تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة

روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية بين يديك في صفحة واحدة, تمتع بقراءة ما تحب في منتديات القصص والروايات





روايتي الاولى (( مأساة تبتسم )) بقلم <<< أميرة أحلامي ( كاملة )

19::: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : ماساااه تبتسم هذا اسم اوول رواية كتبتها ( اميرة احلامي ) وحبيت انشرها واتمنى من كل قلبي انكم تتفاعلون معاي وتشجعووني ::20:::d

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2011, 01:30 PM   #1 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 

ADS
34 روايتي الاولى (( مأساة تبتسم )) بقلم <<< أميرة أحلامي ( كاملة )









روايتي الاولى (( مأساة تبتسم )) بقلم <<< أميرة أحلامي  ( كاملة )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
ماساااه تبتسم هذا اسم اوول رواية كتبتها ( اميرة احلامي ) وحبيت انشرها واتمنى من كل قلبي انكم تتفاعلون معاي وتشجعووني ::روايتي الاولى (( مأساة تبتسم )) بقلم <<< أميرة أحلامي  ( كاملة ):d

الكـــــاتبة :

"" أميرة أحلامي ""

عنوان قصتي يتحدث عن الألم .. تسألون هل يبتسم الألم .. نعم إنه يبتسم .. كلما زادت إبتسامته كلما زاد الحزن .. شرابه الدموع .. وهوائه النقص .. وأكله القسوة وعدوه السعادة .. وصديقه الخيانة !!


..
..
..
..
..
مضمون قصتي يبدأ

أسوأ إحســـاس بالدنيا هو إحساس الخوف !! .. محبوسه بين أربع جدران .. والدنيا ظلام دامس .. ما عدى نور شمعة بسيطة !! .. تظلم في المكان .. أكثر مماهي تنوره .. نور الشمعة هذا جنني !! .. خلاني أشوف أشياء مو موجودة # .. # !! الأحاسيس المفجعة .. أحاسيس القرف .. أحاسيس الصدمة والأنصعاق !! .. أحاسيس الأهانة والذل !! أحاسيس الألم النازف من القلب .. أحاسيس التوسل والتمرغ تحت أحذية اللي يسوى واللي ما يسوى ~ .. أحاسيس الظلم .. أحاسيس المكافحة .. أحاسيس الفراق .. وكيف لو كان فراق الأحباب .. أحاسيس القهر .. ~ .. ~ !!


هناك قلوب تتعرض للعذاب وتصمد .. هناك قلوب تجرح ولا يبرى جرحها .. قلوب وحيده .. ليس لها أنيس ولا ونيس .. لماذا ؟؟ .. لماذا إعتادت على الأنانية ؟؟ .. لماذا إعتادت على الحساسية ؟؟ .. إعتادت على العنف والقسوة .. إعتادت على الكفاح كل هذا كان سرا ً .. لم يعرف به أحد .. كانت الجروح تكبت ألمها .. لأجل من تحب !! .. هل ستصمد ؟؟ حقا إنها تستحق الشكر والعرفان على صبرها ولاكن لنعد لسؤالنا هل ستصمد أمام كل هذا ؟؟ ولهذا نقول:
للمـــأســاة إبتــسمي !!

من هنا نبدأ ركوب السفينة ..
وكن معنا الى أن ننزل الى بر الأمان ..





"الشخـصيات"








(ريم)
بنت عمرها (19) بنت حلوة وتعتبر بطلة روايتنا محبوبة مرة من البنات حساسة >>> )..


(رغد صديقتها) بنت عمرها (19) بنفس عمر ريم صديقتها ورفيقة عمرها راح تمر بينهم مشاكل حساسة بقوة وبنفس الوقت عنيده)..


(خوله) بنت عمرها 25 تصير خاله لريم تكون أخت أمها اختصاصها علوم وهي تدرس بالشرقية عند عيال عمها إلي يشوفها يقول قويه مره بس من داخلها (حنيه) أحلا ما فيها جسمها المتناسق مع بعضه) ..


(أمل) بنت عمرها (22) هي أخت خوله وتصير خالة ريم بنت شاعريه ما عمرها غلطت على أحد وهي مترددة بأخذ قراراتها وتحتاج من يساعدها وأحلى ما فيها بشرتها الناعمة)..


(سلمان) شاب عمره (25) يكون الأخ الأكبر لريم تخصصه كمبيوتر وهذي كانت أمنيته من يوم هو صغير راح تعرفون قصة حبه حب الطفولة)..


(تماضر) تماضر وعمرها(19) راح تحصل حادثة حب مفاجئة .....# # )



(بدر)
إنسان محبوب أليف المعشرحنون).. عمره 27 خطيب ريم)..........


(سعود ) شاب عمره (27) يكون الأخ الثاني لأمل وخوله شاب جذاب أكثر من ماهو وسيم طبعه الجاد ما غطى على حنيته القوية جاءه الحب فجأة من دون ما يرتب حضوره .. سعود نقدر نقول عنه كتوم يكتم مافي داخله ومغرور شوي ويحق له .. لأنه معروف إنه أحلا شباب العايله بملامحه وعيونه الذباحه وقوامه بعد والغموض قوي عنده يعني ما نقدر نعرف وش داخله؟؟ )..
(نايف) يبلغ من العمر (24) حصل انقلاب كبير في حياته بعد الآم إلي حصلها بأيامه وفجأة تظهر وحدة وتغير مجرى حياته من إنسان حزين يائس إلى إنسان مرح حبيب)..
(عبير) شابه عمرها(25) مرحه حنونة ومحبوبة من الجميع تصير أخت نايف الكبيرة متزوجة من( يوسف) عندها ولد واحد اسمه عبد العزيز على اسم أبوها )..


(يـوسف)
زوج عبير العمر 28
ضابط شرطة طيوب ومحبوب من الجميع ويموووت في عبير زوجته


(الخال حمد) يبلغ من العمر 44 يكون الأخ الأكبر لخوله وأمل وسعود ماتت زوجته قبل كم سنه وحزن عليها حزن قوي بعد ما تركت له الوليد وفجر ومساعد ورغد)..



(الوليد) شاب يبلغ من العمر 24 يكفي شعره الأشقر الغامق وعيونه العسلية > جماله ليس جمال خليجي بل هو جمال أجانب قسمه طب داخل دكتوراه قلب)..


(فجر) بنت تبلغ من العمر على أبواب 22 نعومه وحنونة وجمالها ألأخاذ سواء بعيونها الزيتية أو شعرها الأشقر الفاتح وحبوبه مره وطيبه قلبها أبيض)..


(مساعد) يبلغ من العمر تقريبا 20 ما يزيد وسامه عن أخوه في رسمه وجهه رغد أخته تشبهه أما فجر إلي يعتبرها زي أمه فهي شبه الوليد)..




(رغد) بنت تبلغ من العمر 16 مهبوووووله وزيادة مرجووووجة تجرح إلي قدامها من دون قصد فيها غرور>> أقصد شوفة نفس ههه يا حليلي بس فيها طيبه وتهتم بلبسها مره وأكبر كذابة بالعائلة)..
(ناديه) بنت عمرها 19 سمارها الناعم يجذب الأنظار لها شخصية حلوه تدخل القلب بسرعة واجتماعيه يسمونها حبيبة قلب سعود إلي يحبها وفيها براءة أطفال وهي متقدمه سنه على سنها الحقيقي المفروض أول كليه بس هي اللحين ثاني كليه بس أمها مدخلتها المدرسة وعمرها ما بين 4 أو 5 سنوات وصايره بثاني جامعه كبر مساعد ولد خالها)..
(عبدالله) شاب عمره 18 بثالث ثانوي مرجوج مرره وهو الأخ الأصغر لناديه راح يمر بمراهقة شرسة ما أحد يوقفه عنها مغرور وشايف روحه )..


............







^
^
^


وفيه بعد شخصيات ثانوية ..روايتي الاولى (( مأساة تبتسم )) بقلم <<< أميرة أحلامي  ( كاملة )


أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011, 01:31 PM   #2 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
34

البداية..


( الجزء الأول )
العين تدمع والقلب يحزن والروح تتمسك والعقل يفكر والأيادي ترتجف والأقدام تخطوا الخطى المتجهة إلى المصير غير المعروف وغير المفهوم النطق غير موجود في الشفاه الأعين شاخصة النظر تمر ثانيه وثانيتان خمس ثواني تنهمر كالسيل

.....


في غرفتها جالسة وتحديدا ً على السرير شعرها الأسود الحريري منسدل بنعومة على كتوفها لاحظت في معالمها التوتر فجأة تمتد يدها عشان تمسح دمعة أُجبرت على النزول هذي ريم أترككم معهاه تحكي لكم مشكلتها ..

<< أنـــا ريم عمري 19 سنة أدرس في ثانوية الـ ...... ) في دراستي ما أقول لكم أنا شاطرة أو كسلانة مقياسي عادي بس بصراحة أقولكم أنا ما عمري حبيت المدرسة .. أحس ذهابي لها لهدف واحد فقط هو عشان أشوف صديقتي المقربة لي رغد ! إسمها رغد أيام عشقت هذا الإسم لشخصه فقط من أعز صديقاتي ما تصدقون يا ناس كيف أنا أحبها أنا وياها مثل الروح الوحدة تعرفون الروح ؟؟ نحن مثله .. أعرف إني بالغت بوصف علاقتنا ! لاكن ما أعتقد أحد في مدرستي مثل علاقتنا سواء طالبات أو معلمات .. تعرفون أعواد الكتكات المتلاصقة ؟؟ إحنا مثلها ! بأوقات الحزن والدموع إحنا مع بعض وأوقات الفرح والضحك مع بعض .. مافي وحدة تخبي عن الثانية شيء أسرارنا ويا بعض صادقنا بنات كثيرات بس كل وحدة متمسكة في الثانية وكل ما كبرنا إزدادت علاقتنا !! آآآآه خلوني أتنفس .. أنا عارفة إني طولت عليكم وللحين ما كلمتكم عن المضمون .. أنا عارفة إنكم حاسيين فيني !
( إستلقت ريم حينها على السرير بصمت بعدها .. كل ما تذكرت قلبي ينزف لإني أنا الغلطانة مو هي ! إنخطَبت من مدة ثلاث شهور ! من شاب إسمه بدر إخته معانا في المدرسة لا كنها أصغر مني بسنتين هي بأول وأنا بثالث عطوني أمي وأبوي حرية التفكير وأخوي الكبير سلمان كذالك كان معجب بالشاب اللي تقدم لي وكان يمتدح فيه .. نرجع لموضوعنا وعملت لي صديقتي رغد حفل في بيتها وبعد الملكة بثلاث أيام قررت رغد تعمل حفل عشاء في إستراحة أبوها ( تقوم ريم وترفع قميصها ويظهر كتفها عاري إلا من دائرة حمراء في
الوسط ) ما كانت تعورني من طلعت من بطن أمي وهي في كتفي ما تغيرت !! .. تسئلون شدخل هذا في مشكلتي أنا أخبركم .. هذي أساس المشكلة .. كانت عندي عقدة نفسية ماحب أحد يعرف بهذا اللي متسلط في كتفي .. من يومني صغيرة ما كنت أظهر كتفي !! ما أحد يعرف في السالفة إلا رغد كاتمة أسراري وكتاب خواطري بس إكتشف خطيبي يتصل علي ويقول : كيفك حبيبتي عرفت من منال ...... ويجلس يقولي السالفة وسلمات من وين لك هذا ؟؟ كيف عرف ما أدري ! مين علمه ما أدري ! ومافي غيرك يا رغد يخبر منال اللي معنا في المدرسة جلست طوال الليل أبكي معقولة تفشي سري .. أعرف إن الموقف بنظركم بيكون غبي بس أنا بنظري مو غبي ! لإن هذا سري سر طفولتي !! من كنت صغيرة ! وكيفي القلم قلمي والمشكلة مشكلتي ! آسفة بس أنا نفسي ثايرة بعدها قلت لازم أواجه رغد مسكت الجوال وإتصلت .. وعلى طول من سمعت صوتها ثارت براكيني وفقدت أعصابي صرت أبكي وأنا أكلمها وهي تحاول تبرر أو تدافع عن نفسها لاكن ما كان لها أي مجال أو أنا ما عطيتها فرصة وسكرت الجوال في وجهها حاولت تتصل بس أنا تعمدت ما أرد عليها ومره إجتمعو البنات في بيت لينا صديقتنا وجت ورحت أنا وكانت هي موجودة ما إهتميت بالبنات ولا حشمت أحد وثارت أعصابي وكنت أتهمها بلا شعور كأن الشيطان واقف فيني والبنات مستغربين مني أول مره أكون بهذي العصبية وما تركت فرصة لأي أحد وإتصلت بأخوي سلمان اللي جاء ياخذني وعلى طول من وصلنا البيت توجهت لغرفتي وأنا أهتز من شدة العصبية أكتشف حينها بعد ثلاثة أيام بإتصال اللي كانت تحاول تصلح بيننا واللي قالت لي: إن اللي تكلمت عنك مو رغد صديقتك كانت رغد بنت خالك حمد بنت في ثالث متوسط حينها ما تتخيلون صدمتي كيف تذكرت توسلاتها في التلفون إنها تشرح لي بس ولا أي فرص ولا مجال تركت لها وقعت حينها في مشكلة وأكبر مشكلة حسيت حينها نفسي بلا قلب وبلا روح لإنها سلبت روحي أتصل عليها أنصعق من كلامها الدامي كانت تبكي وتبكي وهي تصرخ فيني ( تشكين فيني بعد كل هالسنين معقولة توصل المواصيل فيك إنك تصدقين كلام وتتركين كلامي على الهامش حرام عليك والله حرام ماا كنت متخيلة إنك تدمرين كل جبل صداقتنا بلحظة غضب من هاللحظة ما أتشرف فيك كصديقة وينقطع الإتصال !! رجوتها بس وين يوم كانت تترجاني وأنا ما عطيتها وجه ! كنت أبكي ندم على تصرفي أرسلت لها بطاقة دخول لحفل زفافي لبدر تلقيت الصمت والصمت فقط رجوت البنات يتوسطون لي بس مافي فايدة كانت أسوء خبر في حياتي إني أسمع خبر فراقي من رغد في هالوقت حبيت أفضفض لأحد بس مين الشخص المناسب سلمان ؟؟ دومه مو في البيت وما راح يتفضى لي وأبوي مشغول وأمي ممكن أقولها بس .. أمي مره قلبها رهيف ويمكن تبكي طوال الليل علشاني ! وأنا ما أتحمل الثقل أبغى أحد يوجهني في هالحاله ضغطت أرقام جوالي أنتظر الرد بكل حرقه وأسمع صوت خالي سعود الشخص المناسب اللي يكبرني بثمان سنوات بس أنا ما أقول إني قريبة له بقوة بس صراحة هو اللي يستطيع يوجه هو اللي يريح النفس جذاب يجذب الناس له سواء بشكله أو طبعه مع إنه متكبر شوي بس حتى النفس ترتاح له مع إن علاقته معاي معاي مو مره يعني !! بس أي إنسان يرتاح لإن كلامه عسل رد:
مـــرحباً
ريم: السلام عليكم !
سعود: وعليكم السلام هلا ريم وش أخبارك ؟؟
ريم: الحمدلله بس لا يكون مشغول ؟؟
سعود: لالا أبد للتو طالع من الشركة تبغين شيء ؟؟
( معظم وقته يكون جاد وحازم .. وهذا ما يغطي على حنانه !!
ريم: لا بس أبغاك في موضوع أستشيرك يعني إممم ممكن
سعود: أكيد ممكن بس ما يصلح في التلفون ؟؟
ريم: إلا يصلح بس أحب لي وأتمنى تجي بيتنا إن كنت فاضي وإلا مو لازم !!
سعود: مو مشكلة ! يالله مسافة الطريق وأنا عندكم !
ريم بفرح: مشكور !! يالله أنتظرك !ّ
وتسكر منه !


حبــك بقلبــي مالـه حدود
قلــنا الــروح بالــروح
يا رغـــد من دونك وين أروح
وجـــدانك كلها بالمـسك تفوح


وصل سعود بيت إخته فاطمة اللي هي أم ريم دخل وسلم عليها ونادته ريم وراحو الحديقة وبدأت حديثها: أنا صراحة في مشكلة يا خالي وحبيت أستشيرك فيها مادري كيف أبدا يعني بس
وتبدى ريم بسرد حكايتها لخالها سعود اللي ما قاطعها من قالت وكانت العبرة تطق في حلقها من شدة التوتر !!
بعد ما خلصت سعود: بس هذا اللي صار !
ريم: إيه ومن بعدها صارت ما تكلمني وصرنا خلاص ما نلتقي لإننا أصلا تخرجنا من أسبوع ونص !
سعود: والله يا ريم إسمحي لي بس الغلط منك أنتي مو منها وأنا عاد بمعرفتي بالبنات إنهم حساسات !! وعلى طول تتحسس طيب ما حاولتي تعتذرين !
ريم: حاولت بس ما تعطيني فرصة والله !
سعود: أنا ما أقدر اللحين والله أفكر لك بحل بس بحاول وأرد عليك بس قولتي لك إنك مثل ما تجرئتي وشكيتي فيها خلي عندك جرأة للسماح وإبذلي كل ما تقدرين أنا اللحين أستتئذن وأوعدك إني أرد عليك بعد كم يوم !
ريم قامت ريم : مشكور خالي وأنا أنتظر الحل منك
سعود وهو يتوجه لعند الباب: إن شاء الله يالله مع السلامة
بعد ثلاثة أيام يتصل سعود على ريم ويعتذر إنه ما وصل لحل وهو ما قصر أخذ رقمها وخلى إخته خوله اللي بعمر سلمان تتصل عليها كم مرة وتقولها بس مافي أمل وعلى قولة أمل حتى أمل شاركت لإنها بمعرفة قديمة تعرف رغد بس صدتهم مثل ما صدت ريم والحدث الجديد اللي صار هو إنها وافقت تحضر زواج ريم بس وسعود يقول لريم إذا شفتيها يمكن تكون هدت أو إستخارت بس ريم عارفة رغد وعنادها وهنا ..
( يبتسم الألـــم ) .. لينذر بفراق صديقتين ..



<><><><><><><><><><>



أماا في بيت أبو حمد المرحوم االلي هو أبو سعود بعدد لكم الذرية حتى ما تخلطون !! أكبر أولاده حمد عمره 44 اللي هو أبو الوليد ومساعد وفجر ورغد وبعده فاطمة وعمرها 43 بينهم سنة فقط اللي هي أم سلمان وريم وبعده الجوهرة وعمرها39 اللي عندها ناديه وعبدالله بعدها بسنوات يجي سعود وعمره 27 وبعده خوله 25 ما تزوجت وهي تدرس في معهد بالشرقية عند عمها وعياله وبعدها أمل 22 بس هذي هي العائلة الكريمة .. كانت أمل جالسة على الكنبة في الصالة تقرا مجلة بعدها تسمع صوت من عند الباب قالت: ميييين طلت عليها ابتسامه من عند الباب هذا سلمان هو يشبه ريم سلمان ضحك يوم شافها بغطاها:اهلين خالتي قالت بعصبيه: على فكره لا تنسى إني اصغر منك بأربع سنوات سلمان: والله أنا ما أحس إن فيه فرق الغالية !! هههههه أمل: طيب وش تبي جاي ؟؟؟ سلمان: ويييييه يا كونان جدتي موجودة ؟؟ أمل: لا عند جارتنا وش تبغى فيها ؟؟ سلمان: رجعنا على طاري التحقيق طيب خوله رجعت من الشرقية ؟؟ أمل: لا بكرى سعود بيجيبها ليه وش تبغى فيها ! سلمان : طيب سعود فيه؟؟؟؟ أمل: لا وش تبغى فيه ؟؟ سلمان: أقول أش عاد طولتيها وهي قصيرة مع السلامة وسلمي لي عليهم إذا رجعو !! ويطلع من البيت ويترك أمل !!


×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/




راح أعلق أنا على موقف ريم ورغد بــ ..

حركات البنات معروفة ..يكونون بهذا السن أهم ما عندهم الكرامة وعزة النفس حتى لو كانت غلطة صغيرة أو سوء تفاهم .. لإن كل بنت في سن المراهقة تبغى تثبت نفسها
وشخصيتها !!
إستفيدو من هذا المقطع إنه التسامح هو الماء اللي تشربين منه حتى تحيين حياة بيضاء نقية ما يضرها شيء



،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:،:


رغد أنا أعرف إني غلطانة وعذرك معك بس قبل ما تنتهي علاقتنا أبغى منك طلب احظري زواجي وبعد مو لازم تسلمين علي المهم حضورك إن كان باقي ربع من غلاي عندك فالحضري ********** ( ريــــم )



تسندت رغد على مكتبها والجلست تفكر وش تسوي لازم توافق ااااااااااه يا ريم بصراحة اشتقت لك بس كرامتي ماتسمح لي - _ - (( هذي من عزة النفس اللي قلت لكم عنها !!



.............................


أما بمكان ثاني ريم منسدحه على فراشها وأخوها سلمان جالس على (الابتوب) حقها قال: ريوم مايصير لازم يكون عندك برنامج حماية ريم وهي منسدحه على ظهرها: مو لازم (إن شاء الله) مافي ولا فيروس سلمان ابتسم ابتسامه جانبيه وقال:أبشرك يا طويلة العمر مليانة فيروسات عندك هه ريم وهي جالسه تفكر برغد ياه بتحضر ولا لا سمعوا الباب ينفتح بقوه وصوت أنثوي يصارخ: يا سلام عليكم تاركينا بدون استقبال سلمان بدهشة: خوله!!! (خوله خالتهم أخت أمهم هي كبر سلمان) قامت ريم بسرعة والحضنت خالتها وهي تقول:خالتي خوخه الحمد لله على سلامتك متى جيتي؟ومين جابك؟ خوله ابتسمت: سعود جابني خوله تدرس بالشرقية) التفتت خوله لسلمان وقالت: هي يا شيخ ما تشوف خالتك واقفة ولك شهرين ما شفتها حب راسي أشوف ضحك سلمان:هههههههههههههه خوله بعد ما بعدت عنها ريم قالت بعصبيه: مافي شيىء يضحك خالتك ولازم تحترمها سلمان: هههه تخسين خالتي قربت منه وصرخت في وجهه: احترم نفسك واسكت يالعاق يبيلك ضرب أنت أنا أكبر منك بـ 9 أيام سلمان ببرود: ويعني؟؟ حمر وجه خوله وصرخت فيه:اوريك وقربت من ذراعه وقبصته قبصه حمرت وجهه سلمان: ااااااه مسح على ذراعه وقال بألم: جفسه ما تغيرت ولا غيروك أهل الشرقية صرخت وقالت: وش قلت؟؟ قام من مكانه وقال: سلامتك انتبهوا لريم إلي جالسه فوق السرير وتضحك:ههههههههههههههههههههههههه





سلمان: مافي شيء يضحك المهم من جاء غيرك ابتسمت خوله بسخرية: ياحليلك والله هها أمي عند جارتنا أم علي وقلت لها تعالي بس ما قدرت سلمان: طيب متى وصلتوا من الشرقية خوله: أمس الصبح وأمل و وأمك موجودة وأختي الجوهرة موجودة وفجر ورغد بنات حمد موجودين وناديه بنت خالتك الجوهرة جايه وبس00 سلمان وقف عند الباب وقال: فجر جاية ؟؟ خوله : إيه ما سمعتني ؟؟؟!
وابتسم (سلمان بينه وبين فجر علاقة جمعت بين علاقة الطفولة وحبها والكبر معها وهو ناوي يخطبها هي كبر خالته أمل) وقال: وأمل جايه خوله بانزعاج: اييييييه سلمان: ههههههه ريم باستغراب: والشفيك؟؟؟؟ سلمان:أمس وصلتها لبيت عم أمي عمي عبد العزيز وقالت لي تعال رجعني وما رجعتها والجلست بيتهم إلى الساعة وحده ههه ورجعها السواق ههههههه واتصلت عليها ألف مره وما ترد ههه الزعول خوله صرخت بوجهه:أنت إلي مزعلها يالحمار أقول ليه قافلة على روحها سلمان: فكينا من شرك الحين بروح أعتذر منها و طلع بسرعة واللحقته ابتسمت ريم والبست وراحت لهم رن جوالها (اتصال من حبيب الروح) ابتسمت وحطت يدها على فمها وقالت: أهلين حبيبي سمعت صوت بدر يضحك ويقول: هلا حياتي أخبارك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( ويييه ما بيخربنا إلا هم !!


././././././././././././././././


أما بمكان ثاني فتحت رغد جوالها شافت رسالة مرسله لها من الصبح تقول :

(صباح الورد والياسمين حبيبتي )

ريوم رغد برطمت وقالت : هذي ماصدقت إني مزاعلتها سمعت صوت من ورآها: لا أكون أنا بس إلتفتت رغد لتنصدم ببنت خالتها تماضر: تماااااضر ؟؟ هلا والله حياك الله يا عمري زمان عنك وش جابك الساعة 9 ابتسمت تماضر بخبث وقالت: يعني أطلع هها لآلا بس إشتقت لك وجيت رغد تجلسها على السرير وتقول : وش أخبارك وش علومك ؟؟ تماضر بإبتسامة تشع بوجهها الحزين الجميل : الحمدلله أنا بألف خير ! رغد: وأمك وابوك ؟؟ أخبارهم ؟؟ تشيح تماضر بوجهها وتسكت رغد تمسك وجهها من ناحية ذقنها: صار شيء بين خالتي وأبوك ؟؟ تماضر تنزل رآسها: أصلا كل يوم يصير شيء ! رغد .. أتمنى يجي يوم ..يوم واحد بس أحس نفسي صدق بأحضان أم وأب ! ما أبغاهم يتضاربون ويتصارعون قدامي أبغاهم طيبين مع بعض مو شرسين هذي أمنيتي الوحيدة ! رغد: الصبر حلو بس تماضر إتركيهم لا تدخلين بينهم هذا شيء بينهم هم ! تماضر ودموعها تنزل: كيـــف أشوفه يضرب أمي ويرفسها ويمط شعرها وهي ترميه بالصحون والملاعق هذي عيشة ولا وقدام رند وياسر ما أبغاهم يعيشون كذا !! تشاركها رغد الإنفعال وهي تدريجيا ً صارت تنسى سالفة ريم : طيب رواء أكبر منك بخمس سنوات وعاشت مر أقوى ليه عايشه حياتها للحين من دون تدخل كل ماشافتهم يتضاربون تقول أنسحب لغرفتي وبس مو مثلك واقفه لي بينهم ورند متعلقه بخالتي مره ولها محبة خاصة أصلا من اللي أشوفه وياسر لسا صغير هو اللي شددي عليه وبعديه عن مكان المصارعة !! وهو بيكبر ويفهم سادس إبتدائي حلو إصبري ثلاث سنوات بس ! تماضر تمسح دموعها وتمط شفايفها بألم ( آآآآآآآه يا دنيا !! )




#%#%#%#%#%#%#%#%#%#%#




أما بمكان ثاني ببيت أهل ريم كانو مجتمعين هناك إختها
وبنات أخوها إختها الجوهرة جايه من جدة تقضي في الرياض يومين بعدها ترجع لإنها عايشة في جدة مع زوجها وجت هي وبنتها ناديه اللي في عمر ريم بس متقدمة سنة على عمرها وفجر ورغد بنات أخوها خوله جالسه جنب فجر ورغد وناديه والجوهرة أمها جالسه جنب فاطمة أم سلمان (البنات متغطين طبعا) وأمل جالسه جنبهم وبجنبها سلمان: خالتي أمول حبيبتي سامحيني آسف أمل ساكته ولا تكلمه والتشوف الأرض ابتسم وقال : يعني أنا مو غالي عندك التفتت له وهي تضحك بخفه قال وهو يضربها من ظهرها بخفه: الله يقطع إبليسك ذليتيني ههه التفتوا كلهم على صوت رغد بنت حمد (هذي هي ألي علمت على ريم مراهقة بثالث متوسط) وهي تقول: فجر وش تشوفين؟؟؟ فجر كانت مركزه نظراتها على سلمان هي كبر أمل انحرجت مره وقالت بتردد: أأنا سلمان مره يحب فجر حاول سلمان ينقذها من خجلها وقال: يمه مو تأخروا على العشاء الساعة 11 ونص أم سلمان: إلا والله يالله يا بنات روحوا جبيوه سلمان ابتسم لفجر وهو ما يشوف وجهها0000 وهم يتعشون رن جوال ريم رنة رسالة رد فتحته مكتوب ((ما فهمتي يعني لا رسايل ولا مكالمات بيننا) رغد



*)*)*)*)*)*)*)*)*)*)*)*)*)


ريم كانت ماسكه علبة البيبسي ويدها ترتجف ليه يا رغد هذي الكلمات لي لييييه أم سلمان: أقول أختي متى سفرتكم لجدة؟؟ ( خالة الجوهرة هي وأخوها حمد ساكنين بجدة وفجر ورغد جايين مع عمتهم الجوهرة وبنتها ناديه إلي عمرها ما انتهت مشاكلهم هي ورغد وفجر هي إلي تصفي مشاكلهم) الجوهرة (أم عبدالله): والله يا أختي بكرى الساعة 10 الصبح والتفتت على ريم وابتسمت: وان شاء الله الأسبوع الجاي راح نجي كلنا حتى نحضر زواج الاموره (ريوم) ابتسمت ريم بخجل التفتت فجر على عمتها فاطمة وقالت: عمتي الأكل الباقي أحطه في الثلاجة ولا في زبالة الأكل أم سلمان: لا يا قلبي اتركيه أنا أشيله قامت فجر وشالت الصينية وقالت:لآلا أنا ارتاحي ومشت للمطبخ وسلمان يتابعها بنظراته أم سلمان: يا عيني على البنت أموت فيها ناديه: أفأ ياخاله كل اليوم وأنا قدامك ولا مدحتيني أم سلمان: القمر ما يوصفه أحد رغد بنرفزه: أنت قمر والله الزبالة أحلا منك التفتت لها ناديه بالعيون ناريه وقالت:أنت وش دخلك؟؟ مين كلمك هآه ؟؟ ابتسم سلمان والتفت لرغد وقال: رغد تعرفين مين تذكريني فيه قالت بحماس : مين؟؟!! قال وابتسامه عريضة بوجهه : عمتك خوله الملسونه صرخت رغد بقوه:إييييييييش خوله يعععع قامت خوله من مكانها وقالت: نعم نعم قرف وعععع ما لقيت إلى رغد ناديه :هههههههههههههههههه أم عبدالله وأم سلمان:ههههههههه يا ملحكم واللله هههههههههه



"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"ـ"



إبتسامة إنكسار ..
عصرة ألـــم ..

بعد ما رجعت تماضر من بيت خالتها شافت أمها وأبوها في الصالة كل واحد يرمي على الثاني كلام أم ياسر: شوف عاد تتعدل ولا أكلم إخواني عاد وأنت عارف إخواني مجرمين وراعين سجون يمسكونك يقتلونك يفقعون لك عين هذي أسهل مهمة عندهم ! أبو ياسر وهو يعطيها صفعة على خدها:
تهدديني ؟؟ .. تهدديني بإخوانك يا مره ؟؟ الطلاق الأولي ما نفعك ما عدلك يا سفيهه خوذي .. خوذي رمت تماضر عبايتها وأغراضها وركضت لعندهم كان أبوها يضرب أمها بضرب قاتل صرخت وهي تبعد يد أبوها عن أمها: يبه تكفى إتركها يبه ! أم ياسر: أنت بتقتلني .. بتقتلني ! أبو ياسر: للجحيم إن شاء الله !! يا نذله ! تلتفت تماضر لعند الباب تشوف أخوها ياسر اللي بصف سادس إبتدائي يناظرهم والدموع مغطية وجهه والهلع واضح عليه ! تركتهم وراحت له سحبته وسكرت الباب هو من شافها ألقى نفسه بحضنها ويبكي بقوة هي ضمته وهي تبكي وتحبس شهقاتها بألم هذي حالتهم من كانو صغار الوحيدة رند هي اللي مرتاحة لإنها إعتبرته شيء عادي ويومي ورواء تجيهم تقريبا ً شهريا ًلإإنها منشغله بوظيفتها وزوجها وبناتها الثنتين سما وسديم !! الله يعين تماضر وياسر بس !



^&^&^&^&^&^&^&^&^&^


فجر جالسة بالمطبخ ترتب الأكل وحاطه غطاها على كتفها وشعرها نازل على كتوفها بطريقه مره نعومه انفتح الباب على طول غطت وجهها والتفتت تشوف مين ياه هذا سلمان شهقت وقالت: سلمان !! ابتسم وقال: إيه أبغى كاس مويه لوسمحتي .. وقفت جامدة بمكانها بس تحركت بسرعة وفتحت الدولاب وطلعت كاس وهو يراقبها وهي تحاول تتجنب نظراته راحت للثلاجة وطلعت جيك الماء وصبت له وحطت الكأس على الطاولة ومشت بتطلع إلا وناداها :
وين رايحه قالت: بروح عند عماتي قال: أمي وخالتي الجوهرة نايمين يا بنت الخال قالت بتردد: بروح عند أمل تعبانه هي ويمكن تبغى شيء .. جلس على الكرسي وقال: فجر ليه تتهربين وتتجاهليني .. أنت تعرفين إني أموت فيك وأحبك من أيام مراهقتي وأنا أحبك حب نما مع الطفولة .. يعني أنتي اللحين تستهترين بمشاعري ولا إيش فجر بالله عليك صدقيني والله إني أحس بغربه من دونك !! ما نسيتك وكل شغلي أنتي كنت أسأل ريم عنك بس ما اهتميتي فيني فجر مصدومة من كلام سلمان وجرأته القوية انه أعلن عن حبه لها قالت بصعوبة: سلمان أأأناأنا أبادل000 لك نففففس الشعور ابتسم ابتسامة ساحره وقال: تعادلنا بس وين رايحه قالت وهي ترتجف من ورا غطاها: سلمان افهم ما00 ما يصلح نجلس مع بعض بالحالنا وواصلوا الكلام الحار وما كانوا يدرون إن فيه أحد يسمعهم وبانتباه والدموعها تنزل بهدوء هذي ريم تقول في نفسها وهي تروح لغرفتها: كل هذا مخبيه بقلبك يا سلمان حتى ولا لمحت ولا قلت زوجوني كنت تنتظر فجر تنهي دراستها وهذي تبدأ بالسنة الثالثة لـفجر بالجامعة صدق مافي أحد مرتاح حتى أنتي ما أظهرت هذا الحب لسلمان لأنه حب من قلب مافي أحد مرتاح أبدا والفتحت ثلاجة غرفتها وطلعت لها ورده حمراء كانت هدية من رغد صديقتها سكرت الأنوار والجلست ورا الباب والوردة معها وكل عيونها دموع ويصرخ قلبها وينك يا رغد!!!!!



:":":":":":":":":":":":":":":":":"


للتو سكرت تماضر من رغد بنت خالتها اللي لزمت عليها تروح وياها لزواج ريم .. يوووه حكت لي رغد مشكلتهم والله أحس ما يستاهل كل هذا الزعل عاد بس هذي رغد من يقنعها عاد عنيدة الله يهديها وريم بعد أخطأت بس التسامح حلو ليه ما يتسامحون بس ! عاد كل واحد حر في حياته وألقت نظرة على أخوها ياسر االلي نايم في سريرها وشافت الاابتوب حقها وراحت تفتحه وتكمل محادثتها ..



@)@)@)@)@)@)@)@)@)


أما بمكان ثاني بمدينة جدة رجعوا الخالة الجوهرة وبنات أخوها أمس الليل ببيت أبو وليد أبو فجر ورغد ومساعد و الوليد أصغر من سلمان بسنة ومساعد بسن 2جامعة فجر جالسة بصالتهم تقرأ كتاب دخل الوليد وقال: السلام عليكم ابتسمت له وحطت الكتاب على جنب وقالت: وعليكم السلام أهلين اللحين بتجهز القهوة سويت الحلا إلي تحبه بادلها الابتسامة وقال: تسلمين لي أقول وش أخبار سفرتكم ووين رغد من أول ما جيتوا ما شفتها ولا سلمت علي قالت: رح أول فك ثوبك وتعال بالصالة إلي على البلكونة باقي على أذان العشاء ساعة ونص راح يغيرلبسه ونزل شاف مساعد وفجر جالسين جلس معهم جلس على الكنب وقال: وين رغد؟؟ فجر: ناديتها تقول اللحين بجي وليد: استانست بالسفرة ضحك مساعد وقال: ههه هذي يا أخوي ما عندها قناعة لجتنا بروح عند جدتي إلا بروح وخلتك تشفع لها عند أبوي ههه والنتيجة إنها ما شبعت!! شغل مساعد الابتوب حقه أما وليد أخذ قطعة من الحلا إلي مزينته فجر ويقول: يا سلام حلوا مره هو والي مزينته باللحظة هذي جت رغد وقالت : أدري إنكم تحشون فيني كالعادة مساعد: عندك اعتراض عصبت رغد وقالت: ايييييييييييه حرك يده لجهتها وقال: أوف إسكتي يالملسونة الوليد: خلاص أقول رغود عساك استانستي رغد : والله كل شيء حلو إلا هالناديه الحمارة أفسدت كل فرحتي مساعد: ههههههه التفتت فجر لوليد كان يناظر الأرض بنظرات حالمة أدركت إنه


يحب نادية من زمنوهي شاكه من سنين وهي تحس بإرتباكه لا طرى إسمها ! بس اللحين تأكدت شكوكها انتبه لها وارتبك وقام وقال : أجل بروح لمكتب أبوي فجر ومساعد: مع السلامة رغد: باي التفت وليد وقال: مع السلامة رغد: يا حليلة وليد أحسن منك مساعد بسخرية: أفأ الله يعافيك لآلا ما أتخيلها منك أنتي حمروجه رغد: اسكتتتتت والتفتت لفجر وقالت: أدبي أخوك ترك مساعد الابتوب على جنب ونزل راسة على حجر فجر وقال: أصلا هذي أختي حبيبتي ما تسويلي شيء ضحكت فجر بنعومة قالت رغد: الله يعين حرمتك عليك مساعد: من قال إني بالتزوج خلي الوليد أول يتزوج رغد بنرفزه: تصدق لقيت لك عروس حلوة بس تقهر مرة تجيب الضغط نادية الله يأخذها ما درت إلا بكأس الموية الباردة على وجهها صرخ فيها مساعد وقال: إن عدت الكلام إلي قلتيه لا تلومين إلا نفسك بنات الناس مو لعبه في يدك تفهمين ؟؟ وقام وطلع وسكر الباب بقوة التفتت رغد على فجر إلي كانت تضحك عليها والتقول: أنتي إلي معادية رغد بعصبية: المهم اتركي عنك هذا فستاني إلى ألان ما طلع بروح اليوم معك أطلعة صح متى بالنسافر؟؟ فجر: الثلاثاء واليوم الأحد باقي يومين قامت رغد بالتغير ملابسها وقالت: وينك يايمه حتى تأدبين ولدك والطلعت ولا اهتمت بكلمتها إلي قالتها قدام فجر إلي نزلت دموعها وتذكرت كلام بينها وبين أمها فجر عمرها 7 سنين فجر: ماما ماما عطتني المعلمة حلاوة أمها: حبيبتي أنت حلوة أصلا بكرى قولي للمعلمة شكرا فجر: ماما أنا أحبك ضمتها أمها وقالت: وأنا أحبك فجوره نزلت دموع فجر بقوه وهي تتذكر ويصرخ قلبها يمه ارجعي نحتاجك مرة ... :d:d
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011, 01:33 PM   #3 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
صدقووني رااااح اكمــــل اذا شفت فيه تفاااعل
اتمنى تعجبــــــكم يا حلوين من كل قلــــبي
يلا وروني الردووود اللي توسع الصصدر
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2011, 03:52 PM   #4 (permalink)
الحلم يجمعنا
رومانسي رائع
ياحلم وش المانع لو تحققت
 
الصورة الرمزية الحلم يجمعنا
 
بداااية جميلة ,,, كملي وان شاء اللة اكووون من متابعينك,,,
ودي لك,,,
الحلم يجمعنا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 10:47 PM   #5 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
34

أما بمكان ثاني ريم جالسة بغرفتها الساعة 8 الصبح وهي تقول في نفسها: بعد بكرى زواجي أروح عن سلمان عن أمي وأبوي وغرفتي بروح عنها اليوم الأهل جايين عندنا خالي حمد وولده الوليد وفجر ومساعد ورغد وخالتي الجوهرة وبنتها نادية إلي كبري وعبد الله أخوها إلي أكبر من رغد بسنتين دايم هواش بينهم يوحش صح اليوم البنات العصر يسبحون عندنا أمي أمس جهزت أغراضي يالله بروووووووووووووووووووح



^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

^^^^^^^^^

^^^
^

بعد مرور أيام ..<<< شباب عنيزة


أما بمكان ثاني في مدينة جدة الخال حمد وابنه الوليد ومساعد وولد أخته عبد الله معهم لان أبوه مو جاي أبو الوليد يقول: شوفوا ياعيال راح ننقسم لـ3سيارات السيارة الجمس الأولى أنا وأختي الجوهرة وراح نأخذ الشغالات معنا والملابس والسيارة الثانية سيارة الوليد راح ياخذ فيها البنات فجرو رغد ونادية والسيارة الثالثة سيارة مساعد وعبدالله يشيلون باقي الأغراض خلاص تم ؟؟؟ الشباب: تــم !!!! واركبوا السيارات تحركت سيارة الخال أول بعدها سيارة الوليد إلي كان يحس برعشة نادية ورا والعرق ينزل منه ما في أحد حاس فيه إلى فجر إلي كانت تراقبه بحنان أما عند نادية كانت تتأمل ولد خالها والتقول يا ربيه يأخذ العقل الوليد لا تأخذ وحدة غيري خلقت روحي لك هو إلي كان يدافع عني من عبدالله والعيال الباقين رغد تأشر عليها وتضربها من رأسها بقوة أطلقت آه قويه فز منها الوليد رغد بعصبية: وين وصلتي!! نادية بصوت خافت: مو اللحين حسابك إذا وصلنا رغد وهي تعدل جلستها: هذا جزآي يا بنت الخال كنت بخليك تشاركيني بالبطاطس حقي بس غيرت رااااااااايي أشاحت بوجهها نادية وفجأة تلاقت نظرات الوليد ونادية وهو يبتسم من المراية جلست النظرة لدقيقة كاملة كانت تنطق بالحب المخفي
فجر طلعت لها مصحف وجلست تقرأ فيه أما رغد : ملل ملل الوليد متى راح ناصل للمحطة الوليد: ليه تبغين شيء رغد: إيه كتبت كل إلي أبغاة في ورقة مدت له ورقة مكتوب فيها طلباتها: 1 بطاطس كبير ليز جبن 2 ملتيزر 4 حلاو بيبسي 1 بيبسي 1 برنقلز ملح 1 تسالي كاتشب الوليد: واااااااااااااااه خير رغد نادية تكتم ضحكتها ماقدرت: ههههههه ابتسم وليد ابتسامة جانبية على الضحكة إلي يتمناها قال: أنت ما تخافين على نفسك اللحين وين كيسة البطاطس وكرتون التوكس إلي جبته لك أمس رغد: خلص هوفيه 20 حبة فجر أخذت 2 ومساعد6 وأبوي أخذ وحدة وفجر عطت تينا وحدة وعشر حبات أكلتها مع القهوة وكيسة البطاطس أكلتها قبل العشاء بس الوليد: وعقابا لك مافي ولا شيء من المحطة رغد صرخت: لاااااااااااا إلا هذا الوليد ما أقدر الوليد بسخرية: لا وتحسبيني راح أشاورك تقدرين ولا ما تقدرين يالله يالله هناك بس رغد معصبة للأخر درجة: تمنن علي بفلوسك أصلا بأخذ من فلوس فجر فجر تطلع روحها من الهوشة: والله ما أكذب عليك فلوسي وبطاقتي بشنطة الوليد رغد هذي المرة صارت طماطة: غبيااااااااااااااااة بهذا الوقت عصب الوليد وقال: احترمي نفسك عاد تراك تعديت حدودك رغد ترد: أصلا مالي حاجة لك معي عشرة ريال بشنطتي وبالنزل أنا أشريلي مو لازم أنت الوليد: حاولي حتى أعطيك كف وأنادي مساعد يكمل عليك رغد: ما تقدر راح أتصل على أبوي من جوال فجر فجر: رغد عيب!! رغد: كيفي أصلا هو حمار نادية وفجر: رغــــد!!!!!!!! تمالك الوليد نفسه وقال بحدة: حلوا إني سمعتها منك اللحين قبل لا أسمعها منك إذا وصلنا والحسابك بعدين رغد:عادي عم السكوت السيارة وفجر هي إلي جالسة بالمرتبة الأولى جنب الوليد نادية ماقدرت تتحمل شكله كذا طلعت عصير بارد من شنطتها بنكهة البرتقال ونادت: فجر00 فجر التفتت لها فجر وقالت: سمي قالت ناديه بصوت خافت: عطي الوليد ومدت لها العصير ابتسمت لها فجر والفتحته وحطت الشفاط ومدته لفم الوليد وقالت: الوليد خذ هذا من00 ناديه ابتسم لها بالمراية وقال: جزاك الله خير كانت رغد نايمة على حجر نادية إلي متقززة منها الخال حمد ما يبغى شيء من البقالة وكمل طريقة منها وكملوا طريقهم وقفوا سيارتي الوليد ومساعد التفت الوليد على فجر وقال: تبغون شيء؟؟؟ فجر: مويه الله يعافيك وناديه تبغى ليو واحد وقلت لها ما يحتاج تدفعين بس أصرت فتح باب السيارة وقال: رجعي لها الفلوس وطلع وكانت ناديه تراقبه وهو يمشي واقف جنب مساعد وعبد الله أخوها وكان فيه فرق بينه وبين مساعد ويشبه فجر ومساعد يشبه رغد00 عبدالله راح يشتري ومساعد رجع للسيارة
والوليد واقف عند باب البقالة !
وجلس يحدث نفسه العصير كان منها يعني هي تحبني من القلب شكرا يا ناديه مني إليك خلصوا أغراضهم ومشوا بطريقهم000


<><><><>
<><><><>
<><><><>


أم ريم: ريووووم بنتي تعالي سلمي على جدتك نزلت ريم تركض: جدتي جدتي جت وينها وينها؟؟ ما تدري إلى وهي صابخة أخوها سلمان كانت بالتطيح وهي ماسكة خشمها من الألم بس مسك يدينها:آه سلمان: أظن موأول مرة تصبح جدتي عندنا ابتسمت ريم وهي تمسح على خشمها: اليوم غير جدتي جايه عشاني أنا بس وحتى خالتي الجوهرة راح تجي عشاني وخالي حمد بعد كلهم عشاني حاضرين ما تقدر تتصور فرحتي بهذا اليوم يا سلمان ابتسم سلمان لأخته الصغيرة وقال: الله يهنيك ردت له الابتسامة وقالت: عقبالك إن شاء الله زفر زفره حارة وقال: إن شاء الله ورقى فوق قالت له: وين؟؟ قال: بروح الغرفة إذا جت خوله علميني ريم بدهشة: وليه خوله بالذات؟؟؟ سلمان: لي حساب معها اتصلت علي وكأنها حرمة تغازل وخلتني أصدق اتصلت من جوال رفيقتها



نزلت ريم وهي تضحك على خالتها خوله أما سلمان راح لغرفته والنسدح على السرير وقال في نفسه: ما أدري أحس الوقت محسوب علي الوقت يمضي متى راح تفتحين وجهك لي يا فجر متى راح تكونين أم عيالي تذكر كلام بينه وبينها كانت بصف رابع وهو بصف أول متوسط سلمان: إذا كبرنا راح نتزوج فجر بفرح: والله يعني نجيب أولاد سلمان: أيوه فجر: وش راح نسمي أولادنا طيب؟! سلمان: أنت وش تبغين؟؟؟ فجر: أبغى أسمي البنت ليان والولد عاصم وش رأيك سلمان: مره حلو

.......................


أما بمكان ثاني ريم: ياهلا نور البيت جدتي الجدة وهي تضم حفيدتها: نور بأهله حبيبتي وينك وانأ أمك ماتجين تسلمين علي ريم: أفأ جدتي الاثنين إلي راح كنت عندك الجدة: بس حتى ما تطولين علي فجر: ههه إن شاء الله جدتي وين أمل وخوله أم حمد(الجدة): والله أمل تعبانه وراحت المستشفى مع سعود وخوله ريم بفزع: والشفيها؟؟ الجدة: والله فيها حرارة بنتي حبيبتي كل أمس ما نامت وما نومت سعود معاها اللي كان يتردد على غرفتها ومواصل
للحين هو وياها يا قلبي عليهم والله !!
جابوني عندكم وراحوا ويرجعون على البيت يجيبون ملابس السباحة وملابس النوم ريم: الله يشفيها والتفتت على أمها: متى راح ياصلون خالتي الجوهرة وخالي حمد أمها وهي تشوف ساعتها: أم أم الساعة تسع اللحين راح ياصلون بعد ساعتين00 أقول يمه اأأأ



............................


جاهم صوت: السلام عليكم
كانت ريم تحط في شفايفها روج قالت: هذا خالي سعود جاي دخل عليهم قالت له أم سلمان : مين فتح لك؟؟ سعود: الباب كان مفتوح الجدة: أنا تركته مفتوح سعود وهو يجلس: أبغى فطور بطني خاوي ريم: وين أمل وخوله سعود بتململ: يشيلون أغراضهم يمه قولي لبنتك تزين لي فطور أم سلمان: هذانا بالنحطه لا تشغلنا وش أخبار أمل؟؟ سعود: والله بخير ريم: ومخليها تشيل الأغراض بعز الشمس سعود: وش أسوي خوله قالت وأوامر خوله لازم تنفذ راحت أم سلمان تشرف على الفطور دخلت خوله ومن ورآها أمل إلي وجهها مايل على صفار حضنتها ريم التفتت خوله لهم وقالت: وأنا مالي نصيب من الفيلم الهندي حقكم راحت لها ريم وضمتها طلع سعود من جيبه كيسه فيها دواء أمل وعطا إياها التفتت أمل لريم: تسمحين أروح أنام بغرفتك ريم: وش دعوى حبيبتي عادي مشت أمل لفوق وفكت عبايتها والنسدحت بالفراش ريم وسكرت الأنوار

ما أحد يعرف وش فيني .. ما أحد حاس فيني .. ولا أحد سألني ليه أنا تعبانه ؟؟ الأسبوع إلي راح رحت أزور (ندى) بنت عمي عبد العزيز .. ويوم كنا جالسين نلعب أونوا مع ندى ومع خلود بنت خالتها استأذنت أني أروح أشرب مويه نزلت رحت المطبخ وعبيت لي مويه سمعت صوت خطوات تدخل المطبخ ركضت وقفت ورا الثلاجة !! تدرون من دخل يا ألاهي هذا: نــايف بس بس ليه هذي النظرات الحزينة وكأن هموم الدنيا على رأسه يووووووه يفتح الثلاجة الباب صبخ وجهي أطلقت آهة صغيره التفت نايف شافني يا الله شافني(شهقت بقوه) بعدها صد بسرعة ومشى لعند الباب وأنا أكتم دموعي يوم وصل عند الباب قال: وهو ملقيلي ظهره: أنتي أمل!! قلت بنفسي: ياربيه عرفني!!!! وررطه ! رديت بصوت واطي:إيه قال: وش أخبارك00 من بعد الحادث ما شفتك (العام نايف صار له حادث جلس غيبوبة 4 شهور وفقد رفيق عمره (مالك) انتبهت لسؤاله وهو يقول: أمل بالسألك سؤال وأبغى أجابه سريعة منك وبنفس الوقت صريحة منك سكت أنا وأنا أرتجف من الخوف قال: إذا تقدمت لك ترضين فيني؟؟؟ ماتدري وش تقول جلست تتأمله من ورا جذاب مرره مثل ما نقول مملوح حس نايف بارتباكها وطلع قلم من جيبه وحطه على الطاولة وقال: اكتبي إجابتك فيه بالدرج ورقه وخوذي القلم هذا وحطي الورقة ورا الثلاجة وبعد ساعة أنا بجي آخذها وطلع أول ما طلع أسرعت تكتب إلي عندها والبسرعه اتصلت على سلمان يجي يأخذها بس ما جاء00000 هذا سبب ضيقي أحس نايف راح يفهمني أكثر من سعود وخوله نزلت الدموع بقوه 00000 ونامت معها دموعها الحارة المليانه آهات منكسرة .. دووم كانت تتمنى قلب يحضنها .. صحيح إن خوله مثل توئمها وسعود أبد ما قصر عليها بشيء وكم مشكله ساعدها فيها بس .. القلب يحتاج شخص ثاني مخلوق لك أنت بس !


.............



السلام عليكم سعود وخوله وريم والجدة وأم سلمان: وعليكم السلام الجدة: تعال افطر معنا سلمان : مشكور جدتي على الدعوة بس فيه موضوع بصفيه مع أحدكم خوله بسخرية: حبيبي تعال اجلس بجنبي سلمان: حبيبك بوجهك يا عياره وتقدم لها وشد شعرها بقوه صرخت خوله: آآآآآآآآي سلمان يعور خلاص خلاص ماأعود لها آآآآآآآآآآي سلمان يترك شعرها: حماره وش شايفتني عندك كل ما فضيتي لعبت علي يالله هناك بس خوله وهي ترتب شعرها:اسكت الله يعافيك سلمان بعصبيه: نعم؟؟؟ خوله: سلامتك عمي سعود: ههههههههه التفتت له خوله بالعيون ناريه: وش تبغى أنت بعد سعود: والله ما عرفلك إلى سلمان خوله: أكرمنا بالسكوت سلمان وهو يشرب شاهي: خالي وهو حر يتكلم التفتت خوله لجهته وقالت: كلمه ثانيه وصحن البسكويت فوق رأسك سفهها سلمان وقال: على العموم وين أمل ريم: أمل تعبانه وهي نايمه بغرفتي سلمان: يووه الله يشفيها جلستنا ما تسوى من دونها صرخت خوله فيه: وأنا ما مليت عينك سمعوا صوت أم سلمان تقول: تفضل ياأخوي دخل خالهم حمد وهو يقول: السلام عليكم أول شيء سلم على خوله وهو يقول: هلا بأختي خوله: هلا فيك يا أبو الوليد من بعدها سلم على سلمان إلي قاله: حياك الله خالي تأخرتوا الخال (حمد): أنا وخالتك الجوهرة بس قفز قلب سلمان أهم شيء عنده فجر قال: وين الباقين؟؟ قال الخال: بعد شوي راح يحضرون ومشى وسلم على أمه وقال: بالخير يمه قالت: الحمد لله على سلامتكم وين الجوهرة قال: والله الجوهرة تكلم الشغالات ومر وسلم على ريم وقال: يا هلا بالعروس وش أخبارك ريم: حمد لله وجاء وسلم على سعود إلي قاله: يا هلا أبو الوليد حمد الله على السلامة الخال(حمد): الله يسلمك بس وين أمل؟؟؟ الجدة: تعبانه والله الخال(حمد): ما تشوف شر إن شاء الله أم سلمان: أقول ياأخوي اليوم أبو سلمان بيعشيكم يعني بتنام عندنا ضحك الخال(حمد)وقال: والله يا أختي العشاء إيه أما النوم عاد اسمحي لنا بروح أنام عند أمي ( السلام عليكم00 التفتوا كلهم لورا شافوا الخالة الجوهرة تدخل سلموا كلهم عليها وضمت ريم بقوه والجلست جنب سعود وقالت: الوليد جاء وسلم علي وهو يدخل الأغراض اللحين التفتت لورا وكان الباب ورآها علت صوتها وقالت: ادخلوا يا بنات والشفيكم؟؟؟ سمعوا صوت رغد تقول: عمتي إحنا نبغى ندخل بس ناديه تستحي وتقول اجلسوا معاي قامت العمة فاطمة(أم سلمان) وقالت: أنا أوريها دخلت رغد ومن ورآها ناديه ومعهم جلالات سلموا عليهم كلهم إلا سلمان إلي ابتعد شوي وراح لكنب فاضي وجلس فيه واجلسوا هم جنب عمتهم الجوهرة أخيرا دخلت فجر وهي مترددة سلمت عليه كلهم والجلست جنب أبوها بعد ما انتهوا رفع رأسه سلمان وقال: وش أخبارك ناديه قالت ناديه: الحمد لله أنت وش أخبارك؟ سلمان: الحمد الله بخير وأنتي رغد كانت رغد تكلم ريم ومتحمسة لمين ما قرصتها ناديه ونبهتها وقالت رغد بلا مبالاة أحرجت سلمان وتمنى انه ما سألها وتحول لفجر وجلس يتأملها وقال: وأنتي فـ0 جر وش أخبارك قالت بخجل وبصوت واطي: بخير00 شـ00 كرا ما أحد انتبه لهم اسمعوا أحد يتنحنح هذا الوليد دخل على بشاشته وسلم وجلس جنب سلمان



.............................


بعيد شوي عنهم وابتسم لسلمان وقال: وش أخبارك؟؟ زمان عنك سلمان أقول والشفيها خوله هاديه اليوم ناظر سلمان خوله وابتسم كانت متركيه على الكنب وتناظر الأرض قال سلمان: تتوقع إنها تحب الوليد يدقق فيها: يمكن!! سلمان: هذي ما أتوقع تحب أبدا الوليد: حرام عليك أنت ما تعرف البنات القلب غير الظاهر سلمان: تبغى ننرفزها الوليد: حرام عليك سفهه سلمان وقال: هووه خوخه هنا هنا مين تعيس الحظ إلي تفكرين فيه ناظرته بالعيون ناريه توحش وقامت والطلعت برا الوليد ناظره بعتاب: حرام عليك والله سلمان: عاشرها وبتعرف حقيقتها هذي متوحشة الوليد: أعرفها بس حتى ما تعاملها كذا والتفت لجهة ريم وقال: وش أخبارك ريم ريم: الحمدلله أنت الوليد وش أخبارك الوليد: الحمد لله مشكور دخلوا مساعد عبدالله وسلموا واجلسوا جنب الوليد وسلمان مساعد: وش فيه عمي يكلم أبوي ؟؟ عبدالله: أخيرا اعترفت إن أبوك كبير وعمك الحبيب أصلاً كل ما جلسنا يكون يكلم أمي أو خالتي فاطمة أو خالي حمد !!
مساعد يصارخ بوجهه : أنت والشفيك على أبوي اليوم من يوم دخل سيارتي وهو يتكلم عن كبر أبوي لا يصير ذابح لك أحد حمد: الولــيد التفت له الوليد وقال: سم قال حمد: أطلعوا الله يعافيكم أبغى أتهنا مع بنات أخواني عبدالله بسخرية: تتهنى. تتهنى مع مين يا خال إنشاء الله مع رغد
ههههههه رغد عصبت وقالت: اسكت !!!!! سعود اللي كانت الأمور مو على بعضها هو وعبدالله قال بغير مبالاة: ممكن تطلع انتهى دوركم البنات تعبو من مسكة الغطاء خزها مساعد بالعيونه حتى ما تعلي صوتها عند سلمان و عبدالله قالت وهي تأشر عليه: وأنت مالك دخل الولـيد: رغد احترمي نفسك رغد: ما بقى إلا أنت تعلمني قام الوليد وطلع ووجهه أحمر التفت مساعد على رغد وهو يتوعدها بنظراته وطلع ولحق الوليد إلي طلع للحوش وراح للباب الطالعي أذن الظهر فتح الباب وركب سيارته ومشى ناداه مساعد: الوليد اصبر بس الوليد مشى والتركة حاول يتصل عليه بس مارد مساعد يقول في نفسه كل هذا بسببك يا رغد طلع له سلمان عبدالله وسعود إلي قال: وين الوليد؟؟ مساعد: ناديته بس مشى بسيارته سلمان: اتركه لحاله كل هذا بسبب رغد عبدالله: تدري إنها قالت له بالسيارة يا حمار !!
مساعد: من قال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عبدالله: ناديه قالت لي سعود: يالله نروح نصلي بعدها نتناقش مع الوليد يالله مساعد قدامي
مساعد: إن شاء الله !! وراحو المسجد يصلون !!


...........................



أما بمكان ثاني الوليد يسوق السيارة بجنون يكلم نفسه أنا شو سويت لها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه تغيرت المعاملة بيننا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه صارت معاملته معي جافه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمكن لان معاملتي مع فجر غير معاملتي معها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هي تغار علي لالالا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ماأقدر أرد عليها ليه أنا كذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمكن لان أمي وصتني عليها بالتحديد لأنها الصغيرة؟؟؟؟؟ ليه الحواجز بيننا يا رغد ليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ آآآآآآآآآآآآآآه راسي يووه يمه تعالي (وفجأة تلف سيارة الوليد على جنب وتصبخ العامود)

(( .. هل يبتسم الألم ؟؟ .. ))

...........................


أما بمكان ثاني رغد وتماضر جالسين يتقوسون الملابس إلي اشتروها كانت تماضر نا يمه عند رغد وكان مره وناسه التفتت تماضر وقالت لـرغد: رغد جاوبيني بصراحة ما اشتقتي لـريم رغد: ليه تسألين؟؟؟؟؟؟ تماضر: كذا بس رغد: أنا بصراحة مشتاقة لها مره وأحس إني فقدت نصف حياتي بس كبريائي ما يسمح إن صداقتنا ترجع زي أول تماضـــــر: فهمـــــت



................


يوم طلعوا الشباب من المسجد رن جوال مساعد إلي قال: شباب هذا الوليد اتصل علي عبد الله: أخيرآآ أرضى غروره 60 مره نتصل عليه ولا همه سلمان: بسرعة رد لا يغير رأيه ردمساعد: الوليد أخيرا رديت ردعليه رجال: لو سمحت أنا مو الوليد أنا رئيس شرطة حي الريان شهق مساعد وقال: شرطه .. وش فيه أخوي الشرطي : صار له حادث تعال أنت والوالد لمستشفى وعطاه اسم المستشفى سكر مساعد الجوال وصرخ : الوليـــــــد سعود شد على كتوفه وقال: وش صار قال مساعد بصعوبة: حادث .. حادث يا عمي !!
شهقوا مع بعض: حادث كلهم اركبوا بجيب سلمان وعرفوا المستشفى وصلوا له لمين استقبلهم ضابط عرفهم باسمه وجلسهم وقال: لا تخافون ما صار شيء سألت الدكتور بس مين أنتم مساعد: أنا أخوه سعود: وأنا عمه سلمان: أنا ولد عمته عبدالله: وأنا بعد ولد عمته جاهم صوت من ورآهم: أنتم أقربائه.. التفتوا لورا قال الضابط: أعرفكم بالطبيب سامي المشرف على حالة أخوكم مساعد صرخ في وجهه: وش فيه أخوي قل بسرعة سعود يضغط على يده: هد ياخي مساعد لا تفشلنا المفروض ما نجيبك معنا الدكتور: الحمدلله ما صار شيء كسر باليد ويحتاج لراحة فقط أما السيارة عند الضابط أحمد تبغون تشوفونها روحوا عنده سلمان وهو يتنفس الصعداء: الحمد لله..... سعود: متى يطلع؟؟! الدكتور وهو يناظر ساعته: بعد صلاة العصر وبصفتي طبيب أمنعه من قيادة السيارة لان يده اليسرى أصيبت بجروح ورضوض داخليه مفهوم؟؟؟؟ عبدالله: أبشر!!! مساعد: نقدر نشوفه؟؟؟ الدكتور: هو نايم اللحين أبحسب لكم 5 دقايق تدخلون بدون إزعاج الغرفة رقم 15 الدور الثاني مشوا بسرعة كانوا كلهم عليهم ثياب إلا مساعد إلي عليه بنطلون أسود والبلوزة بيجي كان مساعد يمشي بسرعة سلمان بعصبية:


: مساعد خييير؟؟؟؟؟؟؟؟ مساعد خل ظهره عليه وقال: خل آدابك لنفسك!!!!سلمان : يا قليل الحياء وصلوا لغرفة الوليد كان منسدح وثوبه مليان دم ويده مجبسه ومغمض عيونه مساعد ماسك يده اليسرى ويقول : الوليد حمدالله على سلامتك جلسوا شوي طلعهم الدكتور وهم بالسيارة سلمان يسوق وبجنبه سعود ورا عبدالله ومساعد جالسين ينكتون عبدالله وسلمان إلا وسيارتهم كانت بتصبخ بهيلكس قريبه منهم عبدالله: والله كنا بالنروح فيها سعود معصب: سلمان وش أسوي فيك ماتعرف تسوق ياغبي سوق زين ما تشوف ولد خالك بغى يموت جلس سلمان يلف يمين ويسار ويقول: وش قلت خالي ؟؟؟؟ سعود عصب ومعط شعر سلمان بقوه وقفت سيارتهم فجأة بنص الطريق وكانوا راح يدخلون حي الاصايل إلي بعده بيت أبو سلمان ناظرهم سلمان وقال:أعتذر أحبائي لقد انتهى الوقود سعود هذي المرة صار وجهه أزرق من العصبية: أنت ما تفهم ما تفهم سيارتك آخر همك سلمان: أقول عاد سعود تقل طولتها سعود صرخ بوجهه: اسكت ولا ترد بزر ولسانك أطول منك عبدالله : وش بالنسوي اللحين؟؟ مساعد: صدق مافي محطة قريبه؟؟؟؟؟؟ سعود: شوفوا عندي فكره!!!!! وقال الفكرة عبدالله باعتراض: لالالالا ما راح آقف عند طريق السيارات وأشر بيدي no لألا مساعد: نحاول يا شيخ وش فيها سعود سحبه من يده وقال: أقول امش قدامي بلا دلع وقفوا قدام السيارة جلسوا ربع ساعة يأشرون ولا أحد لقى لهم وجه يأسوا ونزلو يدينهم سلمان بتذمر: مليت.. سعود بغى يرفسه قاله: وبعد لك وجه تتكلم يا حمار الساعة اللحين وحده ونص إن وصلت ثنتين ولا جاء لنا أحد لا تلوم إلا نفسك فاهم فجأة وقفت عندهم سيارة يوكن أسود طل الشخص من الدريشه بنظارته الشمسية صرخوا كلهم بفرحه: نايـــــــــف.. نزل لهم وسلموا عليه قال باستغراب: والشفيكم شباب واقفين هنا كنت بروح لبيت عبير أختي هي وزوجها يوسفعازميني على الغداء اليوم وشفتكم هنا عبدالله: كيف عرفتنا؟؟؟؟؟ ناظره نايف باستغراب: وش دعوى! قال عبدالله بتلعثم: أقصد أألا..بعد العملية يعني يقولون انك يمكن ما تتذكر القريبين لك إلا بعد 4 شهور ابتسم ابتسامه حزينة وناظر الأرض وقال: هذا كان أول لشدة صدمتي ..مساعد الوليد ماجا معكم؟؟؟؟؟؟؟ ما عرفوا كيف يجاوبون شرحله سعود باختصار وقاله يجي بعد صلاة العشاء مع أبوه لبيت أبو سلمان وراحوا للمحطة بسيارة نايف وأمروهم يسحبون سيارة سلمان وصلهم نايف للبيت واشكروه وانزلوا بعد ما نزلوا مشى نايف وطلع من جيبه رسالة مكتوب فيها : نايف أنا أتمنى آخذ واحد مثلك وراح أوافق عليك بس... الرأي الأول والأخير لإخواني وأنتظر لما تتزوج أختي... خوله بعدها بالتزوج منك وراح يكون أسعد يوم بحياتي... وراح أنتظرك لا تتأخر. أمـــــل)

قرأ نايف رسالة أمل عشر مرات ما كان يعرف إنها بهذي الطيبة والحنيه ... وصل لبيت أخته عبير فتح له ولد أخته (عزوز) عمره ثلاث سنوات قاله أول ما شافه: خالو نيوف.. ضمه نايف وقال: هلا حبيبي عزوز وشاله ودخل معه


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



ظلام شديد ضباب كثيف خطوات تسير إلى المصير عيون تنظر إلى السماء هناك وجه ينبع بالحنان والعطف ابتسامة حانية تنطق: الولــــيد الوليد ينظر بكل لهفه بصوت كالهمس: يمــه الوجه يبتعد والابتسامة تختفي صرخ الولـيد: يمه... يممممممممممه فتح عيونه بسرعة شاف قدامه سعود إلي قال: الوليد قم بسم الله عليك.. قال الوليد بصعوبة: سعـود تلفت وشاف المكان إلي هوجالس فيه وقال: وين أنا؟؟؟! سعود يبتسم: حمدا لله على السلامة كنت تمشي بالسيارة بسرعة جنونية وصدمت بعامود ومادرينا فيك إلا لما وصلوك للمستشفى مساعد فشلنا والله جالس يصيح عليك ابتسم الوليد وقال: وين مساعد عبدالله وسلمان سعود من متى أنا هنا؟؟؟؟ سعود: من صلاة الظهر والحين أترك تصلي إلي فآيتك بروح البقالة والرجع مع السلامة ابتسم الوليد له بعد ماراح تحسس الوليد يده المكسورة وتوضأ وصلى الظهر والعصر وجلس على السرير دخل مساعد وهو يقول ومعه باقة ورد: حمد لله على السلامة الوليد بابتسامة واسعة : الله يسلمك مساعد الله يعافيك قل للدكتور إني مو مطول هنا سمعوا ضحكة سلمان إلي قال: ههه حبيبي مو أنت إلي مستعجل بس حتى هو ما يبغاك ههه عبدالله دخل بعصبيه وقال : مليت من خالكم مدري عمكم هذا سلمان بسخرية: لا أكون أخطيت إذا قلت انه خالك التفت له عبدالله بنرفزه وقال: دمك ثقيل..والتفت على الوليد وقال: عقل عمك غاصبني أجي المستشفى وأنا جالس مع عمي إبراهيم (أبو سلمان) ضرب الأرض برجله وقال: حمار هالسعود جالس يهددني الخال حتى أجي أزورك من زينك لاحق عليك إن شاءا لله يقول لا تخاف برضيك بـ كتكات حماااااااااااااار أوريه وش شايفني سلمان: ههههههههههههه توي أعرف إن خالي دمه خفيف لها لدرجه يا حليلة مساعد: عمي مو سهل أبدا ههه عبدالله: اسكت مو ناقصك سمعوا صوت من ورا عبدالله يقول: السلام عليكم..... الوليد تعلقت عيونه بالشخص هذا له أكثر من 7 شهور ماشافه قال: هذا أنــت!!!!!!!!!!!!



.............................


دخل سعود باب بيت أخته الكبيرة يدور جواله شافه موجود جنب طاولة الأكل أخذه كان فيه 14 مكالمة من فجر ناداها ركضت له وقالت: سعــــود أخيرا قال وهو يبتسم: آمري وين البنات ؟؟؟ قالت: رغد تسبح ناديه راحت بتسبح بعد وريم وخوله يلحقونهم بعد شوي جاوبني سعود ليه الوليد مارد على جواله سنة أتصل ولا أحد يرد كان سعود متحير يقولها تذكر يوم قالها كذا فجأة (أمك ماتت) طاحت على الأرض كيف اللحين يقولها (الوليد صدمته سيارة) كان متحير قال: غريبة ما رد عليك يمكن جواله مو معه لا تخافين عليه أنا رايح اللحين له ابتسمت وقالت: شكرا عمي ما تقصر وراحت تشاركهم السباحة

.............................



الوليد وهو يناظر نايف صديقه العزيز قال بكلام قريب من الهمس: ن..ا..يف نايف قال: الوليد كان سلمان يناظرهم ومتأثر من النظرات عبدالله صرخ وقال: أقول مسوينلي فلم هندي يالله يالله بس رح سلم عليه وقله الحمد لله على السلامة وأنا طالع وإذا جاء خالكم الغبي قولوا له إني متبرئ منه.. يوم جاء بيطلع إلى ويصدم بسعود إلي كان معه كيسة وطاحت منه وطاح كل إلي فيها من مشروبات وصرخ فيه سعود : عمى ما تشوف؟؟؟؟ كلها أشوفها مشيوله والتفت وناظرهم يتقدمون من بعض ويضمون بعض نايف والوليد جلسو الشباب ربع ساعة بعدها طلعوا أول واحد سلمان رجع للبيت كان يبغى يستبح عشان المغرب عزيمة سمع صوت البنات بالمسبح ففضل انه يروح مع الباب الثاني ودخل ورقى فوق عل طول كان فيه غرفه جنب غرفته يستعملونها للملابس كان فيه صوت فتح الباب وقال: ريم الله يعافيك أبغى شام.... ناظرها هي ما انتبهت له كانت تشوف الدريشه وتجفف شعرها بعد السباحة غصب عنه قال: فجــــــر ..

كانت نعومه مره عيونها الزيتية ورثتها عن أمها وشعرها الأشقر على خالتها المتوفيه (سماء)التفتت ويوم شافته كان الاستشوار بيدها طاح منها سحبت الفوطة وحطتها على وجهها انتبه سلمان لنفسه وطلع بسرعة وراح لغرفته ودخل الحمام وباله مشغول فيها


..............................



غطت نفسها بالفوطة وتكلم نفسها سلمان شافني؟؟؟؟؟ يووووه يا ربيه لالالا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كيف شافني؟؟؟؟؟؟ لايكون شافني وأنا أغني لآلا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فشيله وش بيقول عني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أكيد راح يغير رأيه فيني راح أملي ياليتني مت قبل هذا ولا شافني لالالالا اللحين شكله منفجع مني؟؟؟؟؟؟؟؟ شعري رطب وعلي بلوزة تموت من الضحك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بيقول والله رغد أحسن منك؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راح الطموح والحب لالالالا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أذن المغرب مسحت فجر دموعها
>> ياااااااي الدلع يمووووووت
وراحت لغرفة ريم دخلت بشويش حتى ما تزعج أمل التعبانه ما فتحت الأنوار راحت بخطوات خفيفة حتى تأخذ العطر سمعت صوت أمل تقول: ريم هذا أنت!! ابتسمت وقالت : لاياعمري أنا فجر.. قامت أمل وقالت : فجـر وينك تعالي راحت لها فجر وضمتها بقوه وقالت: كيف حالك حبيبتي سلمات ما تشوفين شر.. أمل وهي تقوم تفتح الدريشه إلي ما أعطت أي ضؤ للغرفة قالت: الله يسلمك فجر كم الساعة؟؟؟؟ فجر: أذن المغرب اللحين المعازيم يبجون تأخرت بالقوم راحت أمل والركضت للحمام وسكرت الباب وتوضأت وصلت فجر المغرب والبست بنطلون جينز والبلوزة ورديه حلوة أما أمل لبست تنوره قصيرة بيجيه والبلوزة بنيه نص كم دخلت عليهم خوله وقالت: أخيرا رضت الشغالة تكوي بدلتي جلست سنة أترجى فيها انفتح الباب بسرعة كانت رغد تركض وكل ملابسها مويه ومن ورآها ناديه وريم معصبين لأعلى درجة ريم: والله انك ما تخافين الله وش شايفتنا غنم عندك! فجر: رغد خيــــر الغرفة مليانة مويه ما يحتاج تزودينها رغد تاقف وتسلم على أمل: وين الناس؟؟؟ لعبنا وسبحنا وكل شيء سوينا وأنت بسابع نومه خير وش فيه ناديه: اتركيها عنك أمول وش أخبارك يا قلبي سلمات ابتسمت أمل وقالت: الله يسلمك ندو رغد تدخل الحمام فجر تسرح شعر أمل ناديه منسدحة على السرير راحت خوله تؤخذ لبسها من ميرزا شغالة أختها وريم راحت تلبس بغرفة أمها أمل بفرح : خلصت قبلكم وناسه فجر : ههه الله يعافيني والله يا حبيبتي أمل: نسيت خاتمي بغرفة سلمان بروح أجيبه طلعت أما فجر تذكرت الموقف وما أيقظها منه إلا صوت ناديه تقول: فجـــر!!!! التفتت لها وقالت: نعم ... ناديه تأشر على نفسها وقالت: شكلي حلوا!! كانت ناديه سمراء ومملوحة مرة وشعرها بني ياصل إلى كتفها وجذابة وفيها نعومه قويه ابتسمت فجر وقالت: تهبلين ما أتحمل راح أفتح الموضوع مع الوليد كانت ناديه لابسة فستان ياصل لتحت ركبتهابشوي ومزركش ولونه كحلي توردت خدودها ونزلت عيونها للأرض انفتح باب الحمام وطلعت رغد كانت لابسه بنطلون أسود وبلوزة بيضاء وقالت: ملللل فجر أبغى لويه على شعري لو سمحت ممكـن!!! فجر تضحك: أكيد ممكن دخلت خوله وهي لابسه بنطلون استرتش والبلوزة تأصل لفوق ركبتها بشوي الاسترتش لونه أبيض والبلوزة لونها أخضر وقالت: ما باقي إلا شعري ناديه الله يعافيك مشطيه لي ناديه: حاضر خالتي دخلت أمل وراحت للمرايه على طول ومن بعدها ريم لابسه تنوره سوداء وبلوزة بربري وبعد ما تجهزوا نزلوا كانت الخالة جوهره تعمل كيك والخالة فاطمة تزين الشاهي نزلوا من الدرج وهم يتضاحكون الخالة فاطمة قالت يوم شافتهم: ماشاءالله وش الجمال بتعرسن بليله وحده ههه رغد بدلع: لا والله عمتي أنا لسا صغيرة شوفي العجوز ناديه عطيها الشايب إلي جنب بيت جدتي ههه ههههههه الخالة فاطمة قالت: الله الله نبغى سنع ريم ورغد تعالوا ساعدوا عمتكم جوهره بالمطبخ وفجر وأمل نظفوا المجلس بعد العيال الله يهديهم وخوله وناديه تعالوا معي راحوا أمل وفجر ينظفون المجلس الارضيه أكثرها فصفص وأكياس بطاطس فجر: واه هذا انفجار شو هالخرابه أوووف أمل: أوفتين مو أفه وحده أنا راح أكنس عنك فجر فجر: لا يا عمري أنا راح أكنس أنا أكبر منك بشهر ولازم تسمعين كلامي مفهوم راح أجيب المكنسة وأنت رتبي الكنبات وطلعت فجر أمل جلست ترتب الكنبات تعدله سمعت صوت جاي من عند الباب يشبه صوت أخوها سعود: أنا أقولك ألف مره الوليد لا تقول انك صدمت بالعامود عرفت انه الوليد إلي مع أخوها دخلوا عليها الوليد: أهــلآ أمولتي عمتي زمان عنك وين الناس ؟؟؟ ابتسمت أمل وقالت: الوليد وش أخبارك؟! الوليد: والله الحمدلله تسلمين لي أمل وهي تناظر الشاش وقالت: سلمات وش صارلك؟؟؟؟؟ سعود وهو يضحك: كان يلعب كوره مع عبدالله وصبخ العامود ههههه داس رجله الوليد وقال: يا‍‍‍‍‍‍ملغك!!! سمعوا شهقة فجر إلي قالت: الولــيد !!! ووقفت قدامه وقالت: مين أأ من إلي سوى فيك كذا؟؟؟ والتفتت لسعود وقالت ودموعها تنزل من عيونها : سعود كذبت علي قلتلي انه بخير سعود: والله فجر ما قصدت انـ...
(كذبت علي) والطلعت بسرعة سعود: فـــــجر..الوليد: فجر انتظري أمل: وش السالفة؟؟ سعود من دون ما يجيب عن سؤالها: اجلسي معها راحت
أمل ورآها تدورها شافت ندى بنت عمها عبدالعزيز
إلي كبرها وبنفس الكلية مع بعض وسها إلي عمرها 17 بنات عمها وأمهم ومن ورآهم أختهم عبير وهي ماسكه يد عـزوز ولدها سلمت عليها بحرارة وقالت ندى: كيف حالك أمول سمعت انك تعبانه وجبت لك علبة شوكلاته ضحكت أمل وقالت: يا عمري تسلمين خوله وناديه جو يستقبلون خوله: أهلين خالتي ليه تأخرتوا؟؟؟ أم نايف وهي تسلم عليها: والله يا حبيبتي أخرتنا عبير وهي تلبس ولدها عبير: يمه مو مني الغلطة نايف هو قالي أكوي ثوبه وغترته ( أمل من أول ما جاء اسمه ارتعشت أوصالها نايف صار كل تفكيرها وحلمها راح يكتبون بالبطاقة أمل نايف متى هذا اليوم) لاحظت وهي تتأمل عبير إنها أكثر وحده تشبه له كانت سها أكبر من رغد بسنتين جلسوا الخالة جوهر وأم نايف والخالة فاطمة مع بعض والبنات طاقين سوالف رغد وسها يتكلمون عن سواليف المدارس والمعلمات وناديه وندى وخوله وريم يتكلمون عن آخر الموديلات إلي طالعه وأمل جالسة تلعب عزوز هي تموت فيه مرره عمره ثلاث سنوات ...رن جوال عبير فجأة فتحت شنطتها وابتسمت على الاسم وردت: السلام عليكم ........: وعليكم السلام عبير أهلا بأختي الكبيرة نور عيني أخيرا رديتي علي عبير وتخلي نفسها معصبه: ونادمه أشد ندامة إني رديت عليك نايف: أفأ ليه حبيبتي؟؟! عبير: أذكرك ولا مو عارف!!!! نايف:لا حبيبتي ذكريني عبير: يوم قلت لك روح جيب عطري من بيتنا رفضت بكل وقاحة نايف: أروح أجيبه .. عبير: لا ما أحتاجك أصلا يوسف حبيبي وصله لي مو مثلك يتمنن على خواته نايف: مالت عليك هذا جزآي أعرض مساعداتي عليك أقول أبغى عزوز ضروري اشتقت له عبير: حتى تلوث لسانه لا الله يعافيك يكفيه إلي جاه منك نايف: عبير!! سكرت السماعة بوجهه وهي معصبه كانت أمل تتابع المكالمة وهي كاتمه ضحكتها وقالت: يا حليلك عبير ما تخيلتك كذا مع نايف ههه عبير تبادلها ابتسامه: وزودي نصين بعد وناظرت ولدها إلي كان حاضن أمل وقالت: أحبك وش أسوي أموت فيك حبيـــــبي
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 10:49 PM   #6 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
أمل: حتى أنا أموت فيه ههه عزوز: ماما.. عبير: نعم حبيبي عزوز: أبغى صولتي مسكت عبير شنطتها وطلعت بوكها وجلست تدور فيه ثم طلعت صوره لـ عزوز وقالت: تبغى أوريها خاله أمول ابتسم وقال: إيه!! ضحكت أمل وهي تشوف صورته وقالت: من وين آخذ العيون الزرق هذي عبير: على أم زوجي السورية أمل: يا حليلكم هو ما أخذ منك إلا شعرك لونه والباقي على جدته وعماته ههه يجنن يا ناس أموووووووت فيه سحب عزوز الصورة وقال: ماما بوريها خالوا نيوف وبابا عبير:لا عزوز كلهم شافوا ما يحتاج عزوز يصرخ: لالالالا أبغى أوريهم حطت الصورة بيده وقالت: أنتبه لها خلاص إن ضاعت بالزعل عليك مره وما تروح مع بابا للبقالة خلاص!! أخذ عزوز الصورة وهو مستانس وركض لبرى بالحوش وراح لخيمة الرجال ودخل كانوا الموجودين نايف وأبوه ورجل أخته يوسف وأبو سلمان وأبوا الوليد ومساعد عبدالله وسعود والوليد دخل عليهم عزوز وكان يناظرهم نظرة حيره ناداه جده (عبد العزيز) وقال: عزيز تعال سلم أول شيء سلم على أبو الوليد إلي قال: هلا والله أبو الرجاجيل وبعدها سلم على أبو سلمان ثم على مساعد إلي قال: الله يعين عليه وسوالفه أقعد عليه سعود والله لو تقوله سولف كان ما قضى إلا بعد بكرى العصر يوسف: استح على وجهك ما تشوف أبوه قدامك مساعد: وه آسفين نعتذر ما كنا ندري


...............................
يووه ما أصدق!!!!!!! قدام عيني شفته (الشاش)مالي يده !!!!!!!! وكأني بحلم لالالالالالا ما أصدق كذب علي عمي!!!!!!!!!! الوليد أخوي الكبير يصير فيه كذا لا مو معقولة!!!!!!!!!!! (الشاش) ما أحب هذي الكلمة مره وحده شفته على أحد!!!! عزيز علي (أمـــي) مره دخلت عليها !!!!!!!!!!!!!!! بغرفتها إلي بالمستشفى والشاش يذكرني فيها!!!!!!!!!!!! الوليد وش صارله ليه صار كذا ليه!!!!!!!!!!!!!!!!! تذكرت هذا الموقف!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! فجر: يمه أم الوليد بضعف: فجر حبيبتي وين أختك رغد؟؟ فجر: يمه رغد عند بيت خالتي نوره الوليد: السلام عليكم فجر ركضت له وهو عند الباب: الوليد بسرعة أمي تعبانه مره كان وجه الأم ذابل مره ناداها الوليد: يمه.. وفجر جلست على السرير الأم ترد بضعف: نـ..عم الوليد: يمه أنادي الدكتور فجر ضمت أمها وهي تصيح وتقول: يمه لا تتركيننا لا تموتين الوليد يناظر فجر بعتاب ويقول: فجر وش هالكلام؟؟؟؟؟ ابتسمت الأم وهدت أنفاسها فجر والوليد ارتاعوا فجر حطت يدها على صدر أمها توقف النبض صرخت فجر صرخة قويه وطاحت على جسد أمها فاقده وعيها تجمد بمكانه الوليد قال بصوت واطي ما يسمع من شدة الصدمة: يـ ...م.....ـه دخل الدكتور وممرضته وشافوا المنظر الممرضة تأثرت لشكل فجر ودمعت عيونها الوليد شال أخته فجر بعد ما ضم أمه كانت فجر بثاني ثانوي ورغد بـ خامس ابتدائي ومساعد ثالث متوسط والوليد بأول جامعه حدثت المأساة وفقدت أحلى أم




............................


سها: ههههههه أحلفي عاد ههه رغد: ههه كيفك لا تصدقين أفأ عليك أنا أكذب ههه سها من شدة الضحك دمعت عيونها خوله التفتت لهم وقالت: خوله حرام عليك البنت راحت وطي ههه شوي شوي أم نايف : ما شاء الله ما شاء لله الله يبارك عليك يا ريم مبروك عليك حبيبتي ما قلتي لي وش أسم خطيبك ابتسمت ريم ابتسامه خجولة: اسمه بدر العبد الله خالتي أم نايف: الله يسعدكم ويهنيكم حبيبتي أم عبدالله (جوهره): وش صار عليك يأم نايف راح تحضرين الزواج ولألا أم نايف: والله يا عمري ما دري لأن يوم الخميس بزور أخوي ناصر ولا يمديني أم سلمان تلف نظرها على عبير وتقول :عبوره حبيبتي ما قلتي لي أنت بأي قسم ابتسمت عبير وقالت: والله خالتي أنا تخرجت العام وداخله قسم (انجليزي)(عبير تقول لأم سلمان وأم عبدالله يا خاله احترام لهم لأنهم أكبر منها) أم سلمان: ما شاء الله أنا أحسبك حاسب صراحة حبيبتي إلي يدخل انجليزي أحس يجازف بحياته ضحكت عبير بمرح وقالت: ههههه ليه خالتي بالعكس ممتع مره أم سلمان: ههههه والتفتت للبنات وقالت: يالله بنات روحوا جيبوا الشاهي والفطاير خوله راحت تجيب شاهي النعناع وناديه الشاهي الأحمر وريم البيدزا وندى والفطاير وصينية الفناجيل جابتها رغد وسها جابت علبة السكر وفجأة التفتت أم سلمان وقالت: غريبة وين فجر؟؟ما شفتها أمل فطنت إن فجر فوق وقالت: أأتذكرت يا فاطمة هي فوق ترتب غرفة ريم أم سلمان: غريبة ليه ترتبها بهذا الوقت روحي ناديها يا أمل أمل ركضت راحت ترقى الدرج وهي تلوم نفسها راحت دخلت غرفة ريم ما لقتها ارتاعت قالت في نفسها(وين راحت؟؟؟؟) والركضت لغرفة سلمان ما لقتها راحت لغرفة أختها أم سلمان ما لقتها رجعت لغرفة ريم لأنها سمعت صوت باب الحمام كانت فجر كان واضح إنها توها صايحه قالت لها أمل : فجر وين كنت ؟؟؟ جلست أدورك ابتسمت فجر والجلست على السرير والفتحت الابجورة لان الغرفة كانت ظلما التفتت لأمل ارتاعت شافت أمل تصيح قامت لها وقالت: أمول حبيبتي والشفيك؟؟ آسفة إن كنت جرحتك وأنا ما أدري أمل مالت لجهة ثانيه وحطت يدينها على وجهها وقالت: لا أبدا بس تذكرت شيء مهم مسكت فجر يدها وجلستها على السرير وقالت: قولي لي والشفيك؟؟؟؟؟؟ أمل قالت بين شهقاتها: فجر هذا سر مخفيته أنا بقلبي ما أبغى أحد يعرفه غيرك يا فجر فجر ابتسمت لها بحنان وقالت : قولي حبيبتي!! حكت لها أمل عن نايف وعن إلي صار بينهم من اتفاق وكيف أرسلته الرسالة وكيف شافت عيونه إلي فيها ألألم والحزن وفجر سمعت لها بإصغاء وقالت: تبغين رأي يا أمل .......(لا تنتظرين خوله).........







><><><><><><><><



أما بمكان ثاني البنات مجتمعين خوله– ندى- عبير- رغد- سها- ناديه) جالسين بالثيل قالت خوله : بنات اسمعوني زواج ريم بعد بكرى عشان كذا نبغى نجهز له حركة وأول الخطوات نبغى نبعد ريم عنا وحده الله يعافيها تتكرم تبعدها قامت رغد وقالت: أنا راح أبعدها بس خوله أشرت لها عشان تجلس وقالت: لالالا رغد أنا أبغاك سها قامت وقالت: خلاص أنا بروح وقامت وراحت عبير قالت: طيب وش تبغون نسوي؟؟؟ خوله : نبغى اقتراحات نبدى من ناديه قالت ناديه: والشرايكم بنات نجيب ورد مجفف ونوزعه على الكوشة ؟؟ خوله: أنت قصدك انه يكون همنا الأول على الكوشة ناديه: أكيد لأن ريم بتجلس فيها بالأول خوله: حلو مرره مين يشارك ناديه بمسؤولية ترتيب الكوشة جاهم صوت من ورآهم يقول: أنا!!!!! التفتوا كلهم وقالوا مع بعض: سها.. خوله: وين ريم؟؟؟؟؟ سها: تكلم خطيبها عبير: خلاص سها راح تشارك ناديه بترتيب الكوشة سها عندها ذوق حلو مرره بالاختيار خوله: طيب سها وناديه عليهم ترتيب الكوشة خلااااااص سها وناديه:خلااااااااص عبير: طيب خوله أنا بكون مسئوله عن الأغنيات إلي في الزواج ممكن خوله وعلى وجهها الابتهاج: أكيد ممكن والله ما في أحد بيسنعها غيرك والله يعافيك إذا طلعنا بكرى للسوق أبغى تشترين أغنية (لو أقول..) إلي فتحوها بالزواجك عبير: خلاص بس أبغى رغد تكون معي ندى بمكر: وليه رغد بالذات أنا ما مليت عينك عبير: والله مو عشان كذا بس رغد مناسبة أحس إنها أجرأ منك وأنا أبغى وحده جريئة مثلها رغد: احم خوله: ممتاز عبير ورغد مناسبتين لبعض باقي أنا وندى وأمل وفجر أنا وندى راح نروح لمحل (يور) راح نجيب العربة حتى نركب ريم فيها ندى تصرخ بفرح: روعــــة*** ناديه: مره حلوا رغد: وفجر وأمل وش شغلهم؟؟؟؟ خوله: راح يختارون أدوات ريم تحتاجها مكياج وغيرها من الزينة وش رأيكم بمخططي والشرايك عبير؟؟؟ ندى: وش معنى عبير خوله بأسلوب ينرفز: بنت عمي وبأخذ رأيها حرااااام ندى لفت وجهها للجهة الثانية: لا أبدا مو حرام حلال بلال عليك عبير ووجهها متشقق من الضحكة: يا عيني على حبيبتي أختي ندى تغار ناديه بمرح: عذرا ندى بس أحس انك كثير تغارين من عبير شيء لاحظته ندى:واه بس يا ناديه لو تعيشين معنا بالبيت كان عذرتيني والله!! ناديه وتقول وهي كاتمه ضحكتها والبنات يضحكون ويناظرون عبير: ههههههه وش دعوى وش السالفة ندى: كل الدلع لها يقالها الكبيرة حتى نايف لهم علاقة خاصة مع بعض وسهى تدخل معهم أما أنا المسكينة وحيـــــــدة أهي أهي ماتوا البنات عليها من الضحك وعلى حركتها التفتت لها عبير وقالت وهي تضحك: اكتشفت يا ندى إن عينك حارة أبشرك أنا ونايف اليوم الله لا يوريك بس تهاوشنا هوشه أأأأأخ



............................


أمل مفجوعه من كلمة فجر: وش الكلمة إلي قلتيها يا فجر مستحيل أنفذ إلي تقولينه نايف أرسل لي رسالة على الجوال وقال إني راح أنتظرك ما يحتاج الاستعجال هذا يافجر فجر وهي تربت على كتفها: اسمعيني أمول نايف رجل وأنتي بنت الرجال ما تأمنين عليه يمكن يغير رأيه ويأخذ وحده غيرك صونيه يا أمل هذي حياتك أنتي وهذا مستقبلك لازم تفكرين فيه خبري نايف بموافقتك بأي وسيله فاهمه حتى لو أطريتي اللحين فاهمه!! أمل شوي شوي بدت تقتنع بكلام فجر قامت ومسحت دموعها وقالت: فجر بفكر بالكلام إلي قلتيه فجر: أيوه يا أمل استخيري خلاص أمل: إنشاء الله ودخلت الحمام تغسل فجأة رن جوال فجر بأسم (عمي الحنون) >>> وهو اسم سعود أصلا ترددت بالأول ترد بس زاد رنينه ردت سمعت صوته المتلهف بس هو غلط عليها سعود : ألوا فجر: .......... سعود: فجر تكلمي لازم نتفاهم ولازم تفهميني!!! فجر تمسك الجوال وتطلع من الغرفة وتروح لغرفة الملابس وهي تسمع حس سعود النادم ولا تعرف وش تسوي محتارة فجر:............. سعود: فجر الله يعافيك اسمعيني فجر وهي متألمة لصوته:.......... سعود: يعني أسكر؟؟؟ فجر:.............. قال ونبرة صوته حزينة: طيب مثل ما تحبين بـ سكر قبل ما يسكرها سمع صوتها: سعـود,,, قال سعود: نعم!!! سمع صوت شهقاتها وهي تصيح رق قلبه لها وقال بحنيه سعود: فجر فجر ودموعها تنزل من وجهها بقوة: سعود لا ..لا تـ..عل مني أهي أهي سعود وهو يحس بألم داخله لـ فجر قال: حبيبتي من قال إني زعلت عليك ها قولي المفروض أنت تزعلين مني قالت وهي تصيح أكثر: ن..ب ..رتك ضحك سعود وقال: نبرتي ههههه خلاص بس قلبتيها مناحة فجور والوليد بخير لا تخافين بس كسر باليد خلاص بس فجر الموضوع ما يستاهل إلا إذا كنتي زعلانه مني قالها بزعل متصنع قالت بسرعة : لألا قال سعود: أجل؟؟؟ زاد نحيبها وتيار دموع جديد: ما .. أ أقدر أأ مس..سك نفسي علا صوت بكيها له وقال بهدوء : فجــــر خلاص بعدها سكر عنها سعود وقام يروح لها بس أخوه ناداه حتى يقلطون العشاء وراح وأمله خايب مرررره



&)&)&)&)&)&)&)&)&)&)&)&)&)&)



ندى: كيف ؟؟؟ ما فهمت عبير: مو مهم تعرفين اللحين خوله: إن شاء الله بكرى لا تنسون الساعة 4 العصر كلكم موجودين ببيتنا خلااااااص؟! البنات : تــــــم!! بعد شوي جاهم صوت ريم إلي يقول : بنات وش تسوون ؟؟ خوله: أبد والله نسولف!!!سها: أقول رويم كأني لقطت كلام انك بتطلعين بكرى؟؟ ريم: ههههه يا سرع ما سمعوا أبدا والله بس بدر قال نطلع بكرى العصر لشيء وأنا وافقت نطت خوله وقالت: أيوه يا ريم روحي معاه قالت ندى بحماس: لا تفوتينها عليك ترى حسافه مره رغد: راح تندمين إذا ما رحتي ريم نفسها استغربت هذا الحماس بس حاولوا يضللونها جت أمل وراحوا يتعشون وهم مستانسين


................................ .


أما بعيد شوي عن الرجال إلي كانوا بالخيمة جلسوا نايف والوليد بالكراسي إلي بـ(الدكه) الوليد: وش أخبارك نايف؟؟؟ نايف : الحمد لله بخير لك فقده يالوليد الوليد: والله أنت المفقود مر صمت دام 10 دقايق الوليد يفكر بناديه والعصير إلي أعطته إياه وأما نايف يفكر بأمل ورسالتها فجأة قطع الصمت صوت الوليد إلي قال: نايف تذكر ماجد نايف وهو يحاول يتذكر: ماجد آآآآآآه إلا وش دعوه هذا ربيعنا ههههه يا حليلة كيف أخباره؟؟؟؟؟؟؟! طلع الوليد جواله من جيبه وقال: بكلمه ضغط على الأرقام وانتظر فتره لمين ما سمع صوت ماجد إلي قال: هلا أبوا خالد نور جوالي باسمك الوليد: الله يسلمك يالحبيب أما عند نايف تذكر باللحظة هذي (مالك) رفيق عمره كانت نبرة ماجد قريبه من نبرته بدون ما يحس نطق أسمه :مــالك)).. انتبه له الوليد وقال: والشفيك ؟؟؟! قال ماجد وكأنه انتبه للموقف وقال: الوليد فيه أحد معك؟؟ الوليد: نايف معي فز ماجد من مكانه وقال: نايف!!!! قام نايف وقال الوليد: وين؟؟ نايف ما رد قال الوليد: آسف ماجد بكلمك بوقت ثاني وركض لم نايف لمين وصل تفاجأ بدمعه بعينه وهو يحاول يخفيها عنه قال نايف: الوليد الله يعافيك أبغى أجلس لحالي الوليد ما تركه جلس يناظر الدموع هذي وش سببها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟


..............................





أما بغرفة الملابس فجر منحشرة فيه والملابس بكل مكان وصياحها يزيد وشهقاتها المتتابعة تطول وجالسه تحت الدريشه وهي تقول بنحيب شديد: يمـــــه!! أمي راحت عني ما أقدر أكتم ألمي أكثر من كذا أبغى أمي أبغاها ليه أنا ما عندي أم ليه أمي تموت ليه أنحرم من أمي ليه أنا ليه ريم ليه ناديه يمه ارجعي لي يممممممممممممه الناس ما يفهموني مافهموا رغبتي ليه؟ فجأة تخيلت إن الوليد يروح عني مثل أمي لالالالالالالالالالالالالالالالا








..........................




راح العم عبد العزيز وعياله ونايف راح من دون لا يقول أي كلمه للوليد وهم بالسيارة (طبعا يوسف رجل عبير رايح من زمان وتارك عبير ترجع مع أهلها) كانت عبير جالسه ورا أبوها إلي يسوق وقاله نايف :يبه خلني أنا أسوق بس أبوه رفض وجلس ورا مع خواته ندى بالوسط وبحجرها عزوز وسها جلست جنبها بس تقدمت والجلست جنب أمها قدام ونايف جاء وجلس ورا كانت أم نايف تسولف على أبوا نايف وش اليوم فجأة قطعت كلامها عبير وهي تقول: يبه الله يعافيك وصلني لبيتي أنا راجعه هناك أبو نايف :ليه يا بنيتي تعالي نامي عندنا اليوم عبير: ما أقدر والله مره ثانيه إن شاء الله لان يوسف قال (أنا راح أنتظرك) نايف: أقول يبه اتركها عنك هي جايه غصب عنها مو على كيفها عبير: أخيرا انتبهت لوجودي نايف وهو يقرب من عندها ويتبادل مع ندى إلي كانت بالوسط وتضايقت مره يوم قومها نايف من مكانها قرب نايف من عبير وقال: أفأ عبير أنت أختي الكبيرة ما يصير لازم أسمع كلامك وأحترمك غصب على عبير ابتسمت على كلامه بس وصلو لبيتها تمسك فيها نايف وهو يتصرف مثل الصغار:لالالا لالالا عبورتي لا تتركيني لألا ضحكوا عليه البنات واسحبوه من الجهة الثانية وودعوا عبير إلي لوحت لهم بيدها والسحبت يد عزوز ودخلت بيتها واستقبلها زوجها يوسف بكل حب وحنان واشتياق (كأنها جايه من سفر ههه....

..........................


البنات جالسين بالصالة يأكلون الشوكلاته إلي جابتها ندى رغد قالت لأبوها إنهم راح ينامون عند بيت عمتها أما هو أخذ أمه وأخته الجوهرة وراح لبيتها الشباب قرروا ينامون بالخيمة ويواصلون للصبح البنات مجدوعين أرواحهم بالصالة ويأكلون حلويات كانت العمة فاطمة بالمطبخ وفيها نوم ورجلها رايح ينام له نص ساعة طلعت من المطبخ وشافت البنات وتساءـلت:
يا بنات اليوم أنا ما شفت فجر وينها خوله:إيه صح فجر وينها ما نزلت اليوم أبد أمل:يوم كنتوا بالحوش كنا نسولف أنا وياها بغرفة ريم بس قالت إنها بتلحقني بس ما لحقتني ريم:خلاص يمه يمكن نامت اللحين نروح نشوفها راحت عنهم أم سلمان وبغت ترقى الدرج شافت أبو سلمان ينزل وعليه ثوبه قالت:على وين الساعة 11 ونص قال: البسي عبأتك بسرعة حتى نروح نشوف القصر إلي بيتم فيه زواج ريم أم سلمان فرحت وقالت:ردوا عليك بالموافقة!! قال: الحمد لله أسرعت تلبس عبايتها واسألوها البنات وين رايحه بس قالت لهم إنها رايحه لمشوار مع أبوا سلمان ويرجعون بدري بعدها قامت ناديه بالتروح تنادي فجر والتقولها تجي معاهم


......................


خوله وهي تآكل الفلوتات : ريم صبي لي بيبسي ريم مسكت علبة البيبسي الكبيرة وصبت بكأس لـخوله ومدته لها أخذته خوله وشربت منه رغد تتكلم مع أمل :أمل حبيبتي ممكن الكندر حقك تتبرعين فيه لي!!أمل:no قلبي اسمحي لي رغد: أمول بلا مصاخه ريم:ههههه ههه أمل: no no no noركضت ناديه لهم: بناااااااااااااات التفتوا لها كلهم كانت دموعها شلال بوجهها ريم: ندو والشفيك ناديه: ف..جـ..ر البنات: وش فيها!! ناديه قالتها من غير شعور: مم.. ماتت!! صرخت رغد بقوه: لالالالااااااااا ريم: كيف؟ شلون؟ لا؟متى؟؟؟!ناديه: والله ما أكذب صرخت خوله: وين أختي فاطمة وينها؟؟؟! شهقت رغد:عمتي فاطمة..وينها أبغى عمتي وينها أمل: أختي طالعه التفتت لناديه وقالت: متأكدة من إلي تقولينه؟؟ ناديه: والله تعالوا إذا ما صدقتوني رغد:لااااااا والركضت للمطبخ وسكرت الباب عليها خوله: بنادي الشباب أنتم روحوا شوفوها والطلعت بسرعة ريم وناديه وأمل رقوا يوم وصلوا غرفة الملابس إلي كانت ظلما كانت فجر طايحه على الأرض ووجهها شاحب مره شحوب الأموات سكروا الباب بسرعة واجلسوا على الأرض يصيحون صياح قوي وتساؤلات بأذهانهم)..

( .. تعيد المـــآساة أجوائها الأليمه لتذكير هذه اليتيمه الفاقدة للحنان من الأم تسقط حينها والذكريات تملئها السواد وقلبها ينبض أمي .. أمي عودي يا أمي .. *)



...................


الشباب جالسين بالخيمة يلعبون أونوا سعود- مساعد-الوليد-سلمان-عبدالله)الوليد: أونوا عبدالله ناظره بشك وقال: تصدق يا الوليد أنا أشك فيك مره الوليد: المهم إني فزت عليك هههاي سلمان: يالله سعود العب حط سعود أم أربع قال عبدالله: مشاء الله خالي سعود من وين لك أم أربع قبل شوي فليت حقاتك قدامي ولا شفت إلا اثنين يعكس الدور سعود: ههههه ياابن الحلال لا تدقق أم أربع دورك مساعد مساعد: سم عمي وحط مساعد أم أربع ثانيه صار على عبدالله انه يسحب 8 أوراق صرخ بهم عبدالله: يالغشاشين شايفني بزر ما أعرف ألعب أنا أدري إنكم من زمان متفقين والله ما ألعب وجدع أوراقه على وجهيهم العيال ماتوا من الضحك عليه وقاله سلمان: توك تدري ههه عبدالله والشرر يتطاير منه : اسكت قالها على دخلة خوله إلي يوم شافوها ودموعها تنزل قويه وتلهث وكأنها جايه من حرب قالها الوليد: خوله شفيك؟؟ خوله وهي تلهث أكثر : سعود .. سعود تعال بسرعه !! .. فجر يا سعود .. مادري وش فيها ؟؟ سعود فز قلبه:والشفيها؟؟؟؟ خوله: ماتت!!! سلمان من سمع اسم فجر بغى يطيح مساعد قرب من خوله وقال: خوله تلعبين أنتي خوله ما تركت أي تفصيل طلعت منهم سعود قال: الوليد تعال معي مساعد: أنا بجي معاك الوليد: تعال وقف عند الباب لأني مو متأكد من كلام خوله وين حنا ياخي ؟؟


.....................



العيال وهم يركضون حتى ياصلون داخل كان على الوليد بنطلون جيشي أما سعود فعليه ثوبه رقوا فوق الوليد: احم احم على طول البنات تغطوا كان عند الباب ريم وناديه وأمل وناديه تصيح بقوه وريم ضمتها وتصيح معاها وكان الباب مفتوح يعني مطرف والمكان مظلم ولا لمبة مفتوحة سعود قال: وينها فجر؟؟ أول ما شافوه البنات ركضوا له ريم: سعود ريم ماتت خلاص راحت اهي اهي تقاطعها ناديه : أنا شفتها بالعيوني و.. تقاطعها أمل:لالالا سعود فجر ما ماتت هم يكذبون صح سعود ما فهم منهم شيء الشيء الوحيد إلي فهمه انه فجر بخطر كان سعود واقف وقدامه البنات أما الوليد أسرع لغرفة الملابس شاف خوله تناظر فجر ودموعها تنزل أسرع الوليد لفجر ركع بجنبها وهزها وقال: فجر ما ردت عليه حاول يشيلها ماقدر لان كف يده مكسور التفت على خوله وقال: خوله ساعديني حتى أحط فجر على ظهري ساعدته لمن صارت فجر بظهره بس ماقدر قال في نفسه خلاص أنا بشيلها حتى لو عور يدي دخل عليهم بهذي اللحظة سعود إلي قال يوم شاف الوليد يشيل فجر:مجنون بعًٍد أنا بشيلها الوليد: لا مو لازم يا سعو..بدون ما يشاور سعود الوليد شالها بسرعة واطلعوا مساعد رقى وشاف فجر بيد سعود قرب من أخته وشاف وجهها وعيونه عليها قاله سعود:مساعد بعد عن الطريق بعد مساعد ولحقهم وراحوا المستشفى والكل يسأل (وش فيها فجر؟؟؟؟؟؟؟؟؟!).........


.....................



. رغد)) يمكن نسيناها!! دخلت المطبخ وجلست ورا الباب وما تقدر تعد الدموع إلي نزلت تقول في خاطرها: أنا شو سمعت أختي وأمي وصديقتي ورفيقة عمري (فجر) ماتت لالالا ما أصدق أنا في حلم كبير لا يا فجر لا تتركيني لا فقدت أمي وأنا صغيره ما أبغى أفقدك أنتي افهمي يا فجر أنت كل حياتي أنت أمي الثانية لا تتخلين عني وتروحين لا تتركيني بروحي فجر إذا رحت عني والله بموت والله فجر سامحيني إذا كنت قهرتك سامحيني فجر لالالا تتركيني لا (انفتح الباب دخلت منه أمل إلي قالت: رغد وين كنت كنا ندورك ؟؟ كان باين على أمل إنها توها صايحه تقدمت من رغد إلي قالت بصوت كله بكي: أبغى فجر لا تموت ضمتها أمل وابتسمت وقالت: لا تخافين عليها أخذوها للمستشفى ويقول سعود إنها إغماءه بسيطة وقلة تغذيه بس هذا هو وإنشاء الله ترجع تعالي معي فوق ورقتها معاها فوق وكانوا البنات مخططين إنهم ينامون بغرفة ريم عن يسار سرير ريم كان فيه مسافة كبيره فرشوا فيها مفرش لفجر ورغد أمل رقت مع رغد وهدتها لمين ما نامت وسكرت الأنوار والطلعت وراحت للصالة شافت ريم وناديه وخوله أمل: رغد نامت ريم: حلوا أحسن لها إنها تنام أمل :كم الساعة؟؟ ناديه: الساعة وحده إلا ربع خوله: أظن حتى أنا بروح أنام تصبحون على خير أمل وريم وناديه: وأنتي من أهله جلسوا شوي مسكت أمل جوالها واتصلت على رقم سعود لأنهم معاد يتحملون الانتظار سعود وصوته منهك: نعم أمل أمل: سعود مانقدر ننام وأنت ماعلمتنا عن فجر شيء سعود: أمل أختي حبيبتي افهميني أقولك هي بخيييييييير أمل: كيف بخير؟ سعود : يعني إغماءه بسيطة من شدة الإرهاق وقلة التغذية أمل: ومتى راح تطلع؟؟ سعود:بعد ساعة أو نص الساعة أمل: أكيد سعود عصب: أمل أمل: ههههه مشكور سعوديوه على الأخبار الحلوة سلام وسكرت عنه وبشرت ريم وناديه إلي فرحوا فرحه كبيره وراحوا ينامون وهم مستانسين ناديه نامت على الكنب المريح وأما أمل وخوله بالأرض فرشوا لهم والكل سعيد

.....................


سواد عظيم صداع أليم صورة أمها وهي قدامها وتبتسم ابتسامه حنونة وتنطق اسمها(فجــر) صرخت فجر يمممه ودموعها شلالات وأنها وبحار بوجهها سمعت صوت بجنبها يقول : الحمدلله أفاقت كانت فجر لازالت مغمضه عيونها كان الدكتور ينتظرها تفيق فجر تسمع صوت الدكتور وهي خايفه تقول في نفسها وين أنا ومين إلي بجنبي وأخيرا سمعت الباب يسكر ويدخل واحد قال بهمس وهو يمسح على شعرها: فجــر هذا الصوت تعرفه هذا صوت الوليد فتحت عيونها وودها إنها ترمي روحها عليه من الخوف اتضحت صورة وجهه بالعيونها قالت بصوت واطي: يمه سمع كلمتها وضاق صدره ما بغى يحسس فجر بألمه ابتسم وضمها لصدره حس انه اشتاق لها مره قال : فجر أنت بخير يالله نروح هزت رأسها علامة الموافقة وقال: خلاص إذا رحنا أبغى أشوف أكلك ونومك وكل شيء !مايصير كذا ملخبطة يالله نروح ابتسمت فجر وقالت بهمس: ok ههههه الغرفة المظلمة الأنفاس المتعبة دخلت فجر بالشويش وناظرتهم وغيرت ملابسها ونامت بجنب رغد أختها

أتتني في سكون الليل أطياف لماضينا وراحت تنثر الأشواق والذكرى أفانينا أما كنا في جوف الليل رهبانا مصلينا فذكرى أمنا تبكينا البارحة ضاقت الصدور وأظلمت العيون والنوم قفل أبوابه علي أفقت فإذا الشمس قد طلعت لتنذر بصباح يوم جديد تمنيت أنها بجانبي تصحيني من نومي إنها اللمسة الرؤم والقلب الحنون والصدر الدافئ أمي))....


.......................


من بكرى الساعة 11 الصبح الجدة والخال حمد وخواته فاطمة والجوهرة جالسين يفطرون بالصالة نزلت لهم ناديه إلي ابتسمت يوم شافتهم مجتمعين سلمت على جدتها وحبت رأسها وقالت: صباح الخير جدتي الجدة وهي تحب ناديه من خدها : صباح النور حبيبتي التفتت ناديه لخالها حمد وقالت: صباح الخير خالي جاوبها خالها: صباح النور والسرور توكم تفطنون ضحكت ناديه على خالها والجلست جنب أمها وقالت له فاطمة: الله يعافيك حمد عيد الشعر حتى أكتبه ههههههه الجدة: ناديه اشربي لك شاهي ناديه: سمي جدتي الخالة فاطمة: وخوذي لك من البسكويت تراه حلو مره واجلسوا يسولفون سمعوا أحد يتنحنح: احم احم الخال حمد: ادخل ما لمك أحد دخل الوليد وتغطت ناديه سلم عليهم الوليد وكله فضول انه يعرف الجالسة جنب عمته الجوهرة سمع جدته تقول :ندوا حبيبتي صبي للوليد شاهي ناديه: سمي جدتي الوليد عرف إن هذي ناديه حبيبته مدت له الفنجال وهي متغطية وهي خايفه إن يدها تفضحها كانت تهز بقوه أخذه منها وهو يبتسم ابتسامه جانبيه حتى ما يحرجها قال: تسلمين لي قالت جدته: الوليد يا وليدي وش هالشاش الأبيض إلي مغطي يدك الوليد: والله يا جدتي فيه جروح بسيطة بس ويومين وأفكها الجدة: انتبهوا لأنفسكم ما غير تدورون بالسيارات إلي مالها فايده اللحين أنت وناديه كبر بعــض ؟؟؟!!


ناديه بهذا الوقت انحرجت بقوه كانت بتصايح من الفشيله ضحكت أمها وقالت: لالالا يمه ناديه أصغر من مساعد بسنه ههه الوليد أكبر منها يمه وش دعوى ما تعرفين أعمارهم الجدة: والله يا بنيتي كبرنا مادري كم عمري حتى أعرف أعمارهم الوليد ابتسم وناظر ناديه إلي لازالت إلى ألان متفشله قامت بسرعة والطلعت زادت ابتسامة الوليد قال الخال حمد: وش فيها ماله داعي تستحي هذا ولد خالها ههه قال الوليد بخاطره( وزوجها مستقبلا) الجوهرة: يا عيني على بنتي تستحي التفت الخال حمد لأخته فاطمة وقال: أقول يا أختي وش برنامجكم بكرى ابتسمت أم سلمان وقالت: إن شاء الله بكرى العصر بالنجيب 3 كوفيرات البنات راح يجلسون هنا الى السعه 7 أما أنا وأختي الجوهرة وأمي وأم نايف راح نروح العصر حتى نرتب ونشرف وكل شيء جاهز والشباب أن شاء الله راح يشرفون على قسم الرجال سلمان وعدني وهذا هو البرنامج يا خوي أبو الوليد وهو يقوم: ماشاءالله حلوا مرتب والله أما ألان استسمح منكم الجدة: وين؟؟؟ الخال حمد: والله يمه عندي كم شغله بسويها وبعد صلاة الظهر أبو نايف عازمني على الغداء معاه وأبغى أفظي الشغل أول الجدة:إيه الله معك

...................



رقت فوق بغرفة النوم البنات قايمين كلهم إلا أمل فجر جالسه على السرير و ما شافتها ناديه راحت وضمتها ونست سالفتها مع الوليد وقالت لها: حبيبتي عسى ما شر وين كنتي أقلقتتينا عليك فجر وهي تبتسم لها: أبد الشر ما يجيك بس دوخه ههههه خوله تمسك أذن فجر وتشدها وتقول: المهم لا يصير مقلب تراك تسوينها البنات ضحكوا طلعت رغد من الحمام وكانت هاديه على غير عادتها وتناظرهم وتبتسم بادلتها فجر الابتسامة كانوا مسوين فلم هندي قبل شوي راحت خوله بالتصحي أمل وهي تهزها طاح من تحت مخدتها دفتر لونه أحمر ريم وخوله استغربوا قالت خوله: أمل هذا الدفتر لك؟؟ أمل ما انتبهت معهم توها بادية تصحي ريم : خوله افتحيه يمكن مو لها فتحت خوله وسط الدفتر كان فيه مقطع شعر صغير قالته:
يا ليت الود ما يرحل...ولا الأيام تفرقنا ولا غصون الهوا تذبل ولا ننسى حبايبنا... أنا أمل وردة الجوري إذا غنـ... سحبت أمل منها الدفتر بعد ما أفاقت وصرخت بوجهها: ما اسمح لك تفتحينه هذي خصوصياتي أنا خوله وهي تكتم ضحكتها: آسفة أمل ما دريت ههه ريم: يا حليلها خالتي عندها دفتر خواطر والله خطيرة شالت أمل الدفتر وراحت لشنطتها وحطته جواها ودخلت الحمام البنات راحوا يفطرون على أذان الظهر شافوا جدتهم بالصالة يوم شافتهم قالت: بدري ليه ما جلستوا شوي بعد ها ضحكوا البنات على جدتهم وقالت أمل: والله يمه أنا قمت أول وحده صاحية البنات ناظروها وصرخت ريم: لا والله جدتي لا تصدقينها كذابة مو هي أول وحده الجدة وهي تصب لهم الشاهي: أصلا انا داريه من قبل لا تعلموني هي هي اعرف بنتي أكثر منكم جلسوا البنات يفطرون والجلست معهم الخالة فاطمة ريم قربت من إذن أمها وكلمتها وقالت: يمه أمس بدر اتصل فيني يقول اليوم بعد صلاة العصر راح نطلع مع بعض يمه أبغى أسوي له مفاجئة وش رايك؟؟ أمها وهي تبتسم لها بحنان وفرحانة عشان فرحة بنتها قالت: وش رايك بكيك لذيذة تاخذونها معاكم ابتسمت ريم لامها وقالت: والله فكره حلوه مره أمها غمزت لها: بس ها لازم تسوينا أنتي قامت ريم وهي فرحانة: بروح اختار الكيك إلي تصلح راحت ريم للمطبخ والفتحت كتاب الطبخ أما خوله قالت لامها : يمه ترانا اليوم طالعين للسوق انا وفجر ورغد وناديه وسها وبنات عمي عبدالعزيز الجوهرة: وعبير راح تروح معاكم؟؟ أمل: إيه بالتروح معانا الخالة فاطمة: والله يا حظكم فيها ما شاء الله ذوقها حلو ذواقة على خالاتها الجدة : ومتى بالتروحون؟؟؟؟ ناديه: بعد صلاة العصر الجدة: ومن بيوديكم يا حلالي فجر:الشوفير من غيره؟؟ الجدة: لا والله والشباب إلي منتصين بالخيمة وش شغلتهم؟؟ خوله: يتمننون علينا ما نبغى احد يقيدنا نبغى نمشي بحريه أمل: يقولون لنا لا تطلعين من السيارة انا بجيبه ولا يقولون بسرعة بالرجع للبيت ولا يقولون لا تعلين صوتك ولا... الجدة:ولا بعد ناويه تعلين صوتك اجلسوا مافي طلعه جلسوا البنات يلحون على الجدة لمين بوقت الغداء بعد ما اختنقت منهم وافقت البنات تغدوا وكل وحد أخذت لها شغله فجر تساعد ريم بالكيكه وأمل تنظم أغراضها وخوله منسدحه بالصالة تلعب بموبايلها ورغد تقرا كتاب وناديه تنظف الغرفة وتزين الفرش والكل مستعد للطلعة ومتحمسين بقوة



.....................


عبير تزين الغداء ببيتها الصغير المؤلف من دور واحد بس كبير مضيفة عليها لمسات انوثيه حلوة يتألف بيتها من صالة ألوانه بني محروق وبني فاتح والكنبات فخمه مره واللوحات جابتها معاها من سفراتها هي وزوجها يوسف وفي الصالة تلفزيون وبعد الصالة حمام وفيه مجلس مطقمه ألوانه والمطبخ فريد من نوعه وناصل لغرفة عزوز ولدها مسويه كل أشغالها فيها هي شغلتها من أول ما تزوجت كل ما راحت لمكان جابت لها شي بعدها غرفة النوم الخاصة فيها هي ويوسف كل شيء فيها حلوا سواء بالشرفة والشتلات إلي مغطيتها بيت عبير مميز مره حتى إن البنات يشتاقون يروحون لبيتها واكلاتها وحلوياتها إلي تزينها بيدها كانت عبير تزين الغداء بعد ما خلصت من الطبق الرئيسي وخلصت من السلطة وبدت تفكر وش تزين حلا فكرت إنها تزين (كريمه) يحبها عزوز مره بدت تزينه بعد ما خلصت راحت لم غرفتها تلبس وتغسل بعد الطبخ لبست بنطلون جينز والبلوزة تأصل إلى فوق الركبة بالشوي لونها أحمر صارخ وحطت(غلوس) وكحل خفيف ومسكرة وكان عزوز يلعب بقطارة بالصالة ابتسمت يوم شافته وغمضت عيونها وجلست تتذكر كيف كانت فرحانة مره فيه وكيف داخت على أهلها وطاحت وشالها نايف أخوها وراحوا المستشفى ولما أفاقت علموها إنها حامل فرحت وكانوا مخبرين يوسف إلي جاء بسرعة وضمها لصدره ومنعها انه تتحرك من مكانها ما انتبهت ليوسف إلي جاء من الدوام وفتح الباب بمفتاحه ودخل عزوز انطلق له: بابا بابا ضمه أبوه والتفت لعبير شاف منظرها كانت مغمضه عيونها وشكلها طالع مره نعوم وشعرها إلي نازل على عيونها طلعت كأنها طفلة صغيرة اقترب منها وبعد شعرها عن عيونها انتبهت له وفتحت عيونها ونزلتها وابتسمت له كان يناظرها ويبتسم وقطعت الصمت وقالت: يوسف الغداء يبرد ابتسم وقام وقال:يالله بس بغير لبسي وبجي وراح لغرفة النوم حطت عبير الغداء على الطاولة والجلست على الكرسي ونادت عزوز إلي كان يناظر قناة الأطفال جاء على نداء أمه وجلس بكرسيه جاء يوسف وجلس على الكرسي وقال وهو يشم ريحة الأكل: مشاء الله ما شاءا لله مشكووورة حبيبتي ما تقصرين ابتسمت عبير وقالت: ابد ما سوينا شيء حبيبي ههههههه يوسف: جعل ما خلي هالضكة وتغدوا). عبير وهي تشيل الصحون قام يوسف معها وشال الأكواب وفجأة عبير تذكرت الطلعة لازم تقول ليوسف عنها يمكن ما يوافق عليها بعد ما شالوا الصحون غسلت عبير وراحت لغرفة النوم حقتها شافت يوسف منسدح على السرير وبجنبه عزوز يروح ويجي بالسرير جلست على الكنب ونظرها على يوسف حبيب قلبها شاب فريد من نوعه بأخلاقه المميزة شعره الأشقر الغامق الكثيف وبياض بشرته المايل على سمار وعيونه وابتسامته إلي يتمنى الواحد يشوفها انتبه يوسف لنظراتها له وناظرها وقال: والشفيك!! كان سؤال محرج بالنسبة لعبير بس تجاوبت: يوسف اليوم العصر راح نطلع انا وبنات عمي للسوق حفيدة عمي بكرى زواجها وقالوا البنات نطلع اليوم نحظر له والشرايك؟؟؟ يوسف قام من السرير وتعدل بجلسته وقال: مع مين بتطلعون؟! ومين بيطلع معكم؟! عبير: الشوفير حنا 7 بنات ونكفي محرم يوسف: ومين بيطلع معكم يعني مين أكبركم؟؟ عبير: خوله بنت عمي اكبر مني بسنه يوسف: وعزوز!! عبير: بالتركة عند خالتي يوسف وهو يرجع ينسدح: توكلوا على الله قامت عبير وقالت: بالتصل على خالتي والطلعت من الغرفة وراحت للصالة واتصلت على بيت أهل زوجها ردت عليها خالته سماح أم يوسف: السلام عليكم عبير: وعليكم السلام اهلين خالتي انا عبير الخالة وبصوتها الفرح: اهلين عبير حبيبتي أخبارك عبير:الحمدلله بخير خالتي وأنتي وش أخبارك الخالة(أم يوسف): والله بخير حبيبتي عبير: وش أخبار نور ومها إن شاء الله بخير الخالة(أم يوسف): الحمدلله يسلموا عليكي شو أخبار عزيز حبيبي إن شاء الله منيح عبير: الحمد الله بخير بس بغيت خالتي أقولك إن عزوز اليوم بيجي عندك اليوم مناسب لك خالتي الخالة(أم يوسف): حبيبي والله هاي البيت بيت أبوه وبيته عبير:ههه اجل خالتي بعد صلاة العصر راح يجي عندك الخالة(أم يوسف): وأنتي عبير كمان البيت بيتك تعالي معاه عبير: ودي خالتي بس والله العصر عندي مشوار الخالة (أم يوسف): الله معاك حبيبتي عبير: مع السلامة خالتي وسلمي لي على نور ومها الخالة (أم يوسف): إن شاء الله بأمان الله وسكرت عبير عن خالته وراحت تنام الظهر مع يوسف وولدها عزوز


........................

أما بمكان ثاني الساعة 4 ونص العصر خوله: أملللللل وينك بسرعة كلنا راكبين السيارة تبغين تأخريننا أنتي؟؟ أمل تنزل ومعها شنطتها: آسفة بس رحت أجيب بوكي ريم طلعت مع بدر؟؟ خوله: لهم نص ساعة طالعين أمل بسرعة طلعت خوله راحت تجيب نقابها بالصالة تركته وبطريقها صادفت سلمان نازل وعليه بدلة رياضيه قال: وين بالتروحين؟؟؟! خوله تبغى تقهره: لمكان!!! والطلعت والتركته بحيرته ركبت السيارة الجمس كانوا البنات متزاحمين ورا عشان بنات عمهم رغد وفجر وناديه وأمل خوله جلست بالحالها قدام خوله: قاسم روح بيت بابا عبدالعزيز حرك قاسم السيارة وقال: طيب مدام ناديه: خوله اوريك ابد ما تكلفتي رميتنا ورا ومتوسعة قدام خوله: ههههه وش أسوي لك وصلوا لبيت عمهم عبدالعزيز طلع لهم نايف ويوم شافته أمل نزلت عيونها قرب من السواق وسلم عليه وقال بهدوء:هلا قاسم قاسم: هلا نايف خوله: السلام عليكم نايف أنا خوله صد نظراته عنها وقال: هلا وعليكم السلام كيف حال الوالدة والأهل خوله: الحمدلله كلهم بخير أقول نايف البنات وينهم؟؟ راح نايف لعند الباب وهو يقول: لحظه بس أناديهم أمل تتابع نايف بنظراتها وهي تكلم روحها(متى بالتكون لي) فتحت باب السيارة سها والدخلت وسلمت على البنات وبعدها ندى وبعد ندى عبير إلي ناداها نايف والتفتت له وهمس بإذنها شيء وهمست هي الثانية بالذنه شيء بعدها تركته والدخلت السيارة: السلام عليكم بنات ردوا عليها البنات: وعليكم السلام مشت السيارة خوله: أقول عبير مين راح نبدى فيه أول عبير: أول شيء سها وناديه راح نحطهم عند محل كوشات نازفي هذا انسب محل خوله: إن شاء الله يكون قاسم يعرفه.. قاسم أنتا اعرف محل (نازفي) قاسم: لا مدام انا مافي اعرف عبير:مو مشكلة انا اوصفله وصفتله عبير المكان بعدها وصلوا انزلوا ناديه وسها قالت ناديه: لا تستعجلون بالرجعة لأني ابغي أروق وانأ اختار صح سها سها وتضحك على أسلوب ناديه: أكيد خوله: أقول انزلي بس ساعة وحنا راجعين نأخذكم فاهمين؟ سها وناديه يمسكون يدين بعض: سمي!! اتركوهم ومشت السيارة قالت فجر: أقول عبير فيه محل مكياج مره حلوا نبغى ننزل نشوفه عبير: قصدك محل (مكياجي) هذا انا كثير اشتري منه نوعيته مره حلوه بعد 5 دقايق وصلوا البنات فجر وبعدها أمل بس يوم بغت أمل تنزل مسكتها عبير وقربت من أذنها وقالت بهمس: يسلم عليك.. والتركتها ومشت السيارة كان محل يور مره بعيد يبيله ربع ساعة لما يوصلون له خوله وندى عشان كذا نزلوا عبير ورغد أول إلي راحوا ل6محلات تسجيلات قريبه من بعض مرررة



<><><><><><><><><><><>
مشت وهي فرحانة نايف إلى ألان يفكر فيني ما نساني نايف يحبني ومازال على عهده نايف انا مستعجلة ابغي نعيش أنا وياك سوا لحالنا نعيش بمكان خاص فينا بس متى يجي ذاك اليوم متى؟ قومتها فجر من خيالاتها وقالت: أمل والشرايك بالمجموعة هذي؟؟ أمل: ها فجر: أقولك وش رايك بالمجموعة هذي؟ حلوة أمل: ألوانها مو حلوه وشكلها قديم فجر: طيب هذي؟ أمل: ألوانها حلوه بس هي مو فخمه وبدت فجر تدور وأمل تبدي رأيها وصورة نايف ما تفارقها


+
_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+_+


نروح لناديه وسها ناديه: سها وش رايك بهذا الورد العنابي يناسب مع الكوشة؟؟ سها: شكله نعوم مره طيب والشرايك نجيب تحته خيش كبير من نفس اللون وطبعا وسايد ناديه: ريم بيسير لبسها لونه ابيض والأبيض ينفع مع الأحمر والعنابي والشرايك سها أول شيء نجيب الكنب بعدها بالنشوف المناسب سها: ممتاز بس تخيلي اللحين شكل ريم وهي جالسه وتحتها الخيش العنابي والورد المجفف حوليها التفتت لها ناديه: سها تتذكرين بالزواج عبير نزلتوا ورود من فوق كيف وش اسم ألآله هذي سها: ما ادري وش اسمها بس أكيد عندهم مثلها لان ندى جابتها من هنا أظن ناديه: لو سمحت جاء لها العامل: يس ناديه: لو سمحت عندكم الـ... وهذي ناديه وسها يختارون نتركهم بشغلهم


.......................



أما عند عبير ورغد(كانت رغد هاديه مره حتى إن عبير استغربت هدوءها) وهم يمشون بالشارع رايحين لتسجيلات (الماهر) بعد ما جابوا أربعة أشرطة من محلات متعددة الشريط الأول .... الشريط الثاني.... الشريط الثالث.. الشريط الرابع.... وبعدها شروا زيادة شريطين لان خوله وصتهم الشريط الخامس.... الشريط السادس....


...........................


بعدها الساعة 5 ونص باقي ثلث ساعة ويأذن المغرب خوله تكلم عامل محل(يور) : أيوه بكرى انا في اتصال على أنت الساعة 1 ظهر وقول ودي هذا عربيه في قاعه خلاص أنت فاهم العامل: أيوه كلاص خوله تطلع من المحل مع ندى وهي تقولها: قلتلك العربة العريضة أحسن ندى: هي حلوه يا خوله بس المشكلة في اللون خوله: اللون خشبي حلوا المهم انا أبغى من البقالة تبغين شيء ندى: أكيد وهل يوجد احد لا يريد البقالة ضحكت خوله: ههههه حطي على (يوجد) و(يريد) 10 خطوط ههههه وراحوا للبقالة



..............................
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 06:35 AM   #7 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
34

أما عند ريم وبدر غيـر راحوا وتمشوا والكل يحمل للثاني حب اكبر وهو بالسيارة بطريق الرجعة قبل صلاة المغرب بـ5 دقايق بدر: أقول ريومتي بكرى ليلة العمر إن كنت محتاجه شيء قولي لي ابتسمت ريم: لا ابد مشكور ما تقصر انا مخلصة كل شيء قبل أسبوع بدر ضحك ضحكته الرنانة إلي ريم مره تحبها وتتمناها: كل هذا حماس أجل انا قبل شهر ههههههههههههههههههههههههههههههههه ريم: بدر خلاااااااااااص (ريم صار وجهها احمر من الخجل) كانت متغطية ولا بسه نقاب وما بان عليها بس بدر حس فيها وقال: خلاص خلاص لا تولعين ههههههههههههه كانت سيارته (هاو نداي) بيضاء فتح المسجل على أغنية: صرت احلم بقربك...... صرت أتخيل طيوفك صارت حياتي كلها كفوفك...... حبيبتي متى ربي يجمعني بك؟؟ متى أشوفك قدامي وانظر في عيونك...... صرت أغار عليك حتى من خيالك حبيبيتي لا تتركيني وروحي متعلقة بروحك...... صرت احلم بقربك



كان بدر يناظر ريم يقصدها بهذي الكلمات ريم انتبهت له ونزلت عيونها تشوف يدينها المتشابكة مع بعضها وكانت تتنفس بقوه وخدودها متوردة ما انتبهت الى على صوت بدر يقولها:غناتي وصلنا كل هذا تفكير مين تفكرين فيه والله سعيد الحظ!! ابتسمت ريم وقالت في نفسها( والله أنت سعيد الحظ بلاك حبيبي): بدر الكيكه ذوق خالتي منها ومنال وإذا كانت رنيم في البيت عندكم ذوقها بعد أبغى الصحن فاضيok ابتسم بدر لها وقال وهو يأشر لها بيدهk قلبي مع السلامة بايوا ريم: بايوا........


....................


خوله تتصل على ناديه: ناديه بسرعة اطلعوا كلنا ركبنا السيارة وبطريقنا بناخذكم ناديه: خوله لا تجون عبدالله اخوي راح يجيبنا حنا ما خلصنا يبيلنا نص ساعة ونخلص خوله: كلمتيه! ناديه: لا ما كلمته خوله: مو طايعك أقول بس يالله معنا ناديه: أقولك ما خلصنا خوله: وكيف يطيعك؟؟؟ ناديه: بالعرف كيف أقنعه لا تخافين عبير تكلم خوله: وسها تنزلها على بيتنا خوله: وسها لا تنسينها نزليها على بيتهم وان أذن العشاء ولا جيتي لا تلومين إلا نفسك!!!!!!!! وسكرت الجوالـ(وهي معصبة كانوا البنات بالطريق يشربون عصير انكب العصير على شنطة أمل كبت العصير خوله وهي ما تدري صرخت فيها: خولااااااااااااااااااه خييييييييييير خوله قالت: ما دريت أف أمل كانت بجنبها (ندى) قالت: ندى الله يعافيك حِطي أغراضي بشنطتك بعد الشوي بأخذهم منك ندى: عطيني قعدت أمل تنظف عبايتها واجلسوا البنات سواليف ونزلوا عبير وندى ونست أمل أغراضها مع ندى وراحوا البيت



ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)ـ)



كانت ناديه لازالت تختار مع سها (هذا بعد صلاة المغرب) التفتت ناديه لسها : سها حاسبيه انا بس بكلم على اخوي وبجي سها باستغراب: أخوك؟؟ أمل: إيه اخوي اتصلت على خوله وقلت لها إننا ما خلصنا وقلت إننا راح نجي مع عبدالله اخوي سها: طيب خلاص انا بحاسب وشوي وجايه ورآك راحت عنها ناديه لعند باب المحل وضغطت على رقم خالها (سعود) وابتسمت بمكر وقالت بعد ما رد عليها: السلام عليكم اهلين خالي حبيبي قلبي سعودي سعود ضحك وقال: لألا أكيد تبغين شيء ما تجي كلمة (حبيبي) الى وباغية شيء ولا انا غلطان ناديه ناديه: لا والله جبتها بعد سعود: وش بغيتي؟؟؟ ناديه: أنا اللحين بمحل كوشات نازفي قل لعبدالله يجي يأخذني سعود: ليه أنت ما قلتيله؟ ناديه: أخاف يهاوشني وأنت تعرف عبدالله خله يجي يرجعني سعود: والله اسمحي لي نديوا انا اللحين مو عند البيت انا عند بيتنا على الابتوب وبعيد مرررة ناديه بزعل: أنت من زمان تقول (ناديه دلوعتي لو تطلب أي شيء البيه لها) انا اللحين أطلبك بس تكلمه سعود: أففف يا ليتني ما قلتها ناديه: نعم!! سعود: أبد أبد حبيبتي ما قلت شيء بالتصل عليه اللحين بس المهم أعصابك حياتي لا تاذينها ناديه بفرح: مشكووووورة خالي حبيبي إن شاء الله اخطب لك وحده مزيونه تجيب لك بنت تسميها ناديه سعود: الله لا يقوله ناديه: مع السلامة سعود:مـع السلامة وسكرت عنه ناديه على جية سها إلي كان معها أربعة أكياس شالت عنها ناديه كيسين وراحوا لكفي يشربون لهم شيء بارد بعدالتعب


.....................


أما عند بيت الخال عبدالعزيز(عبير) جالسة بالصالة تكلم يوسف زوجها كان نايف توه داخل وراح سيدا للمطبخ عبير: إيه تونا راجعين.. يوسف: عسا الطلعة كانت حلوة؟ عبير: الحمدلله.. يوسف سكت شوي بعدها قال: عبير متى بترجعين للبيت عبير حست إن فيه شيء قالت: يوسف فيه شيء؟؟! يوسف: بس حبيت أسألك عبير: يوسف لحظه بعد 5 دقايق بالتصل عليك ويوسف : على راحتك.. عبير بعد ما سكرت من يوسف التفتت لنايف إلي كان يناديها له ربع ساعة قالت: نعم نايف وش تبغى؟؟؟؟ نايف: أقول.. وين ندى عبير: ما أدري وأنت شو شايفني هيئة البحث عن الأوادم نايف وهو ماسك طريقة للدرج : طيب وشفيك مولعة لا يصير يوسف معطيك كف بالجوال ههههه صرخت فيه بقوه وبالعيون ناريه: ناااايف!!!! يا ملغك بعد نايف: ههههههه خلاص ما قلنا شيء كانت عبير متوترة والشفيه يوسف؟؟ من قبل كم يوم وهو شارد يفكر بس بأيش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!


...........................


كان سعود على الابتوب بعد ما كلم عبدالله وجلس هو وياه هواش وضرب بالجوالات جلس يكلم حبيبته بالماسنجر تعرفوا على بعض لهم يمكن سنه كاملة أميرة زماني( أنا) *-*: طيب ليه أمس ما دخلت؟؟؟؟؟؟ (روحي كلها فداك) يا وطن..: اعذريني والله أخواني مجتمعين جايين من جدة بكرى زواج بنت أختي أميرة زماني( أنا)*-*: يا حليلها وش أسمها هي ناديه إلي كلمتني عنها إلي تفتح قلبك لها أكثر؟؟! (روحي كلها فداك ) ياوطن..: لا مو ناديه هذي بنت أختي الثانية بنت أختي إلي بكرى راح تتزوج اسمها(ريم).. أميرة زماني(أنا)*-*: طيب كلمني عن ناديه ( روحي كلها فداك) يا وطن..: ناديه بنت أختي طيبه أسميها دلوعتي مع إنها بعيده..تقريبا كل يوم تكلمني تقولي عن مشكلاتها مع أخوها إلي أصغر منها يعني تمون علي وأمون عليها أما بنات خواني الثانيات يستحون مني مرة أما ناديه غير هي ما عندها أعمام مثلهم بنت جذابة بأخلاقها وبمعاملتها..و..و ..ام ام أم ما أعرف أعبر أميرة زماني (أنا)*-*: بالعكس تعبيرك مره حلو أقول (روحي كلها فداك) يا وطن..: قولي... أميرة زماني (أنا)*-*: ما تحس إن المدة طولت وأنا ما تعرفت على أسمك .. (روحي كلها فداك) يا وطن..: طيب مو مشكلة بس بالمقابل بالتعرف عليك أنت بعد ok أنا اسمي(سعود) عمري 27 أشتغل بشركة عمي مساعُد له بشؤون العقارات التجارية أنا أعزب( ولا أفكر بالزواج) ترتيبي بين أخواني الرابع بس!! أميرة زماني(أنا)*-*: ما راح أعلمك اللحين فكر في اسمي شو يصلح له بايوا والطلعت... وتركت سعود محتااااار هذي البنت له علاقة معها بـ(بالماسنجر) من سنه تقريبا تقوله مشاكلها ويقولها مشاكله علاقتهم تكبر وتكبر وكل واحد عنده لقب ولا علمو بعض أسماءهم الى هذي المرة


..........................



أما عند الكوفي عند ناديه وسها ناديه مايته من الضحك: ههههههه ههه حلوه والله سها ماكنت أدري إن دمك خفيف لهالدرجة ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه سها وهي تكتم الضحكة حتى ما ينتبهون لهم الناس قالت: ناديه ههه شوي شوي ههههه أحس إن شكلنا ملفت ههههه ناظري الجرسون كيف يناظرنا يا ربيه أحس انه راح يعطينا كف بعد شوي ما راح ننساه بكل حياتنا ههههههههه ناديه وتكمل ضحكتها: كيفنا يحمد ربه إننا اشترينا منه ولا اشترينا من الكوفي الثاني ههههه سها تشرب من الكابتشينوا حقها إلي طلبته قالت ناديه وهي تعدل جلستها: أقول سهو أنت بثاني ثانوي صح؟؟؟ سها: أيوه.. ناديه: الله حلو سنه ثانيه ثانوي مره ممتعه سها: أنا مره متحمسة لها ناديه: أنتي علمي ولا أدبي؟؟؟ سها: لا أدبي!! ناديه: طيب وش تفكرين تدخلين بالكلية ؟؟؟؟ شريعة سها: لألا إن شاء الله راح أدخل تربية خاصة وبدخل قسم (رياض أطفال) ما تعرفين يا ناديه قد ما أحب الأطفال يجننون!! أموت عليهم ناديه: حلوا طموحك مره ذوق سها: مشكورة قلبي بس ناديه أنت شو قسمك؟؟؟ ناديه: أنا (عربي) سها: وليه عربي بالذات اخترتي؟؟ ناديه: ما أدري بس أنا أحب هذي المادة مره يمكن لأني كنت شاطرة بهذي المادة أو لأني أحب معلماتها مرت فترة صمت يمكن عشر دقايق ناديه كانت تفكر بالوليد بجنون وما قدرت تبعد صورته عنها قالت بهدوء لسها: سها.. سها التفتت لها كانت جالسة تأكل من الدونات إلي طلبوها قالت: نعم!! ناديه: كد جربت مره انك تحبين؟؟ وقفت سها بذهول عن شرب مشروبها واستغربت هذا السؤال بس قالت: لا ما عمري جربت (الحب) إلي تتكلمين عنه ولا أعرف ايش هو؟؟ ابتسمت لها ناديه ابتسامه حزينة وقالت وهي تشيل ألأكياس : لا تهتمين وتطلع بوكها وتأخذ منه 50 ريال وتمدها لسها وقالت: سها عطية الفلوس والحقيني لبرا خلاص وخوذي معاك الورد المجفف وكيس إلي فيه الصندوق الذهبي ok سها: خلاص !! طلعت ناديه برا الكوفي وتلتفت يمين ويسار تدور عبدالله تأخر عليهم شافته من بعيد عليه بنطلون أسود برمودا وبلوزه بيضاء وباين انه معصب وماسك جواله ويضغط فيه بعصبيه نادته جاء لها وقال: وش شايفتني عندك شوفير يا آمل العمى إن شاء الله بسرعة لا يجيك كف محترم على وجهك ناديه وهي تحاول تهديه: كل هذا علي وأنا ما سويت شيء ولا حاولت تدورني أصلا واقف لي هنا وتهاوش بعد و... قاطعها وقال: ناظري جوالك!! طلعت جوالها من شنطتها وهم يمشون يووووووه 12 مكالمة من(عبدالله) التفتت له بعد ما فتحت باب السيارة: كنت مقفلته عندك شيء؟؟ والتفتت للجهة الثانية تدور(سها) أما عبدالله أخذ الأكياس عشان يحطها ورا وأخيرا طلعت سها من الكوفي ومعها أغراضها أشرت لها ناديه تجي ركب عبدالله السيارة وقال يوم شاف ناديه واقفة (ما كان يدري إن سها راح تجي) قال بعصبيه: يعني تبغين أعزمك على هالوقفه على كلمته دخلت سها السيارة وقالت بصوتها العذب الناعم: السلام عليكم انتبه لها عبدالله ومن غير قصد التفت والتقت عينه بعينها وشكلها الناعم ارتبك من نظرته وأما هي ناظرت الأرض وعيونها بتدمع من الفشيله أما هو شغل السيارة وهو واصل حده من الارتباك أما ناديه ما انتبهت لهم وقالت: عبدالله!! خاف إنها تسأله عن حركته بس حاول يكون عادي قال: نعم!! ناديه وهي تناظر السيارة من جوانبها: هذي مو سيارتك صح عبدالله: هذي سيارة الوليد أنا أخذته منها ناديه: أها فهمت وقلبها ينبض بقوه فكرت انه لازم تحط بصمه لها ما يعرفها أحد غيره التفتت لورا قالت: سها ردت عليها سها بهدوء : نعم ناديه: ممكن ورده وحده حمراء فتحت سها الكيس إلي بجنبها ولازالت على ارتباكها وأخذت لها وردة حمراء ومدتها لناديه أخذتها ناديه منها وطلعت من شنطتها قلم أزرق وخطت اسمها على غصن الوردة وبعدها فتحت درج الأشرطة وتركتها من دون ما يلاحظ أخوها أما عبدالله عرف إن إلي راكبه معهم اسمها (سها) بس مين سها؟ هذا الاسم عمره مر عليه بس وين فجر ورغد بنات خاله وحافظهم ما عندهم أخت اسمه سها وخالته فاطمة عندها بنت اسمها ريم مو رغد وبنات عمه عبدالعزيز عندهم عبير إلي متزوجة وندى إلي كبر أمل قطعت عليه أفكاره (ناديه ) وهي تقول: عبدالله رح لبيت عمي عبدالعزيز فكر عبدالله يمكن بنت خالتهم أو أي شيء من هذا يوم وصلو قالت سها وهي يتنزل: مشكورين والنزلت فتحت ناديه الدريشه وقالت: سلميلي على خواتك ندو وعبوره سها: إن شاء الله نشوفكم بكرى !! وضح كل شيء أمام عبدالله ترى ايش خطوته الجديدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


........................


ندى ..ندى نايف دخل غرفة ندى سمع صوتها وهي بالحمام تقول : نعم! راح وقف عند الباب وقال: أبغى أكلمك قالت بانزعاج : آسفة نايف أنا أتسبح بعد ساعتين تعال نايف ابتسم وقال: أوف ومشى بيطلع من الغرفة شاف أغراض ندى على السرير قال في باله (أشوف هي وش شاريه) راح وجلس يشوف أغراضها شاف كيسة شفافة كاتبه عليها ندى بالورقة وملصقتها عليها (لا أنسى أعطي أمل كيستها) على طول من قرى نايف اسم حبيبته فتح الكيسة وشاف فيه عطر (جفنشي) وبوكها وجوالها وروجها وماكياجها ولفت نظره دفتر لونه أحمر وشكله نعووووووم مرررره وعليه شريط أسود ومكتوب بالانكليزي (أمــــــــل) دخل الأغراض وأخذ الدفتر وراح لغرفته وسكرها بالمفتاح حتى يجلس على راحته فتح الدفتر على الصفحة الأولى ( عنواني من أنا؟؟؟؟؟) أنا أمل بنت وحيدة بعالمها الخاص أذا أظلم عالمي اعرف إن فيه شيء مزعجني ومأذيني وإذا أنور اعرف انه في شيء مفرحني مره تبغون تعرفوني,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, حكايتي>>>>>>>> قصتي>>>>>>>> مأساتي>>>>ألمي نايف جذبه الموضوع فتح الصفحة الثانية وكله شوق يقرأ أكثر ويعرف عن (زوجة المستقبل) أكثر؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ (هوايتي المفضلة) هوايتي إلي أحبها وأحب أقضي أيامي فيها هي الرسم أحب أرسم وأحب أعيش بالعالم إلي يسمونه عالم الخيال الحلو ابتسم نايف وتابع أسبح في خيالي عندي مرسم بالبيت أرسم فيه إلي أبغى حتى إني أطلع لحديقتنا وأرسم الورود والأشياء الحلوة إلي زي كذا يمكن تضحكون على تعبيري تقولون هذا تعبير طفلة بس والله الرسم شيء حلو جربوه وبتعيشون وياه بياخذكم لعالم ثاني أنا خايفه من اليوم إلي يجي فيه رجال يخطبني ويمنعني من موهبتي عشان كذا أنا دايم أدعوا ربي إني ما أتخلى عن موهبتي إلي أحبها وأموت فيها مره وأعشقها عشق ماله حدود نايف يقرأ وما صدق روحه انه عرف بأول شيء تحبه حبيبته وهو( الرسم كمل القراءة بنهم قبل ما يأذن العشاء بنص ساعة فتح الصفحة الحادية عشر وعيونه مركزة على الخط الجميل سمع أحد يطق الباب سكر الدفتر وحطه تحت المخدة وقال:مين!! سمع صوت سها تقول: نايف اطلع فتح باب غرفته وشافها قدامه قال: نعم سها وش بغيتي سها: نايف بكرى زواج ريم بنت خاله فاطمة وممكن توصلني للخياط اليوم بيطلع فستاني نايف وهو متضايق انه بيطلع من البيت ويقطع قراءته وما يبغى يبين لأخته انه ما يبغى يوديها قال: خلاص سها البسي عباتك بسرعة ركضت سها لغرفتها برشاقة وفرح وشعرها البني يتمايل وتقول: مشكوووور أخوي حبيبي ما تقصر نايف ابتسم وراح فيها للخياط وكل تفكيره بأمل حبيبته وقلبه وصورتها يتخيلها بقلبه وبعينه يوم شافها ورا الثلاجة والدمعة بالعيونها بس متى يجي ذاك اليوم إلي تتكون أمل من نصيبه وحبه الغالي


..........................


(رغد) أخت فجر من زمان عنها صح وعن مواقفها وضحكاتها الكل ما انتبه لها يظنون فترة وترجع زي أول عبير الوحيدة إلي انتبهت لها لأنها كانت طالعه معها ولاحظت ترددها بالاختيار رغد جالسة بالحوش ساكته الحين أذن العشاء ومع الأذان رغد كانت تفكر مو منتبهة لمكانها انه مكشوف ومن جهة قريبه مساعد كان طالع يروح يصلي شاف رغد حس انه من زمان عنها وعن أخبارها قرب منها وقال: شفيك بالمرجوجة هذي الأيام ما نسمع حسك لا يكون أحد ضربك بس ههههههه ههههههههههههه رغد قامت ولا اهتمت له ومشت ووجهها ما فيه أي تعبير يدل على إلي في قلبها مساعد راقبها بدهشة وقال: أوف بس شوفة النفس هذي متى بتطلع منك وين فجور حبيبتي تعلمك الأخلاق الصح والله إنها أحسن منك بألف مرة


(لا يا مساعد لا تحكم على رغد بهذي السرعة مو قصدها)


...........................


ريم بالصالة تضحك على البنات مو راضين يدخلونها معهم للغرفة يقولون أسرار الله يهديهم اليوم جدتها وخالتها الجوهرة يتعشون عندهم وبكرى زواجها بكرى بالتروح مع بدر لبيت وعش الزوجية سبحان الله يوم فكرت فيه رن جوالها باسمه ردت : أهلين بدر: هلا فيك يالقمر ريم: ههههههه بدر: والله ورحت فيها على الضحكة عيديها ريم: ..... >> البنت راحت فيها بدر: حبيبتي وينك ؟؟ ريم: بالبيت!! بدر: ههههه أدري انك بالبيت وش دعوى؟؟ ههههه ريم: بدر خلاص بدر>> يبغى ينرفزها ويتغيبا الولد ما يرحم: خير شفيك لا يكون تعبانه ريم حست بنار في قلبها منه لا الولد هذا يبغاله جلسة راحت فوق لغرفتها وسكرت الباب بالمفتاح ودها تقوله( خلاص لا تجلس تنرفزني) قالت: بــدر!! قال وهو كاتم ضحكته: شفيك.. في هذي تقل طولُها سكتت وهي تفور قال بدر وهو يكمل لعبته: ما فهمتك ريومتي شفيك؟؟ صرخت فيه وقالت: أسكت!! افهمها بنفسك!! وسكرت على وجهه وهي معصبة

.....................


كانوا البنات جالسين بالمجلس والكل معه أغراضه خوله قالت : بنات شوفوا بكرى يوم مميز للجميع ريم راح تتزوج وتروح عنا وهذا أول زواج في عائلتنا أقصد حنا وإخواني ولا أول زواج هو زواج عبير أول شيء.. أمل اقري الورقة إلي أنا كتبتها إلي هو برنامجنا بكرى أمل: أول شيء راح نقوم كلنا الساعة 1 الظهر خوله: فهمتوا الساعة 1 ما أبغى أشوف وحدة منكم نايمه فاهمين ناديه: أوف والله انك مو سهله حتى قوانين حطيتيها خوله: لازم نكون مرتبين فجر: بس مو لهالدرجة خوله: يعني؟ ما تدرين يا عمري إن أمي وخواتي راح يروحون بعد صلاة العصر للقاعة حتى يشرفون على الترتيبات كملي أمل أمل: وبعد ما نقوم تنغدى بسرعة أي شيء خوله: نتغدى شيء خفيف ولا نفطر ونستعجل أيوه أمل: بعدها الساعة 2 نحط ألأغراض عند الباب (كلها)!!!! خوله: أغراضنا إلي اشتريناها اليوم نحطها عند الباب حتى نستعجل!!! أمل: بعدها الساعة ثلاث ونص الكوفيرات راح يجون عندنا خوله: ثلاث (كوفيرات) طلبناهم طبعا عبير وسها وندى بيكونون عندنا أنا قلت لهم يكونون عندنا الساعة 3 وربع أمل: طبعا كل بنتين مع بعض لهم ساعة وحدة خوله: يعني مثلا عبير وأنا لنا ساعة وحدة وناديه ورغد لهم ساعة زي كذا يعني فهمتوا؟ ناديه: طيب خوله أنت تقولين انه لازم كل بنتين ساعة الوقت ما يكفي وخالة فاطمة قالت لازم بكرى الساعة 7 نكون بالقاعة ومعنا ريم كيف والوقت ما يكفي؟؟ خوله : بالنحاول نسرع فهمتي كملي أمل أمل: بعدها الشوفير ينقل أغراضنا ويمشي ورا سيارة الوليد إلي حنا فيها.. وناصل ونرتب وبس ونفتك من ريم البنات ماتوا من الضحك على كلمة خوله إلي كتبتها قالت أمل ووجهها أحمر: ههههههه ههههه حرام عليك ههه البنات يعيشون جو مرح وهم بوادي ورغد بوادي ولا انتبهت لهم ولضحكاتهم وكلام أمل وكتابة رغد والأعمال أبد مو معهم


........................


في بيت أبو حمد( الله يرحمه) كانت الجدة جالسة تعزم جيرانهم على زواج حفيدتها وهي مستانسة (يا حليلها والله) وبنتها الجوهرة طقت باب غرفة أمها والدخلت قالت: يمه لا تنسين الساعة 8 راح نروح لبيت أختي فاطمة وما بقى على الروحة إلا نص ساعة ويجي حمد أخوي ويأخذنا أم حمد: يا بنيتي أنا قايله قولي لحمد يجينا الساعة تسع الليل طويل اللحين دخل الشتاء نروح 9 ونرجع 12 الجوهرة : إن شاء الله يمه بقوله والطلعت من غرفة أمها وراحت للصالة رن جوالها كان أبو عبدالله وكان واضح إن الموضوع إلي بغى يكلمها فيه خطير ويحتاج له بحث وتفكير آخر كلمة قالتها له قبل ما تسكر منه قالت: أنا أقول يا أبو عبدالله لو تأجل الأجابه عليهم لمين ما نرجع من الرياض نجلس مع العيال ونشاورهم لان هذا الموضوع مو سهل أبدا ويبيله تفكير وأستخير وأرد لك أبو عبدالله: إيه والله ترى رأيكم يهمن وهذا شغلي ولا أقدر أتحكم فيه أم عبدالله: سم آمر إن شاء لله أجل أتركك اللحين أبو عبدالله: بأمان الله!!! أم عبدالله: بأمان الوالي!!!


........................


كانت الساعة 9 بالليل في بيت أبو نايف (العم عبدالعزيز) كانت سها جالسة بغرفتها تفكر في (عبدالله) ونظرته لها وكيف تكلمت لها ناديه عن الحب وكيف صادف انه يكون لقاءها بعبدالله وكلام ناديه بنفس اليوم بس بعدت الفكرة عن راسها إنها فتره ونظرة بس!! وتروح ويا سرع ما نست أما بغرفة ندى كانت ترتب لبسها على الكنبة وهو عبارة عن فستان قصير الى الركبة واسترتش ( هي وخواتها مطقمين)الموديل بس الألوان غير!! وطبعا الفستان القصير ومحفر ومعاه شال هي لون حقها (تركواز) وأما سها (أسود) و عبير(فضي) وكلهم نفس الموديل مخيطين كانت أم نايف بالمطبخ تشرف على العشاء أما نايف طالع مع الشباب الوليد وسلمان ومساعد عبدالله أما سعود ببيتهم يكلم حبيبة القلب أما عبير كانت بحوشهم تكلم يوسف عبير: يوسف شفيك!! يوسف: ما فيني شيء حبيبتي عبير: تعبان فيك شيء يوسف: أبد حبيتي مافيني شيء عبير: أكيد!! ابتسم وقال: والله!!! عبير: طيب طمني يوسف: حياتي تطمني ما فيني شيء عبير بقلق: أسلوبك ما يقنعني أبد يوسف: عبورتي أفأ تكذبيني عبير: لا ما أكذبك بس .. يوسف: اتركي عنك هذا عبير: طيب تعال عندي وقل لي يوسف باستغراب: وش أقولك؟؟
عبير: أنا عارفة إن فيه شيء عندك تبغى تقولي إياه ومتردد يوسف احتار كيف عرفت انه يبغى يكلمها بموضوع مهم قال: حبيبتي أنا صدق أبغى أكلمك و.. قاطعته وقالت: يوسف تعال لبيتنا وجب معاك عزوز أنا طابخة عشاء أهلي اليوم وأبغاك تآكل منه يوسف: خواتك بس أخاف أضايقهم
عبير: لا أصلا أنا وياك راح نجلس بالمجلس مو معهم يوسف: خلاص إن شاء الله بعد ساعة ونص أنا عندك عبير كلها شوق تعرف السر إلي مخبيه يوسف عنها


.....................



(روحي كلها فداك) يا وطن..: طيب مو من حقك انك تتعرفين على اسمي ولا تعلميني اسمك
أميرة زماني..(أنا): سعود خلاص لا تزعل بقولك بس فكر وش الاسم إلي يصلح لي؟
(روحي كلها فداك) يا وطن..: ام ام نورة – منى – سحر- أشواق- شذى- هذي الأسماء إلي عندي بس
أميرة زماني..(أنا): ههههههه no كلهم غلط ×غلط ههههه أنا اسمي (تمــاضر) عمري( 19) وأحب الكومبيوتر ويعتبر هوايتي المفضلة أنا ترتيبي بين خواني 2


......................


كانوا البنات فرحانين مرة بكرى زواج وراح يطقونها فله كانوا طالبين من مطعم وطالبين لجدتهم وجبة منه بعد وجالسين بالحوش الجوا حلو كانت رغد جالسة بجنب عمتها فاطمة إلي ما انتبهت لهدوئها المفاجئ كانت ناديه فرحانة بهذا الجو وما تسمعون إلا صوت ضحكاتها وتحميرة وجهها البريئة والجو يساعد على فتح الشهية أما الشباب طالبين لهم من مطعم ثاني وجالسين بالخيمة الوليد قاضي متعشي منسدح على الكنبة وسعود وسلمان يناظرون التلفزيون ومساعد كان جالس يتعشى هو عبدالله قال سعود بملل وهو يغير القنوات: ملل ما عندهم أشياء جديدة أبد كان الوليد يناظر جواله ويبتسم كان يتبادل رسايل مع رفيق دراسته (ماجد) فجأة التفت على العيال يوم سمع صوت مساعد يقول: يا حمار وش شايفني عندك!! >> يقصد عبدالله إلي كب بيبسي على الأرض قال عبدالله: أنا حر بأفعالي وثانيا ما دريت وأنت حاطه بجنبي وكأنك تقول كبه لي مساعد: بزر يا حمار من مدة وأنت رافع خشمك علينا والمشكلة كلنا أكبر منك يالنتفه عبدالله: أنا نتفه إذا كنت انا نتفه وش تصير أنت ها ؟؟ مساعد: احترم نفسك يالهمجي عبدالله: إذا كنت أنا همجي تصير أنت مجنون مسجن!!! مساعد قام وقال: تقل تعديت حدودك أكثر من ألازم قام عبدالله بدوره وقال: لألا لاأكون غلطان إذا قلت انك مو أبوي مساعد: أكبر منك وأعقل منك ومد يده بيكفخة فيها بس بنفس الوقت عبدالله مديدة له وبدوا صراع يوحش قاموا العيال يصفون بينهم الوليد وهو يشد عبدالله له: تقل الأمور زادت عن حدها الطبيعي سعود يسحب مساعد ويقوله بإذنه: مساعد شفيك عليه توه صغير أنا مو كل مرة جالس أنصحك لا تتحارش فيه وبس!!! طبعا ما أحد سمع هذا الكلام غير مساعد إلي قال وهو ما زال مع عبدالله ضرب وصرخ: هو إلي معاديني!! عبدالله وهو يحاول يلوي ذراعه: لا وخليتها فيني يالحمار سلمان حاول يفك يدينهم عن بعض بعد ربع ساعة انتهت المعركة طلعت بمساعد مخوش بوجهه عبدالله يده تعور من قبضة مساعد بعدوهم عن بعض سحب الوليد أخوه للكنب وجلس جنبه وقال بإذنه: أقولك مساعد هذا طبعه استفزازي يحب المشاكل اتركه بحاله ما تشوفه مع سعود كيف يتهاوشون سعود بس هو اللي له الأحقيه إنه يهاوشه هو خاله بس أنا إن تضاربت معها بتصير هوشه كبيره ! أنا إلي سافهه مرتاح من اليوم ورايح لا أشوفك تتهاوش معاه تراه بزر لسا صغير ما يفهم يعني مراهق مساعد يسمع كلام أخوه وهو يناظر عبدالله إلي في آخر الخيمة مع سلمان وسعود يهدونه قال : بس عبدالله هو إلي معاديني الوليد: طيب وش عليك منه كل ما حاول يضايقك أسفهه ولا تكلمه أقولك ألف مرة خلنا نعاملة على قد عمره مساعد وهو يمسح على وجهه: بس أنتم خليتوا الذنب فيني حتى عمي سعود معاه وجالس وياه يعني هو ضدي !! الوليد: أبد والله الكل يدري إن عبدالله ينرفز كل واحد قدامه عشان كذا سلمان وسعود جالسين معه لا يسوي لنا مشكلة وسعود لازم يكون حيادي بهالأمور أنت عارفه وأنت أقربنا له هو يحبك ويعزك بس عبدالله الله يهديه شوي طايش رح اللحين غسل وجهك والله وكأنك من ألإيرانيين الشيعة إلي يقطعون وجيههم هههههههههههههههههههههه ههههههه قم قم ياخي (انتهت المعركة بسلام ترى هل هناك أحداث جديدة قادمة تابعونا)


.........................


وهي جالسة معهم حست بتأنيب ضمير كيف قلبها طاوعها إنها تقوله يووه لا يصير زعل الى ألان ما اتصل عليها وهي ماسكة جوالها بتوتر هذا مو سلمان ولا سعود هذا حبيبها وروحها وعمرها وكل شيء ما قدرت تتحمل تركتهم وراحت فوق لغرفتها واتصلت وهي تنتظر يقول(ألوا) ما رد أكيد زعل منها المشكلة بكرى زواجهم جلست على السرير وجلست تصيح وتصيح فجأة رن جوالها ردت بصوت باكي: نعم!! حتى من انهيارها ما شافت الاسم سمعت صوته يقول: أفأ ليه القمر زعلان والشفيك حياتي لا يصير فيك شيء ضمت الجوال لها وتصيح قال: ريم شفيك ؟؟ مسكت شهقاتها شوي وقالت: ناظر جوالك!! ناظر بدر جواله وشاف آخر مكالمة منها قال:أسف عمري بس كنت بعيد عن الجوال عشان كذا زعلتي؟؟ ريم: خرعتني حسبتك زعلان مني ولا تبغى تكلمني لأني سكرت بوجهك بدر: وش دعوى يعني ما تعرفين شخصية زوج المستقبل .. أنا ما أزعل من حرمتي أبد!!! سمع ضحكتها على تعبيره: ههه ههههههه بدر: أحبك موت وزعلك مو هين علي بكرى الميعاد وراح تكونين لي انا .. أنا مجنون فيك أحبك ريم: ههههه حتى انا!! بدر: أنتي ايش ؟؟ ريم: بدر عاد لا تدقق بقوة على كلامي بدر: أبد ولا تزعلين مو مدقق ريم: كفوا حبيبي تسمع الكلام شاطر بدر: هذا إلي أنا خايف منه والله تقيديني بالبيت ههه


......................



عبير ويوسف بالمجلس في بيت أبو نايف عبير تحط العشاء وكان يوسف توه واصل ومعاه عزوز إلي كان يصيح يبغى يروح عند جدته (سماح) وطار طيران لغرفة خالته سها يجلس معها وتلعبه بالكومبيوتر بعد ما تعشوا يوسف وعبير طلعوا للحوش ومعهم قهوة وحلا وجالسين على طاولة قالت عبير: يوسف وش أخبار مها ونور؟؟ يوسف يبتسم لها وقال: الحمدلله يسلمون عليك مها مع أختك سها صح؟؟ عبير: لالالا أختي سها بثاني ثانوي رايحه ثالث ثانوي يوسف: أجل سها كبر نور.. مها أختي بخامس إبتدائي عبير: طيب ماراح يروحون لشيء في هذي الأجازة يوسف: إلا إن شاء الله على بداية الأسبوع الجاي أنا ماقلت لك إني راح أوصل أمي وخواتي لسوريا عبير قامت فجأة قالت: وتتركني؟؟؟ لا ماقلت لي يوسف استغرب من حركتها وقال: لا عبير مو قصدي بس بوصلهم واجلس شوي اسلم على خالاتي وأروح بس!! قرب كرسيه من كرسيها وجلسها وقال وهو يمسح على شعرها الناعم كانت لابسة بنطلون أسود والبلوزة بيجيه طويلة الى فوق الركبة ورافعه شعرها نص قالت: بس يوسف أنت مواعدني انك تروح فيني لسوريا ابتسم لها وقال : حياتي وش تبغين فيها أنا ما أبغاك تروحين لها عبير: ليه ما تبغاني أروح؟ يوسف: مو عاجبتك وبس وثانيا أنت مو قلتي لي انك مرة رايحه مع أهلك لها عبير : بس مرة يوم أنا بثاني ثانوي بس إنها عاجبتني مرة وحبيتها قال يوسف: طيب يعني أنتي مشتاقة تروحين لها ناظرته عبير بنظرة تصميم: إيه!! ناظر يوسف للأرض شوي ثم قال: طيب والشرايك لو تروحين مع أمي وأخواتي وأوصلكم بس ما أجلس معكم!! عبير ناظرته بحيرة وقالت: كيف يعني ؟؟ ما تجلس معاي؟؟ يوسف: إيه عبير: طيب ليه ما تبغى تجلس؟؟ يوسف: عندي شغل عبير: ايش شغلك هذا يوسف فكر شوي: بما انك اصريتي انك تعرفين بعلمك عبير أنتي تدرين طبعا إنهم بالفترة الأخيرة رقوني من جندي لضابط مسؤل صح؟؟ (الأخ يشتغل بالعسكرية شرطي) عبير: بس الترقية ما تغير شيء يوسف : بالعكس أشياء كثير تغيرها عشان كذا حبيبتي انتقل مكان شغلي لمدينة (حايل) حتى يختبروني ومدة عملي تكون هناك طول العام الجاي وهذي العطلة عشان كذا أنا أقول لو تنقلين كل أغراضك من بيتنا لبيت أهلك لأنه صعبه تجلسين لوحدك في البيت مع عزوز قالت عبير والدموعها بالعيونها: ومن قال إني بالجلس في البيت لحالي يوسف ما فهمها قال: يعني مع مين راح تجلسين؟؟ عبير: بروح معك ما أبغى أكون مثل حرمة يزورها رجلها مسيار ما أبغى يوسف: لا حبيبتي بهذي اسمحي لي ما راح أخذك معي أبد بكون مرتاح لا تركتتك هنا وهذي كلمتي نقاشات ثانيه لا ناظر ساعته كانت قريبه من 12 تأخر عن موعده مع أصحابه ودعها وراح على طول عبير راحت لغرفتها وسكرت الباب وانهيارات وتصيح وتصيح ولا همها أحد يكفي إن يوسف ما راعى إحساسها ولا اهتم فيها نامت مع دموعها إلي تنزل بقوة وهي تفكر في يوسف وبعده عنها وتركه لها وحيدة مع ولدها


.....................



البنات كانوا يضحكون مع خالهم إلي يفرفش معهم خالهم حمد كان جالس بين أمه وأخته الجوهرة والبنات حوالينه كل شوي يطلع لهم لعبة والبنات فرحانين بخالهم بعدها قالت الجدة : أقول يا حمد يا ولدي خلاص موت البنات تسوي خير يا ولدي لو تودينا أنا والجوهرة للبيت ريم : جدتي اجلسوا شوي الجدة وهي تسحب عبايتها إلي بجنبها : أنتي لو إن فيك خير كان قلتي لنا من ساعة روحوا للبيت حتى تحضرون لزواجي بس الله يهديك البنات ماتوا من الضحك على جملة الجدة الخالة الجوهرة والجدة والخال حمد راحوا البيت والخالة فاطمة دخلت تنام وتزين أغراضها مو بكرى زواج بنتها كانوا البنات لابسين بجامات كلهم كانت أمل مسدحة راسها على حجر فجر و خوله متر كيه على ريم أما رغد راحت عنهم تقول لأن فيها نوم وناديه وريم جالسين على الفرشة يسولفون شافوا سعود مقبل عليهم جلس وقال: بنات من الشاطرة إلي تروح تجيب لي ماء يالله وين الرشاقة ها خوخة خوله: اسمحلي حبيبي surry كانوا أمل وفجر يسولفون بعيد شوي عنهم سعود: ها لله يا محسنين قطرة مويه يا ناس والله إنكم طماعين مرره ريم: من ألان أقولك مو جايبه شيء التفت لها سعود وقال: أنت وش جابك اللحين ليه ما رحت تنامين ريم ناظرته وقالت: وليه أنا بالذات تقولي سعود: يا غبية بكرى زواجك اشبعي نوم من اللحين ريم مالت عنه وقالت: on no no ما أبغى نصايح منك سعود : والله إنكم تقهرون تبخلون علي بكاس مويه وين ندوا حبيبتي دلوعتي وين ناديه عمري كانت ناديه بعيدة عنهم شوي هي وأمل طاقين سواليف ما سمعته خوله ضحكت: ههههههه هاي حبيبة القلب ما سمعته ريم وفجر:ههههههههههههههه سعود ما اهتم لهم واشر لناديه إلي أول ما شافت إشارته ركضت له يوم وصلت له قال: حبيبتي أبغى كاس مويه ناديه: إمممم لإنك وقفت معاي اليوم وقفه حلوة يوم قلت لعبدالله يوصلني إمممممم بروح أجيب لك !! ركضت وراحت تجيب له مويه(أقولكم هالاثنين بينهم علاقة) قال سعود: أف شوفو السنع يا فاقدينه! خوله قامت : أبشر بعزك تبغى أخطب لك مثلها عندي لك فراشة بمعهدنا بالشرقية تجيب الضغط والسكر والطاعون وكل شيء سعود: مشكور ألف شكر الله لا يهينك اخطبي للوليد أشوفه هذي الأيام يلمح لنا انه بيخطب أمل قامت : صاااااااااااااااادق أنا بالخطب له قامت من ورآها فجر وقالت: وين وين أنا أخته لازم أنا إلي أخطب له وتأشر على سعود وقالت: اخطبي للعانس هذا سعود: عانس مرة وحدة!! خوله: عانسين مو عانس وحدة كم عمرك اللحين وصلت للثلاثين ولا قلت أخطبولي وعندك 4 خوات وكم بنت أنت قلي بس أبغى أعرس تلقى البنت قدامك من بكرى سعود وهو يناظرها بنص عين : هههاي لا حبيبتي أصلا إذا قلت أبغى أتزوج بخلي ندوا قلبي تخطب لي مو أنتي وأختك إلي صاكات راسي بالبيت وصلنا رجعنا جب لنا حط لنا حلوة والمشكلة فيه سواق ومخلين كل شيء علي بهذي اللحظة جت (نادية) ومعها صينية فيها جيك مويه و6 كاسات جلست وصبت لسعود ومدته له قال سعود وهو يأخذه منها : مشكورة حبيبتي والله ما ألحق جزاك أبد ناظرت ناديه البنات بعد ما ابتسمت له قالت: بنات من تبغى مويه؟؟! فجر: ناديه أنا أبغى!! ناديه وهي تصب لفجر مويه سعود يأشر عليها ويقول: شوفوا السنع كيف .. خوله تكلم ريم بحماس: ريم بسرعة جيبي الكاميرا حقتي فوق كنب الصالة الأيمن بسرعة قامت ريم تركض لداخل أما ناديه صار وجهها جوري ورد من الحيا وسعود ما غير يثني وأمل وفجر يقولون: وااااااااااااو والله مو سهل أبد خوله : وااااو ما باقي الى تضمها وتقرص خدودها ههههه ههههه سعود وهو يناظر ناديه من طرف عينه: أسويها وليه ما أسويها مو بنت أختي وحبيبتي خوله وهي تدري انه يسويها وتبغي تأخره شوي لمين ما تجي ريم حتى تصور قالت: طيب لو قالت لك أمل: سعود حبيبي ضمني لحظنك وش راح تقول لها؟؟؟ سعود: راح أجلس يوم كامل أفكر أضمها أو لا جت ريم لمهم وهي تلهث ومدت الكاميرا من دون لا يلاحظ سعود مدتها لخوله خوله بعد ما عدلت كمرتها قالت: يالله يا حبيبي ورنا شطارتك قرب سعود من ناديه اللي منزله عيونها وتناظر الأرض وتبتسم ابتسامة لطيفه ضمها له ورأسها مرتخي على صدره البنات: نتحمل ههههههه
أما عند ناديه كانت بعالم ثاني (لالالا يروح بالكم بعيد قصدي الحب الأخوي) أصابعها عييت تفك ثوبه كانت مغمضه عيونها بقوة كيف ما حست بهذا الإحساس وليه جاها بهذا الوقت بالذات .. أما عند سعود توقع إن ناديه راح تفك روحها منه وطيران للبيت أما يوم شاف إلي شافه من تقبل كمل وتعليقات البنات ورا ظهره وأخيرا بعدها عنه بس استغرب وانذهل بنفس الوقت يوم شاف الدموع بالرموش البنات مالا حظوا هذا ناظرها باستغراب
وقرب من إذنها بهمسة حنان أخوا لأخته قال: شفيك؟؟ ابتسمت ابتسامة حزينة وقامت>>> البنات يحسبونها استحت من تعليقاتهم خوله: أحلااااااااااا ماعت البنت ههههههههههه
ريم ومتشققة من الضحك وهي تساعد خوله على التصوير فجر: اكشخي من يحصله نظرة بس من سعود
فجأة مشت ناديه للبيت وتعليقاتهم ما همتها ونظرات سعود لاحقتها خلصت خوله التصوير والتفتت لسعود وقالت: وهذا هو الحبيب ينظر الى عاشقته التي تركته قام سعود هو الثاني: شححححححححححط يا خوله !! ما تعرفين تنكتين تركهم بعد ساعة كانوا أهل البيت كلهم بفرشهم(بس ما ناموا) كل واحد فيهم يفكر بشيء
خوله تفكرفي التعديلات إلي بكرى نزلت على راسها بعد ما وصتها أختها(فاطمة) أنها تنتبه للبنات وبكرى الأغراض هي المسؤله عنها وكلها حماس لبكرة للوناسة إلي يقضونها. مع بعض هي وبنات خوانها .
ريم بكرى مو أي يوم عندها بكرى زواجها وليلة عمرها مع حبيبها بدر (وأنتم تعرفون أفكار بنت بكرى زواجها)ما يحتاج نوضح طايرة من الفرح الى إذنها وابتسمت بحب.

فجر لازالت بين حلم الحب وآفاقه وسلمان ما خذ كل تفكيرها أسلوبه عسسسسسسسل عندها مرة

رغد تفكير مجهول وحركات غريبة (كيف تغيرت) من بنت حركيه مغرورة مشاكسة لبنت هاديه عجيب نادرا ماتتكلم

أمل نايف بكرى راح ترسل له رسالته(رسالة الموافقة ) وهي مترددة بس!! تذكرت يوم قالت لها عبير عن رسالته لها انه يسلم عليها حست بجسمها يرتعش بقوة

ناديه الإحساس الغريب إلي داهمها مو أي أحساس يمر عليها مو إحساس حب أو إحساس وفاء لامو من هذا حست إن سعود هو الوحيد اللي يقدر يعوضها حنان الأخوة !!

سلمان: وشغفه المجنون بفجر هل بيستمر؟؟

الوليد جالس يفكر بالموقف إلي شافه بعينه وفي سيارته (كان بالسيارة جالس يدور بوكه بالدرج شاف وردة حمراء ملفوف عليها ورقه صغيرة ومدخلة بعناية في الدرج جلس يتأمل الوردة شوي وبعدها فتح الورقة مكتوب (ناديه) حس بقشعريرة قويه وابتسم للورقة بحب وكأنها ناديه قدامه.

سعود وحبيبته إلي دخلت قلبه في المسن نقدر نسميها(الحبيبة المجهولة) والموقف إلي شافه من ناديه اليوم وش تفسيره ؟؟؟؟؟؟ وبكرى كيف بيكون يومه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مساعد ومشاكساته مع عبدالله ويتحرى أقرب فرصة حتى يمسك عبدالله ويكفخه يكفي انه جرح وجهه (يا حليله والله هو وين والباقين وين..مافي حب وغربله ولا تفكير وأرق تفكيره بريء مره).

عبدالله مع أنه بهذا السن توه صغير إلا انه دخلت في قلبه (سها) بنعومتها القوية بس رجع لتفكيره لمساعد إلي كل مال مقته له يزيد ويزيد ومعركتهم اليوم ما فادت معه لازم ينتقم

(نقدر نسمي هذا البيت بيت الأحلام الوردية كل واحد في تخيلاته مين إلي بيفوز ومين إلي بيخسر تابعوا الرواية)


................................


اليوم مو أي يوم (اليوم زواج ريم الساعة اللحين 2 الظهر) كانوا يفطرون البنات بسرعة ناظرت خوله ساعتها وقالت : بما إننا قمنا اليوم الساعة وحدة مو ثنتتين راح نستعجل أمل وفجر ورغد حطيتوا الأغراض عند الباب حتى يوصلها سعود بعد صلاة العصر للقصر؟؟؟ فجر وأمل ورغد: أيوه حطيناها خوله: ريم وناديه رتبتوا الغرفة إلي بتجلس الكوفيرات فيها؟؟؟؟؟؟ ريم وناديه: أيوه!!!خوله: حلو ...... اللحين كل وحدة تختار لها غرفة تصف فستانها فيه واختاروا غرفة لعبير وندى وسها لأنهم يبجون بعد ساعة الى ربع يالله أنا محجوزة لي غرفة (المقلط) حق الرجال ريم تقوم: وأنا غرفتي !! أمل : وأنا غرفة سلمان!! ريم: مصدقه روحك أنتي ترى بتطلعين منها مطرودة أمل: عادي!! ريم: كيفك!! فجر: وأنا غرفة الملابس!! رغد بصوت يالله يسمع : أنا بحمام الصالة إلي فوق ناديه: وأنا بمجلس الحريم لان فيه المرآيه الكبيرة وأقدر أشوف شكلي كامل ههههه ههه خوله: ممتاز! وعبير بمجلس الرجال مع ندى وسها مع ناديه وش رأيكم؟؟ البنات : حلووووووووووووووووووو^ = ^ **** وأخذت كل وحدة لبسها وراحت للغرفة ترتبه مثلا تحطه فوق الكنبة والي راحت تكويه للمرة الرابعة والي دخلت تتسبح والي دخلت تغسل جسمها وتنظفه والي تجمع أغراضها في شنطتها والكل متحمس لليوم جو بنات العم عبدالعزيز ودخلوا المجلس وبدوا يرتبون عفشهم وملابسهم


.......................


دخل مستعجل ومعه ثوبه إلي توه شاريه ومر من عند الصالة وقال في نفسه( غريبة مافي صوت للبنات وين راحوا) تنحنح وهو راقي الدرج هذا سلمان كان مندهش بالعادة تسمع صراخهم وأنا واقف بسيارتي عند الكاراج بس غريبة والله !! فتح باب غرفته واستغرب يوم شاف أمل واقفة جنب الكنب وماسكة طرف ثوبها إلي مرخيته على الكنب أشرت لسلمان: الله يعافيك اطلع مشغولة مرة وماني فاضيه لك أبدأ surre حبيبي يالله.. يالله سلمان: أولا من سمح لك انك تدخلين غرفتي بدون استئذان مني وعلى كيفك بعد وتطرديني زيادة يالله يالله أنتي بس اطلعي من دون مطرود
أمل وهي ما اهتمت له راحت للمرايه ترتب شعرها هي اليوم الفجر متروشه وجلست تحرك خصلاتها: ههههه يا حبيبي أنت تدري إني اخترت غرفتك بالموت قبل لا يختارها أحد قبلي؟؟ سلمان وهو يجلس على الكرسي الهزاز : لا وبعد ناوين تدخلونها حلوة هذي !! بعدها يحط يد على رأسه ويقول : أمل خلاص اطلعي بغِير أمل وهي ترجع للكنبة وتمسح على لبسها: أسفه ما أقدر! عاد سلمان شرايك في لبسي سلمان قام وراح يشوف لبسها الفستان الكحلي المحفر مع الشال حقه قال وهو يتوجه للحمام: لا بأس به!! أمل تاقف معصبة:الشرهة مو عليك الشرهة على إلي يأخذ رايك! سلمان: مشكلتي إني طيب وحنون ومخليك تجلسين بغرفتي أمل: يا ... وسكر باب الحمام حتى ما تجدع عليه كلام ثاني وابتسم عليها هالمرجوجة


....................


مر الوقت بسرعة الساعة اللحين 4 كانت سها جالسة بمجلس الحريم مع ناديه إلي دخلت عليها والجلست تتأمل ثوبها وقالت سها: ناديه!! مليت ناديه وهي تمشط شعرها: وش أسوي لك يعني أقولك سها اللحين الكوفيرات عندهم فجر ورغد والكوفيرة الثانية عند ريم تبغين أخلق لك وحدة سها: أنتم من وين جبتوهم؟؟ ناديه: من مشغل العزوف سها: حلوا مشغلهم ناديه: مره حلوا إحنا جبنا ثلاث كوفيرات المغربية واسمها (إسلام) وأختها اسمها (تبارك) وهم اللحين يزينون فجر ورغد والتركية اسمها (توران) ومرة ذوقها عسل وجالسة اللحين تزين ريم ومعها مساعدة اندنوسية بس مرة أعجبتني سكتوا شوي لمدة 7 دقايق بعدها التفتت ناديه لسها إلي كانت تناظرها وراحوا في دوامة ضحك ماله نهاية (ليه يضحكون؟؟) > بس كذا!! فاضين ولا عندهم شيء سموه (فضاااااااااوة) ويبغون يمر الوقت


..........................


كانت عبير تجمع أغراضها لشنطتها والجلست تنشف شعرها (هم عند المجلس هي وندى) كان مزاجها متعكر اليوم مرة بعد ما شافته من يوسف أمس كانت لابسة تنوره قصيرة وجايبه معها ثوب الزواج ونفسها مو رايقة تكلم أحد سمعت فتح باب الحمام كانت (ندى) دخلت مبتسمة عليها ما صدقت إن اليوم زواج كانت فرحانة مرة التفتت لعبير وقالت: عبير ترى دورنا بعد فجر ورغد أمل وفجر ورغد خلصوا واللحين لها نص ساعة بادية بنادية وسها وحنا بعدهم عبير قالت: طيب!! ندى وهي تطلع من الكيسة فستانها:أنا أبغى أعرف والشفيك اليوم من أمس وأنت مو عاجبتني عبير بسخرية: لألا متى ما بغيتي أعجبك أشري لي وطيارة على الإعجاب فيك!! ندى: لألا أكيد فيك شيء!! عبير وهي تطلع من المجلس ومحاولة للتصريف : ندى حبيبتي لا تشغلين نفسك يالله قبل ما يروح دورنا بسرعة نستعجلهم احترمت ندى تصريفها المحترم وقامت معها (حتى ما يروح دورهم) >> أصلا مين بعدهم (مافي أحد) كلهم خلصوا شوفو البنات كيف الكذب عندهم جااااااااااااااااااااااااااااااااااائز ومشرع


........................


أذن المغرب مع الأذان كان جالس بالملحق ومسترخي مرررة العيال كل واحد منشغل بشيء وهو على الابتوب يكلمها (تماضر)
أميرة زماني.. أنا*-*: سعود.. أحس إن علاقتنا مالها داعي أبدا صدق لأننا نعتبرها صادقة بس خلاص مليت..
(روحي كلها فداك يا) .. وطن: كيف ما فهمت؟؟؟؟
أميرة زماني.. أنا *-*: قصدي مافي فايده من هذا كله بكرى أنت تتزوج وأنا أتزوج وهذا مو فايدنا بس بالنخرب حياتنا الزوجية يعني أنت حرمتك لو تدري اني من زمان أكلمك بالماسنجر كان ترفضك فهمتني وأنا زوجي لو درى إني أكلمك كان قتلني مافي فايده يعني خلاص (نفترق)
(روحي كلها فداك يا) .. وطن: وش هذا إلي تقولينه تماضر أصلا من قال إني راح أتزوج!!
أميرة زماني ..أنا*-*: أكيد بتزوج أنت شاب يا سعود شاب ومهما قلت اللحين ماني متزوج القدر يخليك تسوي شيء ما تبغاه افهمني يا سعود
( روحي كلها فداك يا)..وطن: قصدي ماراح أتزوج غيرك
أميرة زماني ..أنا*-*: سعود الكلام ما يفيد كيف تتزوج وحدة وأنت مكلمها في بالماسنجر سنه ونص فشيله أصلا بس سعود كنت أبغى أقول هذا الكلام بس أنت بصراحة أعجبتني من ناحية ردودك وحنانك اللي حسيت فيه من غير ما أخالطك مشكور على الوقت إلي ضيعته عشاني إن كنت عزيزة على قلبك لا تكلمني ........
(روحي كلها فداك يا).. وطن: تماضر قبل ما تنقطع علاقتنا بالعطيك صورة لي ممكن؟؟ احتفظي فيها ذكرى وبس يالله اللحين بتاصلك مع السلامة.
تماضر والدموعها تنزل هذا الشاب الوحيد إلي حبته ودخل قلبها ونبهها وحل مشاكلها . جاري الإرسال جتها صورته






ويييييييييييييييييييييو ههههههههاي كيفي مو موريتكم صورته يالله بس غضو النظر !!

جتها صورتين له وحدة وعليه ثوب وغتره وطالع شكله جناااااااان حلوا مرة (كان هذا بالزواج عبير يوم يصوره سلمان) أما الصورة الثانية كانت عليه بدلة وكان جنب شجرة ومكتوب تحت (رحلة الى مصر لعام 1429هـ كان شكله حلوا مره مملوح كثيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير!!


........................


سكر سعود الابتوب وجلس يناظر الأرض بحزن وأسئلة كثيرة تدور براسه
كيف آصل لها؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف أعرف مكانها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أقدر أحصل وحدة مثلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أبغى وحدة مثل تماضر بحنانها وطيبتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
غمض عيونه بألم بعدها سمع صوت أحد يفتح الباب بقوة وغمض عيونه ولا أهتم سمع صوت ناعم يقول: خالي نايم؟؟ قال في نفسه بعد ما عرف الصوت هذي ناديه وش تبغى؟؟ فتح عيونه شافها بتطلع وتسكر الباب إلا ناداها: ناديه!! التفتت وراحت والركعت عنده وقالت بضحكه خفيفة : كنت أحسبك نايم!! ابتسم بتعب: وش بغيتي وليه طلعتي من البيت يعني لو كان سلمان أو الوليد هنا كيف بيكون موقفك؟؟ ناديه تضحك ببراءة: ههههههه لا بس مافي سياراتهم قلت أبغى أسِير عليك سكتت شوي بعدها قالت بارتباك: خالي سعود شرايك بفستاني! كان يبغى يشككها فيه ناظر فستانها وكشختها هذي كلها ما انتبه لها يوم دخلت شاف فستانها الى تحت الركبة بالشوي ومعاه (سترش) شفاف نفس اللون وحزام وعليه وردة سكرية من ناحية الخصر ومستشورة شعرها (ستريت) وماكياج خفيف طالع شكلها حلووووووو مرة ابتسم وقال: روعه مشاء الله تهبلين حتى اللون مناسب على بشرتك طالع شكلك (جنااااااااااااااااااااااااااان) مرة شكلك حلو اليوم
نطت ناديه عليه وتعلقت برقبته: صدق! ههههه ههههههههه ابتسم وهو يمسح على شعرها : ههههههههههه قامت وطلعت من جيبها توكس وقالت: هذا لك ابتسم مرة ثانية : مشكور ندوا ما قصرتي هذا الكلام ويأخذه منها ويفتحه قالت وهي تتوجه لعند الباب : كنت بقولك تقول خوله وصلت الااغراض للقاعة؟؟ سعود: أف الى شلتها كلها كثيرات والله تكسر ظهري ما تلحقون جزآي أبد!! ناديه وهي تفتح باب الخيمة :والله صادق ههههههه قبل ما تطلع قال سعود: نادية اليوم أمك تقول أغراضكم كلها ملابس وشنط عند الباب بالتروحون عندنا ببيت جدتك التفتت: يعني بالنروح بيت جدتي؟؟ سعود: إيه خلاص مو حلا هذا من 3 أيام وانتم عندهم يالله بس ظفوا عفشكم وتعالوا البنت بتطلع خلاص بتزوج وش أخبارها قوليلها بعد صلاة المغرب تتجهز أنا بوصلها والوليد يوصلكم أنتم ارتعشت لقول اسمه قامت من رعشتها على صوت عبدالله أخوها إلي بعدها عن طريقة بطريقة غير لائقة وكانت بالتطيح لولا إنها مسكت مقبض الباب قال وهو يدخل: بعدي عن طريقي !! ووقف قدامها: أنتي خير واقفة هنا هذا مكان عيال فاهمه روحي وان شفتك مرة جايه للخيمة لا تلومين إلا نفسك شافت الأرض وهي خايفه إن دموعها تنزل قدامه راحت والتركتهم بعد ما دخل عبدالله سعود قال: خير عبدالله أنا أبغى أعرف أنت متى بتتعدل؟؟ هذا أسلوب تكلم فيه أختك والكبيرة بعد!! عبدالله وهو يشيل ثوبه من دولاب الخيمة: لا تتدخل بيني وبين أختي .. وطلع وترك سعود والشرر يتطاير منه راح عبدالله لداخل البيت يبغى من ناديه تكوي له ثوبه دخل بعدما تنحنح (يعنني ثقل) لأنه أول مره بحياته يسويها شاف أمل تركض تنزل من عند الدرج ولا عبرته راحت لمجلس الرجال ناداها: أمل ..أمل .. والي يرحم والديك وين ناديه؟؟ سمع صوتها من داخل : عبدالله ناديه في مجلس الحريم مشى عبدالله لمجلس الحريم دخل وهو معصب كان متوقع انه يشوف ناديه عند المراية بس شاف شيء ثاني قدام عيونه وقف متصنم وكله ذهول..


..........................


كان يتصل عليه ولا ترد تعب من الاتصال هذا الاتصال 10 ولا ردت عليه قال يتصل على بيتهم يمكن هي مو عند جوالها بالمرة الأولى مارد بالمرة الثانية ردت خالته (أم عبير) : السلام عليكم..
يوسف: وعليكم السلام هلا خالتي أنا يوسف!
أم نايف: هلا هلا بالولدي وش أخباركم وأخبار الأهل
يوسف: بخير يسلمون عليكم ..
أم نايف : الحمد لله ..أمك بالتروح اليوم للزواج !
يوسف: إن شاء الله خالتي تبغين تخاويننا!
أم نايف: والله يا ولدي كنت بخلي أمك تروح معنا مع السواق وش رايك أنت!
يوسف: براحتكم خالتي بس إذا بغيتوني فأنا جاهز
أقول خالتي عبير رجعت من بيت بنت عمها
أم نايف: لا يا يا ولدي هم بيروحون من المغرب البنات كلهم حتى ينظمون وتاركه عندي عزوز وملابسه عندي
يوسف: خالتي طيب ما تدرين عنها لي ساعة أتصل عليها ولا ترد ممكن تتــأكدين لي لو ما تعبتك
أم نايف: غريبة اللحين بالتصل عليها ولا يهمك
يوسف بغمرة فرح: تسلمين يا عمري
وسكرت منه أم نايف واتصلت على بنتها (عبير)


.......................


عبدالله واقف متصنم عند المدخل يوم شافها شاف الجمال كله بعينه أشاح بوجهه وطلع وراح وجلس على كنبة الصالة ويريح أعصابه لازم يفكر بحيلة حتى يعرف مين هذي البنت إلي سحرته مرت من عنده ناديه ولا اهتمت له مشى ورآها وقال: انتظري ناديه كنت أدورك بالدخل معك أبغى كريم منك وقفته قبل لايدخل وقالت: وقف سها موجودة داخل وقف يتحمل الصدمة سها سها مرة ثانيه يعني القدر اختار له سها مشى ولا عبر نظرات ناديه المستغربة بقوة قال في نفسه( سها) يغني هذي الأغنية وهو في الحوش

يا حبيبتي أمنيتي ألمسك.. ودي أضمك لصدري حتى تغرق أنفاسي معك.. ودي إني دوم عندك مثل ظلك أتبعك ودي أغمض عيوني.. وألقى نفسي في حضنك ودي حبيبتي أبكي على صدرك.. وأقولك إني حيل اشتقت لك
أنت عارفة حالة المعشوق كيف اقبليني والله يرحمك


.............................


(البنات متجهزين وكل وحدة أحلا من الثانية)>> ينتظرون الوليد يطلع من صلاة المغرب (بس تأخر) خوله معصبة لأعلى درجة ريم وسعود ماشين لهم 5 دقايق (لأنه هو إلي بيوديها للقاعة.. وجالسين على الكراسي بالحوش ما يفصلهم عن باب الشارع إلا 16.40 أقدام ومرة نفسهم مو رايقة خوله وهي تتصل عليه للمرة الثلاثين : وييييييييييييييييينه غبي يقاله مسوي لنا معروف وأنا إلي واثقة فيه ما يستاهل ربع ثقتي تأخرنا كثير وجالسلي في المسجد يعنني كل هذا خشوع اللحين صاروا الحريم يصلون قبل الرجال!!
فجر وهي الثانية معصبة (تأخروا) : أنت هيه لا تسبين أخوي ولا تزعجينه خلي أخوي يتعبد على راحته تحمدين ربك انه تبرع وقال أنا أوصلكم لمي فمك وريحينا خوله والشرار يطلع من عيونها: لالالا لا أخر زمن البزران يتكلمون فجر لا أكسر لك ضلوع سكري فمك فاهمه قايله لك ألف مرة لا ترادين .. فجر: لا حلوة هذي مو انك الكبيرة ياماما تحركين كل شيء عبير: خلااااااااص خير وين حنا؟؟ لانكون في ميدان مصارعة وإحنا ما ندري خلاااااااااااااااص يعني خلااااااااااااااااص أوفُ ...........
بعد شوي انفتح باب الكراج وتغطوا البنات وكانت سيارة سلمان وكان يكلم أحد زملائه خوله تهمس لفجر: ذا وش جابه بعد مو اليوم زواج أخته!! فجر وهي تهمس من دون لا يسمعها أحد: حبيبي! طلع سلمان من السيارة ومعه ثوبه وكان لابس بدله شاف البنات بعدها قال: أعذرني فارس أكلمك بعدين وسكر الموبايل حقه ركضت له خوله وهو يشوف تجمع البنات قالت خوله: سلمان ممكن توصلنا للقاعة الناس راحوا وإحنا ما رحنا سلمان: وش قالولك ضيفة شرف؟؟ خوله: أقول عاد لا تقعد تستخف دمك سلمان: طيب يا ماما حلمي بالتوصيل وأصلا مو فاضي لك بروح ألبس ثوبي باي عمري والله إني أرحم الوليد كل العالم بيشيلهم عبير متنرفزة منه: قل مشاء الله الله يبارك علينا من عينك الحارة التفت لها سلمان وقال: واو عبير هنا بعد أخبارك يا بنت العم من تزوجتي كنستينا عبير: والله أنتم إلي نسيتوني! سلمان: أف من ينساك يا طويلة العمر تركت ورآك ضحايا يا ماما أنا يا عمري اللي كنت ما غير تضربيني تذكرين كل ذكريات الطفولة لطختيها أوف منك ومن فعايلك عبير وهي تضحك: أحسن خبري فيك يا سلمان علة ما يسكت إلا بكف على وجهه سلمان وهو مستانس بالقعدة لأنه كل شوي ويلتفت لفجر حبيبته : لاحظوا تراني الكبير سبحان الله يقولون البنت دبوس ظلماء البنات يضحكون بهستريا بعدها تركهم سلمان وهو يقول لخوله: تحلمين أوصلكم! سلمان وهو يركض لا ترمي خوله عليه الجزم: تدري انك ما تسوى إلا جزمتي هذي يا بابا ما في أحد يتمنن على خوخة بعدها جا الوليد واستانسوا مرة



...................

ركبوا في سيارته (كانت السيارة زحمة وسيارته e.g.) وضيقه وما كان يدري إن كل العدد يبجون معاه نزل وكان متكشخ مرة (دهن عود وحركات) فتح الشنطة ونادى خوله وقال : طيب 4 يجون هنا خوله: أمل أنتي والي معك تعالوا جت أمل ومعها رغد وندى شاف رغد ونظراتها كانت نظراتها غير (صدق انه متضايق منها على كلمتها له بس ولو أخته الصغيرة) سكروا الباب إلي ورا وقالت خوله : يكفي ناديه وسها و عبير قدام ابتسم الوليد يوم سمع اسم ناديه راحت خوله بتجلس قدام شافت فجر جالسة ماشاءالله متربعة بعد صرخت في وجهها : لألا قومي قومي بس أآنا الكبيرة وأنا الخالة يالله فجر: لااااااااااااا أنا الأخت يا ماما خوله وهي تدفعها على ورى : تش تش بس هههههههاي صدق رفعة راس فجر: روحي هناك والوليد ما يبغاك جنبه صوتك مزعج مقزز يالله تنش تش بس الوليد ومبتسم بعد ما ركب وهو يقول: خلاااص عاد تقل طولتوها أي وحدة تجلس هنا والثانية ورى (بعد هواش رجعت فجر ورى بس مو بالشنطة لا بالوسط سها : ناديه ماجت خوله: هي وين راحت أصلا؟؟! عبير: راحت تجيب جوالها أمل : أوف .. سها نزلت : بروح أناديها الوليد كان يضغط بجواله ويقول (وين راحت هذي) خوله: ما بقى إلا ساعة ويذن العشاء حشى هذا مو جوال شافوا ناديه تركض لهم وتفتح الباب وتقول : بنات مالقيت جوالي ّ!! وش أسوي؟؟ عبير: دورتيه بكل مكان؟؟ ناديه وفيها الصيحة : ايه!! الوليد تعب من الانتظار قال بحزم : خلاص ناديه اركبي تأخرنا وإذا رجعتوا دوريه ناديه ودموعها بالعيونها وواضح في صوتها : بس ماراح نرجع هنا بالنروح بيت جدتي ومين بيدوره لي خوله: خلاص ناديه ناديه: بس! الوليد وخلاص وصلت عنده : اركبي وخلاص بس الجوا تكهرب ناديه ساكته وتبغي تصيح وكانت جالسة عند الباب ورى الوليد وخوله وبجنبها سها لان مافيه مكان لها ووراهم ناديه وعبير وفجر و بالشنطة أمل ورغد وندى إلي طاقينها سواليف بس بالشويش الوليد من مرايته يناظر ناديه ويحس فيها تصيح عبير كانت بجنبها وكانت دموع ناديه تنزل بصمت عبير طلعت جوالها شافت 11 مكالمة من يوسف و4 مكالمة من أمها 1 مكالمة من نايف تركتهم واتصلت على جوال ناديه يمكن طاح منها بالسيارة فجأة الجميع سمع صوت رنين جوال ناديه وكانت أغنية
ايش جابك من بلادك لبلادي..... ايش إلي خلاك تسكن فؤادي أحس لك شيء في مهجتي ..... أبد غير عادي كل ما أشوفك بقوة يزيد..... آآآه يااذا الحب الجديد ###
ناديه بفرح تقل مجنونة: لااااااااااا ما أصدق جوااااااااااالي


.........................


أما عند يوسف كان هايج بقوة وشكله تقل مانام له أسبوع كامل وهو يكلم نفسه بتوتر وعصبية
وينها ليه ماترد؟؟؟؟؟
أنا مسوي لها شيء مزعلها ولا مضايقها؟؟؟؟؟؟؟؟
صار لها شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لالالا لالالا يا يوسف لا تفكر كذا يوسف نزل من السيارة (عند باب بيت أهله أبوه متوفي >> الله يرحمه*) نزل وفتح الباب بمفتاحه ودخل الصالة مافيها أحد سمع صوت أمه تقول: شو هايدى يا مها ما بتسمعي كلامي يالله خلي هاي الخربشة وتعالي معايا غيري لبسك .. نوووووور سمع صوت أخته نور تقول : سمي يمه

(نور ثاني ثانوي بنت حلوة بها لمحة سوريه بلون عيونها وشقارها وبياضها وعيونها الناعسة وجسمها الحلو وطبعها الحسن ذوااااااااقه مرة تحب تطبخ تبدع فيها واااااااااااايد)

نزلت نور من الدرج شافت أخوها موجود عطته بسمه حلوة وكان عليها فستان أسود ياصل لتحت الركبة بالشوي وجاكيت قصير وشعرها فالتة ومع مكياج خفيف طالع شكلها روعة عطت أخوها ابتسامة وقالت: متى جيت؟؟ بادلها ابتسامة إرهاق وقال: ههه قبل دقايق! اللحين بالتروحون الزواج؟؟ نور: لا الساعة تسعة مع خالتي أم نايف وسواقها يوسف: أها قامت نور واحت للمطبخ حست إن أخوها مو على بعضه اليوم جابت له كاس مويه ابتسم وهو ياخذه منها جلست قبالة وقالت : يوسف فيك شيء؟؟ يوسف بعد ما شرب الموية: لا أبد ليه؟؟ نور بنظرة فاحصة: علينا لا حبيبي قول بس وأنا رهن إشارتك سكت يوسف شوي بعدها قال: نور حبيبتي أنت قريبه وممكن أقول لك إلي فيني بس ما أبغى أتعبك معاي وهو شك بس مو شيء خطير يعني.. نور: قولي طيب وأنا أحكم!!!!!!!!!!!!!
قالها يوسف عن عبير وأنه قالها عن سفرته وقالها عن معارضتها لهاذي السفرة بقوة وأنه هو نفسه ما يبغاها تجي معاه تعب عليها وعلى ولدهم وقالها عن اتصاله لها من أمس وهي ما تترد عليه وهو خايف لا يكون زعلت أو صار فيها شيء كانت نور تنصت له بالاهتمام وهي تركز على كل كلمة يقولها بعدها قالت: شوف يوسف أنا اليوم بروح الزواج وبشوفها وأكلمها وأفهمها قصدك والله يعين وعبير قلبها طيب وبتفهم شعورك تجاهها شافت الفرحة بعين أخوها وقال: مشكوووووووووور النوير ماقصرتي!!


.......................


كانوا البنات بالسيارة قريبين من القاعة وجالسين يضحكون على ناديه حتى الوليد ما مسك نفسه انه يضحك وناديه خدودها محمرة وتدعي على عمرها تسوي هذي الحركة وقدام مين ؟؟ (الوليد) بعد شوي بانت لهم القاعة يوم شافوها البنات صرخوا ما توقعوا إنها بهذي الفخامة أبد خوله: واااااااااو أمل: روعة!! ندى: تهبببببببببل فجرو عبير وناديه: ماشاءالله!! بعد 5 دقايق وصلوا وانزلوا بسرعة وادخلوا القاعة وهم فرحانين فرح كبير (أخيرا وصلوا)
كانوا الناس قليلين مافي إلا ثلاث حريم (الوقت بعد صلاة المغرب يعني مبكر بقوة) دخلوا كانت ريم توها واصلة وكانت بغرفتها الخاصة وكانت ترتعش أول ما وصلوا البنات تزينوا بعدها طيرااااااان عبير سحبت يد رغد وراحوا عند منصة الرقص (عند الاستريوا) وطلعوا الاشرطه واجلسوا يرتبون مكانها قبل لا يأذن العشاء ووراهم ناديه وسها ومعهم المفرش الأبيض والعنابي والمستخدمات شاايلين الكنب الكبير ورآهم مع الورود
ناديه: لو سمحتوا هنا في الوسط! المستخدمات شالوا الكنب وحطوه في الوسط بعدها سها أخذت معاها 2 مستخدمات وراحوا للصالة إلي فوق حتى الورد المجفف يرتبونه وأما ناديه 2 مستخدمات عندها قالت: لو سمحتي المفرش الأبيض أول افرشوه على الكنبة وخلو المفرش العنابي مايل بس فوقه يعني جزء من الأبيض طالع وباقة الورد بجنبه المستخدمة وهي تنفذ: إن شاء الله بعد 10 دقايق ناديه تنادي سها : سها خلصتي؟؟ سها وهي تنزل مع مستخدمتين إلي راحوا للمطبخ : إيه خلصنا يووه يالله نروح المراية أبغى أشوف شكلي قبل لا الناس يتجمعون ناديه: يالله!!!!!! أما عند ريم كانت شوي متوترة جالسة في غرفتها الخاصة وهي تكتب رسالة لسعود بعد ما خلصت كاتبه جلست بكامل زينتها على الكنبة الصغيرة وتفكر
بتحضر زواجي ولألا؟؟؟؟؟؟؟؟
خلاص يعني يارغد انتهينا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يعني الى لهالدرجة يا رغد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نزلت دمعه من عيونها وهي تهدي نفسها إن شاء الله بتجي

.........................

كانوا ندى وخوله بوسط القاعة يدفعون العربة إلي مصنوعة من خشب ولفها ورود حمراء وطالع شكلها خيال بعد ما تركوها راحت خوله عند أمها وخواتها تساعدهم وأما ندى راحت مع أمل وفجر إلي جالسين يعدلون الهدايا (هدية ريم)


.........................


(أذن العشاء)
صلوا البنات وبدوا يستقبلون وكثروا الحريم لمين صار العدد مشاء الله كبير.. بمكان ثاني كانت تمشي بثقة والي يشوفها يحس إنها كارهة هذا المكان وتمشي من وراها بنت خالتها بعد ما تعدلوا وتزينوا دخلوا القاعة تماضر: رغد أنت تمشين بسرعة انتظريني!!! رغد مالقت لها وجه ومشت شافوا القاعة وفخامتها وشافوا العدد الكبير من الناس استقبلتهم وحدة من البنات إلي يستقبلون البنت: أهلين شرفتونا رغد سكتت صوت البنت مو غريب عليها جاوبتها تماضر بابتسامة ودودة : الله يشرفك مبروك عليكم حبيبتي البنت تحييها بضحكة بشوشة : الله يحييك يا قلبي ما تعرفنا على الاسم تماضر: أنا تماضر الـ........ رغد: وأنا رغد الـ........ وأنتي وش أسمك البنت : عاشت الاسامي أنا اسمي ناديه الـ ...... تماضر : واااااو مشاء الله اسمك حلوا أنت من أهل الرجل ولا الحرمة نادية: ههههه أنا بنت خالة العروس واسمها ريم ما تعرفونها ولا أنتم من أهل الرجل رغد حست بتوتر فضيع تماضر (على نياتها) قالت وهي تأشر لرغد: هذي صديقة ريم وأنا بنت خالتها ناديه قالت في نفسها أجل هذي البنت إلي تهاوشت مع ريم وهي صديقتها المقربة ابتسمت لها وقالت: حياك رغد كثير أيام ريم تكلمنا عنك تفضلوا تركوها البنات حتى يروحون يفكون عباياتهم شلة صديقات ريم بهذي اللحظة اجتمعوا
(رولا وأروى الأخوات التوءم _ولينا وحصة بنات الخالات _ وسامية جارة رغد_ وأخيرا رغد وتماضر جلسوا بطاولة لوحدهم ينتظرون ريم تزف وتجلس في المنصة ويروحون يسلمون عليها بشوق وحب أخوي
لينا: القصر حلوا وفخم مرة مشاء الله
سامية: والناس كثار مشاء الله
أروى : أوف متى يزفونها؟؟؟؟
رولا: باقي نص ساعة تقول أمها
حصة تلتفت على تماضر: وش أخبارك تماضر؟؟
تماضر تبتسم لها: والله الحمد لله
أروى : أنتي كبرنا صح؟؟؟
تماضر: لا أكبر منكم بسنه ..
حصة: يا حليلك والله طيب أي قسم أنتي ؟؟
تماضر: عربي !!
لينا مالت على البنات وقالت : صح بنات ما قلتولي أي قسم راح تدخلون؟؟؟؟ سامية : أنا بالدخل شريعة!
أروى ورولا : إحنا بندخل قسم E
حصة : أنا بالدخل تربية خاصة
فزت رغد من هواجسها وقالت: مثلي!!!!!
لينا: والله حتى أنا بالدخل!
البنات كانو منبهرين بتماضر كان جمالها له سحر خاص وملامحها الناعمة بعد بس وجهها مع إنه يشع إلا إنه في خليط من الحزن المكبوت !
سكت الجميع يوم سمعو إن ريم يزفونها اللحين


............................


عند مكان ثاني خوله : ناديه روحي مع سها فوق حتى يكون عند التوقيت يالله تركض ناديه وهي تقول : طيب!
بعد 5 دقايق انفتح الباب وطلعت من ريم وهي تمشي على خطوه خطوة والارتباك يزيد عندها وتتنفس بقوة وتناظر الناس وتبتسم لهم والأغنية:


ابتدي ياحب ........ وارسم في سما الليلة قلبين
اكتب (ريم) الأول ...........واكتب الثاني(بدر)
اكتب بس الاثنين ............وخلهم في قلب واحد
مابين دهم أنغام قصايد........
...........يا ريم ..........
السعد لك يا ريم ....رسمتي للعز نسل
والمجد والتاريخ شاهد............ رسمت الرجولة بيدك يا بدر ...........
يالاه الكون سلم حبهم من شر العين..........
وأحفظ ريم وبدر........ مثل ماهم أغلى روحين ))


ريم وصلت للمنصة ورقت الدرجات بهدوء والجميع منبهر من جمالها والبنات يصفقون أم سلمان وأم بدر صاحوا >> لاتخافون ما قلبوها مناحة يوم قعدت ريم فجأة شافوا من فوق ورود تنزل عليها ريم تناظر بنات خالاتها بامتنان وحب وهم يضحكون بمرح الحريم قاموا يسلمون عليها فجأة تلاقت نظرات رغد وريم ريم تناظر رغد وما صدقت كانت بالتقوم لها بس رغد تمالكت نفسها وسلمت عليها وكم عبارة رسميه ومشت ونظرات ريم تتابعها بعد ما خلصوا الحريم مسلمين قاموا البنات يرقصون وشكلهم فنان وانضمت لهم (نور) الكل سعيد وفرحان رقصوا البنات على أغنية :
زمن قاسي وأمل مخدوع وجرح كبير بلايــــــا..
حدود دنيا تدور ما همها ولا بحولها ولا لمها ..
ناس تعيش فرحانة وناس تموت بهمها..
أعيش بالعمر لحضات ولا أدري وش باقي..
من عمري أداري جرحي بالآهات وأداري بالصبر..
صبري..
ليالي طوال على هالحال وتواسي ليلي مع فجري..


البنات كان رقصهم روعة وأكثرهم نور إلي كانت كل حركة من حركاتها نعومة وبنفس الوقت مشدودة وريم رقصت مع خوله مرة ومع ناديه مرة وعبير رقصت فجأة رقوا لمنصة الرقص 7 بنات تقريبا جلسوا البنات يناظرونهم مستغربين؟؟؟؟ ريم إلي كانت بكرسيها ابتسمت لهم (صديقاتها) بدت أولهم لينا وبدت ترقص رقص خليجي متقن رولا وأروى رقصوا رقص مصري وتماضر تدخل معهم هي وحصة ورغد تناظرهم بملامح جامدة آلم هذا المنظر ريم (الى ألان زعلانه علي ) لينا غمزت لريم وكأنها عرفت ايش إلي تفكر فيه مسكت يدين رغد ورقصت فيهم فجأة رغد بدت ترقص خليجي مع لينا بس بابتسامة جامدة جلسوا على هالحال نص ساعة وبعدها راحوا عند ريم وسلموا عليها ونزلوا بعدها.. جت الخالة الجوهرة وقالت إن بدر بيدخل حتى يزفونها له بالعربة الخشبية تسكرت أنوار القاعة ودخل بدر وصار النور مسلط عليه طبعا وطالع كأنه نجم سينما والكشخة والدهن العود والبشت طالع شكله حلوووووو وريم جلست في العربة وتحركت العربة اتجاه بدر إلي تقدم منها وهو يبتسم ابتسامه ساحرة بقوة تقدم خطوتين وشغلت خوله الاغنيه


والله واحشني موت ....أخاف بعدك أموت
قلبي لو من حديد.... ذاب وأنته بعيد
لو خسرتك بدر .... كيف أحب من جديد؟؟
وين ألقى وفا .... ولا أحس بدفا
روحي بيدك حبيبي.... بحضنك أبغى أموت


بدر لمس يدها وقال بهمس: أخيرا عمري!! ريم تناظر الأرض ابتسم لها بعد 5 دقايق راحوا للغرفة المخصصة لجلسة ريم و وبدر دخل أبوها وضمها غصب عليها نزلت دمعة مسح أبوها دمعتها وابتسم لها ودخلوا عمانها وخالها حمد بعد شوي دخلوا سعود وسلمان قال سلمان لبدر : ها نلت مرادك.. بدر: غصب عليك وفوق خشمك بعد سلمان: أوف أوف طلعلك لسان أشوف يا بدر ياليتني ما وافقت انك تأخذ أختي بدر: خلاص يبابا صارت في ذمتي ههههههه سلمان: كيف راحت علي؟؟ ريم وهي تبتسم لهم سلم عليها سلمان وحبها وقال : الله يعينك عليه بدر وهو يبعده عن ريم: تش تش بس ههههههه خل بالك على حالك!


...................



دخلوا الناس يتعشون على الساعة 12 ونص تقريبا كانت رغد حالتها غريبة شحوب قوي وتوتر زايد عن اللزوم أروى ورولا وحصة وسامية راحوا يتعشون أما لينا وتماضر راحوا لم رغد إلي كانت جالسة على طاولة إلي جنب بوفيه القهوة والحلا لينا: رغد شفيك !! تماضر: حرام عليك رغد رغد نزلت من عينها دمعة وراحت لدورة المياه بسرعة لحقتها تماضر وهي عند المغسلة أمام المرآيه تمسح عيونها بحذر تماضر: رغد ريم ما تستاهل والله ّ!! رغد بحدة: يعني أأنا اللي أستاهل ؟؟ تماضر: أنا ما قلت كذا ! رغد بإنفعال: هي البريئة والعفوية وأنا كل شيء علي !! وما تركت لتماضر فرصة توضح لإنها كانت معصبة
بعد شوي اجتمعوا البنات بالطاولة واجلسوا يتعشون


......................



بمكان ثاني بطاولة البنات (خوله _ أمل _ نادية _ فجر_ ندى _ رغد _ سها) جالسين يتعشون أمل : شفتيها !! خوله : ايه شفتها ما تخيلت شكلها يكون كذا تخيلتها غير
ناديه: أنا يوم شفتها استغربت بقوة!! سها: يووه الله يعيد الصحبة إن شاء الله فجر بابتسامة وهم يشوفون طاولة صديقات ريم وبالتحديد (رغد) : آمين ندى: بعذرهم على كل هذا من وجهها مشاء الله إلي يشوفها يقول سمحة مشاء الله ووجهها طيب بنت الحلال أمل ضحكت وبغت تشرق ومعها بيبسي : ههههههه ههههه ندى ههههه ههههههه إلي يشوفك يقول تصلحين خطابة على هذا الأسلوب ههههه ههه ندى : هــــــي إلا أسلوبي ما أسمح عاد البنات:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه



..........................
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 06:37 AM   #8 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
34

وأما بطاولة ثانية (عبير , نور) نور: عبير بغيتك بشيء! عبير: شو بغيتي (عبير ما توقعت إن نور تقولها عن هذا الموضوع أبدا) >> كانوا يتعشون طبعا نور: عن يوسف أخوي عبير سكتت وجلست تآكل بصمت نور بابتسامة حلوة: أنت شايلة بقلبك عليه عبير: ما أدري شو أقولك يعني فاجئتيني بالسؤال! نور: عبير لو تشوفين كيف دخل علينا اليوم شكله مره حوسه وتعبان بقوة كان يترجاني ويقولي قوليلها إذا كنت مزعلها أو أي شيء خليها تسامحني أبغى أسمع صوتها بس عبير تجمعت الدموع بعينها تنزل حطت يدها على وجهها نور مسكت يدها وخذت كرتون المناديل وراحوا للحوش وقالت بعد ما عطتها المنديل : عبير شفيك؟؟! عبير: وش أقولك يا نور أقولك إن يوسف ما راعى إحساسي ويروح ويخليني يعني ما راح أشوفه إلا من الشهر للشهر ويروح هناك وقلبي يؤلمني عليه بالشتاقله وولدي ما أبغاه يشوف أبوه أيام وتعدي يوسف ما همه رأيي ماهمه لو أني غالية عليه ما تركني بس يوم سألته يوسف بالتسافر ويا أهلك قال: بروح أحطهم وارجع قلت : طيب ليه ما نروح معاهم أنا وأنت قال تبغين أحطك وأروح هذا رد يا نور هذا رد يوسف لو أني عزيزة عليه ما طاوعه قلبه انه يتركني في بيت أبوي كأني مطلقة أو زواج مسيار قلت له : يوسف طيب أبغى أسافر معاك لحايل قال :لا رفض يا نور رفض لأنه ما يحبني رفض نور انصدمت من كلمت عبير القوية بس هدتها وبعد ما هدت عبير قالت لها شوفي وش رايك أنا أصلا بالجلس في البيت لأني مسافرة مع عمتي قبل الاختبارات للأمارات وبجلس ما أبغى أروح مع أمي ومها وش رايك تجين عندي؟؟ ابتسمت عبير: ما أدري بفكر! والجلست نور تضحكها وتنسيها السالفة عبير تقبلت هذا من نور بقوة



....................


(الناس راحوا >>أكثرهم ما باقي إلا حرمة تسلم على أم سلمان) >> وتطلع القاعة فاضيه إلا من العائلة الكريمة الجدة راحت مع ولدها حمد للبيت الساعة 2 بالليل أم سلمان وأم عبدالله (الخالة الجوهرة) وأم نايف هم إلي بقوا مع بناتهم بس! أووووه نسيت أم يوسف كانت معهم والبنات جالسين بالكراسي إلي تحت المنصة عبير ونور يسولفون (سواليف عن دراسة ريم وأشياء ثانيه.. هع هع ماني قايلتها موتوا قهر) ورغد ساكته مو لمهم!! ندى: خوله متى بالتسافرين الشرقية؟؟ خوله : أتوقع بعد رمضان لان عندي دورة لازم احضرها (دورة فيزيائية) ناديه: سؤال خوله أنتي عندك صديقات هناك ما ادري أحس انك تحسين بملل فضيع خوله تبتسم: مو لهذي الدرجة حرام عليك! فجر: فيه أحد تجلسين معاه في البيت؟ (يعني البيت إلي في الشرقية) خوله : والشفيكم علي اليوم؟ ندى: من غير عمي صالح وزوجته؟؟ يبيله تفصيل>>( الجد الكبير علي عنده ثلاث أولاد الكبير اسمه(عبدالرحمن) وعنده ولدين وأربع بنات > ولده حمد الكبير (أبوالوليد) وبنته فاطمة (أم سلمان) وبنته الجزهرة (أم عبدالله) وولده (سعود) وبنته (خوله) وآخر العنقود أمل.
أما والد الثاني ( صالح) >> إلي يسكن في الشرقية عند من الأولاد باسل 37 متزوج بنت خالته (جواهر) وعمرها 34 وعنده ولدين وبنت هيثم 11 سنه و صالح7 سنوات وديم 5 سنوات
ومن بعد باسل سامي 35 ومتزوج (مـي) وله منها ولد (عامر) 8 سنوات و بنت اسمها (وريف) عمرها سنه لا أكثر وهم ساكنين في ألمانيا >> شغل سامي طبعا.
ومن بعد سامي نورة عمرها 29 وعندها بنت (كادي) ثلاث سنوات ومتزوجة من بندر 33 وساكنين في الإمارات (بندر إماراتي أصلا بس أمه سعوديه وهي رفيقة أم باسل).
ومن بعد نوره زياد 27 غير متزوج. وينتهون أولاد صالح.
وأولاد عبدالعزيز هم عبير 25 ونايف 24 وندى 21 وسها 17 سنه وهي آخر العنقود.
(ها عاد شرحنا لكم أسرار العائلة الكريمة) >> نعود لمحادثة البنات..
خوله: مافي أحد في البيت غير جواهر مرة باسل وعيالها و.. قاطعتها ندى: بصراحة أتمنى أختلط فيها يقولون مشاء الله طيبه عبير تكلمها كثير في التلفون خوله: إيه والله عسل تونس كثير وبنتها أدوم تجنن تصدقون أحيانا هي تقومني للجامعة وبعد هيثم مشاء الله ولد مطيع يشتري لنا من البقالة إذا قلنا له روح اشتر لنا هو وصالح فجر:مين هيثم وصالح؟؟ خوله: هيثم بخامس ابتدائي وصالح ثاني ابتدائي وأما نورة في الإمارات مع زوجها ونادرا تجي بس تهبل وعليها أسلوب وطيبه ما تشوفون مثلها وبنتها الحلوة كادي الدبدوبه تتهببببببببل وأما سامي في ألمانيا نادرا ما نشوفهم وحرمتها ما خالطتها وبس! أمل تناظرها بنص عين : لا حبيبتي نسيتي واحد هههههههههاي وزياد؟؟ (خوله ما اهتمت لكلمة أمل صدق أنها هي وزياد في البيت مع بعض بس قليل ما يتلاقون قالت من دون اكتراث): صح نسيت وزياد يسكن معنا في البيت بس قليله جلسته كثير يطلع يروح للخبر مع زملائه وهو لاعب كوره أصلا بهذي اللحظة رن جوال فجر كان مساعد ردت: أهلين!!
مساعد:هلا فيك حبيبتي قلبي روحي فجر نبغى حنا العيال ندخل نرقص في المنصة عادي!!
فجر: أنت شو تقول إحنا ما لنا حيل تتغطى لا مافي
مساعد: قلبي
فجر: اصبر بالسئل البنات
البنات التفتوا لها وقالت: بنات تسمحون إن الشباب يدخلون يرقصون عندنا؟؟
خوله : على كيفهم!!
سها: يا سلام يا حمام
ناديه: لألا نبغى نأخذ راحتنا!!
أمل: تش تش بس
ندى: هذا إلي ناقص
عبير: أوف منهم بس!
نور: انتهت أوقات الرااحه والمتعة
فجر: سمعت كلهم ما يبغون
مساعد ويسكرها: ما عندكم قلب أبد‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍
وسكرها!!!!!!!!!!!
والتفت لسعود وقال: ما وافقوا! سعود قام : على كيفهم قوه بس داخلين داخلين قاموا الشباب ورآه وهم يتضاحكون إلي هم سلمان و يوسف ونايف و الوليد ومساعد عبدالله وقائد العصابة سعود راحوا عند باب قاعة الحريم ونادى: أم عبدالله .. أم عبدالله.. جوهرة.. جوهرة ولحسن الحظ كانت الخالة الجوهرة ترتب أغراضهم عند باب القاعة وسمعت صوتت سعود وقالت: نعم! بغيتوا شيء قال سعود بعد ما ابتسم لها: طلب واحد صغير ولا تردينه نبغى نرقص أختي الله يعافيك قولي للبنات إلي رافعين خشومهم علينا يتغطون أم عبدالله: ههههههههههههههههه خلاص أدخلوا أنا وأم سلمان وأم يوسف في القاعة الثاانيه والبنات اللحين أقولهم
سعود: يا حبي لك خير سويتي!
((أم عبدالله قالت للبنات ألي انقهروا وتغطوا وادخلوا الشباب وهم مستانسين لأعلى درجة ورقوا المنصة))
وبدا يرقصون على أغنية:
..إذا طال الصبر ترى قلبي بلحظه يثور..
..وتتغرب محبتنا بحزن وهم وإفلاسي..
..بالرحل والترك إحساسك وأودع عشرتك مجبور..
..عساك تحقق أمانيك وتكون بعدي مسرور..
..أخاف اليوم تندم ترى هذا الزمن قاسي..
..أخاف يضيق فيك قلبك ويصبح خالي ومهجور..
..ولا تنسى ترى ظلمك فيني حرااام..
..حبيبي هجرك يخلي الليالي بعيوني شهور..
..على وعدك مضى عمري وقلبك قاسي وناسي..
(أغنية لا تتركني حبيبي للمغنية ........)
كانوا الشباب فوق المنصة الوليد ووسلمان يرقصون مع بعض كان رقصهم فنان ويصلحون لبعض مرة نايف ينادي: نسيبي .. نسيبي وينك ؟؟ (نسيبه هو يوسف طبعا رجل أخته يكون نسيبه) يوسف: نعم نسيبي وارقصوا مع بعض وسعود ومساعد اللي طالع صغنون عند سعود اللي يبتتسم له ومساعد متشبث بيده عبدالله يناظرهم بنظرات مغرورة
(يعنني هال ولد مادري شو شايف بروحه) أوف الله يهديه
أما عند البنات يضحكون على رقصهم الكل يضحك (بنات دققوا بالبيتين مين يصلحون لهم)
..ولا تنسى ترى ضلمك فيني حرام..
..حبيبي هجرك يخلي الليالي بالعيوني شهور..
ها فكروا لمين تصلح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ صح صح برا فوا عليك يا حلوة تصلح لــ (عبير , يوسف).


........................


كانت عبير تناظر يوسف وهو يرقص وناظرت التعب بالعيونه والهم والارهاق وكل شيء تسمونه ومع الأبيات حست انه هو إلي ينطقه نزلت دمعه حارة وقالت في خاطرها: مو سهل إلي سويته فيني يا يوسف!!!


......................


كانت سها تشوف عبدالله ونظراته وشكله وغروره أففف القدر يجمعني فيك يا عبدالله بس أنا ما ابغي واحد مغرور يشوف نفسه عاليه على الناس عبدالله الغرور مو حلوا عليك هذا الطبع لا تقربه( وكملت مراقبتها له)


.....................


خوله ونور و ندى ما غير يعلقون على الشباب ويضحكون عليهم الحب في صوب وهم في صوب ثاني قولوا باختصار إنهم مريحين أرواحهم على الآخر ههههههه يجوزون لي


.....................



فجر كانت تتابع حركات سلمان وضحكاته وتبتسم وتقول في نفسها سلمان على اسمه سليم من كل شيء قذر وكريه أف يا سلمان متى يجمعنا الله مع بعض متى؟؟؟؟؟


......................


ناديه في عالم ثاني مع الوليد (المختصر المفيد)


........................


(ستتوب) >> ما شاء الله ما تعبت عيونكم
وش يصير بين عبير و يوسف هل يسامحون بعض؟؟
ويسافر يوسف لحايل؟؟ وبيترك عبير ؟؟
وريم وبدر وش يسوون اللحين ؟؟
ورغد بالتسامح ريم ولا طول حياتهم بيكونون كذا؟؟
ريم وحياتها الجديدة؟؟
(فيه أسئلة وايد كثيرة )>> الكل مو مرتاح!!
رجع الجميع للبيت (قصدي الى ألان يتضفضفون) أم سلمان تكلم أختها أم عبدالله أم سلمان: أفأ يأم عبدالله تعالوا أرجعوا لبيتنا أم عبدالله: والله يا أختي أمي قايله لي رجعي معاك كل البنات بس عاد أتعبناك معنا 3 أيام تكفي أم سلمان: بس أ.. (وتعرفون الكلام إلي مو قاضي) كانوا البنات لابسين عباياتهم وواقفين عند الباب مها أخت نور بأول متوسط لابسة عباية كتف ومتحجبة كانت نسخة من أم يوسف بيضاء ونحيفة وشعرها أسود وقصير الى الكتف كانت ملامحها هاديه وهي بعد هاديه كانت واقفة بجنب عبير تكلمها ومن بعيد خوله ونور يمشون قالت خوله: أختك هذي بصراحة تصلح دكتورة مظهرها وملامحها تصلح بقوة بعد نور: ههههههههههههه خليها بس تسمعك هذا حلمها تكون دكتورة أعصاب ههههههه خوله: واو حلوا.. نور: تخيلي كل مواقعها مواقع طبيه ما تدخل منتديات ألعاب أو زي كذا أختي فريدة من نوعها ههههه خوله: ههههههه حتى طريقة أسلوبها تصلح لدكتورة ((ماشاءالله)) ههههههه نور: يالله مع السلامة جاء يوسف سلمي لي على البنات وراحت (كانوا عند باب القاعة) جت أمل وقالت: راحت نور!! خوله: إيه .. يا طيبها عسسسسل الله يحفظها أمل كانت مترددة تبغى تقول لخوله عن شعورها إنها بتتزوج بس ما تبغى لاحظت خوله سكوتها المفاجئ قالت : شفيك؟؟ من كم يوم وأنت حالتك كذا فيه شيء صاير؟؟ أمل: لألا بس كنت أبغى أقولك إننا راح نرجع البيت يعني على بيتنا!! خوله: يعني الغرف راح نتقاسمها الله يعين أمل تنهدت بتوتر


....................


أما عند نور شافت عبير راح تطلع مع سها سحبتها على جنب وقالت: أول ما تروحين لغرفتك اتصلي علي ok عبير: إن شاء الله وراحت نور عبير طلعت للشارع ومعها شنطتها وماسكه جوالها بتتصل على نايف حتى ما ينسى يجيب صينية حلاها (هي مزينة صينية حلا للشباب نايف ترجاها ولبت رغبته) فجأة صدمت بواحد رفعت عيونها انصدمت كان هو .. هو نفسه (يوسف) شافته برعب هو نفسه شافها بنفس النظرة بس بتفاجىء يوسف عرفها من حركتها ونظرتها وعيونها كانت لابسة نقاب : عبير!! عبير ركضت وركضت وأنفاسها تسبق دموعها دخلت السيارة ومن حسن حظها ما كان فيه أحد في السيارة كانوا سها وندى يساعدون أمهم بشيلة الأغراض وركبوا وكان أبوهم موجود نايف هو إلي يسوق وبجنبه أبوه وورى عبير وندى وأمهم وسها راجعة ورى سها: بابا..بابا أبو نايف: نعم حبيبتي! سها: قللهم اللحين عن المفاجئة إلي خططناها أنا وياك ضحك أبو نايف وقال: أنا وسها مخططين لكم مفاجئة كبيرة وحلوة ندى: وااااو شو المفاجئة؟؟؟ سها: سفر يا ندى سفر ندى: لالالالالالالالا ما أصدق الحمد لله الله استجاب دعوتي كانت تصرخ بقوة أمها طقتها على كتفها: مافي ولا سفرة بتجلسين في البيت وين وين شو الصراخ أبو نايف: ههههههه تدرون وين؟؟ نايف: وين يبه؟؟ ونفس الفرحة أبو نايف: البحرين!! ندى: واااااااااااااااو الـله البحرين حلمي ياااااااااااي


..................


البنات واقفين ما يدرون مع مين بيروحون فجر سحبت ناديه وقالت: تعالي معاي بسيارة الوليد حتى تسولفين لي سحبتها من دون لا تسمع إجابتها وقلب ناديه يطق ركبوا في الـ F G.. ناديه تعدلت في جلستها طلعت فجر جوالها وقالت: راح أتصل فيه هذا مايفيد معاه
الوليد: مرحبا
فجر: مرحبتين وينك؟؟
الوليد: أنا في القاعة
فجر: مشاء الله عليك لي ساعتين عند السيارة أنتظر!!
الوليد: بالتروحين معاي؟؟
فجر: ايه
الوليد: اللحين جاي!! وسكر..
جاء الوليد لاحظ إن فيه أحد ورى بس صد وركب ناديه طاير قلبها في جيب ثوبه كان فيها وردتها إلي أهدتها له ابتسمت ونزلت راسها ومشت السيارة


.....................


عبدالله أخذ أمه وخالته وسعود معهم لانه ماجاب سيارته وهم في السيارة سواليف سمع رنة رسالة قرأ
[ ان صبرت اشقى وان هجرت اشقى
العمر يمضي والجروح تبقى
اختر الحل الصعب ياتفارق يا تصاحب وشبقى ضاعت سنيني يا بعد قلبي وعيني
اختر الحل الصعب يا تفارق يا تصاحب مافي أمل !!
للإسف إنتهى كل شيء !!
] ريم
ابتسم بحزن وأرسل لها[ أنا عارف راح يجي يوم وتتلاقين ويااها !! ريم لا تشغلين بالك !!] وسكر وجلس يسولف مع خواته فاطمة والجوهرة عبدالله إلي ماله نفس لأحد


....................


(هم في بيت الجدة)
الجدة نايمه والخال حمد بعد نايم الوليد ومساعد ينامون في الملحق عبدالله معهم وسعود في غرفته البنات فجر ورغد ناموا في غرفة أمل وناديه نامت في غرفة خوله >> بصراحة أهجدوا أخيرا لهم كم يوم ما وقفوا بنزينهم ((مشاء الله)) الخالة الجوهرة نايمه بغرفتها إلي جنب غرفة أمها وسعود في غرفته


...................


ريم ما سألتوا عنها؟؟
نايمه وهي حاسة بالأمان مع كل جانب أكيد عشان حبيب القلب بجنبها والأحلام الوردية تطاردها هذي أول ليلة تنام فيها مع بدر>> وأفضل ليلة .. ليلة عمرها بدر مسيطر على تفكيرها بقوووووووووة

ويييه ما بيخربنا إلا هي وزوجها !!



...................



الساعة 11 الصبح... في بيت الجدة البنات يفطرون خوله: ناديه بالتسافرون هذي العطلة؟؟؟ ناديه: إنشاء الله الأسبوع الجاي!! خوله: صح متى بالتسافرون؟؟ ناديه: نرجع لجدة إن شاء الله بعد بكرى!! خوله وهي تشرب الشاهي: وين بالتسافرون؟؟ ناديه:بالنروح بريطانيا وبنجلس فيها أسبوعين بعدها بالنروح جدة ونجلس فيها أسبوع نترتب ونجي عندكم هنا أمل: بريطانيا حلوة ناديه ممكن تأخذين كاميرات خوله تصورين فيها؟؟ ناديه: عادي!! فجر وهي تزين التوست حقتها: ما سألتونا فين بالنسافر؟؟ البنات: وين؟؟ فجر: إحنا بعد بكرى بالنسافر مع عمتي جوهرة وبالنروح لجدة وبالتكون سفرتنا قبلهم بيومين وبنجلس أسبوع في سويسرا ومصر أسبوعين ونرجع وكذا ينتهي شهر8 وبيبتدي رمضان الأسبوع الأول في بيتنا والأسبوع الثاني بنجي عندكم لان أبوي بيروح في جدتي لمكة ويمكن نروح معاهم!! خوله: مصر ليه تروحون لها أحس مو حلوة!! فجر: ما ادري والله الوليد يقول حلوة ومرة عاجبته ناديه نزلت راسها من جاء طاري الوليد ناديه: وأنتي خوله؟؟ خوله: بعد رمضان إن شاء الله بروح الدمام وهذا برنامجي وبس

...................




في بيت أبو يوسف كانت نور واقفة عند الباب تودع أهلها بيسافرون سوريا بيجلسون فيها 3 أسابيع ام يوسف وهي ضامه بنتها : والله يا بنتي أنا خايفه عليكي كتير!! نور : يمه انا مو صغيره وعبير بتجلس معاي أم يوسف: يا نور تعالي معانا بعدك عني مو سهل نور تضحك ترفه الجو: المهم بس لا تنسون الحقاق ههههههه وضمتها الضمه الاخيره وطلعت .. مها ضمتها أختها نور مها: نور ليه ما تجين معانا؟ نور: ما اشتهيت أسافر المهم سلمي لي على بنت خالتي تمارى وبنت خالي ليلى قوليلهم إنها ما سنحت الفرصة إنها تجي خلاص!! مها وهي تسكر أزرار عبايتها: إن شاء الله يوم جت نور بالتسلم على يوسف إلي قال: والله انا ما اقتنعت أبد بجلستك هنا ابتسمت: بس عبير موجودة معاي يوسف وهو بيطلع من عند الباب: حتى هي تبغى من يجلس معاها نور:أفاااااا يالخاين ههههههه ههههههه يوسف: سلمي لي عليها أنا راجع بكرى الفجر إن شاء الله استقبلوني استقبال حلوا إلا أهلها متى راح يسافرون؟؟ نور: هي قالت لي بكرى المغرب راح يسافرون يوسف: هم رايحين البحرين بس؟؟ نور: البحرين وماليزيا يوسف: ومتى راح يرجعون؟؟ نور: قبل رمضان بيومين إن شاء الله يوسف: أها أجل يالله مع السلامة وطلع وكانت الساعة 2 ونص وكان إلي يسوق سواقهم
.


.................





[نايف أنا موافقة على الزواج منك وفكرت كثير وما لقيت أحسن منك ] أمل

قرأ نايف رسالتها وهو يبتسم ومتشقق من الفرحة وأرسل لها ( أهلي بيسافرون وبسافر معهم وبعد السفر ميعادنا)
طلع من غرفته وراح لغرفة سها شافها ترتب أغراضه وتحطهم في الشنطة تركها وراح لندى ونفس الشيء ترتب أغراضها ونزل تحت كانت أمه تضم عبير إلي كانت عليها عبايتها نايف: على وين؟؟ ابتسمت عبير: بروح لبيت أهل رجلي عند نور نايف: أنتي مو مسافرة معنا عبير وهي شايلة شنطتها: لا بروح عند نور أهلها سافروا وهي بتجلس وأنا أصلا ما أحب البحرين نايف: ومين بيصير معاكم في البيت؟؟ عبير: بكرى يوسف بيرجع وبيجلس ويانا أم نايف ضامه عزوز: يالله انتبه على نفسك حبيبي عزوز: يدتي ماراح تدين معانا؟؟ أم نايف: لا حبيبي يالله روح مع ماما ضمه نايف وقال لعبير: أوصلكم؟؟ عبير: يا ليت والله



**************




في شوارع تركيا من بين الناس كلهم تشوف طيفين واضح إنهم غرباء عن البلد كل واحد يبتسم للثاني بحب ويمسكون يدين بعض (بــدر*_* ريـم) كانت ليلة زواجهم قبل ثلاثة أيام وهم في تركيا من أمس الليل !! جلسوا على طاولة كفي كانوا قبل ساعة مخلصين غداهم وداروا على الأسواق بدر البنات منهبلات على شكله كان ملفت للانتباه وكل بنت تبتسم له بحب حتى ينجذب لها وريم منقهره من هذا بقوة والجلست وهي معصبة: شو هالمهزلة ما عندهم أهالي يربونهم على الأخلاق بدر: ههههههه ههه شفيك طيب وقالولك إني ملقيلهم وجه ريم: أشوفك يالي صاد والله ما غير مطير عيونك بدر: يا ويلي على إلي يغارون ههههههههههههههههه
كانت ريم معصبة مرة شافت ساعتها وقالت: الساعة اللحين 4 نرجع للفلة والى كيف؟؟ بدر قام وقال : إلا نرجع لأني بروح أصلي العصر وبالتصيرين في البيت طبعا يوم مشوا كانت فيه بنت سمراء بس مو ذاك الزود ما نزلت عينها عن بدر عمرها تقريبا 19 أو 20 وملامحها خليجيه ريم انغاظت من نظراتها وقالت لها: عاد لا تصيرين رزة فوق اللزوم يا.. حماره سحب بدر يدها حتى ما تتمشكل معها وهو فيه الضحكة شكلها وهي معصبة يضحك ههه ههههههههههههه الأخ عاجبه الوضع !!
.

.................



في مطار سوريا يوسف: يمه اجلسي شوي لا تعبين روحك شوي وجاي بس بالتأكد من الأوراق ونأخذ لنا تاكسي وبس أم يوسف: خلاص حبيبي أنتا روح وأنا جالسة هون مع مها يوسف وهو يحط يده على كتف مها : سمي إن شاء الله مهاوي اجلسي عند أمي ولا تخلينها مها : طيب !!!
ابتسم لهم يوسف وراح عنهم مها جلست بجنب أمها (مها ما تحب الكلام الكثير فكرها أكبر من سنها تحب الجدية وأمنيتها تكون طبيبة أعصاب) مها: ماما تبغين عصير؟؟ أم يوسف: تسلمي حبيبتي هاي الفلوس روحي هاك البقال ادامناا مها: لا ماما أنا معاي فلوس بروح اللحين وراحت تجيب مويه وعصير لامها ولها



.......................



خوله تكلم جواهر مرة ولد عمها الساعة كانت 8 ونص
جواهر: وينك ولا تكلمين ولا تسألين؟؟
خوله: ههه ههههه سامحيني جواهر والله انشغلت
جواهر: علينا؟؟؟
خوله: مافي أحد قالكم لا تحضرون زواج ريم
جواهر: لو كان بكيفي كان جيت طايرة المهم متى بالتجين
خوله: بعد رمضان إنشاء الله
جواهر: يووووووه بعيد مره
خوله: ههههههه والله وأحبك موت
جواهر: ههه طيب تعالي والله ملل من دونك
خوله: ما مليت منهم إذا مليت أفكر أجي
جوهره: لااااااااا إلي يشوفك يقول راعية عقارات
خوله: ههههههه وش أخبار عيالك من بعدي
جواهر: خوذي ديوم زانه فوق راسي تبغى تكلمك
ديم: خوله
خوله: هلا حبيبتي وش أخبارك ديومه
ديم: بخير تعالي بيتنا!!
خوله: ههههه حبيبتي والله قريب وأجي
ديم: وأبغى حلاوة بعد
خوله: ههههه ما طلبتي إن شاء الله كرتون حلاو
ديم: ههههههه
وتواصل خوله مكالمتها مع حبايبها ونتركها معهم



......................




في نفس الوقت كانت ريم في فلتهم وتتفرج على التلفيزيون وهي تقول في خاطرها تأخر بدر من الساعة 4 طالع والحين الساعة 9 إلا ربع فكرت تتصل عليه مسكت جوالها
بدر: مرحبا
ريم: مرحبتين بدر وينك فيه والله خفت من كثر ما أجلس لحالي ليه تأخرت؟؟؟؟
بدر: لا بس كنت ارتب لبرنامجنا بكرى!!
ريم: شو البرنامج؟؟؟؟
بدر: اممممممممم مفاجئة
ريم: طيب بس متى راح ترجع؟؟
بدر: الساعة 10 ونص بالرجع
ريم: لاااااااااا كثير
بدر: ههههه حتى تشتاقين
ريم: ههههه باي
بدر: باي


.........................




نور تستقبل عبير وعزوز وتضمه بقوه ويدخلون وتفك عبير عبايتها (فيه غرفه مخصصة ليوسف وعبير) راحت لها عبير وحطت أغراضها وكانت نور مزينه حلا وقهوه طلعوا للحوش واجلسوا يتقهوون عزوز: عموه نور: نعم يا حبيب عموه عزوز: عموه مها دورتها ما حصلتها وين عموه مها وتيتا؟؟ يقصد بكلمة تيتا يعني جدتي لأنهم في سوريا يسمون الجدة تيتا وحبت أم يوسف إن حفيدها يسميها تيتا نور تجاوبه بمرح: والله حبيبي هم سافروا اليوم!! جلس عزوز بجنبها وقال: وين راحوا؟؟ نور: راحوا سوريا بعييييد مرررره عزوز: وبابا راح معاهم؟؟ نور: كلهم راحوا عزوز التفت لامه وقال: ماما ليه ما أخذوني معاهم؟؟ أبغى أروح مع بابا وااااااااااااااااااااااااا وجلس يصيح بقوة عبير تسكته: عندهم شغل هناك ما يقدرون يااخذونك عزوز وهو يصيح : أبغى بابا أبغى أكلمه تلتفت عبير لنور: نور الله يعافيك خليه يكلم أبوه من جوالك يريحنا شوي نور تطلع جوالها من جيب بجامتها وعزوز طاير من الفرحة وتضغط زر الاتصال ويرد يوسف



.....................




في بيت الجدة جوهره تمر على غرف البنات: يالله يا بنات رتبوا أغراضكم وجمعوها بكرى الفجر بالنسافر ناديه وفجر ورغد: إن شاء الله سمي بعد ما طلعت ناديه: أوف والله ملل ياليت نستأجر شغالات يرتبون الشنط فجر تتأفف: المشكلة عندنا شغالة أنا أبغى أعرف بس ماجدا شو شغلتها ناديه: أنا قايله لها تعالي بس جدتي سمعتني وقالت لا أنتم حريم أنتم إلي نظفوا أفففففففففففففففف فجر وهي تدخل تنوره بالشنطة: آآآآآآآآآآآآآآآآخ اللهم أعِني مرت من غرفتهم خوله وعليها عبايتها رغد وناديه وفجر مع بعض من دون سابق إنذار: على وين؟؟ خوله وهي تلبس الشيله وتعدل نقابها: بروح لبيت جيراننا أم علي مع أمي فجر قامت: أبغى أروح معكم!! خوله وهي تمشي عنهم: لا يا ماما أنتم ورآكم سفر وإحنا بس بنجلس ساعة ونص وراجعين جلست فجر وهي معصبه والتفتت لناديه: ناديه كم ساعتك؟؟ ناديه وهي تجمع جزمها بكيسه: ما معاي ساعة!! التفتت فجر لرغد وقالت: رغد كم ساعتك رغد وهي ترتب ملابسها: ما معاي شيء فجر تصرخ فيها: طيب ساعة جوالك أي شيء أففف فف رغد بملل وبدون اكتراث: الساعة عشرة وواصلوا الترتيب وهم >> أنفسهم مو طاايقه شيء أبد


.................



دخل الفلة وشافها جالسة تنتظره ولابسه عبايتها وشيلتها على كتوفها وشعرها الأسود منسدل الى نص ظهرها تقريبا قالت: تأخرت على موعدك دقيقتين بدر وهو يمسك يدها: ههههههه أوف حتى هذي حسبتيها علي ريم وهي تضحك: ههههه اعترف من كنت تغازل ها بدر: وش دعوى ههههههه ههههه أنا ما أتغزل إلا في وحده بس ريومتي نزلت راسها إلي صار طماطم رفع راسها وقال: شوي شوي لا تنكسر رقبتك ريم تبغى تصرف: وين بالنروح؟؟ فهم بدر تصريفتها وقال: بالنروح لمطعم حلوا تركي الأصل أكلاته عثمانيه ومره ذوق وسنع وأنا مجربه على منال قبل لا أجربه عليك وقالت لي انه حلوا ريم وهي تصلح شيلتها: إذا قالت منال انه حلوا أكيد بيكون حلوا ههه يا حليلها أمس كلمتني (طلعوا واركبوا تاكسي وراحوا للمطعم إلي انبهرت ريم من شكله كان فنان بمعنى الكلمة جلست ريم بطاولتهم وراح بدر يطلب لهم كانت ريم تناظر الناس ولاحظت إن أكثرهم معاريس ابتسمت بس راحت ابتسامتها يوم شافت البنت.. البنت نفسها إلي اليوم الظهر تهاوشت معها (كانت البنت تناظر بدر إلي كان يطلب وما نزلت عينها عنه أبد) ريم اغتاظت منها بقوة من حقها إنها تغار بدر لها وحدها قامت وراحت لها وصرخت فيها: أنتي ما تتعلمين من أخطاءك اتركي رجلي في حاله البنت بجفاسه: مالك خص ريم: ما عمرك شفتي رجل بحياتك نزلي عيونك أهلك ما علموك الآداب الاسلاميه؟ البنت: أنا حرة في نظراتي وأنتي مو إلي تحاسبيني فاهمه؟؟ ريم: لا ما فهمت الدرس ممكن تعيدينه شوفي ما أبغى أطول الكلام مع وحده مجنونه مثلك حتى لبسها أخس من وجهها الخايس أنت ما تستحين تلبسين هذي الملابس قدام الناس؟؟؟ البنت: لالالا يمكن أمي وأنا ما أعرف ريم: بسم الله علي أكون أمك البنت ما تحملت ريم ودفعتها على ورا وريم طاحت على الأرض وقالت: والله ما كنت أبغى أسويها يا بنت الشوارع بس أنتي أرغمتيني!! قامت وطلعت من شنطتها علبة مويه وصبتها على البنت (الماكياج راح وطي وملابسها تبللت) البنت: يا بنت الكلب مافي أحد يعمل فيني أنا كذا ريم: هي لا تكلمين تاج راسك بهذا الأسلوب فاهمه والله ما عندك ذوق البنت: قبل ما تقولين هذا الكلام اعرفي أنا بنت مين يالخسيسه ريم: مايهمني أنتي مين أو أبوك ومين أمك ومين شغالتكم ؟؟مين أهلك ما عرفوا كيف يربونك و.. البنت مسكت نقاب ريم وفكته تستاهلين ريم عدلت غطوتها بسرعة وصرخت فيها: يا حماره الله ياخذك قولي آمين البنت: الله ياخذك أنتي مو أنا يا كلبه والجلسوا ضرب وصلخ لمين جاهم صوت : ريـــــم!!! التفتوا كان بدر البنت شافته بالعيون كلها اشتياق وقالت: بدر!! ريم ومعصبه وكانت تفور : هييي أنتي يا بنت الشوارع لا تكلمين رجلي بدر: خلاص ريم!! البنت تتصنع البرآءه: والله يا بدر كنت بسلم عليها ونيتي أتعرف بس هي هاجمتني مثل النمرة أعوذ بالله ريم: لا تصدقها أنتي بلا خرابيط شكلك ممتازة بالتأليف مو علي حبيبتي البنت وهي تمسح دمعه>> مفتعلتها: والله مو أنا الغلطانة شوف ملابسي بعد صبت علي الموية ريم: أنتي يا بنت الـ.. بدر بحزم: أنا عارف إن ريم الغلطانة وإنها افتعلت مشكله على شك وهذا شيء تافه مره عيشوا موقف ريم بهذي اللحظة كانت لها صدمه وصدمه قويه: بدر لا تكون صدقتها ولا صدقتني!! بدر: ريم أنتي أول من افتعل المشكلة ولا هي ساكته وأنتي إلي رحتي لها ريم سكتت وطيحت شنطتها ورجعت خطوتين على ورا وهي تقول: لالالا يا بدر وصرخت بقوه: لااااااااااااااااا والركضت ناداها بدر: ريم وين رايحه؟؟؟ مسك شنطتها وركض ورآها بس ريم دخلت بين الناس والزحمة واختفت عن عين بدر كيف يلقاها؟؟



......................



(في بيت أم علي جارة أم حمد)
كانت تسلم على خوله وهي تقول: مشاء الله هذي بنتك أمل أم حمد: لا هذي خوله يا أم علي سكتت الحرمة شوي وتغيرت ملامح وجهها وناظرت أم حمد شوي وناظرت خوله وقالت: أنتي خوله؟؟ خوله تبتسم لها: أنا خوله أخبارك خالتي؟ أم علي وما نزلت عينها عنها : بخير يا بنيتي أقول يا رزان خوذي خوله وروحوا فوق (رزان بنتها بثاني ثانوي) : إن شاء الله يمه ومسكت يد خوله وقالت: تعالي خوله خوله كانت الشيله على كتوفهاوماسكه نقابها بيد وجوالها بيد يوم وصلوا الدرج وقفت رزان وقالت: نسيت أجيب القهوة من المطبخ شوي وجايه راحت رزان المطبخ خوله وقفت شوي بعدها قالت بالتودي الجوال لامها حتى تحطه في شنطتها لأنها ماجابت شنطة يوم راحت الصالة سمعت أم علي تقول: يعني خوله بنت الهندية؟؟ أم حمد: إيه!! أم علي: وهي عايشه معاكم؟؟ أم حمد: إيه عايشه معانا بس ما تعرف شيء أم علي: ما عندها خبر أنها مو بنتكم؟؟ أم حمد: لا أبد ما تدري عن شيء!! خوله وقفت بمكانها متجمدة من اللي سمعته على طول راحت لرزان حتى ما يلاحظون وجودها


.....................




الساعة 11 ونص في الليل كانوا عبير ونور مايتين من الضحك جالسين في الصاله ينتظرون المطعم يجي وقالت نور نكته تقطع البطن من الضحك عبير ووجهها أحمرر: الله يقطع إبليسك ههههههه هه شو هذي النكته ههههههه ههههه نور الحقي علي ما أقدر أتنفس ههههههه هه نور: ههههههه ههههه عبير ههههههه بموت والله ههههههه هه
أبغى مويه بسرعة ههههههههههههه مسكت عبير الموية ومدته لنور..نور أول ما شربته رشته على عبير وشرقت فيه ههههههههههههه شوفي وجهك أحمر ههههههههههه عبير:نووووووورههههههههههههه شو سويتي؟؟؟؟؟؟
ههههههه هه ملابسي مليانة مويه ههههههه الله يقرفك ههههه قامت نور: آآآآآآآآآآآآآآآآخ يا بطني ههههههههههههه شو أسوي شكلك نكته قامت عبير وراحت تغير عزوز نايم من الساعة عشره أكل خبزه وجبنه ونام مع الهموم والآلام


.........................




تركض وأنفاسها تسبق خطواتها ودموعها شلال وترتطم في أجسام غريبة ابتعدت عن الزحام وواصلت ركضها وصلت لشارع خالي من السكان الدنيا ظلام إلا من نور ضعيف في وسطه جلست على الأرض أو بالأصح طاحت على الاارض هلكانه وشهقاتها تقطع القلب :
بدر ما يحبني..
بدر تخلى عني..
مافي أحد يفهمني..
كل الناس تركوني..
أنتي يارغد تركتيني..
كنت أشكي لك همي..
كنتي تمسحين دمعتي..
كنتي تواسيني..
بدر دافع عنها..
إلى متى ؟؟
إلى متىى الناس كلهم بيكونون ضدي ؟؟
ما أشوف أحد حولي ..


هدت أنفاسها شوي قامت تحس إن جسمها ضعيف مره اليوم ما أكلت شيء إلا الغداء وكان خفيف والعصر شربت شاهي وبس (ريم مو طويلة مره جسمها صغير) قامت مثل الطفل الصغير وهي تمسح دموعها كان المكان مظلم ومافي أحد وضيعت الطريق!! جمعت أشلائها وراحت لزاوية في الشارع والجلست وضمت رجولها يبدينها وواصلت دموعها النزول فتحت عيونها يوم سمعت صوت انفجعت كان إلي قدامها كلب أسود صرخت ريم بقوة وزاد صياحها : بدرررررر تعااااال لا تتركني الكلب يناظرها وكأنه يشوف كائن من الفضاء ريم تصيح بصوت قوي وتذكرت كانت أمها تقولها إذا شفتي شيء يخوفك ادعي ربك واستعيذي بالله ريم تتراجع للجدار وهي تقول مع شهقاته: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم روح عني وش تبغى فيني الكلب مشى عنها أخيرا تنفست نقابها طايح منها وهي في الزحمة صرخت بقوة وهي تطيح على الأرض وتمسح دموعها: بدر لا تتركني بدر بدر وتحس بدوخة قويه بس تقاومها وتقاومها حست بيدين تحملها وسمعت صوت يناديها : ريم.. ريم فتحت عيونها اقوي وأقوى كان بدر راكع قدامها قالت بصوت باكي: بـ..ـد..ر لا تتركني وتصيح بقوه ضمها بدر وأرخت راسها على كتفه كان واضح إنها مرتاعة وكان جسمها يرتجف بس من وصلت لصدر بدر حست بالأمان لها ولدموعها حملها بدر وهو كان مستأجر سيارة (آفلون) ريم كان راسها على حجره وهو يسوق ما تتصورون شعور الفرح انه لقاها وهي حست بالأمان معاه ومتشبثة فيه بقوة حتى ما يتركها أبد



........................




في غرفة عبير( طبعا غيرت ملابسها بعد مارشت عليها نور الموية) طلعت من الغرفة وراحت لغرفة نور وقالت: نام؟؟ نور وعزوز نايم بسريرها: إيه أما قبل الشوي يوم يقوم وله ساعات يصيح ولا درينا فيه ههههههه عبير وهي تمسك يدها: تعالي نروح غرفتي أجل حتى ما نزعجه!! ما أبغاه يقوم اللحين حبيبي والله نور:ههههههه يالله نروح دخلوا غرفة عبير ويوسف وكانت حلوه مره جلسوا على الأرض وكانت الساعة تقريبا 3 راحت عبير للثلاجة وطلعت منها كتكات وتوكس وفلوتات وجلكسي كرمل قالت: عندك عصير؟؟ ماعندي شيء نشربه لان البيبسي بارد مرررة ومو شاربينه وهو ثلج!! قاما نور: إلا معاي سنتوب كولا أجيب من غرفتي وأرجع وراحت نور لغرفتها تجيب العصير وتمشي على خطوة خطوة حتى ما يقوم عزوز لأنه إذا قام ماراح ينام وبعد ماراح ينوم أمه معاه طلعت العصير من ثلاجتها وراحت للغرفة جلسوا يسولفون عبير: طيب ايش في بالك تدخلين أي قسم؟؟ نور: اممممممم والله الى ألان ماقررت بس أ أ أ اقتصاد أتوقع عبير: حلوا مناسب لك نور: كثير قالوا لي ( هي بثاني ثانوي بالتروح لثالث ثانوي) عبير: آووه ملل شو نسوي نور: أقول بجامتك حلوه من وين شاريتها؟؟ (لون البجامه رصاصي مع وردي خفيف) عبير: هههههههههههههه نور باستغراب من ضحكتها: ههه شفيك ما قلت شيء يضحك!! عبير: ههههه لا بس مو أنا إلي شاريتها ندى شرتها لي هه العام يوم تخرجت من الجامعة ! نور: هههههه والله ذوقها حلوا أقول عبير أتذكر فيه أونوا في الدرج جيبيها فتحت عبير الدرج إلي بجنبها وطلعت الاونوا واجلسوا يلعبون فازت بالمرة الأولى نور عبير وهي تلعب: أقول نور شرايك أصبغ شعري أحس بيكون أنسب؟؟ نور وهي تناظر شعرها إلي كانت ماسكته بشباصه ولونه أسود غامق وبيضاء وعيونها وساع بقوة (مشاء الله) أما أختها سها عيونها صغار بس مو مره نور: لا حسافه عبير لا تصبغينه شعرك حلوا كذا اصبري شوي عبير وهي تنسدح على الأرض وتقول: طيب أجل ما أقصه كنت ناويه أقصه قبل عيد الفطر بيومين نور: لاااااااااا إلا هذا عاد عبير شعرها مدرج آخر ظهرها وطويل مو نحيفة مره جسمها متوسط عبير: ههههههه شو رايك نور نسوي رجيم نور: من سمننا عبير: مشاء الله أنا معجبني جسم خوله بنت عمي عبدالرحمن تعرفينها إلي جلستي معاها في الزواج!! نور تتذكر: آآآآآآه تذكرتها مشاء الله جسمها متناسق عاد هي حلوه وسمارها حلوا سبحان الله يا عبير أنا ما يعجبني البياض أحب البنات إلي بشرتهم سمراء عبير: تبادليني نفس الشعور نور وهي تلتفت لعند الباب وتقول بهمس: تسمعين صوت عبير : لا ما أسمع شيء!! جاهم صوت خربشه وباب يفتح وباب يسكر قاموا وراحوا عند الباب والعرق ينزل من الخوف نور: سكري النور حتى ما يحس إن فيه أحد بالغرفة! عبير والصيحة فيها: حرامي! كيف عرف إننا بالحالنا في البيت؟؟ نور وهي نفس حالتها: أنتي سكري النور أول لا يقتلنا ونروح وطي سكرت عبير النور ورجع لهم نفس الصوت إلي يوحش مره عبير: عزوز .. ولدي الحرامي بيقتل ولدي..بيخطفه كانت بتطلع بس نور مسكتها: وين بالتروحين يا مجنونه؟؟؟؟! عبير وهي تركض لجهة باب الغرفة ونور تلحقها: عزوز بالحالة بغرفتك .. يا ربيه شو سوى في ولدي!!!! فتحت الباب بقوة والطلعت ووراها نور تناديها (كان فيه أحد في غرفة نور) دخلت عبير وراحت للشخص إلي كان جالس جنب السرير وجنب عزوز وصرخت فيه: اترك ولدي اتركه.. لا تقتله ابعد عن ولدي أنت ما عندك إلا تسرق بيوت بعد عنه نور فتحت اللمبة شهقت عبير يوم شافته كان.. كان يوسف إلي ابتسم وفيه الضحكة عبير بشهقة قويه: يوســ..ـف!!! ركضت وطلعت من الغرفة (ما كانت تدري انه راح يجي اللحين وهي كذبت على أخوها نايف حتى ما يخاف عليها والآن الكذبة تكون حقيقه تحسبه راح يطول) نور قربت منه وقالت: نحسبك حرامي وخاطف ومجرم ههههههههه حمد لله على سلامتك متى جيت؟؟ يوسف: ههههههه عليكم قبل شوي شكل ههههههه جيت والله قبل ربع ساعة بالدخل بشوف نمتي ولا ما نمتي إلا أشوف هذا القمر نايم بالفراشك والقمر الثاني جاي يصارخ ههههههههههههههههههههههه نور:ههههههه خلاص عاد عطيتك وجه روح لحرمتك استسمح منها تراك قومت الولد قام يوسف وطلع وهو يضحك راح لغرفتهم كانت واقفة عبير وراء الباب وواضح مكانها وعرف يوسف إنها هنا راح المراية وأخذ مشط ومشط شعره الأشقر إلي مايل على سواد وكان مآخذ له دش في الحمام إلي تحت قبل ما يجي فوق يعد ما تعدل تقدم ومع كل خطوه قلب عبير يروح فيها مسك مقبض الباب على انه بيسكره بعد ما سكره كانت عبير واقفة شاف شكلها كان وجهها طماطم وفيه دمعتين نازلات شوي ناظروا بعض تقدم يوسف منها و..و..ضمها تمسكت فيه أكثر وأكثر تحس من زمان ماشافوا بعض يوسف همس لها: اشتقت لك!! بعد عنها وشاف حمرة وجهها وابتسم لها كانت عبير متفشله من شكلها ههه



......................





ستوووووووووووب!!!
عبير شو راح تسوي؟؟
هل يفتحون باب النقاش مع بعض؟؟
ويوسف ماذا قرر هل بياخذ عبير معاه؟؟
وخوله والكلام إلي سمعته شو تفسيره؟؟
وهل هو صحيح باعتقادكم؟؟
وريم والمشاهد الفظيعة إلي مرت فيها؟؟
كيف بالتكون الأحوال بعدين بينها وبين بدر؟؟
وبدر وكلامه إلي أفزع قلب ريم؟؟
البنت الغريبة شو دخلها في السالفة وكيف عرفت اسم بدر؟
وهل بالتواصل ملاحقاتها لريم وبدر؟؟
وبدر شو راح يكون موقفه مع ريم إذا رجعوا؟؟
تابعونا!!!!!!!!!!


............................




فتحت عيونها وحست براحه التفتت للدريشه شافت نور الشمس الساطع يمر من خلالها التفتت للجهة الثانية من السرير ما شافته بجنبها والمكان واضح انه ما نام فيه أحد وين راح هذا بعد؟؟ قامت وراحت لدورة المياه وغسلت وجهها والطلعت وغيرت ملابسها ولبست بنطلون جينز وبلوزه زيتيه عليها خطوط برتقالية مزينتها ومشطت شعرها ومسكت طوق أسود ورفعته فيه عن وجهها وحطت ماكياج خفيف وناظرت ساعتها كانت 9 الصبح راسها عورها شوي جلست على كرسي التسريحة وتلفتت وهي تقول في نفسها:
وين راح بدر؟؟؟
يعني لازم يتركني بالحالي؟؟
ليه ما نام هنا؟؟
مشت والطلعت من الغرفة الصالة ما فيها أحد راحت للمطبخ حتى المطبخ ما فيه أحد؟؟ عجيب وين راح هذا؟؟ راحت للمسبح فتحت بابه وابتسمت يوم شافت المسبح تذكرت يوم في بيتهم يوم كانوا يسبحون كانت ناديه تخاف من الموية بقوة وخوله تسحبها هي وفجر وكانت بالتموت علينا ابتسمت ريم يوم تذكرت كل هذا وعيونها تدور شيء واحد تدور بدر شافته شافت طرف بنطلونه الرمادي كان جالس على الكرسي الطويل إلي يسمونه كرسي المسبح وفوقه مضله وطاوله صغيرة كانت ورا الكرسي تقدمت شوي شافته مغمض عيونه وباين على وجهه الإرهاق كانت جلسته مايله قالت في نفسها بالتعدل وضعيته وعدلتها من دون لا يتحرك بدر رحمته ريم نزلت دمعه من عينها ومن دون شعور ضمت رأسه لها وراحت في دوامه دموع حست بيد تمسح شعرها فكت يدينها من راسه وشافته يبتسم لها بإرهاق واضح وقال: صباح الخير قمتي بدري ريم ما تحملت نظراته ورمت نفسها عليه والجلست تصيح تنهد بدر وهو يضمها: ريم أنا آسف ما كان قصدي سامحيني.. بس كنت أبغى أنهي المشكلة حتى ما تلاحقنا البنت بمشاكل ثانيه ريم وهي متشبثة بالبلوزته بقوة: تعرفها.. أنت تعرفها يا بدر.. سكت بدر شوي وقال بهدوء: ما أعرفها!! ريم: أجل كيف تعرف اسمك؟؟ ارتبك بدر وبعدها عنه وقام وهو ماسك يدها ومسح دموعها وقال: بعلمك بالقصة كاملة بس ما أبغاك تفهميني غلط ولا أبغى دموع خلاص هزت ريم راسها بعلامة الموافقة وابتسم لها بدر وقال: حلوا بس بغير ملابسي وأجيك! ردت له ابتسامه صغيره واطلعوا راحت ريم للمطبخ وصلحت لهم شاهي والرجعت للصالة والجلست تنتظر بدر ومتحيرة شو راح يقولها وبالها مشغول جاء بدر وجلس وطبعا براية مافي مفر من الحقيقة وكل رجاؤه إن ريم تتقبلها منه ولا تزعل ولا تغتاظ منه وتفهمه زين!!



.....................




طبعا سافروا العمة الجوهرة والخال حمد من الرياض لجدة وخوله وأمل والجدة جالسين في البيت هم سافروا بعد صلاة الفجر على طول والساعة اللحين تسعه ونص هم قايمين من الساعة 8 لأنهم قاموا وودعوهم وقومتهم الجدة مره ثانيه لان أختهم فاطمة بتجي تفطر عندهم أمل: يمه مقومتنا من صباح العالمين وفاطمة ماجت الى ألان أم حمد: البكر زين وكل عمركم تسهرون تصبحوا بأختكم اللحين تجي وتتفطرون خوله: تأخرت!! أوووووووه ألجده: روحوا وجيبوا الفطور من المطبخ وتلقونها واصله يالله قومي أنتي وياه لا شغل ولا سنع أوف منكم بس مو وجه سنع أبد خوله وأمل جابوا السفرة والفطور ورتبوا بعد شوي سمعوا صوت الجرس أمل راحت تفتح الباب خوله تخربش في جوالها ومنسدحه على الكنبة ولابسه بيجامه لونها لأسود وحوافها أبيض وصوف لأنه كان برررد أمس مره دخلت أمل ووراها أم سلمان هذا اللي لمحته خوله سلمت عليها والرجعت لمكانها بالكنبة كانت تراسل صديقتها (منار)
منار[أقولك الجو مره حلو في سويسرا رهييييب]

خوله[ههههه شكلك طايره المهم الحقاق]

منار[ ههههههه أكيد حبيبتي ههه أصلا منيرة موصتني بعد]

خوله[ رجعوا هم من كندا؟؟؟!]

منار[ أمس الليل رجعوا كلمتني وهم في المطار وإحنا بنرجع بعد أسبوع]

خوله[ أهااااا يا حليلها!! ]

وفجأة أحد يحط يدينه على عيونها خوله: سعود الله يعافيك ممكن سمعت أمل تضحك من ضحكتها يبين انه مو سعود بكل طاقتها حاولت تبعد اليد ..و..و بعدتها والتفتت بسرعة لراعي اليد وقالت بملل واضح: سلماااان!! أوه بس الله يعين!! سلمان: لهالدرجة ما مليت عينك؟؟؟ خوله وهي تحط جوالها بجيب بجامتها وتجلس معاهم في السفرة: أكيد .. شوف سلمان مزاجي طيب الله يعافيك لا تفسده.. سلمان وهو يضربها من رجلها: روحي .. روحي بس تقل طالب رضاك!! خوله وهي تطلع آهة: آآآآآآآآآآه .. حمار.. فااطمه تلتفت لها أم سلمان : نعم؟؟ خوله وهي تأشر على سلمان إلي يبتسم ولا على باله: شوفي ولدك العود شو سوى!! فاطمة تلتفت لسلمان وتتقول: سلمان عيييب هذي خالتك أكبر منك المفروض تحترمها مو تأذيها خوله: مشكلة البزران إلي ما يفهمون أوف!! سلمان: اسحبي كلمتك شو بزر إذا كنت ولد صغير شو تكونين أنتي عجوز ههههههه خوله تلتفت للجهة الثانية: عادي!! يالله عطني عرض أكتافك !! سلمان: ليه بتخيطين لي ثوب ؟ قطعت عليهم أم حمد: أقول فاطمة ريم ما اتصلت عليكم؟؟ مسك سلمان جواله وقال: جدتي.. اللحين بالتصل عليها





.........................



..ريم وبدر في صالتهم..
بدر: ريم القصة وما فيها إني قبل ما أخطبك بثلاث شهور كنت أدرس في ألمانيا وطبعا تعرفين انه كان مختلط وفيه بنات خليجيات وأجنبيات وكنت أدرس أنا وزملائي وجلسنا شهرين دراستنا ماشيه الحمد لله ومرة كنا طالعين من محاضرة وشفنا تجمعات طلاب وطالبات رحنا فضول كان فينا ويوم دخلنا في الزحام شفت منظر تتنهد شوي بعدها كمل الى ألان هو في بالي بنت أعطيها 18 أو 19 تبكي والشاب إلي بجنبها يضحك و يتكلم عنها كلام يعني مو سهل داخل في السمعة والشرف أنا بصراحة ما تحملت أشوف دموع البنت والطلاب والطالبات إلي ساكت والي مستغرب والي مشفق عليها أنا ما تحملت دموعها إلي كانت تنزل بقوة ريم على كلمة ما تحملت غصتها غصة كمل إلي عرفته من المشكلة إن هذا الشاب طلب من هذي البنت بحث طلبه الدكتور وهي عطته البحث بدون مشاور فقال أكيد إنها معجبة وفشلها قدام العالم بأنها تتلصق فيه والبنت المسكينة بس عطته البحث على نياتها أنا قمت وجلست أهزئ في هذا الشاب وأنه ما عنده أخلاق وأصلا الأغبياء بس هم إلي يعجبون في واحد مثله طبعا الطلاب كانوا معاي لأنهم أصلا مشفقين على البنت إلي فرحت إن أحد معاها وصاروا الطلاب يرمون جزمهم على الشاب هو وشلته هز شرف البنت أنا بعدها رحت بس البنت لحقتني والشكرتني أنا تقبلت منها بس لاحظت إن الدعوة مو دعوة صداقه وبس لا البنت تبغى الدعوة تكون دعوة حب اسمها هي عفاف عرفت منها إن أمها متوفيه وأن أبوها تاجر ويسافر لبلدان كثيرة طلبت مني إني أتزوجها!! ريم اهتز جسمها: شو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بدر: أكمل لك أول أنا رفضت لأني أبغى وحده عفيفة (هي طبعا ما تتغطى)أبوها مخليها على راحتها أنا يوم شفت إن الدعوة كذا قلت خلاص بالرجع للبلاد ورجعت طبعا هذي كانت آخر سنه لي ورجعت وبعد 3 أسابيع أشوفها تتصل علي وتعيد علي نفس الطلب قلت لامي زوجوني إني أبغى أثبت لعفاف إني صادق أبغى وحده عفيفة وشفتها مره في صحارى كنت مآخذ منال معاي للسوق حتى تختار فستان لزواجي وكانت تلاحقني في السوق وأمس شفتها أنا ما أبغى أجرحها لأنها بصراحة كاسره خاطري بس خطر بعد وجودها معاي وأمس شفتها أنا ما أعرف كيف عرفت إني في تركيا وهذي القصة ريم ريم كانت تناظر الأرض بعدها ابتسمت ضمها بدر كانت علامة إن ريم مو زعلانه رن جوالها قامت وردت
ريم: نورت والله
سلمان: بنورك ههههههه أخبارك خير ما تتصلين ولا تسألين؟؟ وكأنك نسيتي إن عندك أخ اسمه سلمان والنعم
ريم: ههههههه مغرور ههههههه
سلمان: ههههههه أخبارك وأخبار نسيبي؟؟
ريم: كلنا بخير يسلم عليك
سلمان: عطيني بكلمه
بدر: مرحبا
سلمان: مرحبتين أنت شو سويت في أختي
بدر: ما سويت فيها شيء..
سلمان: عملت أكبر جريمة نسيتها أخوها العود
بدر: هههاي زخ زخ عني أصلا هذي من شروط الزواج
سلمان: هذا شرط مخالف لعائلتنا
بدر: اعذرني عاد راح أتخطى القوانين!!
سلمان: ههههه ههههه أخبارك أبو عبدالله
بدر: بخير وأنت شو أخبارك
سلمان: بخير ههههههههههه
بدر: أخبار خالتي وعمي؟؟
(*وكملوا المكالمة*)




..............................




مر أسبوع كامل هادئ هدئت فيه النفوس عبير ويوسف .. وريم وبدر كملوا شهرهم بسعادة فائقة ما توصف!! نروح فيكم لـ بريطانيا على شلال رائع كانت العائلة الصغيرة واقفة تتأمل هذي المناظر الطبيعية (ناديه و أم عبدالله وأبو عبدالله و عبدالله) أم عبدالله: سبحان الله أبو عبدالله: تبغون نركب بقارب؟؟ بيكون المنظر أحلا من جهة البحر راح نمر على شلالات كثيرة!! ناديه بخوف: لا يبه لا أخاف أركب القارب الله يعافيك عبدالله: إلا يبه نبغى نركب في القارب والي ما يبغون ينطقون هنا بروحهم ناديه تلتفت له برعب: لا عبدالله يصرخ عليها: يعني تبغين تفسدين وناستنا بسبب خوفك؟؟ سكتت ناديه بس أمها ابتسمت وقالت: خلاص أنا أأجلس مع ناديه وأنتتم اركبوا القارب.. وبدأت التنازعات الى أن قرروا عدم ركوب القارب ..




..............................




طيب هذا
في بريطانيا.. طيب ومصر؟؟ فجر تمشي ماسكه يد أبوها: يبه الاسماعيليه مره حلوه والمعادي كمان مساعد وهم يمشون يسيرون في الأسواق : القاهرة مره زحمه أنا الحمد لله إني عايش ما صدقت أف أبو الوليد هو والوليد: ههههه ههههه أبو الوليد: لالالا في مكان حلوا الفيوم حلوة وأنتم ما زرتوها رغد والطلعت من صمتها: طيب بابا نبغى نشوفها مساعد يلتفت لها: أخيرا تكلمت وأنا أقول شفيها ساكته مو عادتها ما تتكلم بس تتصدقين ريحتينا بسكوتك!! الوليد: مساعد!! أما رغد ما عطته وجه وواصلوا طريقهم واشتروا أغراض من السوق



.......................




مرت الأيام والأسابيع وارجعوا عائلة أبو نايف للرياض قبل رمضان ب4 أيام جلسوا يوم كامل يتريحون ويرتبون أغراضهم ومن بكرى الصبح كانت أم نايف جالسه في الصالة تتقهوى وتستغفر ربها أقبل عليها نايف وقال: صباح الخير أمي أم نايف: هلا هلا صباح النور يا ولدي اليوم قايم من وقت؟؟ صبت له شاهي (حب راسها وجلس) تتنهد وقال: بغيت أكلمك بموضوع يمه أم نايف: عسى ماشر يا ولدي؟؟ نايف: الشر ما يجيك بس يمه أنا أبغى أتزوج استبشرت أم نايف: هذي الساعة المباركة يا ولدي تبغى أخطب لك وحده مناسبة نايف: البنت موجودة يمه!!! أم نايف: مين البنت إلي تقصدها نايف: يمه البنت هي أمل بنت عمي وهي بنت عمي وأنا أحق وأكرم لها من الغريب أم نايف: صح اختيارك يا ولدي أمل شيخه الحريم وتناسبك بس لازم أكلم أم حمد اليوم وآخذ رأيها نايف: يمه أنا مستعجل ممكن تكلمينها اللحين ؟؟ أم نايف وهي تناظر ساعتها: مو الوقت مبكر يا ولدي الساعة 9 اللحين اصبر للساعة 1 على الأقل قام وحب رأس أمه وقال: خلاص إن شاء الله عن إذنك يمه أنا رايح الشركة اللحين أم نايف: الله معك يا ولدي الله يسهل عليك كل أمر عصيب نايف: آمين



.......................



يالله تعالوا نروح الشرقية في بيت العم صالح كانت أم باسل جالسه على الكنبة تشرب شاهي والجو هادى فجأة ينفتح الباب ويعلوا صوت بكاء صالح الصغير ولد باسل إلي عمره 7 سنوات : جدتي.. جدتي وراح وارتمى بحضنها قالت أم باسل: بسم الله عليك صلوح شفيك؟؟ صالح: هيثم..هيثم يا جدتي قال لي لا تلمس سيارتي ولا تفتح دولاب ألعابي وهو أمس كسر سيارتي يوم كنا في الحوش أم باسل وهي تهديه: كل هذا عشان السيارة؟؟ خلاص بس أوريك في هذا العلة هيثم اللحين إذا جاء جدك قله القصة كاملة حتى يزعل عليه صالح وهو يمسح دموعه: بس جدي نايم!! أم باسل وهي تمسح على شعره: لالالا اللحين يقومون كلهم شف ماما بالمطبخ تزين الفطور وبابا اللحين بيقوم دخل الجد الصالة وقال: السلام عليكم أسرع إليه صالح وضمه له وجلس يقوله القصة كاملة وجلس الجد وقال: أنا أوريك فيه وبالشتري لك سيارة أحسن من سيارته دخلت جواهر عليهم ومعها صينية الفطور وعلى وجهها ابتسامه: صباح الخير عمي التفت لها العم صالح وقال: صباح النور يا بنتي أم باسل: جزاك الله خير يا بنتي كان قلتي للشغالة تسوي الفطور مو أنتي جواهر وهي تصب الشاهي: ههههه لا ما يحتاج خالتي ليه الشغالة تسوي وأنا موجودة ولا عندي شيء

جواهر العمر 34 تصير حرمة باسل طيبه مره وتحب خوله مرره وهي معلمة تداوم وتدرس طالبات مرحله متوسطه وحليلة معهم وهم يحبونها موت لأنها ما تشد عليهم وعندها من الأطفال هيثم 11 و صالح7 وديم 5
أبو باسل: ما قصرتي يا بنتي والله انك فوق الرأس دخل عليهم باسل: مين إلي فوق الراس؟؟ أم باسل: حرمتك والنعم فيها باسل وهو يحب رأس أمه وأبوه: أكيد فوق الراس وزود بعد وجلس بجنبها ووجهها أحمر من جلس جاه صالح يركض لحضنه : بابا هيثم أمس كسر سيارتي لازم تشتري لي سيارة ثانيه أبو باسل: راح نرفع لولدك قضيه ما غير يكسر سيارات خلق الله باسل: ههههههه أبشر صلوح مادام أبوي راح يرفع عليه قضيه هيثم رايح رايح ههههههه شوي وتدخل عليهم ديم وهي الثانية تصيح وراحت لحضن أمها:ماما ودوامة دموع أم باسل: شو فيها هذي بعد؟؟ جواهر وتمسح على شعر ديم: ديوم شو فيك؟؟؟ ديم: ماما هيثم يقول أنا مو حلوة وفستاني أمس مو حلو أم باسل وأبو باسل وباسل:ههههههههههههههههههههههههه أبو باسل: هذا مجرم والله ههههههه أحد يقول عن ديوم مو حلوة أنتي الحلا كله باسل وهو يسحبها من عند جواهر: تعالي عندي حبيبتي اللحين صار عنده سوابق الهيثم أوريكم إن ما ثأرت لكم ما أكون باسل ديم وهي في حضن أبوها: بابا شوف هذا هو جاء دخل هيثم وسلم على جده وجدته أم باسل : أنت اللحين شو مسوي بإخوانك؟؟ هيثم يدعي البرآءه: أنا.. حرام عليك جدتي أنا ما سويت شيء!! ديم تصرخ في وجهه: نصااااااااب كان شكلها وهي معصبه وشعرها الأشقر الناعم منفوش وهي دبدوبه مره يضحك أبو باسل: أعصابك حبيبتي باسل وهو يشرب شاهي: أنا أعرف كيف أأدبه اليوم بأخذ ديوم وصلوحي لمحل الألعاب وأنت بتجلس في البيت هيثم والشوي يصيح: لاااااااااا إلا هذا بابا ابتسامة انتصار من صالح وديم وهذا العدل باسل: لا تجلس على راسي هذي كلمتي وبس صالح: تستاهل !! ديم: أحسن!! هذا العدل وإلا بلاش
باسل العمر 37 يشتغل مع أبوه ولهم شركه خاصة فيهم وهو الوحيد من أخوانه إلي مع أبوه
أم باسل: أقول وين زياد ما شفته اليوم؟؟ باسل: ماقام يمه!! أنا مريت على غرفته شفته نايم وقلت أخليه لأنه أمس ما نام الليل رجع الساعه12قامت جواهر وقالت: عن إذنكم!! باسل: وين؟؟ جواهر: بس بالتصل على خوله لأنها أمس قالت لي اتصلي فيني الساعة 10 ونص عشان أقومها أبو باسل: يا حليلها والله اشتقت لحركتها في البيت أم باسل: لها فقده والله حبيبه بنت الحلال جواهر راحت عنهم



........................



وصل نايف للشركة إلي يشتغل فيها مع أبوه دخل وراح لمركز الاستقبال حتى يسجل حضوره نايف: السلام عليكم الاستقبال: وعليكم السلام أستاذ نايف تأخرت على الاجتماع نايف بدهشة: اجتماع؟؟ الاستقبال: اجتماع الموظفين أنا قصدي ارتبك نايف وقال: يووه نسيته بالحق عليه أسرع لغرفة الاجتماعات وطق الباب ودخل كان أبوه بما أنه مدير الشركة غاضب انه متأخر جلس بجنب سعود ولد عمه إلي يشتغل مساعد لعمه وبدئوا بالتكلم عن وعن وعن




.....................



كانت خوله نايمه بغرفتها االساعه كانت 11 ورنين جوالها ما انقطع وهي متضايقه مره شلت الجوال بعصبيه وردت
خوله بعصبيه: نعم؟؟؟
جواهر: يمممممه توحشين!!
خوله: جواهر؟؟؟؟
جواهر: ايه جواهر يالله قمتي ههههههههه
خوله: طيرتي االنوم عني هههههههههههههه
جواهر: هههههه خوله حرام عليك اشتقنا لك تعالي
خوله: تصدقين حتى أنا اشتتقت لكم يمكن أرجع بعد أسبوعين أو أقل ههههههههههه
جواهر: واااااااااااااااااااايد!!!
خوله: ههههههه
جواهر: المهم قومتك يلا عاد مع السلامه حبيبتي
خوله: مع السلامه
قامت خوله وفكرت تتسبح أخذت منشفتهاا وراحت الحمام



.......................



في بيت الجدة وبالتحديد تحت عند الباب الجده تستقبل سلمان وسععود الجده: أجل أمك راحت لمكه أمس الليل سلمان: ايه مع أبوي وبيردون في ثالث أيام رمضان أم حمد: الله يساعدهم المهم يا ولدي البيت كبير واختر أي غرفه ترغب تنام فيها! سلمان: جدتي بنام بالغرفه الي جنب غرفة خوله غرفة أامي اذا جت تنام عندك سعود: براحتك يا ولدي براحتك!! سلمان: هههههههه أنا ولدك روح عني روح أم حمد: خذ راحتك يا ولدي المهم بغيتكم في سالفه سعود وسلمان وهم يجلسون: سمي يمه؟؟؟ أم حمد: اليوم اتصلوا فيني ناس يطلبون أمل.. سعود وسلمان: أمل؟؟؟؟
سلمان: مين هم جدتي؟؟ أم حمد: أم نايف سعود: ناايف طلب أمل ؟؟ أم حمد: شرايكم فيه؟؟ سلمان: والله ونعم الرجال نايف كل بنت تتمناه وطيب وكل الصفات الزينه فيه االتفتت أم حمد لسعود: ليه ساكت؟؟؟ سعود: تصدقين يمه اني من زمان أتمنى نايف لأمل بس يمه حمد لازم نشاوره والراي الاول والاخير لامل طبععا شاوريها اليوم الظهر وخوذي رايها يمه أم حمد: ان شاء الله يا عيال


......................



دخل المساعد على غرفة مكتب الضاابط يوسف وقال: ضابط يوسف انت طلبت موعد مسبق مع المدير ؟؟ يوسف وكان ماسك اوراق وقال: اايه انتهى اجتماعه؟؟؟ االمساعد وهو يفسح له الطريق: ايه تفضل!! قام يوسف وراح لغرفة المدير وطق الباب المدير: تفضل!! يوسف: السلام عليكم! المدير: أهلا وعليكم السلام تفضل ضابط يوسف صافحه المدير بعدها قال: تفضل بالجلوس يا ضابط!! يوسف وهو يمد له حزمة أوراق: تفضل حضرتك هذي أوراق مطلوب تتوقيعها وبغبتني في موضوع؟؟ المدير وهو يترك الاوراق على جنب ويتعدل في جلسته: ممكن تقولي شو سويتوا مع العصابه؟؟ يوسف: والله يا استتاذ 2 مسكناهم وهم في الحبس اللحين واعترفوا ان مكان 4 الباقين في حايل لان البضاعه راح تكون هناك!! المدير: ممتاز.. وأنت مستعد للسفر؟؟ سكت شوي يوسف وتذكر عبير وعزوز عياله بس قطع حبل أفكاره المدير: شوف يا ولدي أنا أعترف بجدارتك ودقتك في العمل تذكر اان كل هذا الي تسويه لمصلحة وطنك وأهل وطنك يوسف: أانا عارف وأنا موافق على الاقامه في حاايل لمدة سنه المدير: هذا عهدي فيك يا يوسف واالترقيه راح تفيدك وبكرى نعال جتى نحدد موعد سفرك مفهوم؟؟ قام يوسف وصافحه: مفهوم!! وطلع منه وفي باله فكره راح تحل الموقف كله ومشى بسيارته اتجاه بيتهم وكانت الساعه 1 ونص وطول الطريق وهو يفكر



......................




بعد ما نشفت شععرهاا خوله نزلت وأصاابعها في شعرها الي تو مستشورته فكرت انها لازم تععمل مفاجئه اليوم وتزين حلا حتى يتقهوون أهلها فيه المغغرب مثل ما كانت تعمل في االشرقيه حست ان االبيت هادي مافي حس لامل ولا لسعود ولا لسلمان الي عرفت من أمل الي دخلت عليها الصبح تتقولها انه راح ينام عندهم كم ليله لمين ترجع أمه من السفر وهي بالمرر حست بأصوات من جهة غرفة أمها قربت اذنها وسمعت حوار يدور بين أمل وأمها(أم حمد)
!!!!!!!(وياليتك ما سمعتي شيء يا خوله)!!!!!!!



....................



كانتت أم حمد تحدث بنتها أمل عن اتصال أم ناايف وتاخذ راايها وتناقشها:
أم حمد: هاه شو قلتي يا بنيتي؟؟
أمل بالرتباك: يمه أنا ما أقدر أوافق!!
أم حمد: ليه؟؟؟؟؟؟؟؟
أمل: يمه خوله أختي ما أقدر أتزوج قبل ما تتزوج!!
أم حمد: وخوله شو دخلها منك؟؟؟
أمل: يمه لا تنسين هي أكبر مني وو..
أم حمد وبدأت تعصب: هذا مستقبلك أنتي مو مستقبلها!!
أمل: الناس شو بالتقول ؟؟
أم حمد: الناس كلها بكبرها تعرف ان خوله مو بنتي ولا لي خص فيها أنتتي بنتي ابغى ازوجك وأريح قلبي اما هي الشرهه على أمها ما تركت الا ذكراها القذره..
أمل: يمه بس..
أم حمد: لا بس ولا شيء تحمد ربها اني رضيت انها تجلس في بيتي ولا لو كنت ما عندي قلب كان رميتها في الشارع وهي بنت 6 سنوات أخليها تتعذب مثل ما أمها الحقيره الكلبه عذبتني وسرقت أبوك مني والله وخوفي تطلع مثل أمها هذي الهنديه بها مسحة هنود كرهت الهند كلها منها الله لا يجازيها وان كان عشان كذا رفضك يا أمل فلا تخافين منها مالها حق تزعل يكفي اني عيشتها معكم وربيتها مثل ما ربيتكم مع ان شكل أمها الحقير يلاحقني
أمل: يمه.. أنا بصراحه أ..أ
(ليه ياا أم حمد هذا الكلام ليه؟؟)


....................


خوله سمعت كل كلمه قالتها أم حمد والدموعها نزلت غصب ركضت لغرفتها قبل لا يشوفها أحد قتحت الباب وانسدحت على السرير واالجلست تصيح بغزاره شو معنى هذا الكلام؟؟؟؟؟؟
يعني أمي مو امي؟؟؟؟؟؟
كيف ما أفهم؟؟؟؟؟؟؟؟
يعني أنا بنت مرميه؟؟؟؟؟؟؟؟
أأنا مو أخت فاطمه ولا الجوهره ولا حمد ولا سعود؟؟؟؟
ما أفهم والله ما أفهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مسحت دموعها وقالت في نفسها( أناا أعرف مين بيفهمني خالتي أم باسل هي الي راح تفهمني أنا لازم ما أجلس ولا دقيقه هنا ) مسكت أغرااضها ودخلتهم في شنطتها بسرعه كل هذا الوقت استغرق ربع ساعه بعدها نزلت بالشويش ولاحظتت ان أمل وأم حمد الى الان ما طلعوا من الغرفه ركضت للملحق ودموعها تقاومها فتحت الباب كان سلمان جاالس على الابتوب ويوم شافها كان مستغرب من شكلها أما هي صرخت بقوة: سلماااااااااااااااان.. سلمااااااااان سلمان انتفض من صوتها العالي وقام لها : بسم الله الرحمن االرحيم شفيك تصارخين شو صاير ؟؟؟ خوله وهي تمسح دموعها: االشرقيه.. أبغى أروح الشرقيه اللحين!! سلمان بالستغراب أكثر: ليه؟؟؟ خوله: اليوم الساعه 9 عندي دورة لازم أحضرها .. ولا راح أسقط تعرف شو يعني أسقط؟؟ (( كذبه بيضاء للتمويه)) سلمان وهو يهديها كان وجهها أحمر: طيب .. طيب بسم الله عليك كل هذا عشان دوره حسبت أحد في البيت مايت على هالمناحه خوله وهي تمثل االدورلا في مكر: أقولك راح أسقط.. أسقط سلمان: خلاص.. خلاص أنتي مستأذنه من جدتي؟خوله: ايه!! سلماان: طيب جهزي أغرااضك أنا عند الباب ركضت خوله طالعه من الملحق تركض حتى ما يشوفها أحد الى الان ما طلعوا من الغرفه أسرعت ونزلت اغراضها كلها وعبايتها وشالهاا سلمان وحطها في المقعد االخلفي للجيب حقه والركبت خوله قدام وهي هلكانه تمسح دموعها سلمان ركب وسكر باابه وساروا .. ساروا للشرقيه>>>


...................



يوسف وصل لبيت أهله كانت هناك عبير وولده دخل بعد ما فتح الباب بمفتاحه دخل من الباب الداخلي بس رن جواله
يوسف: هلا يمه السلام عليكم
أم يوسف: وعليكم السلام شو أخبارك حبيبي؟؟
يوسف: بخير من يوم سمعت صوتك
أم يوسف: بدك تتغزل فيني ؟؟ تغزل في حرمتك مو أنا!!
يوسف:هههههه أنتي حبي كله ههههه أخبارك وأخبار مهاوي عساكم مستاانسين؟؟
أم يوسف: الحمد لله كلنا بخير وصحه وسلامه بس يا ابني أبغى أقولك حاجه وما تردني فيها ان كنت عزيزه على ألبك؟؟؟؟
يوسف: وش دعوى يمه آمري أنت فوق الراس والعيون
أم يوسف: بدي يا حبيبي انك تجيب عبير ونور وعزيز هون في سوريا هذا طلبي وما أبدياك ترده أبغاكن كلكن عندنا هون في سوريا حتى عبير تشوف أهلي..
يوسف: والله يمه أنا أأ..
أم يوسف: هيدا طلبي ان كنت أانا فوء راسك راح توصلهن وتجي معاهن !!
يوسف محتار: يمه أنا اللحين بالدخل البيت وبشاورهم وبرد لك اليوم المغرب
أم يوسف: ان شاء الله عجل عليا.. حفظك ربي
يوسف: الله معاك!!



.....................



أما في سيارة سلمان كان الجوا متوتر وبالنسبه لخوله الي كانت تنظر لورى كل شوي تخاف طيف أم حمد يلاحقها سلمان: ممكن أعرف كل هذي الدموع ليه؟؟ قلت لك الوقت طويل ان شاء الله اللحين الساعه 2 وربع الساعه 6 ناصل للشرقيه ويمديك تسوين كل شيء قبل الساعه 9 خوله بصوت باكي: سلمان أسرع!! سلمان: شو تبغيني أزيد السرعه وأقتل نفسي عشان دورتك؟؟ أقول .. أقول روحي بس خوله ماله داعي كل هذا وين خوله القويه الي تظرب وتنافخ وتقبص وتدافع؟؟ خوله تناظر الارض بألم وتتقول بخاطرها: ياليتك تحس بنص الي فيني.. طلعت جوالها من الشنطه وأرسلت رساله لجوال جواهر
(أنا في الطريق للشرقيه لبيتكم)
ودخلت جوالها في الشنطه بعد ما قفلته لانها ما تقدر تستقبل مكالمات وانسدحت على الكرسي ونامت من دون لا تحس بعمرها أما سلمان فتح شعر ال...:


بنسحب في صمت ما أستحمل أوجاع...
وأقطع حبال الوصل بيني وبينكم...
أكيد قصة الامومة كانت أخداع...
كل المشاعر كاذبه صدقوني...

قامت خوله مفزوعه على هذا الشعر كان موازي لشعورها التفتت لسلمان اللي وقف السياره عند محطة بترول وكان بينزل قالت: سلمان.. أبغى مويه ابتسم سلمان وقال: ان شاء الله وطلع من السياره كان سلمان حاس ان خوله فيها شيء ومخفيته عنه وراح يكتشفه والايام راح تخبره....



........................



دخل يوسف على بيتهم كانت الصاله خاليه سمع صوت ضحكة عبير: هههههههههههههه نوووور بعدي عني هههههههه ابتسم وراح المطبخ وكانت عبير معطيته ظهرها ونور قدامهم وبجامتها ووجهها مليان مويه ومبتله ملابسها وعبيرمايته من الضحك كان نور شكلها يضحك صدق يوسف كتم ضحكته نور ما انتبهت له كل نظرها لعبير: عبيييييير والله لا أوريك بعلمك من تكون نور بنت معاذ راحت نور ومسكت قارورة المويه وقالت: بالتشوفين! عبير: هههههههه لا هههههه لالا هههه وترجع على ورى وترتطم في يوسف وما حست بعمرها الى تشبك يدينها على بدلته وتقول: هههههههه يوسف بعدها عني يوسف أحاط يده على ظهرها وقال: بما انك عندي فأنتي بأمان من الاعداء نور: يوسف بعد عن طريقي خلني آخذ حقي بايدي يوسف وهو يضحك: هههههههههه ليه شو السالفة؟؟؟ عبير وهي تتعلق في رقبته: أمس رشت هي علي المويه وهي قاصده واليوم أنا رشيت عليها حتى آخذ حقي منها نور: الي راح راح والجديد يبدا فيه!! عبير وهي تحتمي بيوسف: لااااا؟؟؟
يوسف: خلاص عاد نور أنتي روحي غيري ملابسك وبعد الغداء أعاقب عبير على الي سوته فيك ونزلي يا نور معاك عزوز حبيبي بنجلس نحاكمكم هههههههههههههههههههههه



.........................



( أنا في الطريق للشرقيه لبيتكم)
قرأت جواهر رسالة خوله بالستغراب كانوا مخلصين غداهم قبل شوي وقبل 3 ساعات مكلمتها عشان تقومها غريبه يمكن تكون أحد مزحات خوله كالعادة بس خوله ما عمرها عملت كذا؟؟؟ حاولت تتصل فيه بس مقفله جوالها حست جواهر بشيء غريب يدور في بالها لا يكون صار لها شيء وهي جالسه في المطبخ دخل عليها زياد وكان معاها شيله لاحظ وجودها قال: لو سمحت جواهر ممكن مويه لو ما تعبتك؟؟ جواهر: ان شاء الله ومشت للثلاجه وطلعت الجيك وصبت لزياد مويه والطلعت كان جالس في الصاله يتفرج على التلفيزيون جواهر: تفضل زياد هذي مويتك ابتسم لهاا زياد: ما قصرتي آسف اني تعبتك!! جواهر: ما سوينا شيء هذا الواجب زياد: جزاك الله خير أقول اليوم العصر راح آخذ هيثم معاي للنادي تسمحين له؟؟؟؟ جواهر: انتبه له تراه يحوس وأنت داري انه معاقب اليوم زياد: هههههههه مسكين والله حرام عليكم دخلت غرفته وشفته زعلان وسألته قال باابا وجدي وجدتي وماماا زعلانين علي وجلس يشكي لي المسكين هههههههه جواهر: يستاهل أنت ما تدري شو سوى في صالح وديم والله أنا ما ادري من طالع عليه هذا الولد عله أقوله سوي كذا يجيب لي عكس مرادي زياد: ههههههههههه والله انه حبيب حرااام رجال وعمه رجال


زياد العمر27 لاعب كره مشهور وأقرب عيال أخوانه له هيثم يحبه ويموت فيه مو متزوج قسمه اداارة أعمال ويحب كرة القدم بقوة وهو ينتظر المباراة تبدى لانها بالتكون بعد رمضان وهو متحمس لها يرتاح كثير لمرة أخوه وكأنها أخته االكبير هو آخر العنقود من بين أخوانه


زياد: بكرى ان شاء الله راح تروحين لاهلك؟؟؟؟؟ جواهر: أنا كل يوم اثنين أروح لهم لان أمي بعد تعبانه ولازم أاجلس معهاا بكرىى ويمكن اطول!! زياد: الله يشفيها ان شاء الله هي شو فيه باالضبط؟؟؟ جواهر: انخفاض بالسكر زياد: أها سلمي لي عليها جواهرتروح تنام مع باسل



........................




أما في جدة في بيت أبو عبدالله كاانت ناديه على المسن تكلم صديقتها نهال الروح بالروح من أايام الطفوله

بشاشــة*_* : مرحبا الساع ندووووووووو
.. يكفي اني غزالة.. : مرحبا ملايييييييييييييييين!!
بشاشــة *_*: ههههههه أخبارك وأخباار بريطانيا
.. يكفي اني غزالة ..: هههههه بخير تسلم عليك ههه
بشاشــة*_*: وحشتيني موووووت!!
.. يكفي اني غزالة ..: هههههه وأنتي أكثر نهولة
بشاشــة *_* : أقول كنت بخبرك اليوم أنا عازمة البنات!! وابغاك تحضرين لازم والا بالزعل ععليك مررة
.. يكفي اني غزالة..: هههههه كل شيء ولا زعلك
بشاشــة *_* : ok حبيبتي ما اطول عليك
.. يكفي ااني غزالة..: ههههههه بالستأذن امي وأقولك
بشاشــة *_* : ان شااء الله يلا باي أمي تناديني
.. يكفي اني غزالة .. : باي


.......................



دخلت نور غرفتها حتى تغير ملابسها كان عزوز جالس على سريره يلعب بألعاابه ومااعطااها بال هي كانت فرحانه من جوااتها ان يوسف وعبير رجعو لبعض دخلت الحمام وغسلت والطلعت والبست لها بيجامه والجلست في تسريحتها تزين شعرها ترتبه وبعد ما نظمت روحها التفتت لعزوز وقالت له: عزوزي تعال ننزل نتغدى! قال عزوز: ما أبغى!! نور بالستغرااب: ليه؟؟؟ عزوز بدون نفس: بث.. كيفي!! نور راحت له وقالت: طيب أأنا أوريك اليوم راح نروح المول أنا وماما وما راح تروح معانا!! عزوز بسرعه قام وراح لحضنها: لالا عموووووه أنا بلوح وياكم!! نور برفعة خشم: قولي آسف أول عزوز بالبتسامه: آثف *_* ههههههههه نور وهي تمسك يده: هههههه محلى هالضحكه واالله هههه تعال ننزل مع بعض يوم طلعوا من الغرفه شافوا عبير تطلع من غرفتها وعليها بنطلون جينز وبلوزه عنابيه وعلى شعرها طوق وشعرها منسدل بطريقه نعومه مره ركض لهاا عزوز : ماما..ماما هي رفعته لها وقالت : هلا حبيبي عزوز: ماماا ثح اليوم بالنلوح المول؟؟ عبير وهي تععدل بجاامته: ااذا بابا وافق اان شاء الله عبير مالاحظت النظرات الناريه الموجهة لها من قبل نور قالت وهي تكتم ضحكتها: و..و الشفيك؟؟؟ نور: االلحين مافي أحد بيحميك مني ليس في كل مره تسلم الجرة يا حبيبتي عبير تركض بالتجاه الدرج وتقول: افررررك بس نور حاصرتها وماقدرت عبير تنزل للدرج راحت للجلسه الي تكون صاله وهي جنب غرفة أم يوسف ونقزت فوق الكنبات ونور وراها وراها وهم يتتلاحقون عبير حست ان نور مسكتها مسكتها اذا واصلوا الدوران مسكتت طريقها لغرفة نور والدخلتها ونقزت فوق السرير والشوي ونور وراها وهي تقول: انتهت القصة السينمائية الان وسيحين وقت االقصاص!! ومسكت العصير الي كان فوق مكتبها وشوي شوي تقرب من السرير عبير: نوري حبيبتي فديتك لا تسوين فيني كذا!!!! نور بسخريه وكاتمه الضحكه لان شكل عبير وهي تترجاها يضحك: ههههههاي اللحين قمنا نتفدا لا حبيبتي دوري غيرها!! عبير في براءة: نور اذا صبيتتي العصير علي كيف راح تنامين لانه راح يبلل فراشك نور: لا ماما لاتخافين علي راح أدبر نفسي واصلا عندي فراش ثاني في الدولاب ومسكتته( يعني خلاص بترميه ععلى وجه عبير) في هذه اللحظه يدخل الفارس الملثم (عزوز) مع مجموعة كبيره من الجزم آه أقصد القذائف ويرميها صاروخيه على نور التي تطلق آهات متتاليه أما عبير أطلقت لساقيها العنان وخرجت من الغرفه>> بث اخباري عن أحوال الطقس هههاي عبير ومتشققه من الضحك: ههههههههه حبيبي والله عزوزي تعال انتصرنا عزوز وهو يلحق أمه : ههههههه دلبتها ماما هههههههههههههههههه (يا شطنه بعد) وينزلون بسرعه من الدرج وكان يوسف جالس على الكنبه منسدح ويشتغل في جواله ينتظرهم حتى يتغدون سوى التفت وشاف عبير وعزوز يتضاحكون وكان فيه دولاب طويل للعبايات متحرك راحوا وراه وأشرت عبير ليوسف علامة حتى ما يعلم نور ععن مكانهم والا تراها بتذبحهم (فلم رعب) والله يوسف كتم ضحكته وكل شوي يلقي عليهم نظرة شوي وتنزل نور وهي معصبه وتصارخ: وينكم؟ وينكم؟ تعالوا أعلمكم مين هي نور أنتم ما عرفوتوهاا تعالوا حبايبي أعرفكم عليها بعد ما نزلت نور راحت ليوسف وقالت: تعرف وين عبير وعزوز!! ماشفتهم؟؟ يوسف وما شال نظره من الجوال: ما شفت شيء!! نور: يا حبيبي أنت ألف مره أقولك ما تعرف تكذب!! ههههااي مو علي هذي الحركات أصلا أانت قدام االدرج كيف ما راح تشوفهم؟؟ يوسف: زخي .. زخي عني بس ههههههه نور بعصبيه: تععرف ابنك شو سوى فيني؟؟؟ يوسف: شو سوى؟؟؟؟؟ نور: ضربني بالجزم تتصدق!! يوسف: أفاااااااااا أوريك فيه شوي ويسمعون أحد يعطس (عزوز عطس وأفشل الخطة كاملة) نور التفتت لهم وكان مكانهم شوي واضح: آها مرحبا الساع حبايبي!! مابغيتوا عبير والضحكه غغالبتها: هههههههه مرحبا ملاييييين وشوي وتنقض عليهم نور بشراسه وقوة وبدأت المصارعة



....................



أما في بيت الجدة (أم حممد) كانت أم حمد تكلم أم نايف
أم حمد: ايه أبشرك أمل وافقت بس أخوانها لازم نخبرهم
أم نايف: الله يبشرك بالخير خوذوا راحتكم يا أم حمد
أم حمد: جزاك الله خير يا أختي.. أجل ما أطول عليك
أم نايف: مع السلامة يا أختي الله معك
أم حمد: في أمان الله وحفظه..
وسكرت منها التلفون وهي مرتاحه راحت للمطبخ تنقل الغدا للصالة وتنادي: أمل.. أمل يالله انزلي أنتي وأختك تغدوا (ما تعرف ان خوله مو موجودة في البيت تحسبها بغرفتها) نزلت أمل والجلست مع أمها أم حمد: وينها؟؟ أمل التفتت لها بالستغراب: مين؟؟؟ أم حمد: خوله!!! أمل بملل: يمه والله مالي حيل أنادي أحد شوي ويدخل سعود عليهم ويسلم ويجلس سعود: وين سلمان ؟؟؟ أمل: ما ادري!! أم حمد: والله أختك ما تدري عن الي حولها سعود: وخوله طيب؟؟ أمل: بغرفتها أظن!! أم حمد: اتصل على سلمان وقله يجي يتغدا سعود وهو يطلع جواله: ان شاء الله!! واتصل سعود على سلمان بس مقفل جواله واتصل مره ثانيه بس نفس المره الي راحت(مافي رد) ههههه
أنتم والله ما تدرون وين ربكم حاطكم ههههاي




......................


أما في جدة في بيت أم عبدالله كانوا يتغدون( أم عبدالله وأبو عبدالله وناديه وعبدالله ) ناديه: باباتي تبغى كريمه؟؟ أبوعبدالله يبتسم لها: ايه حياتي!! ناديه حمرت (تحمر بسرعه على أي كلام من يوم هي صغيره وهي خجوله) ومدت صحن الكريمه لابوها وتلتفت لامها وتقول: يمه تبغين كريمه أنا الي مزينتها أم عبدالله: مشكوره حبيبتي شوي بس ابتسمت ناديه لامها والتفتت لعبدالله وقالت: تبغى؟؟ عبدالله من دون نفس: ايه!! قطعت ناديه ومدته له قال عبدالله: غصب عليك!! أم عبدالله: عبدالله عيب هذي أختك الكبيره!! ناديه: عادي يمه متعودة.. أبو عبدالله : شو متعودة عبدالله لا عمري أسمعك تقول هذي الكلمات لناديه عدل سلوكك اذا كنت تبغى البر فيني وفي أمك احترم أختك عبدالله: يبه عاد ما بيننا الا سنه!!ّ أبو عبداالله: ولو.. عبدالله بضيق: ان شاء الله أبوعبدالله: المهم شو قررت تدخل قسم (عبدالله في ثالث ثانوي ومساعد أكبر منه بسنه وداخل ادارة أعمال) عبدالله: والله أنا أفكر يبه اني أدخل اداره أعمال أو هندسه لان قليل الي يدخلون هندسة عندنا أبو عبدالله: اللحين سلمان ولد خالتك داخل شو؟؟ عبدالله: يبه سلمان متخرج حاسب ويمكن تنتقل دراسته لامريكا أبو عبدالله: آها والوليد ولد خالك حمد؟؟ عبدالله: الوليد دكتراه وان شاء الله طبيب قلب هذا قسمه وراح يتخرج السنه الجايه ان شاء الله أبو عبدالله: كيف هو كم عمره اللحين؟؟ عبدالله: عمره 24 وهو داخل الجامعة وعمره 19 يعني درس 6 سنوات وهو برضه أتوقع يروح يدرس برا المملكة أما مساعد ادارة أعمال وهو السنه الجايه ثاني جامعه أبو عبدالله: وخالك سعود ادارة أعمال صح؟؟عبدالله:إيه أبو عبدالله: عاد يا ولدي نبغى درجه ترفع الراس عبدالله: أكيد يبه أبشر بالممتاز من الان على الاقل أزين من درجات بعض الناس ههههاي ناديه: شو قصدك.. الحمد لله درجاتي فل كلها A+ مرتفع الا وحدة A منخفض أزين من درجتك يوم في ثاني ثانوي آخذ 58 الحمدلله والشكر عبدالله بسخريه تنرفز: هههاي حبيبتي الي راح راح المهم آخر درجه أخذتها هي 93 وتهبلللل (مين بيفكهم اللحين)!!



.......................



في نفس المكان أقصد في جدة في بيت أبو الوليد كانوا للتو مخلصين غداهم وجالسين سواليف الوليد يلتفت لابوه الوليد: يبه.. فكرت في سفرتي؟؟ أبو الوليد: الا والله يا ولدي فكرت فيها والله معك يا ولدي .. توكل على الله.. الوليد: يبه والله غصب علي لازم أروح حتى أكمل هذي السنه اذا تخطيتها بنجاح وتخرجت بمرتبه الي أنا أبغاهاا أو أعيد السنه!!! أبو الوليد: شو هذا الكلام ياالوليد؟؟؟ ان شاءالله تتخطاها رغد: يعني أنت اللحين دراستك قوانينها تكون الاول ؟؟؟ (تتكلم من جد) الوليد: لا بس أنا أبغى مرتبة شرف!! رغد: آها مساعد: ههه والله غبيه ههههه راقبته رغد بنظره من فوق وما عطته وجه فجر: ان شاء الله تحصل النتيجحه الي تبغاها ابتسم لها الوليد وقال: الله يعين أدعولي مساعد: ومتى راح تسافر؟؟؟ الوليد: ان شاء الله مع بداية الدراسه بأسبوع راح نسافر لبريطانيا أبو الوليد يقوم: ايه الله يساعدك يا ولدي المهم عن إذنكم يا عيال بروح انام قامت رغد ومسكت يده وقالتت: بابا بجي معاك مساعد: ما سمعتي أبوي شو يقول ( أبغى انام) رغد وهي تمسك يد أبوها ويمشون: مالك دخل أبوي وأنا حرة فيه أبو الوليد: ههههههههه أكيد أنا كلي لك ههههههههههه وراحوا فوق مع بعض مساعد: فجر.. اليوم أنتم رايحين لشيء؟؟؟ فجر: ايه بالنروح لبيت خالي عزام الله يرحمه خالتي منيره عازمتنا اليوم العصر نتقهوى معها والله أحبها طيبه مره مساعد: ما تطلع من بيتها كثير صح؟؟ فجر: ايه!! الوليد: قبل أمس وصلتتت لها أغراض قالت لي أجيبها لها تقول السواق ماا يدل المحل كانت فرحانه مره يوم عطيتهاا وتشكرت مني كثير حبيتها بقوة ومن قبل بعد أحبها نتركهم يواصلون السواليف وننتقل لمكان آخر



........................




الساعة 5 العصر عبير ونور جالسين على في الحوش بفرشة (بعد ما أذااقت نور عبير وعزوز كل ما لديها من متفجرات وقذائف جميله) ههههاي وفكهم يوسف وهم جالسين يتقهوون جاهم يوسف كاان بيطلع جلس معهم نور: يوسف ان شاء الله اليوم المغرب راح توديناا المول يوسف: المغرب!! عزوز يجلس على حجره: بابا. لو ثمحت!!! يوسف: هههههه خلاص ان شاء الله بعد صلاة المغرب ميعاادنا وعبير معنا صح!! يغمزلها عبير وهي تضحك: هههههه أكيد ما راح أفوت هذي الفرصه!! راح وباسها من خدها نور: أغااااااااااار يوسف: ههههههه ما عليه حتى أنتي بععد وباسها عزوز: لا ليث هم وأنا لا يوسف: مشكلة والله هههههههههههه وباسه وطلع من البيت حس ان هذا اليوم غير مررررره >> وصدقت يا يوسف يوم مليان مشاكل



.....................



(دخلنا الشرقيه يا خوله)!!
هذي الكلمة الي قالها سلمان لخوله الي دموعها تنزل وفيه فرحه كبيره بقلبها خوله: صدق؟؟؟؟ سلمان: نص ساعة ووااصلين لبيت عمي سكتت خوله وجالسة تفكر اذا دخلت شو راح تسوي؟؟؟ وأكيد جواهر بالبيت راح تكون لازم تضبط نفسها وتمسك روحها صح اليوم الااحد بكرى الاثنين بكرىى جواهر راح تروح لبيت أهلها راح تفضى لها خالتها أم باسل ابتسمت ابتسامة انكسار ايه لازم.. لازم تعرف الحقيقة.. الحقيقة الكامله مين أمهاا؟؟ وكيف وصلتت لام حمد وشو دخل الهند بالموضوع؟؟؟؟؟ اجاابه كامله


.....................




أماا في بيت الجدة أم حمد تكلم ولدها حمد بالتلفون
أم حمد: يا وليدي بغيتتك بموضوع!!
حمد: سمي يمه شو بغيتي؟؟
أم حمد: موضوع يخص اختك أمل!!
حمد: ععسى ما شر؟؟
أم حمد: الشر ما يجيك!!
حمد: أأجل شو يمه خوفتيني..
أم حمد: االيوم الصبح اتصلوا فيني عرب يبغونها!!
حمد: ومين يمه هالعرب ؟؟؟
أام حمد: حرمة عمك عبدالعزيز أم نايف
حمد: يبغونها لنايف
أم حمد: ايه يا ولدي!!
حمد: والله والنعم نااس على الراس ومعروفين
أم حمد: شو قلت؟؟
حمد: والله عمي عبدالعزيز ما عاش من يرده وأنا من ناحيتي موافق على نايف ولد عمي بس الراي لامل!!
أم حمد: سألتها وجلست معها كم ساعه ووافقتت
حمد: وافقت!!
أم حمد: اايه يا ولدي وافقت برضاها وما أحد غصبها عاد نبغاك تتجيلنا حتى يخطبونها رسمي !!
حمد: ان شااء الله يمه الاسبوع الثاني من رمضان أنا جاي
أم حمد: ان شاء الله يا ولدي
حمد: أجل ما أطول عليك يمه
أأم حمد: الله معك
حمد: مع السلامة!!
سكرت من ولدها ونادتت أمل بنتها وقالت بعد ما جتت أمل خوله وينها اللحين؟؟ أمل: يمه طقيت عليها ماردت علي !! أظنها نايمه!! يدخل عليهم سعود ومععه أغراض أمل طالبتها من حلويات وخرابيط وبطاطسات أم حمد: سعود اتصل على سلمان ممن متى ما جاء البيت لا غغدى ولا جلس معنا والولد وين راحله لا يصير فيه شيء حادث و.. قاطعها سعود: يمه سلماان رجال ويهتم في نفسه و.. أم حمد: اللحين تتصل فيه وبلا مناقشات مالهاا دااعي سعود بضيق واضح: سمي.. سمي ان شاء الله اللحين أتصل فيه وضغط سععود الارقام واستجاب له الخط وشوي ويرد



.....................



الساعة9 ونص مساء دخل سلمان على الحي (حي الي يسكن فيه العم صالح) وصلوا البيت خوله دموععها رجعت لها حست انها مطرودة من كل مكان عند باب البيت كان واقف شاب طويل االتفت للسيارة الواقفه عند باب بيتهم وكان بجانب الشاب طفل>> أول ما وقفت السيارة الشاب نطق: سلمان؟؟؟ سلمان نزل له : هلا زياد أخبارك؟؟ زياد استوعب انه صدق سلمان راح له وسلم عليه: هههههه حياك والله أول ما نزلت ما عرفتك هههه كثير تغيرت سلمان: ههه شفت صرت مزيون زياد: صدقت روحك مره أشوف.. حياك يالقاطع؟؟ سلمان: أنا اللحين صرت قاطع أوريك بس الله يحييك أخبار التدريبات معاك ماشي ان شاء الله؟؟ زياد: الحمد لله ان شاء الله المبارة بعد االعيد مباشره تعالوا كلكم عندنا لازم تحضرونها نايف وسعود أهم شيء!! سلمان: يعني أحناا مو مهمين هاه؟؟ زياد: هههه لا لا مو قصدي هم الاصول وأنتم الفروع هههههه تفضل .. تفضل داخل ليه واقف سلمان: لا والله مستعجل مرة ان شاء الله يوم ثاني يكون أحلا بس وصلت خوله زياد: خوله؟؟؟ سلمان: ايه خوله ويلتفت على الولد الي يناظره بالستغراب: أها ومين الحلو هذا؟؟ زياد: هذا هيثم ولد باسل أفا ما تعرفه؟؟ سلمان وهو يصافح هيثم: هلا وش أخبارك؟؟ هيثم: الحمد لله سلم سلمان على هيثم وزياد ورجع لسيارته وابتسم لخوله الي كانت تعدل عبايتها من تحت: مع السلامه انتبهي لنفسك!! قالت: مع.. السلامه شات شنطتها وسلمان شال الشنطه الكبيره سلمان: خوله أنا باالعرف والايام راح تقولي!! ليه أنتي زعلانه رمقته خوله بنظره حزن ودخلت وأشر له زياد : مع ..السلامة نشوفك قريب سلمان لا تقطعنا.


.
......................




دخلت يجرها الالم سلمان عطى زياد شنطتها زياد: حمدلله على سلامتك خوله البيت فاضي من دونك ومن دون مقالبك خوله: شـ ـكرا حس زياد ان فيها شيء حتتى عيونها الي من ورا النقاب كانت حمر وصوتهاا بعد زياد: فيك شيء؟؟ خوله وهي تمشي مع هيثم الي ماسك يدها ويسولف عليها وهي بعالم ثااني :لا لا مشكور زياد عن اذنك أنا راح أدخل داخل زياد وماا شال عينه عليها: اذنك معك دخلت خوله أول ما دخلت للباب الدااخلي أسرعت بسرعةة الريح ركض لغغرفتها الي فوق والركضت حتى اانها مرة من االصاله وكانت أم باسل تتكلم بالتلفون وأول ما شافت طيف عباية حرمه أستغربت أأما هيثم غير ياا قلبي يحسب انها مجنونه علىى هذي الحركات (الحيو كيميائيه) ههههههاي مسكين أم باسل: هيثم وأنا أمك من الي دخلت قبل شوي هيثم يقرب منها: جدتي .. هذي خوله !! أأم باسل بدهشة: خولة؟؟؟؟؟؟ هيثم: ايه خوله قبل شوي جابها واحد اسمه سلمان أم باسل بابتسامة: اايه هذا ولد أختها وينها اشتقت لها روح نادها لي هيثم راح ورقى الدرج وطق باب غغرفة خوله ماا سمع صوت فتح الباب مااكان غي الغرفة الى أغراضها كانت خوله بالحمام تتسبح وهو سمع صوت المويه راح عند الباب وقال: خوله.. جدتي تقول تعالي اانزلي عندي!! خوله قالت: خلاص اللحين أنزل هيثم سكر الباب بعدك هيثم وهو بيطلع: خلاص طيب ان شاء الله بسكره وطلع من الغرفة


......................




رن جوال سلمان وهو في الطريق بيرجع للريااض بعد ابتعد وصار على الشارع الرئيسي باقي لوصوله 3 ساعات كامله اذا ما وقف ععلى أي محطة مثل ما قلت لكم رن جواله مره مرتين رد على المتصل كان سعود
سلمان: مرحبا
سعود: خير يا طير أنت .. أنت اللحين وين أرضك؟؟؟
سلمان: بسم الله الرحمن الرحيم!!
سعود: لي سنه أدورك وينك فيه رحت لبيتكم ورحت لمكتب أبوك ورحت لكل مكان أنت وين أرضك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان: طيب سلم ياا أخي أول!ّ!
سعود: أففف السلام عليكم..
سلمان: وعليكم السلام أنا اللحين في الشرقيه وفي طريقي الرياض 3 ساعات وواصل لكم..
سععود: الشرقيه؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان: ايه رحت أوصل خوله!!
سعود: خوله؟؟؟؟؟
سلمان: ايه ما قالت لك جدتي؟؟؟؟؟
سعود: شو تقول أنت؟؟؟؟
سلمان: شو فيك؟؟
سعود: سلمان أنت مو صاحي أكيد تعال أنتظرك في الملحق
سلمان: بس..
سعود قاطعه: أنتظرك لا تتأخر
وسكر الجوال ويفكر بالي قاله سلمان أكيد مو صاحي!!



.........................



بعد صلاة المغرب في بيت أبو يوسف رحمة الله عليه كانت عبير لا بسة عبايتها هي ونور وجالسين بالحوش مع عزوز ينتظرون يوسف عبير ماسكة يد عزوز وعبايتها شايلتتها بيدها الثايه هي وشنطتها عبير: ماجاء؟؟ نور تضغط على أرقام جوالها: لا.. عبير عندي فكرة شو رايك نروح مع الشوفير أبرك لنا وأسرع وأريح ععبير: ههههههه والله أنتي خطيرة هههه نور وهي تحط جوالها في شنطتها : يا ربيه ملل أقول تتعالي نطلع ما لبستي عباتك بعد يالله بسرعة البسيها حتى نطلع لبست عبير عبايتها واالطلعوا للشارع شوي ويشوفون سيارة يوسف كان يكلم ركبت عبير قدام وورى نور وعزوز يوسف كان يكلم رفيقه الضابط حسان يوسف: خلاص حسان لا تشغل بالك قلت لك باءذن االله بعد رمضاان بروح أستفسر..
حساان: بس ياا يوسف الشغل مو تسليم وبس !! هذي سالفة أوادم وأرواح راح تموت وهي ماالها ذنب!!
يوسف: أنا عارف أنا راح أجلس هنا أتحقق من الاوراق وأعيد استجواب الاثنين الي في القسم ..
حسان: طيب شرايك في بكرى تتجي وياي نستجوبهم لان أنا مو مرتاح أبد يا يوسف لهم أحس انهم يكذبون!!!!
يوسف: ريح بالك ياا حسان ان شاء الله بكرى ميعادنا
حسان: ما أطول عليك موعدنا بكرى ان شاء الله
يوسف:ان شاء الله
سكر يوسف من زميله حسان الي كان صديق له من ايام الثانويه وكانو نفس الطموح انهم يكونون ضباط يدافعون عن وطنهم والله استجاب لهم وصاروا ضباط مع ان عمرهم صغير 28 التفت يوسف لعبير: الاخبار.. عبير: الحمد لله نور: بصراحة نقاشكم ممتع وشيق بنفس الوقتت الكلام الي كان في الجواال تصلحون تكونون تمثلون في أفلام هههههه يوسف: أجل نلنا اعجابك!! نور: اممممم نوعا ما لاكن لا بأس لا بأس!! يوسف: أصلا ما يهمني رايك همي عبورتتي ورأيه والشرايك عبير فيني ؟؟؟ عبير: ههههههه تجنن ههه يوسف: ايه هذا الكلام المهم وين تبغون تروحون؟؟؟؟ نور: الرياض قلري عبير: صحارى!! يوسف: بسم الله الرحمن الرحيم نور: عبير والله صحارى مو حلو وآخر مرة رحنا له عبير: طيب والرياض قلري يجيب الملل ما يعجبني نور: شو ما يعجبك هذا مو جواب مقنع يوسف: لا أنتي ولا هي عزوز حبيبي هو الي بيحدد أي محل نروح له أو نرجع للبيت نور: هذا ظلم ولن أرضى بهذا يوسف: وفيه أحد طلب رضاك؟؟؟ عزوز: بابا أبي ألوح غلناطة!!! يوسف: سم حبيبي يالله نروح غرناطة وهم في طريقهم لغرناطة يوسف: بنات نسيت أقولكم ان شاء الله بعد بكرى راح نسير سوريا نور وعبير: سوريا!!! يوسف: أمي اتصلت وقالت تعالوا أجلسوا لو أسبوع واحد وروحوا نور: أمي ومها الى متى راح يجلسون؟؟ يوسف: قبل نهاية رمضان بيومين أوثلاثة نور: موافقة يوسف: وأنتي ععبير؟؟ عبير: وأنت؟؟ يوسف: أنا شو؟؟؟؟؟؟؟؟ عبير: راح تسير ويانا ابتسم لها: ان شاء الله وبجلس معاكم أسبوع كامل بعد هههه عشانك!@! عبير: ههههه كذا أحلا نور: احمممممممممم عبير ويوسف: هههههههههههههه نعرف انك موجودة هههه


........................




أما في جدة كانت ناديه عند بيت صديقتها نهال وكانوا جالسين في المجلس (ناديه ونهال وسيرين ومنتهى) نهال: بنات أحس ان العطلة طولت اشتقت للجامعه سيرين: حتى انا!! منتهى: يالله عاد هاه كم سنه ونكون معلمات لغة عربيه ندرس بنات مراهقات هههههههه نهال: ههههههههههه تخيلت أأشكالنا ونحن نوجههم هههههههه سيرين: هههههه عاد أنا ما اتحمل البنت الي تنشب بالحلق أفففف الله يعين كنت ناويه أدرس طب أعصاب بس قدر الله وما شاء فعل ناديه: الله يساعدنا ان شاء الله وأدرس مادة النصوص لطاالبات المتوسطه هههههههههههههههه نهال:
رشو الطريق ندى وزهرا ... لفتى يغغذ السير فجرا
عقد الرشاد ليومه مع ربه... آيا وذكرا
في صدره تتماوج الامال... والاشواق تترى أنعم به فارس
سيرين : ولا هذي الانشودة اسمعواا صوتي االشجي
أيها الناس ااني داع فأمنوا اللهم اني غليظ فليني لاهل طاعتك بموافقة الحق اابتتغاء وجهك والدار الاخرة و.. قاطعتها منتتهى: خلاص.. خلاص صوتك يجيب المرض ناديه: حراااااااام أصلا صوت سارونه يهببببببببل ههههههه
وهكذا تقضي ناديه وقتا ممتعا مع صديقااتها الحميمات



.........................



أما في بيت أم حمد الساعة 8 سلمان واقف بجنب سعود عند باب الحوش سلمان ما يعرف شو يقول ما فهم شيء: سعود أنا ما فهمت شو تقول ؟؟؟ مسك سعود يده وقال: تعال نتكلم داخل بعد ما دخلوا كانت أمل جالسة هي وأمها أم حمد: اللحين تصير لها جرئه انها تروح الشرقيه من دون ما تستأذني هذي ما عندها أدب؟؟؟؟؟؟ سلمان: جدتي خوله الظهر دخلت علي وأنا في الملحق وكانتت تبكي ومنهارة يوم سألتها عن السبب قالت عندي دورة الساعة 9 ولازم أحضرها ولا راح أرسب في المادة أنا قلت لها خلاص يالله أوصلك بس استأذنتي من جدتي قالت ايه!! أم حمد: تخسى بنت الحقيرة سعود: يمه الله يهديك شو هذا الكلام أكيد فيه سبب لسفر خوله وسلمان يقول انها كانت منهارة وتبكي هذا كله ما أتوقع عشاان دورة لازم تحضرهاا يمكن يمه أنتي رميتي عليها كلمات وزععلتيها أم حمد: أنا ما قلت لهاا شيء!! سعود: متأكدة يمه؟؟ أم حمد : ايه متأكدة أصلا اليوم ما شفتها!! سعود التفت لامل الساكته: وأنتي أمل؟؟؟؟؟ أمل: الصباح شفتتها يوم قامت وقلت لها ان سلمان راح يبات عندنا وهي قالت لي كلمة حلو وبس وطلععت من غرفتها بس يمكن.. سعود: يمكن شو؟؟؟؟؟ أمل التفتت لامها وقالت: يمه يمكن خوله سمعتنا اليوم الظهر أم حمد: يمكن!! بس حتى هي لازم تعرف اني مو أمها وان أمها االحقيقية هي الي دمرت حياتي وبيتي سلمان: جدتي أنتتي متى كلمتي أمل؟؟ وش قلتوا؟؟؟؟؟ أمل: كانت أمي تقولي عنهاا عن أم خوله وتسبها بصوت عاالي وأكيد خوله سمعتها وكانت االساعه الي أمي بدأت تتصارخ فيها وتسب امممممم 1 ونص سلمان: نفس الوقت الي جتني فيه خوله!! وهي تبكي أكيد سمعتكم!! سعود: الله يهديك يمه ليه كل هذا االحقد عليها وخوله شو سوت خوله مالها ذنب على الي عملته أمها أم حمد سكتت شوي بعدها قالت: أأنتم يا عيال ما تدرون !! ما تدرون عن شيء وعن الي صار تدرون اني من زمان ما كنت أنام اليل أنتظر أبوكم يرجع للبيت حتى أنام معه بس وينه؟؟ وين مكانه ما أدري كان أبوكم معها يروح معها يتمشى معها كانت تسليه وكان يوصلها لمتتنزهات ويعشيها في مطاعم كبيره ويسفرها لمدن كثيره كنت أتجرعع الالم ما كان عندي أحد أشكي له كاانت فاطمه أختكم عمرها 17 وكاانت صغيره على هذي المشااكل تدرون ان أبوكم طلقني مره عشانها تدرون آآآآه من الماضي ما أقدر أقول شيء الي رااح راح وكل ما شفت خوله تتضحك أحس صورةة أمها في بالي تقول حريتت نارك يوم أنا حيه وأنا ميته لان بنتي مععك تربينها تلعبينها وهذا غصب عليك.. طبعا غغصب علي أربيها معكم لان أبوكم غااصبني عشان كذا أبوكم يحبها آآآه ما أقول الا الله يوفقكم بحياتكم ولا تصيرون مثل حياتي أنا بروح أانام لاني قبل شوي متعشيه راحت عنهم أم حمد والجميع منصدم من كلامها المفاجئ لهم!!!!!!!!!!!!!!

بس ماا كان مفاجيء على سعود كان على سلمـــان



.........................




جواهر كانت تطق باب غرفة خوله لانهاا ما شافتها فتحت خوله الباب وكانت عيونها حمر من كثر الصياح دخلت جواهر بعد ما سكر الباب خوله ااتجهت لسريرها وانسدحت فيه جواهر راحت لها والجلست في حافة السرير قريب من راسها جواهر: خوله والشفيك؟؟؟؟ خوله ساكته جواهر: طيب قولي لي يمكن أقدر أصلح شيء!! خوله: هذا االشيء ما يصلح يا جواهر والله ما يصلح أنا تدمر أنا ما أقدر أفهم شو الي يصير واالله ما أفهم فهموني يا ناس آآآآآآآآآآآه جواهر: خوله ما فهمت شيء شوفي شكلك تعبانه اللحين لا تفكرين في شيء انزلي خليناع نتعشى مع خالتي تراها تتحاتيك!! خوله: أبغى أناااام أنا تععبانه جواهرk على راحتك أنا بالجلس هنا أرتب غرفتك والله تقل مغارة أصحاب الكهف توحشششش هههههه خوله تبتسم وهي مغمضه عيونها: ههه جواهر جلست ترتب ملابسها وأغراضها بععد شوي على الساعة 10 نزلت وكانت خالتها جالسه قاالت: هاه يا بنيتتي وين خوله لا تكون تعبانه؟؟؟؟ جواهر: لا خالتي بس فيها نوم ونامت وبكرى ان شاء الله تقوم نشيطة وتفطر معك أم باسل بالستغراب: وأنتي يا بنيتي؟؟ جواهر: خالتي انا بكرى الساعةة 8 الصبح بروح ععند أمي هي تعبانه شوي اتصلت فيني وقالت جيبي العيال معاك وأخواني بيجتمعون بكرى يتغدون عندها وبرجع ان شاء الله الساعة 10 بالليل أو 11 ما أدري أم باسل: الله يوفقك يا بنتي ويعينك على الي فيه الخير والصالح الله معك




......................




(خلاص عاد طالت !!!!!!!! )
هذي الكلمة الي قالها يوسف لنور وعبير الي كانوا داخلين محل طالعين من محل نور: خلاص.. خلاص بس هذا االمحل!! ععبير: أنا بروح لمحل غير المحل الي بالتروحين له عزوز بالشتري له بدله أو بدلتين نور: خلاص أنتم روحوا لمحل الملابس وأنا بروح لمحل الهدايا الي بجنبكم يوسف: ok لا تتأخرين!! نور: طيب ومشت عنهم وراحت لمحل الهدايا والدخلت أما عبير ويوسف وععزوز كانو عند محل الملابس عزوز: ماما أبغى هذاا لالا هذاك!! عبير كانت ماسكة بيدها بدلتين وحدة بنطلون جينز وبلوزة بيضاء مخرزة بطريقة حلوة والثاني بنطلون قصير زيتي مع جاكيت أخضر فاتح >> هذا لعزوزكانت عبير محتارة شو تختار هذي ولا هذي؟؟ فكرت تتاخذ راي يوسف ععبير: يوسف كان يوسف يناظر ملابس أطفاال مصفوفة قدامه ويفكر صار لهم فترة طويله اشتاقوا لاطفال غير عزوز قطع ععليه حبل الافكار صوتتها: همممممم ؟؟؟ قامت عبير كانت راكعه على الارض تتفرج على الملابس وقاالت: شو فيك؟؟؟ يوسف: لا..لا بس كنت أفكر أحس اننا طولنا ماا جبنا أطفال غير عبدالععزيز وهو عمره الان 4 سنوات ونص!! لاحظ ارتتجافة يدها يوم سمعت كلامه صار وجهها أحمر كان لازم يحسسها بمشاعره وهو عارف انه جرحها وأربكها وتدارك عمره: شو كنتي تبغين مني؟؟ عبير وصوتها شوي تغير: لا بس كنت بالسألك أيهم تحس أنفع على عزوز هذي ولا هذي؟؟ يوسف يمسك االملابس ويشوف وأشر على وحدة منهم ومضت نص ساعه وهم الان في السيارة كان الجو هادىء الا من لجة نور وعزوز الحبايب طاقينها سواليف شوي ويرن جوال عبير كانت أمها
أم نايف: السلام عليكم!!
عبير: وعليكم السلام هلا يمه وش أخبارك ؟؟ ترتبتو؟؟
أم نايف: ايه الحمدلله خواتك ما نوو يقومون!!
عبير: هههههههه..
أم نايف: أقول حبيبتي عبير ما تتقدرين تجين لبيتنا أبوك يقول تعالي نتعشى مع بعض اليوم شو راايك الساعة اللحين 10 ونص أبوك اتصل فيني من مكتبه يقول خلوها تتجي هو راح يجي عالساععه 11 معع نايف أخوك تعالي!!
عبير: والله يمه ما أدري احنا اللحين رااجعين من السوق
أم نايف: طيب قولي ليوسف ينزلك ععلينا فيه موضوع بكلمك عنه اليوم
عبير: خلاص ان شاء الله اللحين بكلمه مع السلامه
أم نايف: الله مععاك حبيبتي!!
وسكرتت عبير من أمها والتفتتت ليوسف وقالت له االسالفه كامله هو ما مانعع وراحوا ونزلها على بيت أهلها وراحوا هو ونور لمكتب الجوازات حتى يحجزون لهم لانهم راح يسافرون لسوريا بععد بكرى وتكون أول مره لعبير تشوف فيها أهل خالتها وهل ستتندمج معهم أام لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


..........................
أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 05:22 PM   #9 (permalink)
ღعــــلااااgيღ
عطر الرومانسية
ٌٌ ♥ ٌخط النهايهٌ&
 
الصورة الرمزية ღعــــلااااgيღ
 
حروف رائعه ومعاني اروع

تحليق بلحرف وتامل للمعاني

الجميله راقت لي كثيرا

قــــــــــــــــــصة رائعة

دمتي بشموخك


لكي خالص ودي

ღعــــلااااgيღ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 04:27 PM   #10 (permalink)
أميرة أحلامي:
رومانسي مبتديء
 
34

نكمل ::





أما عند عبير دخلت بيت أهلها وعزوز ركض على طول وكان طاير من الوناسه وكانت عبير لابسه قميص مره مريح استقبلتهم أم نايف راحت عبير غرفتها وفكت عبايتها وكان عزوز جالس يقول لجدته (عاد تعرفون سواليف الصغار ما تنتهي) عبير بعد ما عدلت شكلها وشعرها ربطته ربطه على ورى وراحت لغرفة سها وفتحت الباب بقوه: سهاااااااااااااااااااا قومي بيتنا أحترقققققققققققققق (هذي طبعا من أساليب التشويق!!ههههاي) سها قامت مفزوعه: كيف..لا.. متى.. عـ.. عبيـر؟؟؟؟؟ شو تسوين هنا؟؟؟ ععبير وتمثل الدور بنجاح: أامي بالمستشفى بسرعه .. بسرعه الحقي عليها البسي عبايتك وخلينا نروح لها انهبلت سها: من متى؟؟ من متى؟؟؟ أمي في المستشفى لااااااااااا واركضت ركض خارج الغرفه وعليها شكللل هههاي بس!!عبير قالت في نفسها: الله لا يقوله ان شاء الله ههههه وراحت لغرفة ندى (عاد هذي نومها ثقيل) مسكت عبير كوب المويه الي فوق الطاولة وصبته كله على وجه ندى الي قامت الي يشوفها يقول مجنونة عبير: الحقي.. ندى .. أبوي أخذ أمي المستشفى بسررعه لا يروحون علينا!! ركضت ندى تنزل تحت شافت سها عند الدرج جالسه تتبكي: ندى .. أمي .. في المستشفى أمي راح تموووت وتخلينا لااااااااااا ندى قربت منها وضمتها وجلسوا يصيحون عبير تناظرهم واالضحكه بتطلع منها بس كاتمتها ظهر عزوز من المطبخ وهو يضحك ومعه حلاوة وشافهم يبكون راح ولهم وهو يناظره بالستغراب بعدها رجع المطبخ وظهر لهم مرة ثانيه وجت وراه أم نايف الي من شافتهم: الله يا ساتر؟؟؟؟؟؟ عبير نزلت وجلست على كنب الصاله وهي مايته من الضحك ندى وسها : يمه؟؟؟ وراحوا لها وقفوا قدامها وهم يمسحون دموعهم سها وهي تضم أمهاا: يمه أنتي بخير الحمد لله!! ندى وهي الثانيه تضمها: الحمدلله يمه حسبتك بالتموتين وتتركينا لحالناا أأم نايف وهي تبعدهم عنها بعصبية: أنتي وياها شو هذا الكلام شو تقولون؟؟؟ فجأة اندلعت لهم وعلى أسماعهم ضحكة عبير وحينها فهموا كل شيء وعيون ناريه متجهة نحوها: عبير؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عبير ركضت للحوش وهم لحقوها عبير ما شاء الله اليوم الكل يلاحقها نحف جسمها من كثر الجري وعزوز وقف عند الباب وشافهم وضحك انفتح الباب وطل منه وجه نايف ركض له عزوز: خالو.. خالو.. # # ضمه نايف ورفعه له: هلا حبيبي!! وناظر البنات وهم يتلاحقون وقال: عسى ما شر؟؟؟؟ لا يكون فيهم شيء؟؟ هههههههه لا يكون فاتحين نادي للتخفيف وأنا آخر من يعلم!! عليهم شكللل هههههههه سها شوي شوي لا تتخطرفين ههه ندى انتبهي لا تصدمين بالسيكل هههه


.........................


أمل كانت جالسة تبكي في غرفتها على االساعه 11 كانت ماسكة جواالها وهي مصممه في نفسها ان خوله لازم ترجع واتصلت على خوله بالمرة الاولى ما ردت والمره الثانيه بعد بس االثالثه.. ردت أمل كاانت فرحانه كان لازم تصارحها أمل: السلام عليكم..
خوله وصوتها ماليه النوم: مين معي؟؟؟
أمل: خوله أنا أمل!!
خوله سكتت شوي حتى تستوعب: أ..أ..أ..أمل؟؟؟؟؟
أمل: ليه رحتي يا خوله بهذي السرعة؟؟؟
خوله وصوتها يتهدج: وتسأليني يا أمل ليه رحت عنكم ولكم وجه تسألوني؟؟ أنا رايحه يا أمل وما رااح أرجع اانسي ان عندك أخت اسمها خوله .. عذرا مو أختك أنا نسيت أنا أصلا لقيطة تذكرت و..
أامل: خوله.. شو تقولين (لقيطة) أنتي أختي من أبـ..
خوله : أمل تركت البيت لك بالحالك ما أأقول الى الله يسعدك بحيااتك سلام..
وسكرت الجوال في وجهها وطاحت على السرير تبغى تكمل نومتها ( ومن وين يجي النوم؟؟؟)


........................


على سفرة العشااء كانت عائلة العم عبدالعزيز مجتمعه على طاولة الاكل (أبو نايف وبجنبه عزوز كالعاده وبجنب ععزوز سها ويقابلهم باالطاوله عبير وندى ونايف وأم نايف) أبو نايف: عساك يا بنتي راح تنامين عندنا اليوم؟؟ عبير: لا يبه يوسف راح يمرني الساعه 12 ونص نسيت أقولكم ان شاء الله بععد يومين راح نسافر لسوريا!! ندى: حلو .. على الااقل تغيرين جو لانك ما سافرتي مععانا بس ليه سوريا عاد؟؟ ععبير: خالتي تبغاني أشوف أهلها وأخواتها سها: ونور بالتسافر معااكم؟؟ عبير: أكيد!! ندى: سمعتي آخر الاخبار التي نشرتت في بيتتنا؟؟ عبير: شو؟؟ ندى: أخونا العود خطب!! كانت عبير تشرب مويه وحست بروحهاا بتشرق ( تعودت هذي الحركه من نور) أم نايف: بسم الله عليك!! عبير: شـ.. شو؟؟ شو تقولين؟؟ ندى وهي تناظر نايف من طرف عينها االي كان يبتسم : أقولك أخونا العود خطب!! سها: كلللللللللللللوش حيوا نايف!!!! ععبير ناظرت نايف: صدق الي تقوله ندى؟؟؟ نايف زادت ابتساامته االتفتت ععبير لابوها وأمهاا كانو هم بعد يبتسمون قالت بهدوء: مبروك؟؟ أبو نايف: شو فيك ما صدقتي الخبر؟؟ عبير وما نزلت عينها عن نايف: الا صدقته يبه بس.. بس.. أم نايف: بس شو؟؟؟ عبير: يمه نايف صغير!! نايف: 24 وما مليت عينك أفاااااا وأنا أخوك العود!! عبير: أقول .. أقول كلمة أخوك العود ما تقولها الا لسها وندى بس أنا أختك الععوده والكبيره بعد بس مبروك عليك حبيبي كبرت بعيني والله نايف: شو قالولك صغير؟؟؟ عبير: هههههههه طيب مين سعيدة الحظ؟؟؟ سها: أمي ماا خبرتنا تقول مو معلمتنا الا لما نتأكد!! عبير: أهاا.. بعد العشاء البنات راحوا فوق عند الصاله الي فوق طبعا مع أبوهم ونايف أما عبير كانت بالحوش تتنتظر يوسف وماسكه يد عزوز الي يبغى يجلس بس هي رفضت أقبلت عليهم أمها والجلسوا في الكراسي وكلمتها عن امل ورايها فيها هي تصلح لنايف أو لا والجلسواا يتكلمون شوي االى أن راحت عبير لبيتهم هي ويوسف ونور من وصلوا تعشوا وناموا


............................


قامت من االنوم متضايقة بس حست ان جسمها شوي ارتاح ناظرت الساعه كانت 9 ونص تذكرت الي صار لها أمس كيف جت الشرقيه وكلام أم حمد الجارح والحقيقة المجهوله نزلت دموعها اليوم.. اليوم راح تفهم كل شيء وتعرف كل شيء من خالتهاا أم باسل غغيرت ملابسها لبست تنوره جينز وبلوزه وشرشفها العنابي الي ما تغير مكانه لازم تلبسه في البيت لان يمكن فيه باسل أو زياد نزلت تحت لطالماا حبت هذا البيت مرة واستانست فيه تععدتت الدرجات برشاقه وراحت الصاله شافت خالتها عليها جلابيه بنيه وجالسه تستغفر ربها دخلت عليها: السلام عليكم خالتي!! التفتت لها خالتها: هلا حبيبتي خوله الحمد لله على السلامه أنتي تعبانه ؟؟ بعد ما حبت خوله راسها جلست بجنبهاا: لا.. ليش؟؟ خالتي؟؟ أم باسل: لا بس أمس نمتي مبكرة مرة من جيتي خوله ما تتحمل الكلام أكثر من كذا كان الشرشف على كتوفها دموعها نفسها ما تتحمل نزلت أم باسل ناظرت خوله: شفيك؟؟ وأنا خالتك لا يكون فيك شيء؟؟ خوله: خالتي أناا تعبانه أبغى أمووت ضمتها أم بااسل:بسم الله عليك من الموت انشااء الله فيني ولا فيك خوله: خالتي أنا وين مين أمي مين أبوي وكيف وصلت لكم مين رباني مين مسؤول عني أنا مرميه صح؟؟؟ سكتت أم باسل مصدومه من كلام خوله أسألتها كانت دفعه وحده خوله: خالتي ان كنتي تحبيني وتععزيني مثل عيالك لا تخبين علي الله يععافك أم باسل وهي تمسح على شعرها: ايه يا بنتي ماكان فينا نرجع للماضي بس شو نسوي؟؟ الي صار يا بنيتي كان قبل 30 سنه كنت أنا للتو متزوجه من عمك وكانت أم حمد عندها حمد 19 سنه وفاطمه 16 سنه وجوهرة 12 سنه كان أبوك الله يرحمه يحب يسافر لمدن كثيره للتجارة يعني لبنان الكويت قطر مصر الامارات الهند وغيرها ومره من المرات في احدى سفراته كان يسافر لوحده طبعا .. مرة سافر للهند وكان يقابل تجار هناك ومرة من المرات قابله تاجر كبير وماشاء الله الله معطيه من االغنى الكثير عزمه على الغداء عنده أبوك قبل الدعوة وراح عنده وشاف أهل هذا الغني وشاف بنته الي الان أتذكر اسمها (لورين) وكانت ماشاء الله ملكة جمال كبير وجذابه طاح في حبها أبوك وطلبيها من أبوها من دون تتفكير بالي راح يصير من مشاكل أبوها وافق وتزوجها أبوك وكاان يحبها مرة والرجعوا للسعوديه وبنا لها بيت وفكر كيف بيخبر أم حمد عنها لان
أم حمد الله يهديها كانتت عصبيه وحارة في نفس الوقت قال لازم أخبرها وراح لها وقال لها عن زواجه من لورين هي جلست تصارخ وتهاوش وسوت مناحه يعني هو عطاها الخبر وطلع من البيت وراح للورين الي كانت تنتظر خبر موافقة أم حمد لها انها ترضى تكون زوجه ثانيه لزوجها أنا اتصلت في أم حمد وجلست أصبرها بس أبد ما قبلت نصيحتي ومرة من المرات اتصل فيني جوال مجهول يوم رديت كانت هي لورين المتصله وجلست تشكي لي انها تحب أم حمد من دون لا تشوفها ولاحظت من كلامها انها طيبه وحنونه وبعد فتره طلق أبوك أم حمد شهقت خوله بقوة: طلقها!! أم باسل: طلقها ايه لانها كانت تسبه عندنا وعند أهله وطلقها هي أخذت عيالهاا وراحت لبيت أهلها كانت لورين تلح عليه يرجع لها بس هو كان يرفض بعد مرور سنه كامله ونص السنه رجع لها أبو حمد وأنا كنت والده باسل وعمره 7 شهور يوم يرجع لها أبوك وكانت تكره لورين مره الي كمان تتقرب منها وكم مره فشلتها كان أبوك ما يحب لاأم حمد يجلس معها بس عشان الاولاد كان يموت في لورين يعشقها في هذي الفتره ولدت أم حمد سعود أخوك وكانت مهملته ما اهتمت فيه الا فترة الرضاعه كانت جوهرة هي الي تهتم فيه وكان عمرها 14 وكان الحال عصيب مره بين الثنتين هذي تحاول تراضي وهذي تحاول تنفر مرت ثلاث سنوات والحال ماتغير بس أقبلت قمر علينا من بطن لورين ولدت لورين بنت صغيرونه اسمها خوله خوله بالستغغراب: أنا؟؟ أنا بنت لورين؟؟ أم باسل: ايه أنتي بنتها بعد ما جابتك لورين كانت فرحانه فيك مره ما تصدقين حبيبتي كيف كانت تخاف عليك كبرتي وصار عمرك 3 سنوات وجابت أم حمد أمل وفي هذي الفتره زادت الهوشات بين أم حمد وأمك بعدها تدهورت حالة أمك وطلبت من أبوك انها تسافر لاهلها كانت كل عطلة صيف أو ربيع تروح لهم أما هذي االمره كان وجهها شاحب مرره يوم تروح لهم وكنتي معها وكانتت حامل بالشهر العاشر والى الان ما طلع الجنين تركها أبوك هناك وراح ساافر لبيروت بينهي صفقه وبعد عدة أسابيع جائه خبر وفاتتها أتذكر أبوك فقد الوعي يومين بعدها أخذك من الهند بعد ما صلوا عليها وجابك هنا وأما الطفل الي في بطنها أظنه مات أظن بس أبوك ما جاب طاريه لنا وجابك عند أم حمد تربيك بأول الامر عارضت بس أبوك غصبها والى الان والى يومنا هذا وعمك (زوجها) الى الان متواصل مع جدك من أمك خوله ودموعها: جدي!!!! آآآآآآآه أنا شو فيني يا رب آآآآآخ خالتي بروح أرتاح عن اذنك!! والركضت ترقى درجات السلم ما كانت تدري ان فيه أحد يسمعها وبوضوح ومتابعها



.........................



كانت تبكي بغرفتها كانت الصدمه كبيره عليها تكتشف بعد كل هذي السنوات ان أم حمد مو امها وأمها ماتت وهي عمرها 6 سنوات وأمها هنديه؟؟ ليه يصير لها كذا ليه ما خبروها ليه؟؟ كانت راميه روحها على السرير وشرشفها لازال على كتوفها وشعرها منسدل على ظهرها وتبكي .. ينفتح الباب فجأة ظنت خوله انها خالتها كملت بكائها ولا اهتمت بالشخص الي دخل خوله رفعت راسها من الوسادة: خالتي ليـ .. تفاجئت انصدمت انفجعت تصنمت بمكانها



.......................



في نفس الوقت بس في الرياض كانت أم حمد تكلم أم علي أم حمد: شفتي وقاحتها يا أم علي!!
أم علي: شو سوت البنت بعد؟؟؟
أم حمد: سافرت من الرياض من دون لا تستأذني!!
أم علي: صادقه يا أم حمد!!
أم حمد: وأنا أكذب عليك يا ام علي؟؟
أم علي: هذا الموضوع ما ينسكت عليه والكلبه وين راحت؟
أم حمد: راحت عند عمها في الشرقيه حتى يحميها مني!!
أم علي: أفااااا تسويها عاد برايك انها تروح تقوله؟؟
أم حمد: بنت الهنود هذي حامله غبار أمها كل شيء تقدر تسويه ياليت من رماها عند أخوالها بس !!
أام علي: ايه والله ما أتوقع ان لكم حاجه لها مادام انها عرفت انها مو منكم ..
أم حمد: تصدقين بعد انها حرضت عيالي علي صاروا يقولون يمه حرام عليك يمه والله ما يجوز وأمل مسكره باب غرفتها ما تفتح لاحد وجالسة تبكي تقل فاقدين نور البيت وأما سعود .. سعود فلذة كبدي وجهه شاحب لا يصير بس تذكر أمها !! لإن سعود كان يعرف لفورين ويروح وياها ! آآآآخ حتى في موتها يا عبدالرحمن عذبتنا بسببها !
أأم علي: اتركيهم عنك بس هي فترة وينسون
أأم حمد: ايه هين لو تدخل البيت بس!!
أم علي: بس هذا البيت يعتبر بيت أبوها صح؟؟
أم حمد: ههههه يا أم علي لورين هذي الله يحرق قبرها ان شاء الله مثل ما حرقت قلبي تدرين ان عندها أملاك كثيره في الهند وهم ينتظرون خوله تجي لهم وتاخذها بس هي ما راحت وشوف عيني يا أم علي أكيد بالتروح تسترد ممتلكاتها وممتلكاات أمها وعمها الي في الشرقيه دايم يواعدهم انها بالتجيهم بس ما يلقى وقت مناسب لسفرتها وهو قال لحمد ولدي هذا الكلام وماادام انها عرفت أكيد بيسفرها للهند لانها عرفت وأخيرا بطلع الي بقلبي عليها
أم علي: والله ماشاء الله عليك يا أم حمد هههههههههههه
أم حمد: هههههههه تستاهل وشويه عليها ههههههه




............................




خوله فاجه عيونها تناظر وكان وجهها تغطيه الدموع: زيـ..ـاد؟؟؟؟ على طول أخذت غطاها وتغطت زياد: أانا أولا آسف على حركتي هذي .. خوله.. أنا جاي أنصحك نصيحه وراح أطلع..أنا سمعت الحديث الي دار بينك وبين أمي وأنا أصلا كنت عارفه من زمان لان أبوي أحيانا يرسلني للهند حتى أجلس معاهم أو أجري معاهم صفقاات بس يا خوله هذي نصيحتي وأفضل لك انك تسمعينها جلستك هذي دموع وغربله ما تجيب أي فائدة بالعكس تزدادين ضعف قدام خالتي فوزيه (أم حمد) ترمي عليك كلماتت وأانا عارف طبعها عصبي ومتعكر أحيانا اتركيها على جنب لا تهمك .. لازم يكون همك الوحيد أخوانك خوله وهي تعدل في جلستها على سريرها وتمسح دموعها من ورا الشرشف: بس اخواني أنفسهم ما يبغوني!! زياد: مو صحيح شو هذا الكلام؟؟ يعني فاطمه (أم سلمان) ما تبغاك؟؟ وجوهره (أم عبدالله) الي دايما تدلعك ما تتبغاك؟؟ وحمد ( أبو الوليد) ما يحبك؟؟ ولا يبغى يشوف طلتك؟؟ و سعود أخوك ما دخلتي مزاجه أبد ويكرهك؟؟ وأمل أختك القريبه لك بتكرهك؟؟ طيب ليه ما كرهوك من زمان ليه كرهوك اللحين؟؟ خوله وشهقاتها تخف: اايه يكرهوني حتى يرضون أمهم!! زياد: طيب في بالك أخوانك الي عاشوا معاك طفولتهم كلها راح يتخلون عنك حتى يرضون أمهم أصلا هم عارفين طبعها وسلوكها خوله المطلوب منك لهم فقط زيارة مع ان البيت بيت أبوك ومثل ماهم عايشين فيه لك حق أنتي بس أتركيهم عنك يعني حياتك راح توقفينها عشانهم وعشان مين أم حمد؟؟ وتضعفين عشانها؟؟ اذا شافت ضعفك ودموعك راح تستقوي عليك يا خوله لو يصير الي يصير دموعك غاليه عليها وما تنزل قدامها أنتي نفسك عزيزة ما تطقين مشوار من الشرقيه للرياض عشانها اجعليها في بالك الزيارة مو لها لاخوانك هاه مو لها لاخوانك وهذا كلامي لك اذا طبقتيه أنتي الناجحه وهي الخاسره انتبهي لنفسك وما نبغى دموع يالله حبيبتي مع السلامه وطلع من الغرفه خوله سمعته يقول كلمة (حبيبتي) مسحت دموعها وابتسمت حست برااحه كلام زياد صحيح أنا لازم أقوي ذاتي وأحسنها قامت وغسلت وجهها ونزلت لخالتها وهي بوجه ثاني



......................




سعود يكلم حمد بالجوال وكان جالس في الملحق لوحده سعود: والله صدقني يا حمد أمس بعد سافرت مع سلمان!!
حمد: وكيف سلمان يسافر فيها؟؟
سعود: ما كان يدري هي قالت له انها عندها دورة ان ما حضرتها راح تسقط وسلمان صدقها لان كان شكلهاا يكسر الخاطر والحقيقه ان أامي كانت تكلم أمل بموضوع خطبة نايف لها وجلست تسب في لورين حرمة اأبوي ..
حمد: وخوله سمعتها؟؟
سعود: ايه سمعتها وسلمان سافر فيه شو نسوي اللحين؟؟
حمد: اتصل فيهاا أنت تتجاوب معها أكثر ان ما أعطتك جادة قل لي وأنا راح اكلمها خلاص؟؟
سعود: ان شاء الله يالله مع السلامه!!
حمد: في أمان الله
وسكر منه سعود وجالس يفكر في الي راح يقوله لخوله رن جواله وكان المتصل ناديه ابتسم للشاشة ورد عليها سعود
سعود: مرحبا بالحلوين
ناديه: هههههههههههه صاحي أحسبك نايم وقلت أكيد بيقوم علي ويكسر الجوال وأتصل عليك وانا أرتجف هههههههه
سعود: لا.. لا احنا مسالمين اليوم ههههه أنا قلت لك صحيني الساعه 10 وااللحين الساعه 10 ونص تأخرتي نص ساعه ودوامي بعد نص ساعه.. أخبارك واخبار أمك
ناديه: هههههههه بخير تسلم عليك ههه
سعود: أقول شو برنامجكم اليوم؟؟
ناديه: والله.. أمي راح تروح لعمتي رجاء وأنا ما راح أروح لها!!
سعود: ليه ماراح تروحين؟؟؟؟
ناديه: ما أحبها .. أكرهها .. ما أبغاها أسلوبها ينرفزني وهي نفسها تقزز هي وولدها تقول احنا محيرينها لولدنا ومدري ايش خرابيط من دماغها لا هم حيروني ولا شيء
سعود: أفااااااااا ههههههه ومين ولدها؟؟؟؟
ناديه: ومن غيره؟؟ مبارك أفففففف يقهرني آآآآآخ منه
سعود: هههههههههه غريب هذا ما عمري شفته!!
ناديه: أحمد ربك الناس يموتون من المرض اذا شافوا وجهه كريييييييه مرررة
سعود: ههههههههههههه.. وحليلك ناديه تعرفين تنكتين ههههههههههه.. روحي بس ونسي عمرك ههههههه
ناديه: بقول لفجر ورغد يجون عندنا أبرك لي!! من شوفتها
(وهكذا يقضون ناديه وسعود وقت ممتع مره)



.....................




أما عند يوسف كان في مكتبه جالس يقلب أوراق طرق البااب يوسف: تفضل!! دخل حسان رفيقه: السلام عليكم صبااح الخير نمشي للسجن؟؟ قام يوسف: يالله.. مشينا حسان لازم أخلص شغلي أغلبه اليوم بكرى عندي سفر وهم يركبون سيارة حسان:على وين ان شاء الله؟؟؟ يوسف: سوريا ان شاء الله حسان وهو يحرك السيارة: آها الله يوفقك وبعد ربع ساعه كانوا عند السجن استقبلوهم ادارة السجن وجلسوهم في مكتب التحقيق كان الوقت بعد صلاة الظهر أدخل عليهم الجندي السجين الاول كان شكله مره صغير جلس على الكرسي بهدوء وحسان ويوسف قدامه وفيه جنديين خلفه حسان: على حسب البيانات المكتوبه هنا أنت اسمك أنس عبدالله الـ.. (قال اسم العائله) يوسف: عطنا أقوالك يا انس!! أنس: ماا عندي أقوال!! يوسف وهو يناظر بطريقه عجيبه: كيف ما عنك أقوال تلعب علينا أنت.. الشرطه قبضوا عليك متلبس ومعاك بضاعة مخدرات أنت ورفيقك تبغون تحملونهاا اعرف ان كل هذا ماراح ينفعك أنت وأصحابك أنس: أنت كافر!! يوسف: كافر؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أنس: ايه كافر.. اذا كنت ما تدافع عن وطنك ليه تمنعوننا اننا نروح نسافر نجاهد في سبيل الله نقاتل فيه مدن تحتاجنا فلسطين وأفغانستان وتركستان ليه ما نطلع ليه تمنعوننا يوسف: يا ولدي أعرف ان كل هذا الي نسويه لمصلحتكم حتى تعدلون عن خطأكم أنس: هذ مو خطأ اننا ندافع عن أخواننا المسلمين!! حسان: أنت متحمس مره وحماسك لا تجعله في تخطي القوانين استغل هذا الحماس في دراستك حتى تكبر وتنشأ وطنك وتساعد!! يوسف: يا ولدي احنا نبغى نعرف مكان أصحابك حتى ما يجرون افساد في وطننا لان مصلحة الوطن تقدم على كل شيء يعني لان الحكومه منعتكم من السفر تجعلون حرتكم في الشعب وتجلسون تفجرون أقسام أمنيه هذا مستوى فكركم؟؟ أنس: أحنا نفكر أكثر منكم وبطريقه سليمه واجابه ما عندي اجابه بس!! حسان: طيب .. حلوا خبرتنا يا جندي.. الجندي: نعم!! حسان: خذ هذا لسجنه أخذ الجندي السجين لسجنه حسان سأل مدير السجن ال جالس معهم وساكت: كم عمره هذا؟؟؟ مدير السجن: والله هذا عمره 17 والثااني عمره 19 سنه يوسف: أعماارهم صغيره ما نقول الا الله يهديهم للصلاح




......................



كان الوقت المغرب وكان سعود ماسك جواله يبغى يتصل في خوله بس متردد شو يقول لها يقول أمك لورين الهنديه؟؟ لا.. لا أكيد خالتي لولوة قالت لها ظغط الزر خوله بصوت هادي: االسلام عليكم!!
سعود: وعليكم السلام!! أأ خوله وش أخبارك؟؟
خوله بنبرة عاديه >> للتصحيح كانت تتقطع: الحمد لله وش أخبارك أنت ؟؟ واخبار أمل؟؟ و سلمان ؟؟
سعود أول شيء استغرب هدوءهاا قال: الحمد لله!!
كاان الجو الي بينهم هادي مرة ولا أحد منهم عارف شو يقول كانت لحظات صعبة للطرفين كيف يععبرون؟؟؟؟
سعود: خوله!! لازم نكون صريحين مع بعض بصراحـ... خوله : الصراحه يا سعود الي تتكلم عنها مو لي !! وأنتم عمركم ما كنتم صريحين معي..
سعود وهو الثاني انفعل وقال بإستنكار: أنتم؟؟
خوله: أقصدك أنت وحمد وفاطمه وجوهرة وامل!!
سعود: بس؟؟؟
ارتبكت خوله في هذي اللحظه: وخــالتـ ـي فوزية
تنهد سعود: خوله شو اقولك قلبي تعبان ما ادري شو أقول أبوي قال لا تقولون لخوله هي اذا عرفت بنفسها الحقيقه ان شاء الله بتتحملها بس اذا كانت منا بالتكون صعبه!!
خوله سكتت شوي بعدها قالت بألم: سعود.. أنت مالك دخل في الموضوع وأنا مو زعلانه منك أو أحد من أخواني صدق اني انصدمت في الاول بس هذا الجرح مو لك هذا لامك الان عرفت سبب كرهها لي وسبب تعكر مزاجها اذا شافت ضحكتي وسبب شدتها علي كل هذا انتقام يعني؟؟ أمي أطهر من أنها تسوي بالي تفكر فيه أمك مع اني ما شفتها الا ان احساسي يعلمني وان كانت أمي صدق عامله هالمصايب لخالتي فوزيه فأنا شو دخلني منها؟؟؟ وعلى العموم أنا ماضاق صدري من أخواني ضاق صدري منها هي الي جرحتني وقدام مين؟؟ قدام أمل أختي الصغيره الي كل أسراري عندها اانتهى الي بيني وبين خالتي سعود أنت مالك علاقه بأي شيء أما البيت فتركته لها بكيفها تتهنى فيه بكيفها تسب فيه هي حرة في حياتها أنا مالي أي دخل فيهاا سعود حبيبي ... عن ااذنك خالتي تناديني!!
سعود وهو ساكت ما يعرف شو يقول: خوذي راحتك!!
وسكر منها الجوال ومن جهه كان مرتاح انها ماشالت عليه ولا على أخواانه شيء ومن جهه كان زعلان لاجل والفجوة الكبيره الي لازالت تنفتح بينهما وهل ستكبر الفجوة أكثر من هذا...؟؟؟؟؟؟ جلس بكرسي االسيارة مرتاح




......................




كانت خوله جالسة على السرير وماسكة الجواال ودمعة صغيرة نزلت على وجنتها وهي جالسه تعيد الكلام الي قالته لسعود في دماغها تكلم نفسها( يوووه اليوم دخل علي زياد ولد عمي كيف نسيت ؟؟ كانت نفسيتي دمار وتتفاعلت معه أنا مو غلطانه كنت محتاجه أحد ياقف مععاي وأشكي له همي وكان زياد هو المنااسب الي خفف علي أزمتي ابتسمتت من قلب ( لا حبيباتي الحب ما وصل لثنااياها)




....................



االساعه الان 5 ونص العصر نور وعزوز ويوسف وعبير كانوا يركبون الطيارة الي متجهة الى سوريا نور متعودة تسافر مع أمهاا أحيانا لوحدها وعشان كذا كاانت متعودة على الجو الانفرادي فجلست وجلس جنبها عزوز مع ان عبير رفضت قالت عزوز بجنبي بس نور عندها اغرائات تغري عزوز فيها حتى يجلس بجنبها وأما عبير ويوسف مو قدامهم لا يفصلهم 3 كراسي وعزوز جالس جنب الدريشة وصوته مزعج هو ونور بس ضحك وغربله عبير انحرجت مره من الناس الي تطالع فيهم مسكت جوالها واتصلت على نور وهي بكامل عصبيتها ردت عليها نور واالضحكه ماليتها نور: ههههههه هلا ..
عبير: أنتي شو سالفتك؟؟ ماا تفهمين عيييب الناس تناظر وتقز عيونها تفشلون والله .. نور صوتك واصل لنا وضحكاتك ماشاء الله .. المهم الكلام مععك ما ينفع ان سمعت لك صوت أنتي وعبدالعزيز لا تلومين الا نفسك!!!
نور: ههههههههههههه ok باي ههههههههههههههههههه
عبير وهي تفووووووور: نووووووووووور!!!!
نور: خلاص طيب ههههههههههاي!! وسكرت منها.. أقصد على وجهها هههي التتفتت ععبير ليوسف الي كان للتو يعدل أغرااضهم الشنط ويدخلها في الامكنه المخصصة لهاا جلس وكان واضح انه متضايق ويبحث ععن شيء بالجيوبه عبير مدت له جواله الي تركه عندها قالت: يوسف.. جوالك يوسف أخذ الجوال منها وابتسم: كنت أدور عليه وناسي اني تاركه معك أعلن الطيار بدء تحرك الطائرة وربط حزام الامان مشت الطياره وطارت فيهم بعد ربع سااعة اعتدلت الاجواء وكان الركاب ليس كثيرين مرة فجأة عبير حست بشيء في بطنها قاامت بسرعه والركضت لدورات الميااه يوسف مستغرب منها بعد شوي رجعت والجلست يوسف: شفيك؟؟ ععبير: ها؟؟ لا مافيني شيء يوسف كان شاك بكل كلمة تقولها بعد شوي أقبلت المضيفه ومعها العصيرات والمويه التفت يوسف لعبير: حبيبتي شو تبغين؟؟؟ توردت عبير شوي رغم شحوبها مع انها متتعودة على كلمة حبيبتي قالت: أبغى عصير تفاح!! طلب من المضيفه يوسف عصير تفاح لعبير وعصير برتقال له هو قام وراح لنور وعزوز الي كانو جاالسين بهدوء هذي المره عزوز رابط حزام الامان وجالس يلعب في (القيمبوي) الي اشترت له جدته من سوريا في آخر رحله قبل هذي طبعا وعبير تقرا جريدة الجزيرة اابتسم يوسف على أشكالهم وقال: هاه شو أخذتوا؟؟ يقصد العصائر.. نور: أخذت لي أنا بيبسي وععزوز أخذ ععصير برتقال جلس معهم شوي يكلمهم بعدين رجع لعبير الي كانت تقرا مجله وواضح الضيق عليها يوسف بعد ما جلس التفت لها وقال: شفيك عبير تقل مو على بعضك؟؟؟ عبير: هذي المضيفه الغبيه شفت كيف نظراتها لك تقل ما عمرها شافت رجال بحياتهاا أففففف قهرتني !! يوسف ما قدر يمسك نفسه: ههههههههههه وحليلك حبيبتي ههههههههه عبير بعصبيه: ليه تضحك؟؟ سكت يوسف يحاول يكتم بس ما قدر بعدهاا مسك يدها ولا فكها منها وهي ارتعشت بالاول بس استرخت يدها وحست براحه والتركت المجله يوسف طلعع الابتوب وطلعه وجلس يشتغل فيه عبير كان راسها يعورها ليه هذا الاالم ليه جاء بهذا الوقت أسندت راسها على كتف يوسف ونامت نوم هادىء مع قليل من الكوابيس المخيفه التي تداهمها من حين الى آخر........



.........................




في جدة كانت جوهرة ماسكة جوالها بألم وكان باين عليها الضيق كان الوقت المغغرب أقبلت عليها ناديه ويوم شافت حالة أمهاقالت: يمه شفيك ليه وجهك كذا شاحب؟؟؟ شو صار؟؟ أم عبدالله وهي تبتسم لبنتها: أبد حبيبتي ما صار يء بس.. ناديه وهي تمسك يدها وتجلسها على الكنبه: بس شو؟؟ أم عبداالله: خوله أختي!! ناديه: شو فيها ؟؟؟؟؟ أم عبدالله: سافرت الشرقيه عند عمي صالح .. عرفت!! ناديه بالستغغراب: عرفت شو؟؟؟ أم عبدالله والبسمه زالت عن شفتها: عرفت ان أمي مو أمها!! وان أمها هي لورين!! ناديه حطت يدها على فمها مفجوعه : لاااااا كيف عرفت؟؟ أم عبداالله بتنهيد: أمي.. الله يهديها!!فترةة صمت تحاول فيها ناديه تفكر بحل ناديه وهي تتقطع الصمت: يمه أناا عندي حل وان شاء الله بينجح!!! أم عبدالله: شو هو ياا ناديه؟؟ ناديه: يمه بكلم خوله أنا عارفه ان الخبر راح تنصدم فيه بس ما نقدر كان لازم في يوم من االايام تعرف!! أم عبداالله: ااعملي على الي تقدرين عليه يا ناديه والله معك والله اني مره ضايقه على خوله وأمي الله يهديها ناديه وهي تضم أمها: لا تشيلين هم يمه بيكون كل شيء بخير!!! تنهدتت أم عبدالله: ان شاء الله



....................




كانو جالسين في صالة الانتظار عبير ونور ينتظرون يوسف وعزوز نور: شو نسوي اللحين؟؟ باقي ساعه حتى نطلع من المطار (وصلو هم سوريا) كملت نور: أنا جوعانه!! عبير تعالي نروح المطعم نشتري شيء والله بموت من الجوع عبير وهي هلكانه تعب تتبغى تنام: اذا كنتي أنتي جوعانه أنا شو أقول؟؟ أنا تعبانه وجوعانه وهلكانه وفيني نوم تدرين اني ما نمت أمس!!! جالسه أرتب ألأغراض آآآآآآه يا جسمي بس!! نور وهي تمسك يدها تقومها: أنا أقول عيني من الله خير وتعالي معاي ناكل لنا عشى الساعه اللحين 8 والساعه 9 راح نطلع من المطار يعني يمدينا نمر البوفيه بسررعة شيلي الشنطة وتعالي وأنا بشيل الشنطتين معاي وراحوا البوفيه واطلبوا لهم وراحوا لطاوله والجلسوا ياكلون نور طلبت لها وجبة أما ععبير عصير و فطيره رن جوال عبير كانت جالسه تفتتح العصير رن جوالها وكان على الطاوله مسكته وردت كان يوسف
يوسف: هلا وينكم فيه؟؟
عبير: احنا جنب البوفيه االي قدام غرفة انتظار النساء!!
يوسف: وين ما أشوفكم البوفيه قدامي !!
عبير: خلاص اللحين أجيك لا تتحرك أشوفك أنا ههه
يوسف: ههههه خلاص يالله أأنتظرك!!
عبير قامت طبعا نور ما عطتها وجه كاانت تأكل بشراهة كان يوسف شايل عزوز الي يضحك بقوة ويتبسم لخلق الله ويوسف يتلفت عبير جت من وراهم عبير: يا أهلا ويا سهلا أرحبتوا والله ليه تأخرتوا؟؟ يوسف وهو ينزل عزوز : لا أبد والله رحنا المسجد وصلينا جمعناا المغرب والعشاء عزوز وهو يمسك يد أمه : ماما أنا لحت مع بابا وسليت!! (ماما أنا رحت مع بابا وصليت) عبير ضمته: ماشاء الله عليك حبيبي هههههه أنت كبير أصلا يوسف: االلحين نور وينها؟؟ عبير وهي تأشر لطاولتهم : نور هناك ما تشوفها يوسف: يووووو شكلها ملفت تقل ما عمرها شافت خير يالله نروح لها!! وراحوا والجلسوا مع نور والطلبوا لهم أكل وأكلوا والطلعوا من المطار بعد ما استأجروا سيارة أجرة




......................



في جدة في بيت الخال حمد كان الوليد جالس على الماسنجر يكلم رفيقه عبدالملك الي له مدة طويله عنه
(عود أذان أصلي.. بعد التخفيضات!!): أقولك يالوليد مره الجو رائع هناك أنا و عبدالرحمن والشباب مرتاحين مرة في بريطانيا وننتظرك تخاوينا!!
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: هههههه متحمسين مره أنا عندي سؤاال ليه من الان سافرتوا؟؟؟ ورمضان مقبل بكرى أو بعده ان شاء الله..
(عود أذان أصلي.. بعد التخفيضات!!): لازم نتأقلم من الان على الجلسة لان الدراسةة راح تبدى بعد العيد بنصوم رمضان هنا ونجي نعيد عند أهلنا ونرجع بس نعود أنفسنا على الجو وأنت عارف انه صعبه نتأقلم اذا أقبلنا على دراسة واحنا متغربين عشان كذا اقترح وافي هذا الاقتراح والجميع وافق عليه الا أنت.. متمرد ..
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: ههههه حلوة متمرد لا ان شااء االله أجيكم بعد العيد قبل الدراسة بأسبوع أخبار الجو عندكم طيب؟؟؟
(عود أذان أصلي.. بعد االتخفيضات): ههههه خطير!! ههههه عزام وحااتم ما تركوا بنت الا وتحرشوا فيها هههههه وأما نواف ماشاء الله وفي ما عنده الا صديقة وحدة يجلس معاها ويتمشى معاها..
تحسين ذاتي أهم ماافي بالي..: ههههههههه هذا الوفاء عندكم؟؟؟
(وفجأة يدخل على الوليد ايميل ثاني وأضافه كان غريب مره)
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: عذرا عبدالملك أبوي يبغاني مع السلامة وسلم لي على الشباب كلهم
ودعه عبدالملك وهو مستغرب من وداعه المفاجيء بس عذره أما الوليد الفضول قاتله يبغى يعرف مين صاحبه؟؟
مجرووووحة+_+: السلام عليكم ..
الوليد من الاسم عرف انها بنت والوليد ما عنده هذي الحركاات الغبيه كان بيصرفها بس كان يبغى يعرف كيف عرفت اايميله ومين عطاها؟؟؟ >> مطوع الأخ ..
تحسين ذاتي أهم مافي باالي..: مين معي؟؟؟؟
مجروووووحة+_+: الوليد أنا وحدة أبغى أتعرف عليك وعاجبتني ردودك في المنتتدى مررة..
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: كيف عرفتي اسمي؟؟
مجرووووحة +_+: أحد الاعضاء علمني تتقبل نكون أصدقاء؟؟ سوى!!
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: آسف أنا ما عندي هذي الحركات دوري على أحد غيري..
مجروووووحة +_+: حراااااام ععليك والله تعرف اني أموت فيك ولا أنام في اليل من شدة التفكير فيك أنا عاشقتك تعرف شو معنى كلمة عاشقتك يعني أموت فيك في كلامك في كل شيء أنا أحبك موووت ولا أقدر أترك تتخلى عني أنت نظرتي للحياة لو تشوف مقدار المحبة الي أكنها لك بس.. كيف أقولك صدقني الوليد افهمني ..آآآآآآه
الوليد رق قلبه لها وما عرف شو يقول قال في نفسه بتبادل معاها كم كلمة وأنهي علاقتنا.. الي ما بدت..
تحسين ذاتي أهم مافي باالي..: طيب شو تبغين مني؟؟؟؟
مجرووووحة+_+: قول بس حبيبتي وخلاص!!!
تحسين ذاتي أهم مافي باالي..: حبيبتي (وحس انه يضحك على روحه بس هذي الكلمه وخلاص واستغرب من طلبها)
مجرووحة+_+: وقول قلبي وحياتي..
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: ههه قلبي و حياتي
مجروووووحة+_+: هههههههههههههههههههههههههههههه
استغرب الوليد مره منها؟؟ وقال: شفيك؟؟؟؟؟
مجروووووحة: أنا سلمان يالحبيب هههههههههههاي
تحسين ذاتي أاهم مافي بالي..: سـ ـلـ ـمـان؟؟؟؟
مجرووووحة+_+: ههههاي وينك ياالي جاعل نفسك مثالي وبعيد عن هالحركات كشفتك مكشوف من أولها يا ولد هههاي وحدة بوحدة يا أبو الشباب عليك شكللللل ههههاي تتذكر يوم كنت عند البحر جالس على طاوله في (جدة) وكنا في اليل وجيتني وعليك عبايه كنك حرمه عمرها ما شافت رجال .. واليوم رديتها لك أقوى وأقوى يا.. النصوح هههههههههههههههههههههههههههههاي
تحسين ذااتي أهم مافي بالي..: الله يقطع ابليسك!!
هههههه والله أنا بصراحه أحس سلمان يبغى له كف عالطاير ههههه خرع الوليد ههههههه
مجروووووحة+_+: ههههههه أخبارك أبو خالد؟؟؟
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: ههه الحمدالله علومكم وعلوم الاوضاع عندكم عساهاا تيسرت اان شاء الله؟؟؟
فهم سلمان انه يقصد خوله وسالفتهاا حس بغغصه بحلقه
مجروووووووحة+_+: تقصد سالفة خوله؟؟؟
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: أخبارها؟؟
مجروووووحة+_+: الحمدلله أنا ما كلمتها بس أبوك وسعود هم الي كلموهاا بس أنا والله أحس اني أنا االسبب لاني موصلها للشرقيه ولا فهمت منها السبب االحقيقي..
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: لا أبد سلمان لا تعاتب نفسك أنت ما كنت عارف بشيء وعلى نياتك وجدتي الله يهديها حاره وأنا واثق ان الامور بتهدى وبالتلين الا وش أخبار أمل مع الخطبة؟؟؟؟
مجروووووحة+_+: ما تهنت والله تعرف أمل متعلقة بخوله واذا قلنا لها خوله ان شاء اللله ترجع تقول انها هي السبب في مشكلة خوله ومرة متأثرة الله يعينها!!
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: الله يعينها وهي فترةة وتزول ويرجع الوضع عادي مره وأنا عارف خوله وطبعها ..
مجروووووحة+_+: المشكلة في جدتي ياالوليد لو تشوف كيف هي معصبة وتسب فيها وتتكلم عليها كلام الله لا يسمعك منه وماشاء الله جارتها أم علي ما تقصر تأمن معها
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: تتتسهل ان شاء الله!!
مجروووحة+_+: اللله يسمع منك
تحسين ذاتي أهم مافي بالي..: بحاول أساعد بأي شيء..



.......................




ماا قلنا لكم عن يوسف وأهله وصلوا لبيت جدهم أبو أمهم كان البيت كبير وحلوا ( كان أبو يوسف ينفق عليهم بسخاء)>> قبل وفاته عبير تحب سوريا لان فيها مناظر جمالية كثيره كان مع يوسف مفتاح بس حب انهم يرنون الجرس .. رن عزوز االجرس بنفسه.. شوي وتطلع لهم بنت طويلة بياضها قوي وعيونها صغيرة ولابسة بنطلون لونة برتقالي الى ركبتها وبلوزه صفراء سادة وشعرها أشقر وقصير ( فكتوريا قصيرة) وكان شكلها كيوت وعمرها يتراوح ما بين 23 أو 25 فتحت لهم الباب سلمت عليها نور بحرارة: وش أخبارك؟؟.. وش علومك؟؟ البنت تبتسم لنور: وحشتيني والله!! صافح يوسف البنت بإبتسامه أما عبير نقز قلبها كيف يصافحها ؟؟ مو حرام لالا ياا عبير لا تتسرعين يمكن وحدة من محارمه بعهد ما خلصت البنت من مصافحة يوسف ناظرتت عبير من بالستغراب: مين هذي؟؟؟ نور: أعرفك على حرمة أخوي يوسف (عبير) كانت عبير متحجبة ونقابها في يدها واليد الثانية حاملة فيهاا شنطتهاا ابتسمت للبنت بس البنت ما بادلتها كانت مستتغربة أو بالاحرى مصدووومة بس ما أحد فهم نظراتها سوى عبير الي تضايقت منها نور: عبير أعرفك على بنت خالي اسمها ليلى عبير بالبتسامة ما وضحت على ضيقها: تشرفنا!! ليلى وآثار الصدمةة ما راحتت عن وجههاا: شكرآ كانت الحديقة مرة جميلة والحوش كبير وكأنة منتزة والعشب أخضر وفيه أزهار كثيرة شافوا كلهم مها تركض لهم من الباب الداخلي وكانت مطلقة شعرها وكان طويل مرة ماشاء الله وأسود على أمهاا وسلمت عليهم وعلى عزوز الي فرح فيهاا مره يوسف كان ينزل أغراضهم من االسيارة ومشواا مع بعض داخل نور ومااسكة يد بنت خالها ليلى وعبير مااشية معهم بس هواجس كثير تلاحقهاا لا يكون حماسها للسفرة مفتاح للمشاكل بعد ما دخلوا الباب الداخلي االكبير وكانت مساحة الصالة كبيرة شافت خالتهاا سماح (أم يوسف) مقبله وهي تتهلي وترحب: يا أهلا وسهلا نورتوا سوريا كلها حبيباتي شو أخباركن؟؟ شو الك يا مها أعدمتي الولد؟؟ ( مها كانت ضامه عزوز بقوة والشوي وبتخنقة ضمت أم يوسف عبير ونور ورااحت معهم الصاالة وهم في الطريق جلسوا يسولفون راحوا المجلس الي كانوا فااتحينه لاستقبالهم أو لاستقبال عبير بالذاتت شافوا حرمة كبيرة بالسن الواضح انها الجدة سلمت عليها عبير وكان بجنبها حرمة شوي سمينة وشعرها أسود ومو ناعم سلمت عليها عبير والستأذنت منهم وأخذت مها حتى تدلها على جناحها هي ويوسف حتى ترتب أغراضها وأفكار ببالها وبعد ما أخذت لها حمام كانت تبغى تنام لانهاا تتحس بتعب غريب رن جوالها وكانت تجفف شعرها كانت أختها ندى ابتسمت وردت بارهاق
عبير: أهلين
ندى: هلا وش أخبارك؟؟ وصلتوا؟؟
عبير: ايه الحمد لله وش أخباركم وأخبار أمي؟؟
ندى: ههههه الحمد لله يسلمون عليك عبير ليه صوتك كذا تقل مظروبة هههههههههه
ععبير: خيييييييير؟؟؟ ههههه أنا مظروبة أوريك!!
ندى: هههههههه أمزح والله بس صوتك من جد تغير هههه
عبير: لا أبد بس تعبانه وما نمت وصلنا قبل نص ساعة !!
ندى: أها المهم عندي لك بشارتين حلوات مررة!!
عبير: شو هي؟؟؟
ندى: الاولى ان شهر رمضان راح بيدخل علينا بعد يومين
عبير: صادقة .. واااااو الحمدالله مشتتاقة مرة له ..
ندى: والثانيه ان نايف أخوي خطب أمل بنت عمي عبدالرحمن الله يرحمه
عبير طبعا عارفه البنت الي بيخطبها ناايف قالت: واللله!!
ندىى: ايه وأمل وافقت عليه وان شاء الله بكرى الخطبة رسمي بيروح نايف مع أبوي وحمد ولد عمي اليوم جاء من السفر حتى يحضر تعرفين مافي الا سعود ولازم وجود حمد بالخطبة يارب يتوفق عبير الى متى راح تجلسون؟؟
ععبير: ما أأدري والله بس لحد علمي الى نهاية العشر الااواخر أو نزود الله يكتب للي فيه خير
ندى: وأأنتي شو شعورك اللحين تحسين مرتاحة؟؟؟
عبير: الحمد لله ..
ندى: أهاأجل أتركك اللحين وباالنروح بيت خالي ناصر
عبير: صدق سلمي لي على خالتي سهيلة سلاااام كثير وعلى البنات كلهم
ندى: يوصل ان شاء االله مع السلامة
عبير : الله معك!!
وسكرت عبير من أاختها وشافت الساعة كانت 8 بعد ماا جففت شعرها قامت تصلي العشاء والمغرب ورااحت للمرايه ( عبير خبيرة مكياج ومكياجها مرة حلو) بعد ما خلصت من وجهها راحت لشعرها الي كان روعة مسكته بطوق ذهبي مع فستان سكري طالع روووعة عليها فتتحت باب الغرفة وكانت نور بوجهها يوم فتحته عبير : بسم الله الرحمن الرحيم خرعتيني نور: ههههههههه يااللله شو هالتزين لنا أو ووو لغيرنا؟؟؟ وغمزت لها عبير : هههههه لكم ولغيركم (( تقصد يوسف .. لاحظت عبير ان نور متحجبة يعني لابسة عبايتها الي على كتفها ولابسه صنفه ومطلعة وجهها عبير: ليه لابسة عبايتك؟؟؟ نور بسخرية: يعني هذا سؤال ينقال؟؟؟ أكيد عشان الشباب االي تحت!! عبير بالستغراب: الشباب؟؟؟؟ نور بالستغرااب: عبير شو فيك أقول أنا الشباب يعني أولاد خالي أخوان ليلى حسن وحامد يعني لازم أتحجب عبير: و.. وجهك؟؟؟ نور: أنا خارج البلاد ما أغغطي وجهي بس أتحجب!! عبير وقفت ساكته جسمها تعبان مرة ناظرت فغيها نور: يالله شو تنتظرين؟؟ البسي لك أي حجاب يناسب مع فستانك وتعالي أنا لبست عباتي لان مالي خلق أغير لبسي أما أنتي بما أنك لبستي وتيورك مره حلو البسي حجاب ذهبي أو سكري أنا عندي واحد تبغين؟؟ عبير: ما أبغى!! نور نقزت عيونها: شو ما تبغين ؟؟ يعني مو جالسة مع أمي وتيتا؟؟؟ يقصدون بتيتا يعني جدتي عبير: ما أقدر أجلس مع شباب وأنا محجبة قطع عليهم النقاش جية يوسف ومعاه شنطتين : طريق.. طريق ودخل االغرفة وكان لازال عليه االثوب الاسود والغترة البيضاء مع العقال دخل الجناح نادته نور: يوسف تعال!! جاء لها يوسف: هلا نور وكانت مععصبة شوي: شوف حرمتك شو تقول؟؟ التفت يوسف لجهة عبير: شو قالت ؟؟ نور: ما تبغى تنزل تحت وهي محجبة مثلي!! يوسف أنت ترضى انها تنزل محجبة قدام حسن وحامد ؟؟ عبير كانت منزله راسها بس رفعته بعد ما سمعت سؤال نور وكانت تشوف يوسف تبغى اجابته لان أفكارهاا مشوشة يوسف ناظرها بهدؤ : بكيفها!! ودخل الجناح نور ابتسمت بعد اجابته وقالت وهي تدفعها للجناح : يالله بسرعةة الحقيني بالنزل تحت وأنتظرك عند باب المجلس لا تتأخرين!! دخلت عبير الجناح وهي مترددة ما تعرف ليه هذا الشعور جاها كاان يوسف لابس بدلة بنطلون أسود وبلوزة بيضااء عليها جاكيت أسود وكان يمشط شعره عند المرايه دخلت والجلست على حافة السرير جالسه بصمت ويوسف كان يرمقها بالمرايه بس هي ما تعرف انه يشوفها لان المرايه منعكسه قالت بهدؤ: يوسـ ـف!! يوسف وهو يترك المشط على الطاولة: نعم؟؟؟ عبير نزلت راسها وقالت بهدوء: أ .. أ أ اللحين أنت راضي اني أطلع عند عيال خالك محجبة ولا أغطي وجهي؟؟ يوسف يرتب شعره من ورا ويمشي لعندهاه هي نزلت وجهها منحرجة من سؤالها الغبي يوسف ابتسم وهو يجلس بجنبها ويمسح على شععرها: حبيبتي الراي رايك والي أنتي مرتاحة اعمليه أنا من ناحيتتي موافق لان العادات الي هنا غير العادات الي في السعودية ومافي خطر يعني واذا كنتي ما تبغين خلاص خوذي لك غطاء وتغطي فيه مثل ما تعودتي وما فيه أحد بيشره عليك بس أانتي تحجبي عادي لانهم قرايب ومتعودين هالشيء مو مثل شباب السعودية يستغربون الوضع والراي الاخير لك بس لا تصعبين الامر عليك عبير: يعـ ـني عـا د..ي؟؟ يوسف: ايه!! واذاا ما ارتحتي بحجاب البسي عبائتك وتحجبي وطلعي وجهك قام يوسف وقال: أنتظرك في المجلس لا تتأخرين!! وطلع


عبير ما تتحب إذا سافرت برى تكشف وجهها تحس بصعوبة هذا وهم في دولة عربية يعني !!
حست عبير بشوية راحة من كلام يوسف راحت والبست عبايتها الي على كتفها واالبست شيلة والطلعت والنزلت من الدرج الكبير والرتتباكها يزيد كانت الصالة فاظيه شافت نور تكلم الشغالات من شافتها ركضت لها وقالت: ليه لبستي عبايتك كان أخذتي شيلتي السكريه؟؟ عبير: لا..لا ما أبغاها أرتاح أكثر بعبائتي بس يالله أمشي وراحوا لباب المجلس الكبير طبعا لازم نشرح لكم العائلة الموجودة أول الجد متوفي - _ - والجدة عايشة الحمد لله وعندهم من الاولاد والبنات البنت الكبيرة وفاء عمرها44 وعندها بنت وحدة اسمها ميران عمرها 30 متزوجة واحد كويتي وجابت منه شجاع 7 سنوات و لانا 5 سنوات الخالة وفاء هي الي جت وجالسة في المجلس أما ميران بنتها ما حصل تتجي اليوم بكرى راح تجي بععد االخالة وفاء الخالة سماح (أم يوسف) وبعدها أخوها (منير) ومتزوج بنت عمه (نائلة) وعندهم ليلى 24 بنفس عمر عبير وحامد 26 وبعده حسن بنفس عمر نور ثاني اعدادي وبس هاؤلاء هم عائلة منير من بعد منير تأتي سميحة وعندها تمارى 22 جهان 19 بس بكرى بيجون مو اليوم دخلوا نور وعبير الي كانت ترتجف وكانت النظرات عليها سلمت نور على خالها منير أما عبير ما كانت تعرف هل تسلم عليه أولا بس هو صافحها وبالبتسامةة: أهلين بنتي شو أخبارك اان شاء الله منيحة؟؟ عبير: االحـ.. مـد لله وكانت جالسة بجنبة الخاةة سماح أعطتها خالتها ابتسامة وكملت عبير السلام وقدامها نور االي ماخذة راحتهاا مرة كانت بجنب خالتها الجدة كانت نور تضمها بقوة وتقول: شو أخباارك تيتا وحشتيني مرررة تيتا: ههههههههه حبيبتي وانتي أكتر!! سلمت عليها وحبيت راسها وتتحركنا أنا ونور نكمل بعدها كانت مها جالسة بدانب تيتا وجاالس جنبها ولد صغغير شعره أشقر مرة وأبيض سألت نور عنه قالت لي هذا شجاع ولد ميران بنتت خاالتها وفاء وهو مصااحب لمها


شجاع **

عطيته ابتتسامة وردها لي بضحكة بريئة هو بالصف الاول الابتدائي بعد ما التفت للي بسلم عليه كانت نور تسلم وعلى مين؟؟ شاب واضح ععليه مراهق لسا وتضحك معاه وقالت لي : تعالي عبير أعرفك على ولد خالي العزيز حسن ههههه تغيرت ملامحي شوي بس رجعت طبيعية يوم سمعت صوته: أهلا كيفك؟؟ عبير: بخير ومشيت عنهم حتى أسلم وأخلص وأجلس كم دقيقة وأروح أنام وتركت نور تفرفش مع ولد خالها وياليتني ماا تتركتها كان بجنبه شاب ثاني واضح ةعليه كبير مد يده وصافحني لحقتني نور ومدت يدها له قبل ما أمد ايدي وقالت: هاي حامد!! أخبارك؟؟ اابتسم لها: الحمد لله كل شيء بخير مين هاي؟؟ يأشر باصبعه علي نور بضحكة: هذي حرمة يوسف أخوي صاافحني بحرارة وقال: سامحينا ماا عرفناكي ههههههههه قلت بالرتباك: معذور!! كملنا أنا ونور السلام الخااة وفااء مرة طيبة و حبيتها مرة جلست بجنبها كانوا هم الحاضرين فقط!! نور راحتت وجلستت بين حسن وحامد وسواااليف!! وأنا جلست بجنب الخالة وفااء الي قالت: ما شاء الله شو هالحلاوة ما تكرتي شيء للبنات ههههه الله يباارك عليك حبيبتي عبير: جزاك الله كل خير تسلمين !! الا أقول وين ميران ما أشوفها معاك؟؟ ابتسمت الخالة وفااء: والله حبيبتي ميران في البيت مع زوجها ومععاهم بنتها الصغيرة لانا وأنا خدت معايا شجاع أصر كتير يحضر معاي هههههه قلت بالبتسامة: ههههه الله يخليه لكم يا رب ويخلـ.... قطعت كلامي وأناا أناظر الشخصين الي دخلوا من عند الباب يتضاحكون [ يوسف و... و ليلى] ناظرت للأرض بسرعة كانتت أعصاابي بالتموت كيف؟؟ ليه؟؟ يوسف زوجي أبو ولدي شريك حيااتي يمشي مع وحدة ثانية كيف ما أفهم ورجعت أناظرهم شوفو كيف ليلى ترمقني؟؟ شو هذي النظرات شو تسمونها؟؟؟ جاوبوني ااحتقار أو انتصاار أو غرور لا.. لا فهمت رسالتها يعني شوفي زوجك معااي و أمشي معاه وكل شيء أنا وياه يوسف التفت جهة حامد وضحكوا شوي وشاركتهم ليلى بععدها التفت عليهم حسن وقال جملة أنا سمعتها وتحركت عروقي منها قال كذا: ها يوسف ليلى ععلموني متتى تنتهي غراماتكم الا مقبولة ههههاي ليلى: كيفنا!! يوسف: أأي غرامات يا حسن بنت خالي و.. ما سمعت جملته الاخيرة انتبهت لنظرات ليلى الحقيرة الي تنرفز ععطيتها نظرة حاادة ومشيت طالعة من المجلس وأنا طالعة سمعت ليلى تقول بصوت ععالي تبغى تجذب انتباهي : يوسف تبغىى عصير؟؟ يوسف: اايه أبغى لو سمحتِ قامت ليلى: طيب من عيوووني!! ولحقتني للمطبخ أنا دخلت المطبخ وشفت الشغالة الي ما تعرف عربي كلمتها بـ E حتى أفهما وأنا أصلا دراستي هذي
Abear: axeusma pleas woter!!!
Salema : yes mom
مشت الخدامة للدولاب وطلعت كاس وصبت لععبير موية فيه ومدته لها بالبتسامةة بادلتها عبير ابتسامة (مع ضيقها)
Abear: thankuow fry match salema
Salema: not altuoL*_*
طلعتت عبير من االمطبخ وصادفت بطريقها ليلى االي كانت تبتسم لها بالحتقار عبير: صدق ما تستحين !! ليلىى: هههاي أنا ما أستحي ههاي وغيرت نظرتها لهاا وكانت مليانه كراهيه: مافي أحد أجبرك انك تاخذينه .. تاخذين الرجل الوحيد الي حبيته ودخل قلبي من أول يوم كنت صغيره ما أحد أجبرك انك تكونين دخيله من الان أقولك اطلبي الطلاق من يوسف بدل العذاب الي رااح أهديك اياه في االايااااام االجايه عبير وهي تخطوا خطواتها للدرج: ضحكتيني.. ضحكتيني كثير هههاي باي حياتي تصبحين على خير هههههه صدق بنات !! ومشت للدرج وراحت لجناحهم وغيرت ملابسها ونامت والكوابيس تلاحقها


أميرة أحلامي: غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايتي الاولى : الم لاصارو احبابك صنم أريد اهواك روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 12 02-10-2014 01:24 AM
روايتي الاولى\حبك في قلبي حتى لو مادريت عن هوى داري عنادي ذابحهم روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 10 02-10-2014 01:22 AM
روايتي الاولى \ نوف الاميرة رودي روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 14 02-09-2014 05:05 AM
روايتي الاولى / لقاء في السراب معشوقه بلا قلب روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 34 02-09-2014 04:13 AM
أميرة أحلامي .. فارس. خواطر , عذب الكلام والخواطر 19 07-19-2008 10:53 AM


الساعة الآن 02:41 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0