوية و 120 درجة تحت الصفر.
اليوم فوق المريخ يزيد عن يوم الأرض ب41 دقيقة فقط! وللمريخ غلاف جوي رقيق جداً ، يتكون أساساً من ثاني أكسيد الكربون المتجمد ، و النيتروجين ، و الأرجون ، ونسبة ضئيلة للغاية من الأوكسجين ، وأول أكسيد الكربون ، وبخار الماء.
رصدت المركبة الفضائية الأوربية ( إكسبريس المريخ ) في مارس 2004 ، كتلا ً من الجليد عند قطبي كوكب المريخ ، كما أظهرت أنه عالم ذو منظر صحراوي قاحل تكثر فيه السلاسل
ذات الفوهات البركانية المتصلة ، كما يتميز بالأودية العميقة التي يبلغ طول أحدها( يطلق عليه فالس ) نحو 4500 كيلومتر ، ويصل عمقه إلى 8 كيلومترات ، كما أن هناك براكين جبارة من بينها
( أوليمبس ) الذي يُعد أكثر الجبال ارتفاعاً في المجموعة الشمسية ، إذ يفوق ارتفاعه 30 كيلومتراً!
وبالتحليل الكيميائي الأولي ، اتضح أن جليد القطب الشمالي في كوكب المريخ مكون من الماء ، أما جليد القطب الجنوبي فمكون من ثاني أكسيد الكربون ، وقد تأثر سطح المريخ ليس فقط بالنيازك التي اصطدمت به عبر ملايين السنيين ، ولكن أيضاً بسبب ثورات البراكين ، ولأن المجال المغناطيسي فوق الكوكب ضعيف ، وكذلك الجاذبية!

المشتري .. عملاق الكواكب

عائلة فضائية


لو اقترب أحد رواد الفضاء من كوكب المشتري. خامس الكواكب بُعداً عن الشمس. لوصفه بأنه يظهر كقرص هائل من الذهب تتوسطه خطوط مضيئة يتدرج لونها من الأصفر الباهت إلى الأحمر القاني أما في أقصى الشمال والجنوب فتحيط به أحزمة مظلمة نسبياً يتدرج لونها من البني إلى الأزرق المعتم.
الغلاف الجوي لكوكب المشتري عبارة عن آلاف الكيلومترات من الجزيئات الغازية وكرات الهيدروجين المتجمد والهليوم وبخار النشادر والميثان ، تتخللها أعاصير عاتية تبلغ سرعتها مئات الكيلومترات في الساعة.
يطلق على كوكب المشتري عملاق الكواكب.. إذ أنه أكبرها جميعاً ، إذ يبلغ قطره نحو 138 ألف كيلومتر ، أي ما يقرب من عشرة أمثال قطر كوكب الأرض ، ومتوسط درجة حرارة الكوكب حوالي 160 درجة مئوية تحت الصفر. يتحرك كوكب المشتري حول الشمس في مدار يبدو بطيئاً بالنسبة لسرعة دورانه حول نفسه، ويتم دورته حول الشمس فيما يقرب من 12 سنة من سنواتنا الأرضية ، ويبلغ متوسط بُعد كوكب المشتري العملاق عن الشمس نحو 778 مليون كيلومتر ، وتدور حول كوكب المشتري مجموعة من حوالي 20 قمراً ، أهمها ( جانيميد ) و (كاليستو) و ( إيو ) و ( يوروبا ). أما الكتلة المركزية الصلبة لكوكب المشتري فتتكون من مركز صخري يبلغ حجمه ضعف حجم كوكب الأرض ، تعلوه طبقة من الهيدروجين الذي تحول إلى معدن بسبب الضغط الهائل ، أما الطبقة الخارجية فتتكون من الهيدروجين والهليوم السائلين. كما اكتشف حديثاً أن لكوكب المشتري أربع حلقات تحيط به ، وهي رقيقة تتكون من جزيئات صغيرة من الغبار ، ويبلغ عرض أكبر هذه الحلقات نحو 52 ألف كيلومتر.
ولعل أغرب ما في هذا الكوكب العملاق ، تلك البقعة الحمراء الكبرى ، التي تبدو كعلامة هائلة لونها يتأرجح بين الوردي والبرتقالي ، وهي بيضاوية الشكل ، وتبلغ أبعادها آلاف الكيلومترات ، واتضح أنها عبارة عن أعاصير دوامية جبارة تدور في جو المشتري.

كوكب ( زحل ) جوهرة المجموعة الشمسية

عائلة فضائية


أطلق على كوكب ( زحل ).. جوهرة المجموعة الشمسية ، بسبب حلقاته الرائعة ذات الألوان المختلفة ، التي تضفي عليه منظراً خلاباً في السماء فسبحان الله الذي خلقه وأبدعه. ويُعد (زحل) العملاق الثاني بعد ( المشتري ) ، وهو السادس من حيث بُعده عن الشمس ، وتبلغ المسافة بينهما نحو 1427 مليون كيلومتر.
من أغرب تكوينات كوكب ( زحل ) تلك الأحزمة السوداء المدهشة التي تبدو وكأنها ( ضفائر ) جبارة مجدولة ومدمجة في بعضها البعض ، وهي مشدودة وملتفة حول الكوكب بشكل جذاب يُحير العقل.
( زحل ) كوكب غازي ، كثافته هي الأقل بين جميع كواكب المجموعة الشمسية ، حتى يُقال أنه يمكن أن ( يطفو ) فوق الماء لانخفاض كثافته! يتكون جو كوكب (زحل) من الهيدروجين 97% ، وغازات أخرى مثل الهليوم والميثان والأمونيا 3% يبلغ قطر هذا الكوكب نحو 120 ألف كيلومتر ، وتصل درجة الحرارة فوقه إلى حوالي 180 درجة مئوية تحت الصفر ، ويتميز هذا الكوكب بعواصفه الشديدة التي تهب بالقرب من خطه الاستوائي ، وتصل سرعتها إلى خمسمائة متر في الثانية!
يُقدر عدد حلقات ( زحل ) بالآلاف. معظمها صغير الحجم. ونسيج كل حلقة عبارة عن أجسام فضائية دقيقة الحجم نسبياً ، ولكن هناك عدة حلقات كبيرة بعضها لامع وبعضها معتم ، بينهما حاجز من الفراغ المظلم يقسمهما إلى حلقتين ، ويُعرف هذا الحاجز بفراغ ( كاسيني ) على اسم العالم الذي اكتشفه في القرن السابع عشر.
قد يصل عرض بعض هذه الحلقات إلى حوالي 25 ألف كيلومتر ، وحلقات ( زحل ) شفافة ورفيعة نسبياً ، إذ يتراوح سمكها بين 15 و80 كيلومتراً ، ويعتقد بعض علماء الفلك أن هذه الحلقات عبارة عن آلاف الملايين من الأقمار الصغيرة الجليدية التي تدور في فلك الكوكب ، أو ربما كانت مواد لقمر لم يتكون بعد ، أو بقايا أحد الأقمار المتفجرة ، وهو في طور التكوين.
يدور كوكب ( زحل ) حول محوره كل عشر ساعات وتسع وثلاثين دقيقة ، وهو طول اليوم فوقه ، بينما يكمل دورته حول الشمس في 29.5 سنة ، ولكوكب (زحل) ثلاثون قمراً ، أكبرها ( تيتان ).

( أورانوس ).. الكوكب العجيب

عائلة فضائية


كان ( زحل ) هو آخر الكواكب المعروفة منذ القدم ، ولكن في عام 1781 اكتشف العالم الفلكي وليم هرشل كوكب ( أورانوس ) فأثار دهشة العالم ، بسبب سطحه اللامع الذي تنعكس عليه أضواء خضراء وزرقاء فسبحان الله الذي خلقه.
تدل الحقائق العلمية المعروفة عن كوكب ( أورانوس ) أن له طريقة عجيبة في الدوران حول الشمس ، يتميز بها عن أي كوكب آخر في المجموعة الشمسية ، إذ أنه يميل كثيراً على جانبه ، وكأنه (يتدحرج) في مداره ، كما تدور العربات المثبتة حول عجلة الدوران الكبرى التي نشاهدها في مدينة الملاهي ، وهذا الوضع يساعد الفلكيين على رؤية المناطق القطبية للكوكب ومناطقه الاستوائية على حد سواء.
لكوكب ( أورانوس ) نظام حلقي مثل كوكب ( زحل ) حيث ظهر له تسع حلقات ذات مركز واحد وبعرض أقل من مائة كيلومتر ، وهي لا تُرى من كوكب الأرض بالعين المجردة ، بينما نستطيع مشاهدة ( أورانوس ) نفسه بسهولة ، ويظهر في سماء كوكب (أورانوس) سبعة وعشرون قمراً ، تتسابق على طول الأفق بسرعة مذهلة ، أكبرها القمر ( تيتانيا ). يُتم كوكب ( أورانوس ) دورة كاملة حول الشمس في 84 عاماً ، وبسرعة تصل إلى 20 كيلومتراً في الثانية ، بينما يدور حول محوره كل ما يقرب من 16 ساعة ، ويبلغ طول قطره حوالي 51.200 كيلومتر ، وتصل درجة حرارته إلى 216 درجة مئوية تحت الصفر ، والغلاف الجوي لكوكب ( أورانوس ) مؤلف من غيوم من الميثان والهليوم والهيدروجين.



( نبتون ).. كوكب العواصف الجبارة

عائلة فضائية


كان اكتشاف كوكب ( نبتون ) في عام 1846 ، انتصاراً لقدرة العقل البشري ، فقد تم التنبؤ بوجوده قبل رصده فعلاً في السماء إذ لاحظ علماء الفلك انحرافاً غريباً في مدار كوكب ( أورانوس ) ، وفسروا هذا باقترابه من كوكب مجهول ، وحددوا مكانه بالتقريب ثم ثبت فيما بعد وجود كوكب في نفس المكان الذي حددوه من قبل ، وهو كوكب (نبتون).
يدور كوكب ( نبتون ) في مسار طويل حول الشمس ، فيقطع دورة كاملة في نحو 165 عاماً ، بسرعة تبلغ 5.5 كيلومتر في الثانية.
( نبتون ) هو الكوكب الثامن بُعداً عن الشمس ، والمسافة بينهما تبلغ نحو 4497 مليون كيلومتر ، وتصل الحرارة فوق سطحه إلى 214 درجة مئوية تحت الصفر ويدور الكوكب حول محوره في نحو 16 ساعة.
( نبتون ) كوكب عملاق يبلغ قطره حوالي 49530 كيلومتراً ، والمعتقد أن له مركزاً من الصخور والحديد والسليكون ، يحيط به محيط هائل من المياه المختلطة بمادة صخرية ، ويبقى المحيط في حالة سائلة لما يتعرض له من ضغط جوي مروع.
يتميز بغلاف غازي كثيف من الهيدروجين والهيليوم والميثان ، كما أن له مجالاً مغناطيسياً قوياً يمتد تأثيره إلى مئات الآلاف من الكيلومترات أعلى الكوكب.
لكوكب ( نبتون ) أربع حلقات تحيط به ، يتراوح عرضها من 15 كيلومتراً إلى 5800 كيلومتر ، والغريب أن هذه الحلقات عبارة عن ( أقواس ) من الجزيئات الكبيرة ، وغاز الميثان هو الذي يعطي لكوكب ( نبتون ) لونه الأزرق المميز ، لأنه يمتص الضوء الأحمر والبرتقالي ، ويشتت الضوء الأزرق.
المعتقد أن عواصف جبارة فوق سطح ( نبتون ) هي التي تدفع بالميثان إلى الطبقات العُليا من الغلاف الجوي ، وهذه العواصف هي الأسرع بين كل أجرام المجموعة الشمسية ، إذ تصل سرعتها إلى 2000 كيلومتر في الساعة. وتظهر كمناطق سوداء هائلة فوق ( نبتون ) ، ويدور حول هذا الكوكب 13 قمراً ، أكبرها ( ترايتون ).




( بلوتو ).. الكوكب البعيد

عائلة فضائية


اُكتشف كوكب ( بلوتو ) في عام 1930 وهو الكوكب التاسع بُعداً عن الشمس ، ومنذ ذلك التاريخ مازال علماء الفلك في حيرة من أمر هذا الكوكب الأسود ، وما يُحدثه من اضطرابات قوية في سير الكواكب العملاقة ، ولعله مكون من معادن ثقيلة للغاية.
( بلوتو ) هو الكوكب الوحيد في كل المجموعة الشمسية ، الذي لم تقم إحدى المركبات الفضائية الاستكشافية بزيارته ومحاولة التعرف على أسراره.
وقد حسب علماء الفلك مدار كوكب ( بلوتو ) من واقع أرصاد كثيرة ، واتضح أن مداره شاذ كبير الاستطالة ، ويُتم دورته حول الشمس في نحو 240 سنة أرضية ، ومتوسط بُعده عنها حوالي 5914 مليون كيلومتر ، ولما كان كوكب ( بلوتو ) بعيداً جداً عن الشمس فهو لا يعكس إلا قليلاً من أشعتها خاصة ً وأن قطره لا يتعدى 2274 كيلومتراً ، لذا يبدو لنا على شكل نقطة مضيئة في سماء حالكة السواد.
يدور كوكب ( بلوتو ) حول محوره في ستة أيام ، وتبلغ درجة الحرارة فوق سطحه 228 درجة مئوية تحت الصفر ، ويتكون سطحه الجليدي في معظمه من صخور وجليد النتروجين ، مع نسب ضئيلة من الميثان وأول أكسيد الكربون ، وهناك غلاف جوي رقيق جداً للكوكب ، يتجمد ويسقط على السطح عندما يبتعد الكوكب عن الشمس.
سيأتي اليوم.. ربما في عام 2008 حسب تقديرات وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا ) عندما تقوم فيه سفينة فضائية من كوكب الأرض باستكشاف كوكب ( بلوتو ) والتعرف على أسراره الغامضة.




بيااااان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2012, 05:47 AM   #2 (permalink)
mimoty
مشرفة المنتدى العلمي - ماسة المنتدى - اميرة صالون حواء
سوريا يا وجعي ..
 
الصورة الرمزية mimoty
موضوع مميز وشامل لكتير من المعلومات

شكرا
بياااان



يثبت لفترة
mimoty غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2012, 10:33 AM   #3 (permalink)
بيااااان
أمير الرومانسية
احسن ما في الدنيا الامل
 
الصورة الرمزية بيااااان
تسلمي حبيبتي
شكرا على مرورك الكريم وردك الجميل
اسعد الله ايامكوشكرا على التثبيت
بيااااان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-15-2012, 09:15 PM   #4 (permalink)
مسك | мιѕк
مشرف المنتدى العام - المحاور الناجح
يا رب
 
الصورة الرمزية مسك | мιѕк
بسـم اللــه الرحمـن الرحيــم
والصــلاة والســلام علي محمد الأميـنـ

الســلام عليكم
موضوع مميز
تسلم ايدك بيان
مسك | мιѕк غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 01:25 AM   #5 (permalink)
بيااااان
أمير الرومانسية
احسن ما في الدنيا الامل
 
الصورة الرمزية بيااااان
مشكووووووووووووووور على المرور
الله يبارك فيك
بيااااان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقف فضائية الأقصى ... استبداد الليبرالية!! صديقة الروح اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 3 11-18-2010 12:36 PM
][®][^][®][ فضائية دبــــــي ... سياسة ونسوان][®][^][®][ العقيد ركن طيار اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 14 12-20-2005 01:20 PM


الساعة الآن 09:32 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0