تصفح

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية





قصة حياة الثائر الأرجنتينى تشى جيفارا >>The death of Che Geuvara

The death of Che Geuvara On October 9 1967, Ernesto "Che" Guevara died at the hands of US-trained Bolivian soldiers, trained, equipped and guided by US

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2008, 06:23 PM   #1 (permalink)
Aknaton
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية Aknaton
 

ADS
Exclamation قصة حياة الثائر الأرجنتينى تشى جيفارا >>The death of Che Geuvara









The death of Che Geuvara



On October 9 1967, Ernesto "Che" Guevara died at the hands of US-trained Bolivian soldiers, trained, equipped and guided by US Green Beret and CIA operatives. His execution remains a historic and controversial event and 35 years later, the circumstances of his guerrilla foray into Bolivia, his capture, killing and burial are still the subject of intense public interest and discussion.

As part of the 35th anniversary of his death, the US National Security Archive's Cuba ********ation Project ische posting a selection of key CIA, State Department and Pentagon ********ation relating to Guevara and his death. This electronic ********s book is compiled from declassified records obtained by the National Security Archive, and by authors of two new books on Guevara: Jorge Casta?eda's Compa?ero: The Life and Death of Che Guevara (Knopf), and Henry Butterfield Ryan's The Fall of Che Guevara (Oxford University Press).

The selected ********s, presented in order of the events they depict, provide only a partial picture of US intelligenceche1 and military assessments, reports and extensive operations to track and "destroy" Che Guevara's guerrillas in Bolivia; thousands of CIA and military records on Guevara remain classified. But they do offer significant and valuable information on the high-level US interest in tracking his revolutionary activities, and US and Bolivian actions leading up to his death.
Above: Bolivian army officers show off Che Guevara's body to photographers
Far Right: Cuban-American CIA agent Felix Rodriguez had his picture taken with Che shortly before he was executed.

Fall, 1966: Che Guevara arrives in Bolivia some time between the second week of September and the first of November of 1966, according to different sources. He enters the country with forged Uruguayan passports to organise and lead a communist guerrilla movement. Che chooses Bolivia as the revolutionary base for various reasons. First, Bolivia is of lower priority than Caribbean Basin countries to US security interests and poses a less immediate threat. Second, Bolivia's social conditions and poverty are such that Bolivia is considered susceptible to revolutionary ideology. Finally, Bolivia shares a border with five other countries, which would allow the revolution to spread easily if the guerrillas are successful.
Spring, 1967: From March to August of 1967, Che Guevara and his guerrilla band strike "pretty much at will" against the Bolivian armed forces, which totals about 20 000 men. The guerrillas lose only one man compared to 30 of the Bolivians.

June, 1967: Cuban-American CIA agent Félix Rodr?guez receives a phone call from a CIA officer, Larry S, who proposes a special assignment for him in South America in which he will use his skills in unconventional warfare, counter-guerrilla operations and communications. The assignment is to assist the Bolivians in tracking down and capturing Che Guevara and his band. His partner will be "Eduardo Gonz?lez" and Rodr?guez is to use the cover name "Félix Ramos Medina".

August 31, 1967: The Bolivian army scores its first victory against the guerrillas, wiping out one-third of Che's men. The guerrillas are forced to retreat and Che's health begins to deteriorate.

September 22, 1967: Guevara Arze, the Bolivian Foreign Minister, provides evidence to the Organisation of American States to prove that Che Guevara is indeed leading the guerrilla operations in Bolivia. Excerpts taken from captured ********s, including comparisons of handwriting, fingerprints and photographs, suggests that the guerrillas are comprised of Cubans, Peruvians, Argentineans and Bolivians. The foreign minister's presentation draws a loud applause from the Bolivian audience, and he gives his assurance that "we're not going to let anybody steal our country away from us. Nobody, at any time."

September 24, 1967: Che and his men arrive, exhausted and sick, at Loma Larga, a ranch close to Alto Seco. All but one of the peasants flee upon their arrival.

September 26, 1967: The guerrillas move to the village of La Higuera and immediately notice that all the men are gone. The villagers have previously been warned that the guerrillas are in the area and they should send any information on them to Vallegrande. The remaining villagers tell the guerrillas that most of the people are at a celebration in a neighboring town called Jahue.

1 pm: As they are about to depart for Jahue, the rebels hear shots coming from the road and are forced to stay in the village and defend themselves. Three guerrillas are killed in the gun battle. Che orders his men to evacuate the village along a road leading to Rio Grande. The army high command and the Barriento government consider this encounter a significant victory. Indeed, Che notes in his diary that La Higuera has caused great losses for him in respect of his rebel cell.

CIA agent Félix Rodr?guez, under the alias, "Captain Ramos", urges Colonel Zenteno to move his Rangers battalion from La Esperanza headquarters to Vallegrande. The death of Antonio, the vanguard commander (also called Miguel by Rodr?guez), prompts Rodr?guez to conclude that Che must be close by. Colonel Zenteno argues that the battalion has not yet finished their training, but he will move them as soon as this training is complete. Convinced that he knows Che's next move, Rodr?guez continues pressuring Zenteno to order the 2nd Ranger battalion into combat.

September 26-27, 1967: After the battle of La Higueras, the Ranger battalion sets up a screening force along the river San Antonio to prevent exfiltration of the guerrilla force. During the mission, the troops capture a guerrilla known as "Gamba". He appears to be in poor health and is poorly clothed. This produces an immediate morale effect on the troops because they notice that the guerrillas are not as strong as they thought.

September 29, 1967: Colonel Zenteno is finally persuaded by Rodr?guez, and he moves the 2nd Ranger battalion to Vallegrande. Rodr?guez joins these 650 men who have been trained by US Special Forces Major "Pappy" ××××ton.

October 7, 1967: The last entry in Che's diary is recorded exactly 11 months since the inauguration of the guerrilla movement. The guerrillas run into an old woman herding goats. They ask her if there are soldiers in the area but are unable to get any reliable information. Scared that she will report them, they pay her 50 pesos to keep quiet. In Che's diary it is noted that he has "little hope" that she will do so.

October 8, 1967: The troops receive information that there is a band of 17 guerrillas in the Churro Ravine. They enter the area and encounter a group of six to eight guerrillas, open fire, and kill two Cubans, "Antonio" and "Orturo". "Ramon" (Guevara) and "Willy" try to break out in the direction of the mortar section, where Guevara is wounded in the lower calf.

October 8, 1967: A peasant women alerts the army that she heard voices along the banks of the Yuro close to the spot where it runs along the San Antonio river. By morning, several companies of Bolivian Rangers are deployed through the area that Guevara's guerrillas are in. They take up positions in the same ravine as the guerrillas in Quebrada del Yuro.

About 12pm: A unit from General Prado's company, all recent graduates of the US Army Special Forces training camp, confronts the guerrillas, killing two soldiers and wounding many others. 1:30pm: Che's final battle commences in Quebrada del Yuro. Simon Cuba Sarabia, a Bolivian miner, leads the rebel group. Che is behind him and is shot in the leg several times. Sarabia picks up Che and tries to carry him away from the line of fire. The firing starts again and Che's beret is knocked off. Sarabia sits Che on the ground so he can return the fire. Encircled at less than 10 yards distance, the Rangers concentrate their fire on him, riddling him with bullets. Che attempts to keep firing, but cannot keep his gun up with only one arm. He is hit again in his right leg, his gun is knocked out of his hand and his right forearm is pierced. As soldiers approach Che he shouts, "Do not shoot! I am Che Guevara and worth more to you alive than dead." Che is taken prisoner.
Other sources claim that Sarabia is captured alive and at about 4pm he and Che are brought before Captain Prado. Captain Prado orders his radio operator to signal the divisional headquarters in Vallegrande informing them that Che is captured. With confirmation, "general euphoria" erupts among the divisional headquarters staff. Colonel Zenteno radios Captain Prado and tells him to immediately transfer Che and any other prisoners to La Higuera.

Stretched out on a blanket, Che is carried by four soldiers to La Higuera, seven kilometers away. Sarabia is forced to walk behind with his hands tied against his back. Just after dark the group arrives in La Higuera and both Che and Sarabia are put into the one-room schoolhouse. Later that night, five more guerrillas are brought in.

October 9, 1967: 6:15 am: Félix Rodr?guez arrives by helicopter in La Higuera, along with Colonel Joaqu?n Zenteno Anaya. Rodr?guez brings a powerful portable field radio and a camera with a special four-footed stand used to photograph ********s. He quietly observes the scene in the schoolhouse, and records what he sees, finding the situation "gruesome" with Che lying in dirt, his arms tied behind his back and his feet bound together, next to the bodies of his friends. He looks "like a piece of trash" with matted hair, torn clothes, and wearing only pieces of leather on his feet for shoes. In one interview, Rodr?guez states that, " I had mixed emotions when I first arrived there. Here was the man who had assassinated many of my countrymen. And nevertheless, when I saw him, the way he looked ... I felt really sorry for him."

Rodr?guez sets up his radio and transmits a coded message to the CIA station in either Peru or Brazil to be retransmitted to Langley headquarters. Rodr?guez also starts to photograph Che's diary and other captured ********s. Later, Rodr?guez spends time talking with Che and has a picture taken with him. The photos that Rodr?guez takes are preserved by the CIA.

10 am: The Bolivian officers are faced with the question of what to do with Che. The possibility of prosecuting him is ruled out because a trial would focus world attention on him and could generate sympathetic propaganda for Che and for Cuba. It is concluded that Che must be executed immediately, but it is agreed that the official story will be that he died from wounds received in battle. Félix Rodr?guez receives a call from Vallegrande and is ordered by the Superior Command to conduct Operations Five Hundred and Six Hundred. Five Hundred is the Bolivian code for Che and Six Hundred is the order to kill him. Rodr?guez informs Colonel Zenteno of the order, but also tells him that the US government has instructed him to keep Che alive at all costs. The CIA and the US government have arranged helicopters and airplanes to take Che to Panama for interrogation. However, Colonel Zenteno says he must obey his own orders and Rodr?guez decides "to let history take its course", and to leave the matter in the hands of the Bolivians.

Rodr?guez realises that he cannot stall any longer when a school teacher informs him that she has heard a news report on Che's death on her radio. Rodr?guez enters the schoolhouse to tell Che of the orders from the Bolivian high command. Che understands and says, "It is better like this ... I never should have been captured alive." Che gives Rodr?guez a message for his wife and for Fidel, they embrace and Rodr?guez leaves the room.

According to one source, the top ranking officers in La Higuera instruct the noncommissioned officers to carry out the order and straws are drawn to determine who will execute Che. Just before noon, having drawn the shortest straw, Sergeant Jaime Ter?n goes to the schoolhouse to execute Che. Ter?n finds Che propped up against the wall and Che asks him to wait a moment until he stands up. Ter?n is frightened, runs away and is ordered back by Colonel Selich and Colonel Zenteno.

"Still trembling" he returns to the schoolhouse and without looking at Che's face he fires into his chest and side. Several soldiers, also wanting to shoot Che, enter the room and shoot him.

In Jon Lee Anderson's account, Sergeant Ter?n volunteers to shoot Che. Che's last words, which are addressed to Ter?n, are "I know you've come to kill me. Shoot, you are only going to kill a man." Ter?n shoots Che in the arms and legs and then in Che's thorax, filling his lungs with blood.


((الترجمة))



بداية حياته

صورة الأب غير طاغية على المشهد فهو مهندس معماري، ميسور الحال، دائم التنقل قضى آخر أيامه في كوبا، لكن الأم عُرفت بأنها مثقفة ونشطة وهي التي نفخت في الفتى من روحها الشغوفة بتاريخ الأرجنتين، بل وأمريكا اللاتينية كلها.. وربته على سِيَر المحررين العظام أو "آباء الوطن"، وعلى قصائد الشعر لا سيما الشعر الأسباني والأدب الفرنسي.

كان الفتى النحيل الذي لا يتعدى طوله 173 سم يمارس الرياضة بانتظام لمواجهة نوبات الربو المزمن التي كانت تنتابه منذ صغره. أما روحه فكانت لاذعة ساخرة من كل شيء حتى من نفسه، وقد أجمعت آراء من اقتربوا منه أنه كان يحمل داخله تناقصا عجيبا بين الجرأة والخجل، وكان دافئ الصوت عميقه، كما كان جذابا وعبثي المظهر كذلك.

اضطرت العائلة إلى ترك العاصمة والانتقال إلى مكان أكثر جفافا؛ لأجل صحة الفتى العليل، وفي أثناء ذلك كان اللقاء الأول بين أرنستو والفقر المدقع والوضع الاجتماعي المتدني في أمريكا اللاتينية.

جيفارا الطبيب

في مارس 1947 عادت الأسرة إلى العاصمة ليلتحق الفتى بكلية الطب، وعند نهاية المرحلة الأولى لدراسته حين كان في الحادية والعشرين من عمره قام بجولة طويلة استمرت حوالي 8 أشهر على الدراجة البخارية نحو شمال القارة مع صديق طبيب كان أكبر منه سنا وأقرب إلى السياسة.

ومن هنا بدأ استكشاف الواقع الاجتماعي للقارة، وبدأ وعيه يتفتح ويعرف أن في الحياة هموما أكثر من مرضه الذي كان الهاجس الأول لأسرته؛ فرأى حياة الجماعات الهندية، وعاين بنفسه النقص في الغذاء والقمع.. ومارس الطب مع عمال أحد المناجم وهو ما حدا بالبعض أن يصفه بأنه من الأطباء الحمر الأوروبيين في القرن 19 الذين انحازوا إلى المذاهب الاجتماعية الثورية بفعل خبرتهم في الأمراض التي تنهش الفقراء.

ليصبح شيوعياً

وفي عام 1953 بعد حصوله على إجازته الطبية قام برحلته الثانية وكانت إلى جواتيمالا، حيث ساند رئيسها الشاب الذي كان يقوم بمحاولات إصلاح أفشلتها تدخلات المخابرات الأمريكية، وقامت ثورة شعبية تندد بهذه التدخلات؛ ما أدى لمقتل 9 آلاف شخص، فآمن الطبيب المتطوع الذي يمارس هواياته الصغيرة: التصوير وصيد الفراشات، أن الشعوب المسلحة فقط هي القادرة على صنع مقدراتها واستحقاق الحياة الفضلى.

وفي عام 1955 قابل "هيلدا" المناضلة اليسارية من "بيرون" في منفاها في جواتيمالا، فتزوجها وأنجب منها طفلته الأولى، والعجيب أن هيلدا هي التي جعلته يقرأ للمرة الأولى بعض الكلاسيكيات الماركسية، إضافة إلى لينين وتروتسكي وماو.

جيفارا وكاسترو

غادر "جيفارا" جواتيمالا إثر سقوط النظام الشعبي بها بفعل الضربات الاستعمارية التي دعمتها الولايات المتحدة، مصطحبا زوجته إلى المكسيك التي كانت آنذاك ملجأ جميع الثوار في أمريكا اللاتينية.

كان قيام الانقلاب العسكري في كوبا في 10 مارس 1952 سبب تعارف جيفارا بفيدل كاسترو الذي يذكره في يومياته قائلا: "جاء فيدل كاسترو إلى المكسيك باحثا عن أرض حيادية من أجل تهيئة رجاله للعمل الحاسم".. وهكذا التقى الاثنان، وعلى حين كان كاسترو يؤمن أنه من المحررين، فإن جيفارا كان دوما يردد مقولته: "المحررون لا وجود لهم؛ فالشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها". واتفق الاثنان على مبدأ "الكف عن التباكي، وبدء المقاومة المسلحة".

بداية الثورة

اتجها إلى كوبا، وبدأ الهجوم الأول الذي قاما به، ولم يكن معهم سوى ثمانين رجلا لم يبق منهم سوى 10 رجال فقط، بينهم كاسترو وأخوه راءول وجيفارا، ولكن هذا الهجوم الفاشل أكسبهم مؤيدين كثيرين خاصة في المناطق الريفية.

وظلت المجموعة تمارس حرب العصابات لمدة سنتين حتى دخلت العاصمة هافانا في يناير 1959 منتصرين بعد أن أطاحوا بحكم الديكتاتور "باتيستا"، وفي تلك الأثناء اكتسب جيفارا لقب "تشي" يعني رفيق السلاح، وتزوج من زوجته الثانية "إليدا مارش"، وأنجب منها أربعة أبناء بعد أن طلّق زوجته الأولى.

وقتها كان "تشي جيفارا" قد وصل إلى أعلى رتبة عسكرية (قائد)، ثم تولى بعد استقرار الحكومة الثورية الجديدة -وعلى رأسها فيدل كاسترو- مناصب:

- سفير منتدب إلى الهيئات الدولية الكبرى.

- منظم الميليشيا.

- رئيس البنك المركزي.

- مسئول التخطيط.

- وزير الصناعة.

ومن مواقعه تلك قام جيفارا بالتصدي بكل قوة لتدخلات الولايات المتحدة؛ فقرر تأميم جميع مصالح الدولة بالاتفاق مع كاسترو؛ فشددت الولايات المتحدة الحصار، وهو ما جعل كوبا تتجه تدريجيا نحو الاتحاد السوفيتي وقتها. كما أعلن عن مساندته حركات التحرير في كل من: تشيلي، وفيتنام، والجزائر.

ثورات جيفارا

وعلى الرغم من العلاقة العميقة القوية بين جيفارا وكاسترو، فإن اختلافا في وجهتي نظريهما حدث بعد فترة؛ فقد كان كاسترو منحازا بشدة إلى الاتحاد السوفيتي، وكان يهاجم باقي الدول الاشتراكية.

كما اصطدم جيفارا بالممارسات الوحشية والفاسدة التي كان يقوم بها قادة حكومة الثورة وقتها، والتي كانت على عكس ما يرى في الماركسية من إنسانية.. فقرر جيفارا مغادرة كوبا متجها إلى الكونغو الديمقراطية (زائير)، وأرسل برسالة إلى كاسترو في أكتوبر 1965 تخلى فيها نهائيا عن مسؤولياته في قيادة الحزب، وعن منصبه كوزير، وعن رتبته كقائد، وعن وضعه ككوبي، إلا أنه أعلن عن أن هناك روابط طبيعة أخرى لا يمكن القضاء عليها بالأوراق الرسمية، كما عبر عن حبه العميق لكاسترو ولكوبا، وحنينه لأيام النضال المشترك.



وذهب "تشي" لأفريقيا مساندا للثورات التحررية، قائدا لـ 125 كوبيا، ولكن فشلت التجربة الأفريقية لأسباب عديدة، منها عدم تعاون رؤوس الثورة الأفارقة، واختلاف المناخ واللغة، وانتهى الأمر بجيفارا في أحد المستشفيات في براغ للنقاهة، وزاره كاسترو بنفسه ليرجوه العودة.

بوليفيا والثورة الأخيرة

بعد إقامة قصيرة في كوبا إثر العودة من زائير اتجه جيفارا إلى بوليفيا التي اختارها، ربما لأن بها أعلى نسبة من السكان الهنود في القارة.

لم يكن مشروع "تشي" خلق حركة مسلحة بوليفية، بل التحضير لرص صفوف الحركات التحررية في أمريكا اللاتينية لمجابهة النزعة الأمريكية المستغلة لثروات دول القارة.

وقد قام "تشي" بقيادة مجموعة من المحاربين لتحقيق هذه الأهداف، وقام أثناء تلك الفترة الواقعة بين 7 نوفمبر 1966 و7 أكتوبر 1976 بكتابه يوميات المعركة.

وعن هذه اليوميات يروي فيدل كاسترو: "كانت كتابة اليوميات عادة عند تشي لازمته منذ أيام ثورة كوبا التي كنا فيها معا، كان يقف وسط الغابات وفي وقت الراحة ويمسك بالقلم يسجل به ما يرى أنه جدير بالتسجيل، هذه اليوميات لم تُكتب بقصد النشر، وإنما كُتبت في اللحظات القليلة النادرة التي كان يستريح فيها وسط كفاح بطولي يفوق طاقة البشر".

اللحظات الأخيرة

في يوم 8 أكتوبر 1967 وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردا، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.

وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دُمّرت بندقيته (m-2) وضاع مخزن مسدسه وهو ما يفسر وقوعه في الأسر حيا.

نُقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيراس"، وبقي حيا لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه.

وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على "تشي".

دخل ماريو عليه مترددا فقال له جيفارا: "أطلق النار، لا تخف؛ إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل"، ولكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له فأخذ يطلق الرصاص من أعلى إلى أسفل تحت الخصر حيث كانت الأوامر واضحة بعدم توجيه النيران إلى القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره، إلى أن قام رقيب ثمل بإطلاق رصاصه من مسدسه في الجانب الأيسر فأنهى حياته.

وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزارا للثوار من كل أنحاء العالم.

جيفارا الرمز والأسطورة

اغتيل جيفارا, هو ذاك الطبيب والشاعر, هو الثائر وصائد الفراشات. وحتى بعد مرور وقت طويل على مقتله, ما زالت بعض الاسئلة من الصعب الاجابة عليها, فلم يحسم احد حتى اليوم أمر الوشاية بجيفارا. وأيضاً لا أحد يعرف أين قبر جيفارا الحقيقي مع أن البعض زعم اكتشافه.

ففي عام 1998 وبعد مرور 30 عاما على رحيله انتشرت في العالم كله حمّى جيفارا؛ حيث البحث الدءوب عن مقبرته، وطباعة صوره على الملابس والأدوات ودراسة سيرته وصدور الكتب عنه.

اصبح جيفارا رمز الثورة واليسار في العالم اجمع, فيراه اليساريون صفحة ناصعة في تاريخهم المليء بالانكسارات والأخطاء، وأسطورة لا يمكن تكرارها على مستوى العمل السياسي العسكري، وهذا ما تؤيده مقولته الرائعة لكل مناضل ومؤمن بمبدأ على اختلاف اتجاهه "لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أن هنالك شيئا يعيش من أجله إلا إذا كان مستعدا للموت في سبيله".

مات الثوري وماتت الاسطورة النادرة, مات ذلك الجسد الذي لم ينهكه الربو, بل اغتالته الديكتاتورية. لكن الروح لم تمت لتبقى خالدة, لتبقى رمز الثورة والنصر


مع تحيات mido ارجو التثبيت


Aknaton غير متصل  
قديم 08-10-2008, 11:56 PM   #2 (permalink)
سنفونية القمر
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية سنفونية القمر
 
مرسي ع القصة كنت دايم اسمع عن جيفار بس مااعرف قصته يسلمو وو
سنفونية القمر غير متصل  
قديم 08-11-2008, 08:22 AM   #3 (permalink)
Aknaton
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية Aknaton
 
شكرا على مرورك سنفونية القمر
Aknaton غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصلات شعر جيفارا تعرض في مزاد علني!!!! ‼•∙ AsoOola ∙•‼ اخبار 24 ساعة - سبق عاجل من أنحاء العالم 1 10-27-2007 01:20 PM
Death , Resurrection and Hell - with reference to Al Kuraan ΪrǾή♕MĂή General Forum 1 09-01-2007 12:12 AM
:: فيلم Death Tunnel [نفـق المــوت] :: أسومة فضائح الفنانين والمشاهير 9 11-02-2006 06:21 PM
Dekra after death sal066 صور 2014 - 2015 0 02-09-2004 08:45 PM


الساعة الآن 02:37 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0