تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان






العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات ادبيه وفكريه وثقافيه > التاريخ والحضارة القديمة والتراث > قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية

قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية


الرجل الذي انار العالم من الكهرباء ! - توماس اديسون

الرجل الذي انار العالم من الكهرباء ! - توماس اديسون توماس أديسون في زاوية من إحدى عربات قطار غراند ترنك كان فتىً في الرابعة عشرة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2010, 04:28 AM   #1 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
Post الرجل الذي انار العالم من الكهرباء ! - توماس اديسون









الرجل الذي انار العالم من الكهرباء ! - توماس اديسون



الرجل الذي انار العالم من الكهرباء ! - توماس اديسون






توماس أديسون

في زاوية من إحدى عربات قطار غراند ترنك كان فتىً في الرابعة عشرة من عمره منهمكاً في عمل غير عادي. ما كان يقوم به في تلك اللحظة لم يكن عمله، فهو كان في الأصل بائع جرائد وفواكه في القطار. أما العمل غير العادي الذي كان يفعله أثناء فترة استراحته فكان عبارة عن تجربة كيماوية. ولعله كان أول شخص قام بتلك التجربة على متن قطار!

ذلك الفتى كان غريب الأطوار وعميق وبعيد الأفكار. فهو لم يذهب إلى المدرسة لأكثر من ثلاثة شهور على بعضها، ومع ذلك فقد قرأ الكثير من الكتب العلمية، إذ كان يبدأ بقراءة صف الكتب على الرف وما أن ينتهي منه حتى يشرع بقراءة الصف التالي وهكذا دواليك. وقد صرف السنوات الأخيرة من عمره محاولاً عمل شيء ما بالطرق الكيماوية.

في سن الثانية عشرة أقنع ذلك الفتى والدته بالسماح له ببيع الجرائد داخل القطارات ليس لأنه كان بحاجة لذلك العمل بل لأنه كان يرغب به. وما أن شرع بعمله هذا حتى راح يقوم بتجاربه دون أن يعلم أحد بالضبط ما كان يفعله.

في هذه المرة كان صديقنا الشاب الصغير يقوم بتجربة على عنصر الفوسفور. وبما أن الفوسفور شديد الاشتعال فقد تفاجأ الركاب والعاملون في القطار ذات يوم بنشوب حريق في إحدى القاطرات لكنهم تمكنوا من السيطرة عليه وإخماده. وما أن بلغ القطار المحطة التالية حتى قام الموظف المسؤول عن قطع التذاكر بدفع الشاب خارج العربة بعنف ورمى بأدواته وأجهزته على الرصيف، مع أن ذلك الشاب لم يكن سوى توماس أديسون بذاته – أشهر المخترعين على مر العصور!

وُلدَ توماس ألفا أديسون في مدينة ميلان بولاية أوهايو سنة 1847 وبعد حادثة القطار تلك رغب في العمل في أحد مكاتب التلغراف. كانت الكهرباء آنذاك في مراحلها الأولى وتعمل الأعاجيب، لكن الشاب لم تكن لديه فكرة عن عمل التلغراف. وذات يوم رأى طفلا صغيرا أمام خطر داهم فتمكن من إنقاذه، وقد شعر والد الطفل بامتنان كبير لهذا الشاب النبيل وأراد أن يكافئه على صنيعه، ففسح أمامه المجال لكي يتعلم مهنة الإبراق أي الإرسال التلغرافي فأتقنها في فترة زمنية وجيزة.

بعد ذلك اشتغل كعامل تلغراف، وكان يصرف الساعات الطوال منكبّـاً على عمله بكل إخلاص وتفانٍ، يرسل ويستقبل الرسائل، وبين الحين والآخر يقوم بتفكيك الأجهزة وإعادة تركيبها ليرى ما إذا كان باستطاعته إدخال تحسينات عليها.

لم تمضِ فترة طويلة حتى أصبح مكتبه كومة من الأسلاك التي استخدمها لتجاربه. لم يرق ذلك الوضع لأصحاب المكتب الذين لم يختلفوا كثيرا عن قاطع التذاكر في القطار، إذ رأوا أن أديسون الشاب يضيع وقته ووقتهم سدى فطردوه ولم يعرفوا آنذاك أي عظيم طردوا من مكتبهم.

تنقل صاحبنا المخترع الشاب من مدينة إلى أخرى وزاول أعمالاً عديدة وفقدها بنفس الكيفية، ليس لأنه لم يكن عامل تلغراف ناجحاً، بل لأنه كان يفعل ما يتعدى المهنة بكثير!

في أحد المكاتب طـُلب منه إرسال أحرف محددة مرة كل نصف ساعة إلى المكتب الرئيسي ليتأكد أصحاب العمل أنه في المكتب. فما كان منه إلا أن اخترع جهاز إرسال ذا توقيت خاص راح يرسل تلك الأحرف تلقائياً نيابة عنه فيما كان هو يقوم بتجاربه. لكن أصحاب العمل اكتشفوا حيلته وصرفوه.

بعد ذلك بفترة قصيرة لم يعد يحسب حساباً لأرباب العمل لأنه ابتكر اختراعاً جديداً راح يدر عليه ما يكفي من المال ليصرفه بالكيفية التي يريدها. ومنذ ذلك الحين أصبح مخترعاً بل أبا المخترعين وظل كذلك حتى آخر أيام حياته. فهو قد اخترع جهازاً يكرر عبر التلغراف الرسائل السريعة التي لم يتمكن من تدوينها لورودها السريع. كما اخترع جهازا آخر يحصي عدد أصوات الناخبين كهربائياً، لكن لم يرغب أحد باستعماله آنذاك.

أخيراً تمكن من إرسال رسالتين بالتلغراف على نفس الخط فعرفت شركة التلغراف بذلك الحدث الجديد. هذه المرة وجهت إليه دعوة وعرضت عليه راتباً جيداً كي يعمل في حقل التجارب فقط. وخلال فترة قصيرة علـّم العاملين طريقة إرسال أربعة رسائل على نفس الخط مما وفر على الشركة مبلغ 75 ألف دولار، وكان ذلك مبلغاً ضخماً في تلك الأيام.

ثم اخترع آلة لطبع أسعار الأسهم في سوق البورصة فحصل على مكافأة مقدارها أربعون ألف دولار وكان عمره آنذاك لا يتجاوز السادسة والعشرين عاماً وقد لمع نجمه في طول أمريكا وعرضها كمخترع قدير.

ابتاع أديسون مبنى في نيو جيرسي وأقام فيه مختبراً وبقي في تلك المنطقة حتى آخر سني عمره حيث توفى في عام 1931.

ظل مختبره ينمو ويزدهر حتى استقطب في آخر المطاف ثلاثمائة من المخترعين والعمال، وكان هو رئيسهم وأكثرهم عملاً.

ما من شك أن أديسون كان عبقرياً نادر المثال، ومع ذلك فقد صرّح بنفسه أن العمل الدءوب هو سر النجاح وأن للعبقرية دورها، إنما تعب اليمين وعرق الجبين هما المفتاح لكل نجاح.

كان أديسون منصرفاً دائماً لعمله بتركيز تام بحيث كان يغفل أحيانا النوم وتناول الطعام. كان يمضي سنوات بطولها لا ينام سوى أربع أو خمس ساعات في اليوم. بل وكان أحياناً يمضي الثلاثة أو الأربعة أيام بطولها دون أن يعرف طعم النوم حتى يتمكن من إتمام تجاربه التي كانت تقتضي العمل المتواصل. وبالرغم من كل عبقريته، لم نكن لنحصل على جزء من مخترعاته الكثيرة لولا عمله الموصول وهمته العملاقة.

لو أردنا أن نحصي كل ما قام به أديسون ومعاونوه من اختراعات لضاق بنا المقام لأنها كثيرة جدا. فهو حصل على أكثر من ألف براءة اختراع وساعد في الكثير من الاختراعات التي لم يحصل بها على سجل ببراءة الاختراع. لقد ساعد على تحسين الهاتف من خلال جهاز الإرسال الكربوني، كما اخترع كاميرا لالتقاط الصور المتحركة، وكان له السبق في نقل الصوت والصورة معا. لكن إنجازه الأعظم كان اختراعه للمصابيح الكهربائية التي أنارت العالم من أقصاه إلى أقصاه.

ولا نغالي إن قلنا أن توماس أديسون هو بحق مبدد الظلام!



دموع الملائكة غير متصل  
قديم 08-25-2010, 06:50 AM   #2 (permalink)
بحرجديد
مشرف التاريخ والحضاره - أمير الأبداع - مشرف الشهر المميز
ربي ارحم أبي واحفظ أمي
 
الصورة الرمزية بحرجديد
طرح مميز!

شكراً وربي يعطيك العافية
بحرجديد غير متصل  
قديم 08-27-2010, 03:34 AM   #3 (permalink)
لولا الامل
مشرفة متميزة سابقاً
사랑
 
الصورة الرمزية لولا الامل
 
طرح متميز جدا....
يعطيك ألــــف عافية...

تحياتـــــي
لولا الامل غير متصل  
قديم 08-29-2010, 05:38 AM   #4 (permalink)
دموع الملائكة
أمير الرومانسية
صاروخ المنتدى
 
الصورة الرمزية دموع الملائكة
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دموع الملائكة إرسال رسالة عبر Skype إلى دموع الملائكة
الله يعافيكم بحر ولولا .. تحياتي الحارة لكم

ردودكم تشجعني وتفرحني

تحياتي
دموع الملائكة غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مورتون الرجل الذي خدر العالم ! دموع الملائكة قسم التاريخ الاسلامي والانبياء والشخصيات التاريخية 5 12-04-2010 01:04 AM
الكهرباء السكونية -الكهرباء الساكنة في الاجسام دموع الملائكة المنتدى العلمي - أبحاث علمية - بحوث علمية 2 03-07-2010 03:20 PM


الساعة الآن 08:22 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0