تصفح



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ساخنة > عجائب وغرائب

عجائب وغرائب عجائب وغرائب الكون من شتى أنحاء العالم , صور 2014 لن تصدق عيناك ما تراه من مقالات كثيرة منفصله بتفاصيل دقيقة عن عجائب وغرائب تحصل حول العالم

صرخة: أنقذوووووني زوجي يريدني أن أمارس الجنس مع أصدقاااااااائه!

اولاً قبل كل شي مشاركتي اليوم او هاذهي الليلة تختلف ليست أي مشاركة او خاطرة او مشاركة اخواني وخواتي في مشاركاتهم وردودهم وانما وضع او طابع مختلف اختلاف جذري بما

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-20-2005, 02:33 PM   #1 (permalink)
الجررررريح
رومانسي مجتهد
 

Exclamation صرخة: أنقذوووووني زوجي يريدني أن أمارس الجنس مع أصدقاااااااائه!




[CENTER]اولاً قبل كل شي مشاركتي اليوم او هاذهي الليلة تختلف ليست أي مشاركة او خاطرة او مشاركة اخواني وخواتي في مشاركاتهم وردودهم وانما وضع او طابع مختلف اختلاف جذري بما تعنية الكلمة وبكل المقاييس والقيم والشرع






هذه القضايا والتي والله شلت لساني وصدمتني قصصها
ورأيت أن انقلها لكم لعل أن نخرج بشيء منها

المضمون



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أقسم بالله العظيم وبكتابه وآياته وبما انزل على محمد وعلى آل محمد أن كل حرف ستقرءونه هنا ليس من نسج الخيال أو من تضخيم الأمر أو مجرد قصة من القصص المفبركة ولكنه واقع أليم .. وحقيقة مفجعة حاولت جاهداً أن أقف معهم بجميع الحلول والأساليب لأقنعهم بما يجب أن يكون ولكن لم أنجح بهذا الأمر بل أنني رفضت أن أكتب هذه القصص المؤلمة حين أرسلت لي القصة الأولى لأنني من هول الفاجعة خشيت أن لا يصدقني أحد كما لم اصدق بالبداية هذا الأمر ولكن حين أتت إلي القصة الثانية قررت أن أنشر لكم هذه القصص المفجعة والمؤلمة

روت هاتين القصتين التي سأسردها لكم فتاتين هنا نعم هنا معنا بمنتديات (...................)وحصل الآتي :

في أحد الأيام وكالمعتاد حين دخولي للمنتدى أتتني إشارة بوجود رسالة خاصة وحين فتحت رسائلي وجدت الرسالة من فتاة سأرمز باسمها إلى ( ك ) كان مضمون الرسالة التالي : -

لن أطيل عليكم بسرد ما جاء برسالة الأخت ولكن مضمون رسالتها كانت تطلب مني أيميلي الشخصي لترسل إلى حكايتها وقصتها طالبة مني أن أقوم بصياغة هذه القصة بأسلوبي وأن تكون موضوعاً وقضية تبحث عن حل ..

وقمت بإرسال ايميلي للأخت ( ك ) .. وكلها أربع أيام وأتتني رسالتها التي أقسم لكم أنها أبكتني وعصرت قلبي آلماً وحسرة على ما قراءة بها من كلمات اكره أن أتذكرها أو أن أعيد قراءتها .. القصة الأولى

وإليكم القصة بعد أن قمت بصياغتها وترتيبها

أنا فتاة سعودية أسكن بمدينة ( ؟ )
عمري ( 26 ) عاماً
على درجة كبيرة جداً من الجمال .. قبل ثمان سنوات أتى إلينا من يخطبني من أهلي وكعادة أي فتاة تحلم بشاب له مواصفات وله تقييم خاص في أحلامها وأفكارها وجدت في هذا الشاب الذي تقدم إلى خطبتي جميع الأوصاف والمقومات التي برغم معارضة اثنان من اخوتي لأنه يعيش في مدينه غير المدينة التي يعيش فيها أهلي إلى أنني أصريت على الاقتران به وأن يكون هو زوجي الذي طالما حلمت به .. خاصة أنه يعمل مضيفاً جوياً فقد كان حلمي أن أقترن بطيار أو مضيف أو من هذا القبيل نظراً لحبي وعشقي بالسفر

وبعد أن تم زواجي منه وقتها كنت أبلغ من العمر ( 18 ) عاماً وهو بذاك الوقت كان يبلغ من العمر ( 32 ) عاماً برغم هذا الفارق الكبير بالسن إلى أنني كنت سعيدة وفرحة بزواجي هذا وعشنا أول سنة كأسعد زوجين في هذا الوجود .

إلى أن أتي اليوم المشؤوم لا أنكرك القول أخي الملك بأنني كنت صغيرة أي أنني كنت قد بلغت أل ( 19 ) عاماً حين أتاني زوجي القذر الوضيع حين أتاني قائلاً لي بأن لديه مجموعة من أصدقائه وكل منهم لديه صديقة مغربية من المضيفات وليس لديهم مكان يذهبوا إليه وأنهم ترجوه بان يفتح لهم بيتنا

ولكم كنت غبية وقتها حين قلت له أنت رجال البيت والشي إلى تشوفه سويه لأنني قبليه ولدينا صعب أن نثني كلمة قالها الرجل وكنت أنا أجلس في غرفة النوم بمفردي وأسمع أصوات الضحك والرقص وما تعرفه أنت أخي الملك من باقي ما يحصل بمثل هذه الجلسات الشيطانية .. وفي صباح اليوم التالي ذهبت لأنظف المجلس اكتشفت أمراً ورأيت صورة لم تمحى من عيني على يومنا هذا حين رأيت زوجي ينام وبأحضانه فتاة واثنان من أصدقائه كل واحد منهم بأحضانه فتاة وكاسات الخمر منتشرة بأرجاء الغرفة .. لم أتمالك نفسي وخرجت وذهبت إلى غرفتي وأنا أبكي على حظي وما رأت عيني

وقرب الظهر أتى إلي زوجي ليقبلني ويقول لي بأن أصدقائه يشكرونني لأنني سمحت لهم بهذا الأمر فصرخت به قائلة لقد رأيت كل شيء لقد رأيت فتاة بأحضانك وبين أخذ ورد وشد وصراخ ترك البيت قائلاً لي أنا رجل البيت وما أفعله أفعله وليس لك أي رأي بهذا الأمر

وأمام ضعفي وأنني لا يمكن أن أواجه أهلي بالأمر لأنني أنا من اصريت عليه سكت وكتمت الأمر عنهم وتكررت السهرات وكانوا عندما يخرجوا اتجه للمجلس لأنظفه وسرعان ما وسوس لي الشيطان بان أجرب ما يتناولوه وأدمنت الخمر بل والحشيش وأصبحت لا أستغني عنه بل أنني حين يغيب زوجي ولا يحضر أصدقائه للسهرات أصبحت ألح عليه بضرورة إحضارهم وهنا اتجهت إلى اتجاه أخر حيث أنني تعرفت على فتيات سيئات وبدأت اخرج معهن في سهرات الرقص والخمر والحشيش ولكنني لم أجعل أحداً ينال مني ومن شرفي إلى أن أتى يوم آخر مشؤوم حين أتى زوجي وأنا أغط بنوم عميق طالباً مني أن أرتدي ملابس قصيرة وأن أخرج لأجلس مع أصدقائه فذاك اليوم لم يجدوا فتيات ليحضروهن إلى جلستهم وحين رفضت أنهال علي بالضرب وألبسني عنوة وخرجت وجلست معهم وهم يسكرون ويحششون ,

فأقترب مني أحدهم يريد تقبيلي فدفعته بالقوة فما كان من زوجي إلى وأن نهض وبدلاً من أن يدافع عني وعن شرفه أقسم لك بالله العظيم يا أخي الملك بأنه طلب مني أن أكون مسالمة وأن أسلم جسدي لجميع أصدقائه .. والله لكم كانت تلك اللحظة أسود يوم بحياتي خاصة وأنني كنت حاملاً ورفضت وقلت لهم إن أقترب مني أحدكم سأصرخ وأفضحكم وخرجت أركض ودخلت غرفة نومي وأنا ابكي بكاء شديداً

وفي ثاني يوم أتصلت بأهلي وأخبرتهم بأنني لا ارغب العيش مع زوجي لأنه يريدني أن أجلس مع أصدقائه ولم اخبرهم بالتفاصيل وتخيل أخي الملك ما كان رد أهلي علي اقسم لك بأنهم قالوا لي بالحرف الواحد ( هذا رجال البيت وأنت شرفه والشي إلى يشور عليك تسويه ) .

وضاع حلمي وضاعت أحلامي أمام زوج ديوث وأهل قساة قلب وكأنه لزاماً علي أن أبيع شرفي وأدفع حياتي ثمناً لموافقتي على هذا الزوج .. ومرت الشهور متسارعة وأنجبت طفلة في غاية الجمال وكبرت أبنتنا وأنا أستفحل أمري بتناول الخمر والحشيش وفي هذه الفترة تعرفت على شاب أحبني وأحببته ولا أخفيك سراً أنني سلمته نفسي كيف لا وهو من كان يواسيني ويغدق علي بملذاتي وكبرت كما سبق وقلت لك ابنتنا واصبح عمرها سنتان وفي يوم من الأيام

اتجهت ابنتي إلى المجلس في الصباح ووجدت كاسات الخمر وهي بهذا العمر تظن أنها ماء فشربتها وماتت وحين ذهبنا بها إلى المستشفى أجري تحقيق مع زوجي ولكم كنت فرحة أنه سينال أخيرا عقابه حيث سيرمى بالسجن ولكن ما زاد من آلمي أنهم لم يفعلوا له شيئاً

ماتت ابنتي يا الملك كما مات شرفي وماتت كل قيمي وأخلاقي وقبلها حلمي وها أنا بعد ثمان سنوات من الزواج ما زلت أعيش في هذا البيت مع زوج ديوث فأنا لا أخفيك أخي سراً أنني حاولت الهروب من بيت زوجي وفعلتها مرة وذهبت إلى بيت صديقتي ولكنه هددني بأنه لن يطلقني بل سيقول عني كل شيء وعدت إلى البيت وما زلت في غيي وفي طريق الشيطان

وفي السنة الأخيرة نزلت الهداية إلى قلب زوجي وتوقف عن شرب الخمر وتعاطي المخدرات وممارسة الزنا وشاهدني مرة وأنا عائدة من خارج المنزل وأنا انزل من سيارة صديقي وسألني من هذا فأخبرته الحقيقة فلأمور بيننا أصبحت على المكشوف وقلت له بالحرف الواحد الشي إلى تسويه أنت بأسويه أنا وضربني وحبسني بالبيت ولكنني أستطيع الخروج أحياناً وقبل ستة أشهر خرجت مع صديقي ونمت معه ولكن شاءت إرادة الله أن لا يعيش الحمل في بطني أصابني نزيف حاد وسقط الجنين من بطني

هذه قصتي يالجريح أناشدك بالله بان لا تفضح أسمي الحقيقي فقط أطلب منك كتابتها لتعطوني الحل فأنا لم أعد أطيق العيش مع زوجي وأرغب بالطلاق ولكنه ما زال يرفض طلاقي ونسيت أن أخبرك أمراً مهماً أخي الجريح بأن زوجي الديوث أخذ جميع مجوهراتي وكل ما املك وباعهم من اجل مزاجه وأنا الآن أرغب بطريقة للحصول على جميع ما أخذه مني والخروج من هذا البيت .. أخي الجريح أرجوك بان تطرح قصتي بالمنتدى لأنني أبحث عن حل وسأكون متابعة لجميع الردود وسأرد عليهم على رسائلك الخاصة لترد نيابة عني




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






القصة الثانية :



هذه القصة أتتني من آخي (م ) قف ملاحظة <<< م رمز لى اسمة حسب طلبه وهو لا يعلم شيئاً عن القصة الأولى وأنا متأكد من أنه سيصدم حين يشاهد موضوعي وهو يحمل قصة أخرى مشابهة للقصة الأولى هذه القصة كما رواها لي أخي ( م) وأقسم بالله أنها حقيقة والألم أيضاً يعصر قلبه على ما آل إليه حاله الكثيرون تدور أحداثها لدينا أيضاً في السعودية

هذه سيدة متزوجة ولديها أربع أبناء
وهي موجودة أيضاً لدينا بالمنتدى
عمرها ( 28 ) عاماً

وسأختصر الموضوع والقصة لأنها قريبة ومشابهة للقصة الأولى بأن هذه الزوجة أخيراً استطاعت الهروب من بيت زوجها والذهاب إلى أهلها وأخبرتهم الحقيقة كاملة وحين هددوا الزوج باللجوء للقضاء للحصول على الطلاق

أجابهم بكل وقاحته بأنه سيقلب الأمور على رؤوسهم وقصة هذه الزوجة بكل اختصار أن زوجها أتى بأحد أقاربه وطلب من زوجته أن تنام معه ويريد أن تمتع قريبه وتسعده كما تمتعه هو وتسعده !!

وأمام رفض الزوج تطليق زوجته أضطرت للبقاء مع أهلها وأخذت أبناءها الأربع معها وما زال تهديد زوجها لها بأنها لو لجأت للقضاء سينكر هذا الأمر بل وسيحرمها من رؤية أبناءها الأربع وهي الآن فعلاً تبحث عن حل لمشكلتها وتقسم بالله بأن ما قالته لأخي (م) حقيقة وواقع وطلبت منه أن يكتب هذا الأمر وستتابع هي الموضوع والآراء والحلول

وحسبي الله ونعم الوكيل

هل أصبحنا نعيش عصر الديوث ؟
هل هناك أمر ما يحصل غير من مفاهيم وقيم وأخلاق المسلمين ؟
ما هذه القضايا ؟
ماذا حل بنا ؟ وبأمتنا ؟
أعطوهم الحل وحللوا ما قرأتم !!

ولا حول ولا قوة إلا بالله


قف انتهى النص


أخواني أرجوكم أنا بحاجة الى عونكم في مثل هذه القضايا كي أساعدهم
لجأت لكم بعد الله لعلمي ويقيني بمى تحتويه عقولكم النيرة من حكمة وسداد الرأي.......

لكم مني كل الشكر على اعطائي من وقتكم لقراءة هذه القضايا وأنا كلي أمل في أن ألقى الجواب!!![/align]
صرخة: أنقذوووووني زوجي يريدني أن أمارس الجنس مع أصدقاااااااائه!


الجررررريح غير متصل  
قديم 02-20-2005, 06:37 PM   #2 (permalink)
tuma
رومانسي مبتديء
 
والله من الصدمة لا اعرف ما اقول
لا حول ولا قوة الا بالله
tuma غير متصل  
قديم 02-20-2005, 07:07 PM   #3 (permalink)
rozalin
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية rozalin
 
لا حول ولا قوة الا بالله

ساعرض القصة وان شاء الرحمن سنجد حلا

صبرا يا اخواني واخواتي
rozalin غير متصل  
قديم 02-20-2005, 07:26 PM   #4 (permalink)
ابو العربي
رومانسي مبتديء
 
حسبي الله ونعم الوكيل
لا حول ولا قوة الا بالله
الله ايكون في عونك م
ابو العربي غير متصل  
قديم 02-23-2005, 12:36 AM   #5 (permalink)
bnsalah
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية bnsalah
 
لاحول ولاقوة الا بالله .....يالله انك تستر علينا وعلى عبادك المسلمين
bnsalah غير متصل  
قديم 02-23-2005, 01:18 AM   #6 (permalink)
noosa
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية noosa
 
لاحول ولا قوة الا بالله
الصراااحه اذا هي رافضة بشده من البدايه ماكان تتطور الموضوع الي هذا الحد والعياذ بالله من شيطيان الانس
والله يستر عليه والله يقبل التوبه
توبي الي الله
noosa غير متصل  
قديم 02-23-2005, 07:56 PM   #7 (permalink)
abdullah_yousof
رومانسي مبتديء
 
Unhappy

[CENTER]
بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله على نعمة الإسلام والعقل والحكمة, والله إني لأعجب مما قلته, أين الدين في الجميع والغيرة في الرجال والعفة و الحياء في النساء. أ هذا كله في معقل ومنبت الدعوة المحمدية. في أرض الجزيرة العربية. لا حول و لا قوة إلا بالله.
إلى الأخت صاحبة القصة الأولى, مما تشتكي من زوجك أم من نفسك الأمارة بالسوء, ما بني على خطأ فهو خطأ أنت من البداية لم تنظري إلى الدين في اختيارك لزوجك بل, كل ما أعجبك فيه طبيعة عمله والتي في الغالب فيها معصية الاختلاط والفحش, فماذا تنتظرين من زوجك. وأنت نفسك لو كنت متدينة ما أفسدك أحد ولا أجبرك على المعصية, أين مخافة الله في قلبك, وكل ما قلتيه في قصتك يبين أن زوجك أراد أن يجبرك على كبيرة من أكبر الكبائر ألا وهي الزنا فلم تفعليها, ثم ها أنت فعلتيها أنت بحريتك وبرغبتك باسم مدخل من مداخل الشيطان ألا وهو الحب الحرام. إذا ليس المشكلة في زوجك فقط بل في نفسك أنت وأنت فقط, بالله عليكي لا تقولي أهلك خذ لوكي أنت لم تصاريحهم بالحقيقة والتي أعتقد أنك لو ذكرتيها لهم مثل الحالة التي في القصة الثانية لكان لهم شأن آخر, حتى لو خذلوكي بعد المصارحة, لا أحد في العالم كله يجبرك على الزنا لو لم تريدي أنتي لأنه بمجرد تهديدك للزوج بفضحيته سيقلع عن مطالبتك بهذا الإثم, ولو كنت تخافي من الله لأعانك الله على الجميع أهلك وزوجك, وأين الشرطة والقضاء وأنت في بلد يطبق الشريعة الإسلامية لماذا لم تلجأي إليهم ليحموكي.
ومرة ثانية أقول أنك أنت ارتكبتي جريمة شرب الخمر الزنا محض اختيارك, وأنت تشكين من زوجك وأنت الآثمة, الخطأ منك في كل شيء, البداية ( طريقة اختيار زوجك ) والنهاية ( وقوعك في الزنا برغبتك).
وأقول أخيرا وليس آخراً لو أنك تضعين مخافة الله في قلبك ونصب عينك ما وصلتي إلى ما أنت عليه, و الزنا هو الزنا مع الحبيب أو مع البغيض. أنت لم تجتنبي الكبائر حتى أتحدث معكي عن الصغائر. رغم أن هذه الصغائر هي التي تودي بالإنسان إلى الكبائر.
وأقول لكي يا أختي هل تعرفين حد الزنا الذي وضعه الله لكي وأنت محصنة, أعتقد أنكي تعرفينه جيدا بحكم وجودك في المملكة.
هل تشعرين بالفرحة انكي لم يتم اكتشاف جريمتك ويقام عليك حد الله وهو الرجم, إن حدود الله لا تعطل ما لا يقام منها في الدنيا سيقام في الآخرة إن شاء الله.
فبادري أختي بالتوبة النصوح لله واجعلي مخافة الله وغصبه والخوف من عقابه والأمل في رحمته نصب عينك, واجتنبي الصغائر وابعدي عن أي صديقات السوء وتقربي من صديقات الخير العفيفات الطاهرات, بالطبع تقطعي علاقتك نهائيا بأي رجل غير زوجك ومحارمك.
وبالنسبة لزوجك فعلى كلامك انه قد هداه الله ولو نسبيا, فالحمد لله على هذا وهذه فرصة لتعينوا بعضكم على الطاعة. لكن لو كان زوجك كما هو على المعصية فانصحي له فإن لم يستجيب فعليك نفسك, وأدعي الله لك وله بالهداية ولكي أن تلجأي إلي القضاء بأن تطلبي الطلاق بحكم الضرر والإجبار على المعصية. ( فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

أدعوا الله لي ولكي ولجميع المسلمين بالهداية والتثبيت على الدين, والتفقه في الدين, فمن لم ينشغل بالآخرة شغلته الدنيا ومن لم ينشغل بالطاعة شغلته المعصية, ولا يزال الشيطان بالمرء حتى يخرجه عن دينه إن استطاع إلى ذلك سبيل. كفانا الله وإياكم شر أنفسنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم في الله.

عبدالله يوسف يوسف.
[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة abdullah_yousof ; 02-24-2005 الساعة 11:56 PM
abdullah_yousof غير متصل  
قديم 03-08-2005, 09:42 AM   #8 (permalink)
امير الدين
رومانسي مبتديء
 
من اكبر غلطات الزواج عندما يزوج الأهل ابنتهم او ابنهم من راجل او امراه لا يعرفونه حق المعرفه فالغلط ابتداء من البيت وهناك اطراف كثيره غلطانه في هذه القصه أبتداءا بالاحلام المستقبليه لدى الشابه والأهل عند قبولهم للشخص ولا يعرفونه حق المعرفه والزوج الديوث وهو من ضاعت فيه الرجوله وفقد الشرف ونسى الدين وهذا لم يمنع من ان الزوجه غلطانه حين استسلمت للوضع وشربت وتناولت الحشيش والخمر وهذه هي سبب ما بعدها والغلطه الاخيره هي غلطه الاهل عندما كلمتهم ابنتهم وشكت لهم ولم يستجيبوا لها فالحل انصح الاخت ان تخرج من هذا البيت بأسرع وقت واول ما تقوم بعمله هو ان تحكي لأهلها كل ما جرى من زوجها ومن ظلمه لها وان تنسى ان لها مستحقات عنده لان شرفها وتوبتها اهم من اي فلوس واذا استطاعت ان تحصل على شي قبل ذلك فلا مانع وقبل هذا اذا شافت الزوج تاب توبه نصوحه فمن الاحسن ان تستمر معه .... والله يعنك
امير الدين غير متصل  
قديم 03-10-2005, 07:56 AM   #9 (permalink)
ehad8
رومانسي مبتديء
 
لا حول ولا قوة الا بالله
ehad8 غير متصل  
قديم 03-10-2005, 12:20 PM   #10 (permalink)
الـزهــراء
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية الـزهــراء
 
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم،،،
قصة والله مفجعة،،،
ولكن أنا أنصح الأخت بأن تتقي الله فيما تعمل وتبتعد عن الإثم وتتبوب إلى الله توبة صالحة ،،
وتخرج من المنزل لتعود إلى أهلها وتترد ذلك الزوج الديوث،،،لتعود إلى حياة تتقرب منها إلى الله ، وإذا رأت أنه تاب إلى الله وعاد إلى الإستقامة تعود إليه فذلك أخير لها لعل الله يفتح أماما طريقا إلى الجنة ..
والسلام عليكم
الـزهــراء غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 07:00 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0