تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > English Language Forums > لغات العالم - تعلم لغات مختلفة - دروس لغات





كيف دخلت اللغة العربية الى الجزائر وكيف تعربنا

عد أن أقبل الأمازيغ على الإسلام بشغف، اتجهوا إلى لغة الإسلام التي كان تعلّمها جزءا من دينهم الجديد. فبعد أن حقق حسان بن النعمان غايته في نشر الأمن و الاستقرار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-13-2012, 01:00 AM   #1 (permalink)
zino_king
فارس المنتدى
معتز بديني مفتخر بعروبتي
 
الصورة الرمزية zino_king
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى zino_king
كيف دخلت اللغة العربية الى الجزائر وكيف تعربنا









عد أن أقبل الأمازيغ على الإسلام بشغف، اتجهوا إلى لغة الإسلام التي كان تعلّمها جزءا من دينهم الجديد. فبعد أن حقق حسان بن النعمان غايته في نشر الأمن و الاستقرار "عمل على نشر الدين الإسلامي بين البربر، فوزّع الفقهاء إلى سائر أنحاء البلاد لتعليم البربر قواعد الدين، و نشر اللغة العربية لغة القرآن، فأقبل البربر على الإسلام في حماس منقطع النظير، و حَسُن إسلامهم." و بذلك وجدت العربية بصحبة الإسلام مكاناً في قلوب الأمازيغ، و في ذلك يقول الشيخ محمد البشير الإبراهيمي: "و عرف البربر على طريقها ما لم يكونوا يعرفون، وسعت إليها حكمة اليونان تستجديها البيان، و تستدعيها على الزمان، فأجْدت و أعدَت. و طار إلى البربر منها قبس لم تكن لتطيّره لغة الرومان، و زاحمت البربرية على ألسنة البربر فغلبت و بزت، و سلطت سحرها على النفوس البربرية فأحالتها عربية، كل ذلك باختيار لا أثر فيه للجبر."

إنّ اختيار الأمازيغ للإسلام إذاً يقتضي اختيارهم للغته التي تبقى لصيقة به أبد الدهر، و هي اللغة التي "دخلت هذا الوطن مع الإسلام على ألسنة الفاتحين، ترحل برحيلهم و تقيم بإقامتهم." أما العوامل التي دفعت الأمازيغ إلى الإقبال على تعلم العربية فهي:


1- التصاقها بالإسلام و قد سبق توضيح ذلك.


2- كون العربية لغة دين و دنيا، فالواقع يقول إنّ "العربي الفاتح لهذا الوطن جاء بالإسلام و معه العدل، و جاء بالعربية و معها العلم."


3- اشتغال الأمازيغ بمناصب هامة في مراكز الحكم التي كانت تتعامل باللغة العربية.


4- اختلاط الأنساب، حيث إنّ الأمازيغ "اختلطوا بالعرب و تزوجوا معهم، فاتخذت كثرة من الأسر الإسلامية الجديدة أنسابا عربية ليدخلوا في الأرستقراطية الحاكمة."


5- أصبحت العربية هي لغة التعامل بين الأندلس و المغرب.


6- تشابه العنصر الأمازيغي و العربي في نمط الحياة من بداوة قبلية و رعي و ما إلى ذلك، و في هذا يرى ابن خلدون إنّ البربر أشبه الخلق بالعرب. و كان هذا التشابه عاملا من عوامل الاندماج بين الجنسين، "و كان من الممكن أن يِؤدي هذا الاندماج إلى ذوبان العرب في البربر لولا أنّ اللقاء كان في إطار الإسلام و الحضارة العربية الإسلامية، و بذا كان هذا الاندماج مشجعا على تعريب أكثر البربر في المغرب."




هكذا إذا كانت البداية، إلاّ أنّ معالم التعليم حينها لم تكن واضحة، و لم تُذكر تفاصيلها في كتب التاريخ، لأنّ المنطقة كانت في حالة مخاض، إلى أن دخل عبد الرحمن بن رستم البلاد، و أسّس دولته الرستمية سنة 141 هـ/758م، حيث اهتمّ الرّستميون بنقل الثقافة المشرقية إلى شمال إفريقية، فأحضروا الكتب، و اعتنوا بعلوم الدين و الأدب، و كان أئمتهم بارعين في العلوم و الآداب و السياسة. و كانت اللغة العربية هي لسان الدولة الرستمية.


في هذا العصر شهدت الجزائر – أو ما كان يسمى بدولة تيهرت حينها - ازدهارا ثقافيا و اقتصاديا هائلا، كما تطور المجال الفكري بشكل ملفت للنظر، ففي القرن الثاني و الثالث للهجرة، ظهر نوابغ من أهل البلاد الجزائرية، جمعوا بين مختلف المجالات الثقافية و العلمية. و ممن عرف في ذلك العصر أذكر:


الشيخ أبو السهل: البارع في اللغتين العربية و البربرية و أكبر المؤلفين بالبربرية.

يهود بن قريش التاهرتي: الذي كان متضلعا في عدة لغات، كالعربية و البربرية و العبرانية و الأرمنية و الفارسية، و قد اتهم بالبحث المقارن في اللغات، و سعى إلى إنشاء أسس النحو التنظيري (المقارن).
بكر بن حماد التاهرتي (200هـ/296هـ): أديب و شاعر، ما زالت آثاره تعيش إلى يومنا هذا.
ثم تواصلت الولايات على الجزائر، الواحدة تلوى الأخرى، إلاّ أنّ ذلك لم يؤثر على المجال الفكري فيها، بل زاده تطورا، خاصة في عصر الحماديين، حيث اشتهر علماء و أدباء كانوا في قمة البراعة، إذ جمعوا بين فنون و علوم كثيرة، أذكر من هؤلاء:

يحي بن معطي الزواوي (564هـ/628هـ): صاحب الدُّرة الألفية في علم العربية.

ابن الرمامة (567هـ): هو أبو عبد الله محمد بن علي، و قد روى عن أبي الفضل النحوي التازي، و تعلم على يد مشايخ ذلك العصر، كما التقى ابن رشد بالأندلس، و تولى القضاء و التدريس.
الحسن بن علي التيهرتي (501هـ): كان لغويا نحويا، تعلم على يده العديد من العلماء.
ثم زاد المجال الفكري نضجا في عهد المرابطين و الموحدين، حيث راجت في الجزائر ثقافتان خارجيتان أثّرتا على المثقفين بالإيجاب لا بالسلب، و هما الثقافة الأندلسية و الثقافة المشرقية. و في هذا العهد زاد الاهتمام باللغة العربية، و تمّ "استعراب قسم كبير من البربر بفضل تشجيع الحماديين للحركة العقلية و الثقافية مدّة عهدهم." حينها ظهر عدد هائل من العلماء و الأدباء و الشعراء و اللغويين، و من أعلام اللغة في هذا العصر أذكر:



عبد الله الحضرمي اللغوي الأديب، و كان راويا و مدرّسا.

أبو عبد الله التميمي و كان عالما في اللغة، اهتم بشرح مقامات الحريري، فكتب عن مقدمتها خمسة عشر كراسا.
عبد الرحمن القرشي الصقلي: فقيه لغوي و نحوي.
بعد ذلك، دخل الحفصيون الجزائر، و من بعدهم الزيّانيون و المرينيون، و كان كل هؤلاء شغوفين بالعلم و الفنون، فقرّبوا إليهم المفكرين و اعتنوا بهم. و بدخول القرن التاسع الهجري، ظهر علماء في كل مجالات الفكر، و ظهرت علوم جديدة في الدين و الدنيا. و من لغويي هذا العصر، أذكر:

أبو جميل زيان إبراهيم بن فائد الزواوي (857هـ): له أرجوزة في النحو، و شرح لألفية ابن مالك و تلخيص المفتاح، و كان أشهر لغوي اهتم بالنحو بعد يحي بن معطي الزواوي.

مجموعة من العلماء العقليين المهتمين بالنحو أمثال: ابن قنفذ و المشدالي و المغيلي و أحمد بن أحمد البجائي.
في القرن العاشر للهجرة، دخل الأتراك إلى الجزائر قصد حمايتها من أطماع الإسبان، لكنّ اللغة التركية لم تؤثر على اللغة الرّسمية الجزائرية، بل ضاعف علماء اللغة – في هذه الفترة و بعدها - من جهودهم العلمية، إلاّ أنّهم اهتموا بالتدريس أكثر من الدّراسة و التأليف. و كان معظم العلماء يهتمون بالمجالين، "و من الذين جمعوا بين الاثنين في الجزائر؛ أبو راس و أحمد المقري و الفكون. غير أنّ هؤلاء لم يكونوا في توازن في الجمع بين الخطّتين. فالأول مثلا قد غلب عليه التدريس بالرغم من كثرة تأليفه و الثاني قد غلب عليه التأليف بالرغم من كثرة تدريسه، و هناك مدرسون لم يتركوا إلا قليلا من التآليف، كمحمد التواتي و عمر الوزان و سعيد المقري. و هناك من ترك بعض الشروح و الحواشي و التعاليق كسعيد قدورة."

امتاز علماء هذا العصر باتساع فكرهم و إلمامهم بعلوم مختلفة، و ممن برز في مجال اللغة أذكر:


عمر بن محمد الكمّاد الأنصاري القسنطيني (الوزان): اهتم بالتدريس و رفض منصب القضاء لأجله.

يحي بن سليمان الأوراسي: ترك أورقا و تقاييد في النحو و البيان و الفقه.
عبد الكريم الفوكون (1073هـ): له شرح على أرجوزة المكودي في التصريف "البسط و التعريف"، و "شرح على شواهد الشريف على الأجرومية"، و "شرح جمل المجردي و مخارج الحروف من الشاطبية."
عيسى الثعالبي (1080هـ): اهتم بعدّة علوم من بينها النحو و الصرف و البلاغة.
يحي الشاوي (1096هـ): ترك مؤلفات في شتى العلوم، أذكر منها؛ "أصول النحو" و "الدر النضيد في إعراب كلمة التوحيد" و "حاشية على شرح المرادي للخلاصة في النحو" و "حاشية على شرح الشريف بالأجرومية" و "حاشية على شرح عصام الكافية لابن الحاجب" و "المحاكمة بين أبي حيان المفسر و الزمخشري و ابن عطية في التفسير".
أحمد بن قاسم البوني (1139هـ): "له تآليف تنيف عن المائة، ما بين مختصر و مطوّل، نظما و نثرا، و ذَكر جزءا قليلا منها. و أكثرها في نظم متون العلم." و من ضمن تلك التآليف، نجد له تآليفا في فنون اللغة و الأدب، أذكر منها: "أنس النفوس بفوائد القاموس" و " نظم الأجرومية" و "إعانة المعاني بما للّفظ العجز من المعاني".
محمد أبو راس المعسكري (1238هـ): له تآليف في علوم كثيرة،من بينها الكتب اللغوية التالية: "رفع الأثمان في لغة الولائم الثمان" و "الضابط المختصر من الأزهري على قواعد القاموس و الجوهري" و "ضياء القابوس على كتاب القاموس".
أمّا عن أماكن التعليم و الدّراسة، فكانت تتمثل في الزّوايا و الكتاتيب و المدارس، بالإضافة إلى المساجد، حيث كثرت "المدارس الابتدائية حتى كان لا يخلو منها حي من الأحياء في المدن، و لا قرية من القرى في الريف، بل إنّها كانت منتشرة حتى بين أهالي البادية و الجبال النائية." ليس ذلك و حسب، بل وجدت بعض المدارس الثانوية و العالية في بعض المدن الجزائرية المهمة. و لم يكن ذلك في العهد العثماني فقط، و إنّما قبله أيضا. ففي تلمسان وُجدت خمس مدارس ثانوية و عالية، و في قسنطينة وُجدت مدرستان ثانويّتان في عهد صالح باي، و وصلت إلى سبع مدارس عند دخول فرنسا. أمّا في الجزائر العاصمة فقد اختلف المؤرّخون في إحصائها، نظرا لإلحاقهم الزوايا و المساجد بالثانويات لتشابه مهامهم، كما عرفت الجزائر كمّا هائلا من الكتاتيب، التي انتشرت عبر أنحاء القُطر، و كانوا يسمونها "المسيد" تصغيرا لكلمة "مسجد" في نواحي العاصمة. و كانت مهمّتها تتمثّل في تعليم القراءة و الكتابة و تحفيظ القرآن. أمّا في البادية فكانت "الزوايا" هي التي تتولّى مهمّة التعليم, ففي ناحية تلمسان وحدها وُجدت ثلاثون زاوية.

هكذا، كانت مسيرة اللغة العربية - بين الدراسة و التأليف - في نجاح مستمر، إلى أن جاء وقت الجد، حين وجد العلماء و المدرّسون أنفسهم أمام المواجهة كبرى مع العدو الجديد، إنهم الفرنسيون الذين حاولوا منذ البداية مسح ملامح الشخصية الجزائرية، فجعلوا التعليم باللغة الفرنسية، و حتى هذا لم يكن من حقّ الجميع، حيث " قضوا على التعليم العربي و نفوا المعلمين، و استولوا على أملاك الأوقاف التي كان التعليم بفضلها يقف سدّا منيعا في وجه الأميّة بالجزائر. ففي سنة 1865 كان التعليم العربي في المدارس القومية ما يزال موجودا، و كان عدد التلاميذ الجزائريين فيها نحو 13 ألف تلميذ. و لكن لم تأت سنة 1880 حتى كان عددهم قد تناقص إلى ثلاثة آلاف تلميذ."


لم يستسلم علماء الجزائر أمام طغيان الاحتلال الفرنسي، بل واصلوا جهادهم الفكري، و اكتفوا بالكتاتيب و الزوايا لتعليم الجزائريين أصول دينهم و دنياهم، و كذا لغتهم العربية. و رَفع المشعل آنذاك نخبة لا بأس بها من العلماء، أذكر من بينهم أسماء لامعة في مجال الدراسات اللغوية:


إبراهيم بن عامر السوفي (1934م): فقيه و مؤرخ و لغوي.

ابن أبي شنب محمد بن العربي بن محمد (1869م/1929م): كان ملمّا بعدّة لغات، و عضوا في المجمع العلمي العربي بدمشق، له كتب في اللهجات و اللغات و المعاجم.
ابن خوجة محمد بن مصطفى (1922م): كاتب و شاعر و عالم في الشريعة الإسلامية و اللغة العربية.
ابن موهوب مولود بن محمد السعيد بن الشيخ المدني بن العربي بن مسعود الموهوب (1863م/1930م): له "مختصر الكافي في العروض و القوافي" و "نظم مقدمة ابن أجروم".
اطفيش امحمد بن يوسف بن عيسى بن صالح (1820م/1914م): فقيه و أديب و لغوي و مفسِّر، له أرجوزة في النحو، و "الرسم" في قواعد الخط العربي.
المجاوي عبد القادر بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الرحمن (1848م/1913م): فاضل نحوي، له "الدرر النحوية".
و لا أنسى أن أذكر إلى جانب هؤلاء؛ رواد الأدب الجزائري الذين ساهموا حينها في حفظ ملامح العروبة، حيث فضّلوا التدوين بلغة القرآن، و كرّسوا أقلامهم للدفاع عن الهوية الجزائرية، و حاربوا الاستعمار بالشعر الحماسي و الوطني، بالإضافة إلى الصحافة و فنون النثر و المسرح، و من هؤلاء: مفدي زكريا و العربي التبسي و محمد العيد آل خليفة و محمد البشير الإبراهيمي و المسرحي محي الدين باشتارزي، و عبد الحميد بن باديس و رائد القصة القصيرة الجزائرية الشهيد أحمد رضا حوحو...و الكثير ممن شارك في مسيرة إثبات الهوية العربية في الجزائر، و التي ترتبط كل الارتباط بمسيرة اللغة العربية، هذه المسيرة التي شاء لها القدر أن تصل إلى القمة قبل أن يلقاها حاجز الاستعمار الفرنسي الذي أعاقها و أبطأ خطاها، قبل أن تُعيد انطلاقتها من جديد بعد الاستقلال، و بهذا أكون قد توصّلت إلى وصف الخطوط العريضة للحركة التطورية التي عرفتها اللغة العربية في الجزائر م
ن بداية الفتح الإسلامي إلى عهد الاحتلال الفرنسي.



zino_king غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2012, 12:45 AM   #2 (permalink)
شموخ جزائرية
رومانسي مرح
تعب قلبي
 
الصورة الرمزية شموخ جزائرية
شموخ جزائرية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2012, 05:34 PM   #3 (permalink)
دمي وعشقي جزائري
مراقبة عامة - ماسة المنتدى - اميرة صالون حواء - مراسل القسم الرياضي
كل شيء لوجه الله تعالى
 
الصورة الرمزية دمي وعشقي جزائري
ربي يبارك فيك اخي زينو
موضوع ومعلومات قيمة
جزاك الله كل خير على ما طرحته
دمي وعشقي جزائري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2012, 11:43 PM   #4 (permalink)
zino_king
فارس المنتدى
معتز بديني مفتخر بعروبتي
 
الصورة الرمزية zino_king
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى zino_king
والحمد لله على اننا ايضا حملنا لواء الاسلام في الفتوحات
شكرا مروركم شرفنا
zino_king غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2012, 02:24 PM   #5 (permalink)
JUGHURTA
رومانسي رائع
اللهم احفظ لي والدي
 
الصورة الرمزية JUGHURTA
 
شكرا اخى زينو على التقرير المميز
يعطيك الف عافية
الحمد الله على نعمة الاسلام
JUGHURTA غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2012, 03:36 PM   #6 (permalink)
hanane.dz2000
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية hanane.dz2000
 
مشكور على هذا البحث القيم والمفيد
hanane.dz2000 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2012, 07:59 PM   #7 (permalink)
*ملكة الاناقة*
عضو موقوف
مليون ونصف مليون شهيد.
نحن امازيغ عربنا الاسلام
يعطيك الف عافية اخي زينو على التقريرالمميز

تقبل تحياتي الخالصة
*ملكة الاناقة* غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2012, 05:38 PM   #8 (permalink)
{ طارق الواصل }
مشرف متميز سابقاً - أمير الأبداع
((مدير التكـييف المركزي))
 
Question

موضوع مميز فيه الكثير من المعلومات القيمه

الف شكر اخوي زينو


{ طارق الواصل } غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العوامل التي ساعدت على انتشار اللغة العربية ودراستها ! - ظهور اللغة العربية دموع الملائكة لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي 9 08-22-2011 06:58 AM
انواع اللامات في اللغة العربية وكيف نستخدمها؟ الجواد الايطالي لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي 3 10-13-2010 03:08 PM
كيف أصبحت اللغة العربية علما في متناول الجميع لدراسته - نشاة اللغة العربية دموع الملائكة لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي 3 10-07-2010 09:22 PM
الطرق الإحتمالية والقطعية في اللغة العربية - اللغة العربية والإحتمالية الصرفية دموع الملائكة لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي 2 10-04-2010 11:05 PM
العدد وإستعمالته في اللغة العربية -اسس وأعمدة اللغة العربية - بحث وشرح كامل وشامل عن دموع الملائكة لغة الضاد و الأدب - الملتقى الثقافي 1 08-20-2010 01:04 AM


الساعة الآن 12:25 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0