تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان






العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > التاريخ والحضارة القديمة والتراث > قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية

قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية


][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ]غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار] في السنة الرابعة من هجرة النبي صلى الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2011, 07:48 PM   #1 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][













][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][ ][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




][
غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][



][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][ ][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][




في السنة الرابعة من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وفي مطلع شهر ربيع الآخر تمَّ إجلاء يهود بني النضير عن المدينة المنورة، وقد بدأت أحداث غزوة بني النضير في شهر ربيع الأول.

أهمية ومكانة الغزوة
تبرز أهمية هذه الغزوة لنا في أمرين مهمين:
أولهما: طبيعة العدو أو الطرف الآخر في المعركة وهم اليهود، فما زال هناك طائفة من قومنا لم يدركوا بعد طبيعةَ الصراع مع هؤلاء القوم، وإن أدركوا طبيعة الصراع غاب عنهم كيفية إدارة هذا الصراع وفق منهج مدروس وتخطيط جيد.

ونحن نعتني في هذا الأمر بالخطوط العريضة التي تتكرَّر بمرور الأعوام والسنوات، بحيث ندرك أن أعداء الأمس لم يتغيروا ولم تتبدَّل طبائعهم ودخائل نفوسهم والتي مَنَّ الله علينا بأن أخبرنا بطبائع هذه النفوس ومكنوناتها.

وقد كان اليهود وقت هذه الغزوة يتحرَّقُون على الإسلام والمسلمين، إلا أنهم لم يكونوا أصحاب حرب وضرب، بل كانوا أصحاب دَسٍّ ومؤامرة، فكانوا يجاهرون بالحقدِ والعداوة، ويختارون أنواعًا من الحيل، لإيقاع الإيذاء بالمسلمين دون أن يقوموا بالقتال، مع ما كان بينهم وبين المسلمين من عهودٍ ومواثيقَ، وأنهم بعد وقعة بني قَيْنُقَاع وقَتْلِ كعب بن الأشرف خافوا على أنفسهم فاستكانوا والتزموا الهدوء والسكوت.

ولكنهم بعد وقعة أُحُد تجرأوا، فكاشفوا بالعداوة والغدر، وأخذوا يتصلون بالمنافقين وبالمشركين من أهل مكة سِرًّا، ويعملون لصالحهم ضد المسلمين.

وصبر النبي صلى الله عليه وسلم حتى ازدادوا جرأةً وجسارةً بعد وقعة الرَّجِيع(1) ومأساة بئر معونة(2) فقاموا بمؤامرة لاغتيال النبي صلى الله عليه وسلم على ما سيتضح بعد ذلك في أحداث هذه الغزوة.

الأمر الثاني: أن الله عز وجل سجَّل أحداث هذه الغزوة في كتابه الكريم، بل خَصَّ لها سورةً كاملةً ترصد أحداث هذه المعركة، لتظلَّ هذه الأحداث وهذه المواقف مسجلةً وباقيةً في وعي أصحاب هذه الرسالة من المؤمنين إلى قيام الساعة، وهذا أمرٌ لم يحدث مع كل غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، فتسجيل أحداث هذه الغزوة يعني أن لها أهميةً ومكانةً، وأنها قد حَوَتْ أحداثًا وأمورًا مهمةً استحقت أن يتمَّ تسجيلها في دستور المسلمين الخالد. وكانت سورة الحشر أو سورة بني النَّضِير كما سَمَّاها سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما تسجيلاً رائعًا ودقيقًا من رب العزة سبحانه وتعالى لأهم أحداث هذه الغزوة وأحوال العدو وطبيعته، بل وما تُسِرُّه قلوبهم، فقد روى الإمام البخاري في صحيحه عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ قَالَ: قُلْتُ لابْنِ عَبَّاسٍ: سُورَةُ الْحَشْرِ، قَالَ: قُلْ: سُورَةُ النَّضِيرِ. وفي شرح الإمام ابن حجر العسقلاني للحديث قال: حديث ابن عباس في تسمية سورة الحشر سورة النضير لأنها نزلت فيهم، قال الداودي: كأن ابن عباس كَرِهَ تسميتها سورة الحشر لئلا يُظنَّ أن المرادَ بالحشر يوم القيامة، أو لكونه مُجملاً فَكَرِهَ النِّسْبَة إلى غير معلوم، كذا قال، وعند ابن مردويه من وجه آخر عن ابن عباس قال: نزلت سورة الحشر في بني النَّضِير، وذكر الله فيها الذي أصابهم من النِّقْمَةِ.

وقد بَيَّنَتْ هذه السورة ملابسات هذه الغزوة، وفصَّلت القول فيها، وبيَّنت أحكام الفَيء ومن هم المستحقون له، وأوضحت موقف المنافقين من اليهود، كما كشفت عن حقائق نفسيات اليهود، وضربت الأمثال لعلاقة المنافقين باليهود، وفي أثناء الحديث عن الغزوة وجَّه سبحانه خطابه إلى المؤمنين وأمرهم بتقواه وحذَّرهم من معصيته، ثم تحدَّث سبحانه عن القرآن الكريم وعن أسمائه وصفاته سبحانه وتعالى، وهكذا كان المجتمع يتربى بالأحداث على التوحيد وتعظيم منهج الله، والاستعداد ليوم القيامة.

أسباب الغزوة
هناك مجموعةٌ من الأسباب حملت النبي صلى الله عليه وسلم على غزو بني النضير وإجلائهم، من أهمها:
أولاً: نقض بني النضير عهودهم التي تُحتِّم عليهم ألا يؤووا عدوًّا للمسلمين، ولم يكتفوا بهذا النقض، بل أرشدوا الأعداء إلى مواطن الضعف في المدينة.

وقد حصل ذلك في غزوة السّويق حيث نذر أبو سفيان بن حرب حين رجع إلى مكة- بعد غزوة بدر- نذرًا ألاَّ يمسَّ رأسَه ماءٌ من جنابة حتى يغزوَ المدينة، فلما خرج في مائتي راكب قاصدًا المدينة قام سيد بني النضير سَلاَّم بن مِشكَم بالوقوف معه وضيافته وأَبْطَن له خبر الناس، ولم تكن مخابرات المدينة غافلةً عن ذلك، قال موسى بن عقبة (صاحب المغازي): كانت بنو النضير قد دستوا إلى قريش وحَضُّوهم على قتال رسول الله صلى الله عليه وسلم ودَلُّوهُم على العَوْرَة.

ثانيًا: محاولة اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم، فقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه عن طريق قباء إلى ديار بني النضير يستعينهم في دِية القتيلَيْن العامريَّيْن اللذَيْن ذهبا ضحية جهل عمرو بن أُمَيَّة الضَّمرِي بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم لهما، وكان قد قتلهما ثأرًا للسبعين الذين قُتلوا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في فاجعة بئر معونة على يد بني عامر، فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ديار بني النضير يستعينهم في دِية القتيلَيْن، وذلك تنفيذًا للعهد الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبني النضير حول أداء الدِّيات، وإقرارًا لما كان يقوم بين بني النضير وبني عامر من عقود وأحلاف.

وقد استقبل بنو النضير النبيَّ صلى الله عليه وسلم بكثيرٍ من البشاشة والكياسة وقالوا: نفعل يا أبا القاسم ما أحببتَ، ثمَّ خَلاَ بعضهم ببعض وهَمُّوا بالغَدر, وقالوا لبعضهم: إنكم لن تجدوا الرجل (يقصدون النبي صلى الله عليه وسلم) على مثل حاله هذه، فمَن رجل يَعلُو ظهر هذا البيت فيُلقِي عليه صخرةً ويُرِيحنا منه؟ فقال عمرو بن جحاش النَّضري: أنا أظهر على البيت فأطرح عليه صخرة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفًا إلى جنب جدار من بيوتهم، وزاد ابن سعد في طبقاته: أن سَلاَّم بن مِشكَم سيد يهود بني النضير قال لهم: لا تفعلوا، والله لَيُخبَرنَّ بما هَمَمْتُم به وإنه لَنَقْضُ العهد الذي بيننا وبينه.

ولكنهم أرادوا تنفيذ فعلتهم الشنعاء، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر بما هَمُّوا به فنهض سريعًا كأنه يريد حاجة، وتوجَّه إلى المدينة ولحقه أصحابه، فقالوا: قُمْتَ ولم نشعر!.. قال: "هَمَّتْ يهود بالغدر، فأخبرني الله بذلك فقُمْتُ".

إنذار بني النضير بالجلاء
لم تكن مؤامرة بني النضير التي أفشلها الله سبحانه وتعالى تستهدف شخص النبي فحسب، بل كانت تستهدف كذلك دولة المدينة والدعوة الإسلامية برمتها، لذ صمَّمَ محمد صلى الله عليه وسلم على محاربة بني النضير، الذين نقضوا العهد والمواثيق معه، وأمر أصحابه بالتهيؤ لقتالِهم والسيرِ إليهم.

وقد سجَّلت معظم كتب السيرة النبوية خبرَ إنذار النبي صلى الله عليه وسلم لبني النضير بالجلاء خلال عشرة أيام، وقد أرسل صلى الله عليه وسلم إليهم محمدَ بن مسلمة وقال له: اذهب إلى يهود بني النضير وقل لهم: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلني إليكم أن اخرجوا من بلادي، لقد نقضتم العهد الذي جعلت لكم مما هممتم به من الغدر، وقد أجلتكم عشرًا، فمن رُئِيَ بعدُ منكم ضربت عنقه، ولم يجدوا جوابًا يردون به سوى أن قالوا لمحمد بن مسلمة: يا محمد، ما كنا نظن أن يجيئنا بهذا رجل من الأوس، فقال محمد: تَغيَّرت القلوب، ومحا الإسلام العهود، فقالوا: نتحمَّل، فمكثوا أيامًا يعدون العدة للرحيل.

قبَّح الله اليهود وخبثهم ومكرهم بحديثهم المتودد الناعم لمحمد بن مسلمة رضي الله عنه، وحَيَّا الله صدق ابن مسلمة وقوة إيمانه وعظيم ولائه لدعوته ولقائده محمد صلى الله عليه وسلم.

النفاق والكفر يجتمعان
وفي تلك المدة التي أنذر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير بالخروج من المدينة أرسل إليهم عبدُ الله بن أُبَيّ بن سَلُول مَن يقول لهم: اثبتوا وتَمنَّعُوا فإنا لن نُسْلِمَكم، وإن قُوتِلْتُم قاتلنا معكم، وإن أُخرجتم خرجنا معكم، ولا تخرجوا فإن معي من العرب وممن انضوى إلى قومي أَلفَيْن فأَقِيمُوا، فهم يدخلون معكم حصونكم ويموتون عن آخرهم قبل أن يصلوا إليكم.

ووعدهم فوق ذلك معاونة إخوانهم من بني قريظة وحلفائهم من غطفان، فعادت لليهود بعض ثقتهم بعد أن كانوا قد هموا بالرحيل، وتشجع كبيرهم حُيَيّ بن أخطب وأرسل إلى النبي صلى الله عليه وسلم جُدَيّ بنُ أخْطَب يقول له: إنا لن نريم (أي لن نبرح) دارنا، فاصنع ما بدا لك.
وكأنه حديث الواثق بنفسه المغتر بقوته المحتمي بحلفائه وأوليائه، ولكنها القوة الواهنة التي سرعان ما تتهاوى، وصدق الحق سبحانه وتعالى إذ يقول: ﴿مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾(3).


ولما وصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم هذا الرد من اليهود كَبَّرَ رسولُ الله وكَبَّر المسلمون معه، وقال: "حَارَبَتْ يَهُود".

الحصار وضرورة المعركة
وانقضت الأيام العشرة ولم يخرجوا من ديارهم، فسار إليهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم في أصحابه فصلَّى العصر بفضاء بني النضير، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه يحمل رايتَه، واستخلف على المدينة ابن أم مكتوم، وتحركت جيوش المسلمين صوبهم وضربت عليهم الحصار لمدة خمس عشرة ليلة.

والتجأ يهود بني النضير إلى حصونهم فأقاموا عليها يرمون بالنبل والحجارة، وكانت نخيلهم وبساتينهم عونًا لهم في ذلك، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقطعها وتحريقها، وقد قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك على أسباب تعلقهم بأموالهم وزروعهم، وضعف حماستهم للقتال وجزعوا وتصايحوا: يا محمد قد كنت تنهى عن الفساد وتعيبه على من يفعله، فما بال قطع النخيل وتخريبها؟، فأنزل الله عز وجل: ﴿مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ﴾(4).

وقد توسَّع الشيخ محمد أبو زهرة في شرح هذه الآية فقال ما ملخصه- بعد أن ساق آراء الفقهاء في ذلك-: والذي ننتهي إليه بالنسبة لما يكون في الحرب من هدم وتحريق وتخريب، أنه يستفاد من مصادر الشريعة وأعمال النبي صلى الله عليه وسلم في حروبه:

1- أن الأصل هو عدم قطع الشجر وعدم تخريب البناء؛ لأن الهدف من الحرب ليس إيذاء الرعية، ولكن دفع أذى الراعي الظالم وبذلك وردت الآثار.

2- أنه إذا تَبيَّن أن قطع الشجر وهدم البناء توجيه ضرورة حربية لا مناص منها، كأن يستتر العدو به ويتخذه وسيلة لإيذاء جيش المؤمنين، فإنه لا مناص من قطع الأشجار، وهدم البناء على أنه ضرورة من ضرورات القتل، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم هنا وفي حصن ثقيف.

3- أن كلام الفقهاء الذين أجازوا الهدم والقلع يجب أن يخرج على أساس هذه الضرورات، لا على أساس إيذاء العدو والإفساد المجرد، فالعدو ليس الشعب إنما العدو هم الذين يحملون السلاح ليقاتلوا.

الجلاء وتخريب البيوت
ولما رأى يهود بني النضير ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بنخيلهم وبساتينهم ألقى الله في قلوبهم الرعب، وأدرك بنو النضير ألا مفرَّ من جلائهم، ودبَّ اليأس في قلوبهم، وخاصة بعد أن أخلف ابن أُبَيّ وعدَه بنصرهم، وعجز إخوانُهم من يهود بني قريظة وحلفاؤهم من غطفان أن يسوقوا إليهم خيرًا أو يدفعوا عنهم شرًّا، وفي هذا نزل قول الحق سبحانه وتعالى: ﴿أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمْ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يُنْصَرُونَ﴾(5). فأرسلوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يلتمسون منه أن يُؤمِّنَهم حتى يخرجوا من ديارهم.

فوافقهم النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وقال لهم: "اخرجوا منها ولكم دماؤكم وما حَمَلَتْ الإبل إلا الحَلْقَة" (وهي الدروع والسلاح) فَرَضُوا بذلك".

ونقض اليهود سقف بيوتهم وعمدها وجدرانها لكي لا ينتفع بها المسلمون ﴿يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ﴾ وحملوا معهم كمياتٍ كبيرةً من الذهب والفضة، حتى أن سَلاَّمَ بن أبي الحُقَيْقِ وحده حمل جلد ثور مملوءًا ذهبًا وفضةً، وكان يقول: هذا الذي أعددناه لرفع الأرض وخفضها وإن كنا تركنا نخلاً ففي خَيْبَر النخل.

وحملوا أمتعتهم على ستمائة بعير، وخرجوا ومعهم الدفوف والمزامير والقِيَان(6) يعزفن من خلفهم، حتى لا يشمت بهم المسلمون!! فقصد بعضهم خَيْبَر وسار آخرون إلى أَذْرِعَات الشام.
وقد تولَّى عمليةَ إخراجهم من المدينة محمدُ بن مسلمة بأمرٍ من رسول الله صلى الله عليه وسلم.


وكان من أشرافهم الذين ساروا إلى خيبر: سَلاَّم بن أبي الحُقَيق وحُيَيّ بن أَخْطَب وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، فلما نزلوها دَانَ لهم أهلها.

وما يعلم جنود ربك إلا هو
قال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنْ اللَّهِ فَأَتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ (2) وَلَوْلا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ الْجَلاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقَّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ(4)﴾ (الحشر) إن المتأمل في هذه الآيات الكريمة يتبيَّن له أن الله عز وجل هو الذي أخرج يهود بني النضير من ديارهم إلى الشام، حيث أول الحشر في حين أن كل الأسباب المادية معهم حتى اعتقدوا أنه لا أحد يستطيع أن يخرجهم من حصونهم لمتانتها وقوتها.

لكن الله فاجأهم من حيث لم يحتسبوا، جاءهم من قلوبهم التي لم يتوقعوا أنهم يهزمون بها، فقذف فيها الرعب، فإذا بهم يهدمون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين، وهذا الأسلوب القرآني الفريد يربِّي الأمة بالأحداث والوقائع، وهو يختلف تمامًا عن طريقة أهل السير، ويمتاز بأنه يكشف الحقائق ويوضح الخفايا، ويربط الأحداث بفاعلها الحقيقي وهو رب العالمين، ومن ذلك أنها بيَّنت أن الذي أخرج بني النضير هو الله جل جلاله ﴿هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ﴾.

واستمرت الآية الكريمة تبين أن يهود بني النضير حسبوا كل شيء وأحاطوا بجميع الأسباب الأرضية، لكن جاءتهم الهزيمة من مكان اطمأنوا إليه وهو أنفسهم، فإن الرعب يأتي من داخلهم، فإذا بهم ينهارون في أسرع لحظة؛ لذلك يجب على كل إنسان عاقل أن يعتبر بهذه الغزوة، وأن يعرف أن الله هو المتصرف في الأمور، وأنه لا تقف أمام قدرته العظيمة لا الأسباب ولا المُسبِّبَات، فهو القادر على كل شيء، فعلى الناس أن يؤمنوا به تعالى ويصلحوا أمرهم، فإذا اتبعوا أمر الله أصلح الله لهم كل شيء وأخرج أعداءهم من حيث لم يحتسبوا.

إن هذه الغزوة درسٌ للأمة في جميع عصورها، تذكِّرهم أن طريق النصر قريب، وهو الرجوع إلى الله والاعتماد عليه والتسليم لشريعته، وتقديره حق قدره، فإذا عرف ذلك المؤمنون نصرهم الله، ولو كان عدوهم قويًّا وكثيرًا، فإن الله لا يعجزه شيءٌ، وأقرب شاهد واقعي لذلك هو إجلاء بني النضير، وهي عبرة فليُعتَبَر بها والسعيد من اعتبر بغيره.

ثم أوضح سبحانه أنه لو لم يعاقبهم بالجلاء لعذَّبهم في الدنيا بالقتل أما في الآخرة فلهم عذاب النار.

وقد ظهر جَلِيًّا في هذه الغزوة أن لله عز وجل جنودًا لا يعلم عددها إلا هو، والرُّعب أحد جنود الله التي تعمل في الخفاء ينصر الله به عباده المؤمنين الصادقين﴿وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ﴾.

أثر المعركة ونسمات على الطريق
وبهذا النصر الذي أحرزه المسلمون دون تضحيات، توطَّد سلطانهم في المدينة، وتخاذل المنافقون عن الجهر بكيدهم، وأمكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتفرَّغ بقمع الأعراب الذين آذوا المسلمين بعد أُحُد وتواثبوا على بعوث الدعاة يقتلون رجالها في نذالة وكفران.

وتأديبًا لأولئك الغادرين خرج النبي صلى الله عليه وسلم يجوس فيافي نجد، ويطلب ثأر أصحابه الذين قُتِلوا في "الرَّجِيع" و"بئر مَعُونَة" ويلقي بذور الخوف في أفئدة أولئك البدو القُسَاة حتى لا يعاودوا مناكرهم التي ارتكبوها مع المسلمين.

وقام النبي صلى الله عليه وسلم- تحقيقًا لهذا الغرض- بغزواتٍ شتى أرهبت القبائلَ المُغيرة وخلطت بمشاعرهم الرعب.. فأضحى الأعراب الذين مردوا على النهب والسطو لا يسمعون مقدم المسلمين إلا حَذِروا وتمنعوا في رءوس الجبال بعدما قطعوا الطريق على الدعوة ردْحًا من الزمن وفي مقدمة هؤلاء: بنو لحيان، وبنو محارب، وبنو ثعلبة من غطفان.

فلما خضد المسلمون شوكتهم، وكفكفوا شرهم، وأخذوا يتجهزون لملاقاة عدوهم الأكبر، فقد استدار العام، وحضر الموعد المضروب مع قريش.

وحُق لمحمد وصحبه أن يخرجوا ليواجهوا أبا سفيان وقومه، وأن يديروا رحى الحرب كَرَّةً أخرى، حتى يستقرَّ الأمر لأهدى الفريقين وأجدرهما بالبقاء.

ومن فضل الله وكرمه ومن اللطائف التي حدثت في هذه الغزوة أن أسلم رجلان من يهود بني النضير فأحرزا أموالهما وهما: يَامين بن عُمَيْر بن كعب وأبو سَعْد بن وَهْب، ويَامين هذا ابن عم عمرو بن جُحَاش هذا الشقي الذي أراد إلقاء الرَّحَى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يجلس في ديار بني النضير.


------------

(1) بعث الرَّجيع: كان في صفر سنة 4هـ وهو بعث قُتِل فيه عشرة من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم غدرًا وخيانة، وفيهم عاصم بن ثابت قائدهم وخُبَيْب بن عدي الشهيد المَصْلُوب.



(2) مأساة بئر معونة: كانت في شهر صفر أيضًا سنة 4هـ وهو بعث من سبعين من الأنصار يقال لهم: القُرَّاء أرسلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني عامر فغدروا بهم وقتلوهم.



(3) سورة العنكبوت آية (41).

(4) سورة الحشر آية (5).

(5) سورة الحشر الآيات [11- 12].

(6) القَيْنَةُ: الأَمَة مُغَنِّيَة كانت أو غير مُغَنِّيَة والجمع: (القِيَانُ‏). مختار الصحاح.

(7) سورة الحشر الآيات [2- 3].

المراجع:

ـ (السيرة النبوية.. عرض وقائع وتحليل أحداث)، للدكتور: علي محمد الصَّلاّبي، دار التوزيع والنشر الإسلامية بالسيدة زينب بالقاهرة.

ـ (فقه السيرة النبوية مع موجز لتاريخ الخلافة الراشدة)، للدكتور: محمد سعيد رمضان البوطي، دار السلام للطباعة والنشر والترجمة بشارع الأزهر بالقاهرة.

ـ (فقه السيرة) للشيخ محمد الغزالي، دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع بمحرم بك بالإسكندرية.
ـ (الرحيق المختوم) للشيخ صفيّ الرحمن المباركفوري، دار إحياء التراث.

][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][ ][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][




منقول

][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][ ][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][








بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2011, 10:59 PM   #2 (permalink)
na2na2a
أميرة الأبداع
نور و نار
 
الصورة الرمزية na2na2a
 
الف شكر لك بحر جديد....

دائما انتقاءك مميز....
na2na2a غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2011, 08:07 AM   #3 (permalink)
باسـمة
مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
رُحمـــآك ربـيّ ..]
 
الصورة الرمزية باسـمة
مشكور بحر ع الطرح المميز والرائع
الله يعطيك الف عافية
باسـمة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2011, 09:43 PM   #4 (permalink)
لولا الامل
مشرفة متميزة سابقاً
사랑
 
الصورة الرمزية لولا الامل
 
*..

يسلمو بحر ع الطرح الرائع والممتع...
يعطيك الف عافيه ...


تحيـــــــآتي

*..
لولا الامل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2011, 02:41 PM   #5 (permalink)
المـ ؛؛؛ ــافر
عضو موقوف
حظي عجآجه وآلحبايب قرآطيس
 
شكرا وتحياتي لك
المـ ؛؛؛ ــافر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2011, 09:41 PM   #6 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
نعناعه

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز

وربي يعطيك العافية!
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2011, 09:41 PM   #7 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
باسمة

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز

وربي يعطيك العافية!
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2011, 09:51 PM   #8 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
لولا الامل

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز

وربي يعطيك العافية!
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-27-2011, 09:52 PM   #9 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
فهد

شكراً على مرورك الرائع وحضورك المميز

وربي يعطيك العافية!
بحرجديد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 08:27 PM   #10 (permalink)
××ملاك روحي××
عضو موقوف
ويــــسر أمري يارب
 
جزاك الله خير الجزآء
وبارك الله فيك
على الطرح الرآئع
والجهد المميز
ويعطيك ربي العافية
××ملاك روحي×× غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
][غزوة بني النَّضِير.. فاعتبروا يا أولي الأبصار][ بحرجديد تعرف على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و اصحابه الكرام 11 01-18-2014 08:46 PM
آنمي متحرك - صور أنمي متحركة - جيفات أنمي دموع الملائكة انمي - مسلسلات يوتيوب انمي و صور انمي 8 02-01-2011 06:57 PM
أجمل إبتسامات آنمي - آنمي مبتسم - صور آنمي مبتسم - بنات آنمي مبتسم دموع الملائكة انمي - مسلسلات يوتيوب انمي و صور انمي 5 11-09-2010 03:06 AM
سلسلة ( فاعتبروا يا أولي الألباب ) قصص ودروس واقعية MESSENGERGIMF المنتدى العام - نقاشات و حوارات جاده هادفة 0 06-22-2006 07:22 AM
فأعتبرو يا أولى الأبصار (*****صوره نادره لممياء فرعون*****) emadgammal عجائب وغرائب 18 05-30-2006 12:00 PM


الساعة الآن 07:24 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0